المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الاغتيالات السياسية لابناء الهامش - الابعاد والرؤى والمالات
الاغتيالات السياسية لابناء الهامش - الابعاد والرؤى والمالات
05-21-2012 08:39 AM

الاغتيالات السياسية لابناء الهامش
الابعاد والرؤى والمالات (1)

حسن العمده
[email protected]

للامر بعد تاريخي عميق وضارب في القدم من استخدام واستعباد ورق وممارسات كانت تتم ولا احد يتحدث عنها بشئ من الحيادية وهذا الامر ليس وليد الصدفة او كمايحاول بعض الجهلاء تصويره وسحر اعين الناس باكذوبة ان الدولة لا تتعامل الا بالعداء السياسي وهذا ليس صحيح فهي الان الدولة بعد ان تشرزمت واصبحت الطغمة الحاكمة تصنف على انها خشم بيوت واسر وبطون وقبائل وهذه لها الغلبة وتلك ابعدت من الحكم ولكنهم جيعا يؤمنون بان الاخرون في هوامش السودان ما هم الا مواطنين من الدرجة الثانية والثالثة وهذا اثر في تشكيل الذهنية الجديدة التي تعاملت بغرائزها الحيوانية وانتماءاتها الى قطعان وجماعات باساس عرقي وهذا مؤشر خطير علي وجود تهتك في النسيج الاجتماعي وينذر بحروب اهلية .
فالمتابع لمايدور اليوم في الساحة السياسية والمجتمع السوداني يجد ان ظاهرة الانتباهة والمناداة بانفصال الجنوب باعتبار ان الجنوبيون مختلفين عنا في الدين والثقافة والعرق ناسين او متناسين ان الاخوة الجنوبيون هم اخوتنا رغما عن مايردده الناعقون بشؤم العنصرية المقيتة احفاد ابي لهب ويحملون الحطب ليشعلوا نارا تكون اسفينا بيننا وبين من شاركونا الخبز والمصير والنضال والحياة في الدولة القارة السودانية المتعددة الثقافات والاعراق والاديان (مدغمسة رغما عن انف السلطان!).
انفصل الجنوب وتحضرني هنا عبارة المتني جدا برغم من انها اصابت كبد الحقيقة قالها الرئيس سلفاكير ايام الاستفتاء بان من اراد ان يعيش حرا عزيزا كمواطن اصيل في دولته فليصوت ومن اراد ان يكون مواطنا درجة ثانية مستعبد مسترق فليعيش مع الجلابة (الجلابة ديل نحن الشماليين وابناء القبائل النيلية بشكل عام).
مع انو التعميم دوما خطأ فهناك من ظلموا من الانظمة الديكتاتورية المتعاقبة علي حكم السودان وكانوا ينتمون الى الشمال النيلي ولكن الانقاذ هي من ارادت ان تستمد عمرا اضافيا لها على حساب اللحمة الوطنية التي كانت تميزنا عن شعوب الارض
وهذا لان الانقاذ عرفت تماما بان منهج التكفير وعباءة الدين قد كشفت سوءتها ولم تعد رابطا قويا بين مكونات الحكومة نفسها فعمدت الى اضعاف الاخر ببث روح الفتنة العنصرية وتعاملت بهذا في درافور بشكل سافر مع اهلنا هناك باعتبارات عرقية وقامت بابادتهم واغتصبت وافسدت خلال الديار مماخلق غبنا لدى هؤلاء الناس تجاه الشمال النيلي بشكل عام وهذا مخطط يرمي لوضع الشمال في حالة دفاع عن نفسه من انتقام ابناء الهامش من فعل الحكومة والذي سيدفعون فاتورته.
لبعث داحس والغبراء في ارض السودان ولكن تصدى لمثل هذا المخطط الجهنمي لاجناد الدجال نفر ليسوا كثيرين ولكن استطاعوا بان يؤسسوا لبنية وعي كافي لتفادي هذه الفتنة التي ان قامت فلن تبقي ولن تذر.
المؤسف ان تيار الانتباهة قد جرف معه قدر لايستهان به من شباب السودان الذين كان من المناط بهم تغيير الواقع المزري وغير الانساني في مايسمى بالسودان بعده واجهات دينية تبرهن لذلك بفزلكات دينية بعيدة عن مايقولون بعدا كبيرا برغم ان في الحالة الدارفورية التعبئة الدينية غير ذات جودة فهم اكثر ايمانا وتقوى وحفظا لكتاب الله تعالى .
عمل المثقفين والشرفاء في بلادي بهزيمة هذا المخطط في الجامعات والمعاهد العليا وفئات المعلمين الاطباء ......
فما كان من الظلاميون الا ان استخدموا سلاح الاغتيال السياسي ولكن بصورة انتقائية وباساس عرقي لزرع الفتنة من جديد في جسد الامة بصورة عامة والنخب والمعارضة ا لسياسية على وجه الخصوص
قاموا بسلسلة اغتيالات لابناءا لهامش
ونواصل,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1003

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#371453 [جرير]
0.00/5 (0 صوت)

05-22-2012 10:28 AM
المشكلة انو لو عارف التاريخ كويس ودارسو انو مستحيل انو يكون 4 دول داخل دولة واحدة وهذه ليست مشكلة الشماليين الذين وجدو انفسهم مستولين علي الحكم دون غيرهم فالسودان القديم كان يتكون من دولة البجة والفور والقبائل النيلية الاستوائية بما فيها اقليم الانقسنا ذائداً انسان الشمال مملكة كوش القديمة (النوبيين) كل هذه الاعراق الاربعة ادخلها الاستعمار داخل دولة واحدة هذا مستحيل انا لست ضد الوحدة او العنصرية بين ابناء الوطن الواحد ولكن السودانيين يحلمون بشي مستحيل ان يتحقق في يوم من الايام وهذا هو واقع الحال , لان الشخص الشمالي معروف منذ الازل اذا كانت لديك خلفية جيدة عن التاريخ انسان حرب وليس انسان سلم وكان علي مر العصور حتي في ماقبل التاريخ بان الشخص النوبي انسان حرب حتي عند الرومان والاغريق والفراعنة يستعملوهم كاداة حرب غير قابل للمناقشة حتي اذا كنت تحضر البرامج الثقافية او الافلام التي تصور الرومان او الاغريق او الفراعنة عندما تكون هنالك حرب مستعصية ويريدون رجال اشداء فانهم يحضرون النوبيون لانهم مقاتلين ولايعرفون السلم او السلام حتي في المملكة الكوشية او الفرعونية السوداء دائماً يثقون فقط بابناء دولتهم حكاماً دون غيرهم وماذاد الطين بله بدخول العرب عليهم وبثقافتهم صارو اشد ضراوة وعنصرية عما قبل فكيف يتغير حال هذا وهو ممتد من ماقبل 5 الف سنة قبل الميلاد ويتغير في 56 سنة بعد الاستقلال ؟ .


حسن العمده
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة