المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الشعب فقد المنطق لأنه لم يتعلم منطق الطير
الشعب فقد المنطق لأنه لم يتعلم منطق الطير
05-18-2012 10:10 PM

الشعب فقد المنطق لأنه لم يتعلم منطق الطير

أسامة أحمد خالد
[email protected]

تحضرني نكتة الرجل الذي أوهم بلدياته بإلمامه باللغة الانجليزية وحين جاءت حوبته بوصول خواجة إلى بلدته قدمه الناس للتفاهم معه فكان الخواجة يسأله عن الشمام فيرد عليه بالحديث عن البطيخ يسأله عن الغذاء الرئيسي لأهل المنطقة فيرد عليه الرجل قائلاً: إم بي سي ثري ويسأله عن الأمراض المستوطنة فيها فيرد عليه الرجل قائلاً إمبسلين سيجنال تو، كل ذلك يدور وأهل البلدة يتابعون الحوار بإعجاب شديد بابنهم فاشتط الخواجة غضباً فكفت الرجل فقال رهطه الخواجة فقد المنطق ولما سألوا صاحبهم عن سبب الكف رد عليهم بأن الخواجة قال ليه: أنت وكت بتعرف إنجليزي قدر دة المقعدك مع الطير ديل شنو؟

جاء في الأخبار أن المتحدث باسم المؤتمر الوطني بدر الدين احمد إبراهيم استبعد أن يؤدي إصرار وزير المالية على رفع الدعم عن المحروقات إلى خروج السودانيين إلى الشارع، وقال أن الجماهير لا تتعامل بردود أفعال وتدرس كل الأشياء، وأشار إلى أن الحزب الحاكم عبر المؤسسات الاقتصادية والقطاع الاقتصادي يضع تدابير وتقديرات دائمة لقراءات الموقف، ويسعى لتكون القرارات الاقتصادية مناسبة مع السودانيين، وقطع بأنه سيتم اختيار البديل الأمثل في حال رفع الدعم وسيكون الشعب منطقيا وفقا لمقتضيات الظرف الاقتصادي العام.
تماماً كحوار الرجل المدعي مع الخواجة ظل الشعب السوداني يسأل وزير المالية عن القوة الدافعة المطلوبة لإخراج الاقتصاد السوداني من الوحل فيحليه الوزير إلى رمي " الصاجات" ويسأله عن كيفية حل الضائقة المعيشية فيجئه رد الوزير بأن المخرج في "العواسة" وينبهه إلى خطورة "رفع الدعم عن الوقود" فيرد نرفع الدعم حتى لا يكون الأمر دولة بين الأغنياء وحتى نحارب التهريب المسلح إلى دول الجوار كل هذا الحوار يدور والمتحدث باسم المؤتمر الوطني يراقب باهتمام بالغ ويفترض بأن الشعب سيكون منطقياً ولكن حين يشتاط الشعب غضباً من ردود وزير المالية السمجة ويلفحه كف فإن بدر الدين أحمد إبراهيم سيقول إن الشعب فقد المنطق وقطعاً سيسأل ابنهم الوزير نيابة عن أهله في المؤتمر الوطني باستغراب عن سبب الكف وحينها سيرد عليه بأن الشعب قال له: وكت بتعرف اقتصاد قدر دة المقعدك مع الطير ديل شنو؟ ما تمشي البنك الدولي.

لعل عطشجي السكة حديد في عطبرة يعلم تماما إن أول من يتضرر من رفع الدعم عن الوقود هو السرة بت عوض الكريم في جريف نوري حين تحتاج إلى ترحيل جوال بلح من الجريف إلى سوق مروي لتشتري بثمنه كيلة أمباز لغنماية اللبن وكيلو لحم لصغارها لأن ذلك سينعكس على سعر الترحيل وسعر الأمباز وسعر اللحم وليس الوجيه جمال الوالي الذي يشحن بطائرة خاصة(Charter) أثاث مسكنه الراقي من أسواق دبي وإيطاليا كما إن راعي الضأن في خماس حلاب يعلم يقيناً إن أول من يتضرر من رفع الدعم عن الوقود هو أبوخيار دريبات الذي سينقل أمه المريضة من خماس الدونكي للعلاج في مستشفى النهود وليس عثمان الهادي في حي يثرب الذي تتوفر له وثيقة تغطية شاملة من شركة شيكان للتأمين لا تقف فقط عند حد التأمين الصحي داخل وخارج السودان بل تتعداه إلى التأمين ضد غلاء المعيشة وتقلب سعر صرف العملات ثم يأتي وزير المالية ليقنع الناس بمنطق الطير بأن رفع الدعم عن الوقود سيغني الفقراء ويفقر الأغنياء ويأتي المتحدث باسم المؤتمر الوطني ليقول إن الشعب سيكون منطقياً.

ولو كان الحزب الحاكم حقاً يضع تدابير وتقديرات دائمة لقراءات الموقف عبر المؤسسات الاقتصادية والقطاع الاقتصادي ويسعى لتكون القرارات الاقتصادية مناسبة مع السودانيين كما يدعي المتحدث باسم المؤتمر الوطني لما قارب سعر الدولار الستة آلاف جنيه كما هو الحال اليوم اللهم إلا إذا كانت هذه التدابير من شاكلة تلك التي يتحدث عنها وزير المالية والتي قال لولاها لبلغ سعر الدولار عشرة آلاف جنيه وفي هذا لا نملك إلا أن نقول اللهم إنا لا نسألك رد سعر الدولار إلى حيث كان يوم مجيء الإنقاذ ولكن نسألك اللطف في الارتفاع. فوزير المالية الذي بشرنا بالأمس بكلام أقل ما يوصف به بأنه كلام الطير في الباقير بأن سعر الدولار سينخفض إلى النصف أمام الجنيه بسبب ضخ كمية كبيرة من النقد الأجنبي في الخزانة العامة كجزء من التضليل الإعلامي الذي ظل ينتهجه النظام في الفترة الأخيرة للمحافظة على سعر الجنيه مقابل الدولار لعله تفاجأ اليوم كما تفاجأ العوام بقرار بنك السودان تعويم السعر الرسمي للجنيه ليرتفع سعر الدولار مقابل الجنيه إلى الضعف.

لعل أول علاج ناجع للانهيار الاقتصادي هو الاعتراف الحكومي بالفساد المؤسسي المنظم المستشري في مفاصل الدولة والسعي بجدية لوقف نزيفه في الحال والسعي الجاد لاسترداد كل المال السحت الذي اكتنزه المكتنزون من المسئولين وبقية المنتمين إلى المؤتمر الوطني على أن يرد لأصحاب الأموال رؤوس أموالهم لا يظلمون ولا يظلمون أما المسئولين الذين لم يعرف لهم رأس مال قبل مجيء الإنقاذ وأصبحوا من أصحاب الرياش الفاخرة والأرصدة المهولة مستفيدين من التسهيلات الحكومية والبنكية الكبيرة فليحاسبوا بمبدأ هلا جلست في بيت أبيك وأمك ويعادوا إلى حيث كانوا في بيوت أبائهم وأمهاتهم. ثم بعد ذلك الالتفات إلى الترهل الكبير في أجهزة الدولة التنفيذية والتشريعية وتخفيضها إلى أقل حد ممكن ومراجعة كافة عقود الخدمة الخاصة الموقعة مع الكثير من قيادات الخدمة المدينة سراً وعلانية وتصحيح الأوضاع في هذا المنحى فكل ذلك يجب أن يتم قبل الحديث عن أي إجراءات يترتب عليها أعباء جديدة على كاهل الشعب المسكين.

بالقطع فإن ذلك لن يتم في ظل هذا النظام لأن ما يتم نهبه من أموال الشعب يدخل في باب التمكين الاقتصادي المقصود وأن كل هذا يتم بعلم قيادة النظام وبمباركته وإلا فأين الإرادة السياسية لمحاربة الفساد المنظم الذي أنهك الاقتصاد وأفقر عامة الشعب بطريقة مباشرة عن طريق إثقال كواهلهم بالأرباح الفاحشة على السلع ومضاعفة تكلفة مدخلات الإنتاج على المزارعين كما في حالة شركة الأقطان التي عمدت إلى تكوين شركات وسيطة خاصة يمتلكها القائمون على أمرها، وبطريقة غير مباشرة بخلق طبقة مترفة زادت بسلوكها الاستهلاكي الفاحش وقدرتها الشرائية العالية ضنك الشعب برفعها الأسعار في السوق.

هل المؤتمر الوطني رحماء بينهم في ستر الفساد واسترداد أصول المرابحات البنكية أشداء على الآخرين في الضرائب والمكوث والرسوم والجبايات. فالفساد الذي استشرى بسبب عقلية أحد في جمع الغنائم والذي ما أنكشف منه من قدر مهول حتى الآن لا يتعدى أن يكون كالجزء الظاهر من جبل أحد الذي عشره فوق الأرض وتسعة أعشاره تحتها يشكل خطراً مباشراً على الاقتصاد ولكنه عند الرئيس هين لا يرقي إلى حد تكوين مفوضية خاصة وعند النائب الأول مجرد ذبابة لا تستحق أن تقتل بصخرة بينما المشتبه فيه بالتهريب يستحق أن تطلق عليه النار دون تحقق أو تحقيق أو وجه حق.

اللهم كما علمت سليمان منطق الطير فعلمه الشعب السوداني حتى يفهم كلام طير الحكومة في باقير الاقتصاد الوراني وحتى لا يضطر الشعب إلى كفت الوزير فيتهمه المتحدث باسم المؤتمر الوطني بأنه فقد المنطق.


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2149

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#368519 [Hashim]
0.00/5 (0 صوت)

05-20-2012 03:13 AM
Good tpoic,,,I like the way you discuss the sudanese issues in this fahion. please keep writing


#368095 [الجنيد خوجلي]
0.00/5 (0 صوت)

05-19-2012 03:03 PM
عزيزي الفاضل اسامه الشعب السوداني فقد الاحساس والحماس وبقت ما فارقه معاهو واصيب بالاحباط عشان كده ماتتوقع منو اي ردة فعل من اي نوع تجاه اي كارثه لانو ببساطه ملّ الحياه وبقي زي الانسان الآلي!!!!!!!!!!!


#367781 [احمد زاكي الدين]
0.00/5 (0 صوت)

05-19-2012 11:08 AM
، وأشار إلى أن الحزب الحاكم عبر المؤسسات الاقتصادية والقطاع الاقتصادي يضع تدابير وتقديرات دائمة لقراءات الموقف، ويسعى لتكون القرارات الاقتصادية مناسبة مع السودانيين،
وهو لو في اقتصاد واقتصاديين وفي تدابير كان الحال وصل الي ماهو علية؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ... قومو اتوضو وعيدو صلاتكم!!!!!


#367488 [majnoon Nada Algalaa]
0.00/5 (0 صوت)

05-19-2012 02:22 AM
Dear writer , whatever you speak about corruption or any suggested economic reforms , you will be asked to produce evidence , ahead of those who defend this payola and sleaze the head of state Omer Al-basheer .It is my strong belief that Sudanese economy will never snap back under this entrenched regime which run roughshod over all beautiful values of Sudanese people


#367448 [ابوقنبور كبير]
5.00/5 (1 صوت)

05-19-2012 01:06 AM
السيد بدرالدين ، يدرك تماماً ووزير ماليته ونافعهم و جنرالهم ان سياسه (التمكين) و(التطفيش) التي انتهجها حزبهم طوال 23 عاماً حسوماً
قد اقصت الوطنيين ومكّنت منتسبي حزبهم من كل مفاصل الدوله واتاحت للمتسلقين والإنتهازيين الركوب في ذات السرج بشراء زممهم
وانها قامت بهدم الخدمه المدنيه و الجيش والشرطه والنقابات والاحزاب ، على رأس الشعب .
وانها تفننت في شغل والهاء المواطنين بلقمه العيش من بكور (شيخ علي) حتى انصاص الليالي وذلك برفع الدعم عن التعليم والصحه و الغذاء ،
وانها قد افرغت الوطن من كفاءات وقدرات ابنائه ، وقذفت بهم خارج الوطن ليقيم دولة الحزب بدلا عن دولة الوطن ، وهذه الفئه تحديداً كانت
هي المحرّك الاول للتغير .
لذلك يدرك السيد بدرالدين ان الشعب سيكون (منطقياً) ،
دعك من الشعب السوداني (الفضل) ، نسأل بدرالدينا هذا ، ما الذي يجعل شعباً منطقياً في مثل هذه الحاله ، في انتظار ماذا ؟؟؟ مقابل ماذا ؟؟؟ وليه ؟؟؟
ايً كانت حكومته ..
لكن (الثورات) ، لم تكن لها منطق ، كما رأينا في مصر و تونس وغيرها .


#367397 [mohamed adam]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2012 11:40 PM
الأستاذ/ أسامة



أقدر لك ترفعك عن الرد علي المدعو وداعة ودالبلد، لانه شخص غير مسؤول ولا يستحق منك أي اعتبار. شكرا جزيلا.


ردود على mohamed adam
United States [widaa] 05-21-2012 07:17 AM
بعد ما اعتذرت ليك، افتكرت الموضوع أنتهي ، لكن لسع مصر (تعمل من الحبة قبة)، دا الوقت حا تعتذر ولا أوريك انا بستحق اعتبارك. (وداعة).


أسامة أحمد خالد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة