الصين هل من لحلحة ؟
05-18-2012 10:26 AM

حاطب ليل

د.عبد اللطيف البوني

الصين هل من لحلحة ؟

يتحاوم هذه الأيام بين الخرطوم وجوبا علناً (إذ إن هناك من يتحاومون سراً) مبعوث صيني للبلدين بنية إنهاء حالة التوتر القائمة وهناك رأي غالب بأن الصين هي أكثر بلدان لا بل جهات الدنيا تأهيلاً لتهدئة اللعبة بين البلدين أكثر من أمريكا وأكثر من الاتحاد الإفريقي وأكثر من مجلس الأمن (ذات نفسه) وذلك راجع ببساطة لأن الصين صاحبة الامتياز الحصري للأسود النشوان (البترول) شريان الحياة في البلدين والريس سلفا رغم علاقاته المتميزة مع الغرب هرع إلى الصين ساعة الزنقة مع أنه ساعة اليسرى زار واشنطون وتل أبيب ثم ثانياً الصين لديها فيتو في مجلس الأمن مثلما لأمريكا وإن كانت لاتلعب عليه كثيراً مثل أمريكا إذن الصين مؤهلة من كل النواحي اقتصادية وسياسية ويمكننا أن نضيف وباطمئنان أمنياً لأن الصين تاجر سلاح شاطر جداً.
البعض يقلل من دور الصين ويقول إن سقفها محدود لأن يدها مغلولة إلى حد كبير في الساحة الدولية فمصالحها الاقتصادية مع أمريكا وأوربا يصعب عليها التضحية بها كما أنها –الصين- تتعرض لزنقات هى الأخرى فيما يتعلق بحقوق الإنسان مثلها مثل دول العالم الثالث وهناك من يقول إن الصين تحجم دورها في الصراعات الإقليمية مثل الصراع السوداني / السوداني بنفسها لأن استراتيجية الصين تقوم على التعامل الاقتصادي فقط مع الدول ولاتتدخل في الشؤون الأخرى مثل الدول الغربية وكما ذكر الأستاذ علي عبد الرحيم بأنها مفارقة أن تبتعد الصين ذات التوجه الاشتراكي عن التدخل في الشؤون السياسية بينما الدول الرأسمالية التي تقوم أيديولوجيتها على رأس المال فقط تتدخل في الشؤون الأخرى ..فقد كان ينبغي أن تكون الصين دولة ذات رسالة أكثر من غيرها.
ذكرنا من قبل أن الصين يلزمها نهج جاينوفونيا مثل الفرانكفونية لفرنسا والانقلوفونية لانجلترا والفكرة هنا ببساطة أن يكون للدولة نفوذ خارج أرضها وذلك بنشر لغتها وثقافتها وبالتالي مصالحها الاقتصادية خارج أرضها فالرابطة الفرانكفونية تضم الدول التي تدور في الفلك الفرنسي أما بريطانيا فاختلقت رابطة الكمونولث طبعاً ناس الأزهري رفضوا هذه الرابطة لأنهم يريدونها مثل صحن الصيني لافيهو شق ولاطق (ياجماعة الصينيين ديل ما سمعوا المثل دا ؟) لاندري إن كانت الصين (لابدة فوق رأي) فهي تسير في درب التمدد الدولي ولكنها تتمسكن لكي تتمكن ؟ على كل لو أرادت ذلك.. فالسودانان الجديد والقديم أرض خصبة لهذا الأمر .على العموم لو (اتلحلحت) الصين شوية واستطاعت أن تنزع فتيل الأزمة لابل الكارثة بين السودانين فإن ذلك سوف يعطيها دفعة كبيرة للعب دور أكبر في الساحة الدولية . وفي تقديري إن محددات الصين في الشأن السوداني ليس هو تباعد المواقف بين الدولتين فهذه في يد الصين إنما المجتمع الدولي بمعناه الأصلي وليس الاصطلاحي فهو الذي لايريد لها ذلك. ويبقى السؤال إذا أيقنت الصين من هذا الأمر فهل سيكون بمقدورها أن تظل ماسكة للعصاة من منتصفها أم تنحاز لطرف من الأطراف ويحكم صراع الغرب والشرق السودانان في الفترة القادمة؟.

السوداني


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1683

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د.عبد اللطيف البوني
 د.عبد اللطيف البوني

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة