التحدي في التطبيق
05-16-2012 01:02 PM

أحداث ومؤشرات

د.أنور شمبال
anwarshambal@hotmail.com

التحدي في التطبيق

(إن المشكلة ليست في اصدار القوانين ولكن التحدي في التطبيق واحكام التنسيق) هكذا لخص نائب والي ولاية الخرطوم المهندس صديق محمد علي الشيخ، مخرجات ورشة عمل وفي فاتحة أعمالها وهي ورشة (قانون تنظيم التجارة وحماية المستهلك) التي نظمتها وزارة التنمية الاقتصادية وشؤون المستهلك بالتضامن مع لجنة الشؤون المالية والاقتصادية بالمجلس التشريعي بولاية الخرطوم امس الثلاثاء، وأنا معه في هذا التلخيص الجامع المانع.
ظللت من خلال كتاباتي أردد أن المشكلة في بلادنا ليست مشكلة قوانين بقدر ما هي مشكلة سلوك أناني يسعى فيه الفرد لتحقيق مصالحه الشخصية وان دعا داعي خرق المركب ليغرقها والبقية (في ستين)، وسبحان الله حتى القوانين نفسها لا يرجع إليها إلا في حال أنها تحقق ذاك السلوك الأناني، ولهذا السبب أنا أفضل إحياء الوازع الديني والأخلاقي أكثر من سن التشريعات والقوانين التي لا تردع ولا تغير واقعاً بقدر ما تهيىء فرص التمادي، وتحويل اتجاهات الرأي العام.
هذه الأحكام لا تعني عدم أهمية تلك الورشة المحضورة من كل الفئات المسئولة والمختصة والمعنية وذات العلاقة والصلة، وإنها طرحت أفكارا جيدة، لو تم العمل بربعها لتبدل الحال إلى الأفضل، ولكن بكل أسف ان بعض الذي قيل لا يطبقه الذين قالوه في أنفسهم، وهي المشكلة الكؤود التي تعترض مثل هذه القضايا المهمة التي تصب في صالح المواطن كمواطن، ومنها، الحديث عن التنافس التجاري الحر، والجودة وإحكام الرقابة، والشفافية في تنفيذ القوانين.
وكما قال نائب والي الخرطوم (ان الظرف أحوج ما يكون لمثل هذا القانون ولابد من إجازته قبل شهر رمضان للخروج من اقتصاد احتكاري الى اقتصاد حر وتوعية المواطن بحقوقه وواجباته القانونية) وهو يقصد بذلك ان التجار يغالون في الأسعار عند مقدم شهر رمضان كل عام من غير مبررات منطقية، وهذا صحيح ولكن هل هذا من التجار أم هناك من يقف وراءهم؟ بمعنى آخر هؤلاء التجار مسنودون، ومن أجل ذلك ظللت اتمسك بإحياء الوازع الديني خاصة بعد انفصال الجنوب، وصار تطبيق الشريعة الاسلامية بلا دغمسة، كما قال المشير عمر البشير رئيس الجمهورية، فإن كان الوازع الديني متوفرا عند هؤلاء، فإنه بمقدم شهر رمضان شهر التوبة والغفران، سوف تنخفض أسعار السلع بلا قانون ولا يحزنون.
أعتقد أن الورشة ألقت حجراً في بركة حماية المستهلك الآسنة، المستهلك الذي بات لا حامي له من جحيم غلاء الاسعار المجنون، ولذلك سيظل التحدي في التطبيق وليس غيره، وان غداً لناظره قريب.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 614

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د.أنور شمبال
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة