قبل هذا اليوم ...ولكن..!ا
05-21-2012 12:28 PM

نمريات
قبل هذا اليوم ...ولكن!

إخلاص نمر

* هيئة مياه ولاية الخرطوم التى كان يرأسها المهندس خالد حسن والذى حفظ (ماء وجهه)وغادر بعد مشكلات حادة وصلت لمسمى (أزمة ) ظل شبحها يلاحقنا عبر الزمن ،اذ لم تسلم الهيئة حتى الآن من العثرات والكبوات المتواصلة الشئ الذى دفع المواطن الى اطلاق صرخة استغاثة بـ (المعتمد)
* الريف الجنوبى لامدرمان ولايام متتالية بات المواطن فيه واصبح بلا ماء السبب الذى ادى الى توقف الحياة تماما مع (هجرة )اصحاب (الكاروهات )لمناطق اخرى ليصل سعر البرميل الى ثلاثين جنيها
* رغم ان المياه تتدفق الآن من حنفيات اخرى فى احياء اخرى الا ان اللون البنى الذى ينساب من حنفاياتنا ويميز مياهنا والذى فات قديما على استاذ الكيمياء ان يضمنه للشرح عند الحديث عن صفات الماء قد منحتنا له الآن هيئة مياه ولاية الخرطوم وقبل ان تلامس الارض الجدباء قطرة ماء واحدة (تتحايل ) بها الهيئة وترد السبب الى فصل الخريف
* قبل الريف الجنوبى كانت الحاج يوسف التى بلغ انقطاع المياه عن حنفياتها مداه الاخير ولازم المنطقة بأكملها يأس مر و (خراب بيوت)زيادة على خرابها الاصلى فثلاثون من الجنيهات لثمن برميل الماء الآتى من حنفية بعيدة او البحر او البئر مبلغ كبير على المواطن الذى يجابه فى كل يوم عثرة تزيد من رهق الحياة اليومية وارتفاع اسعار السلع الضرورية التى اصبحت فى خانة المستحيل احتمالها.
* يمكن لكل مواطن ان يكون (جعليا ويعدى يومو خنق) الا فى مسألة (الموية دى) لان غيابها يعنى غياب الحياة فى المنزل والهيئة الآن (غيبت)الحياة تماما فى منطقة الصريو بأمدرمان.
* من واجبات الهيئة مد الاحياء بالمياه ومتابعة عملها فى كل شبر عن طريق عمالها المعنيين بأمر الرقابة والاصلاح والاستجابة للنداء و من حق المواطن ان يتدفق فى حنفياته الماء يوميا ولكن هل فعلا تتحقق هذه المعادلة ؟ مايحدث من الهيئة برهان ودليل على اختلالها !
* فى الاحياء وداخل المنازل تنعدم المياه ولكنها تتدفق بكثرة فى الشوارع لدرجة يصعب معها العبور فتتعطل حركة السير وتتبدد المياه هنا وهناك نتيجة لانفجار انابيب المياه والتى يتقاعس عمال هيئة مياه ولاية الخرطوم عن اصلاحها فتغرق المناطق المحيطة وتنبعث الروائح بعد احتباسها ليوم او يزيد.
* إن كانت الهيئة تعانى نقصا فى الكوادر البشرية قالحل موجود ومتوفر (كمان) فالعطالة على امتداد الشوارع الرئيسية والفرعية يتكدسون وتحت ظلال الاشجار يتكئون وينتظرون ولا مانع ان تفتح لهم الهيئة ابواب التوظيف وستجدهم حتما حاضرين ولـ(أوامرها منفذين )
* متى تخرج المياه من هيئة ولاية الخرطوم صالحة للشرب وحاملة للونها الاصلى وكافية تلازمها الاستمرارية والتواجد الدائم فى الحنفية بعيدا عن النقص الحاد الذى تشهده الصريو مثلا وهى تصارع من اجل قطرة ماء؟ اليوم الصريو والكرياب وبالامس الحاج يوسف وغدا ربما حى اركويت او البرارى او الرياض لا ادرى !!! الى متى ستجمع هيئة مياه ولاية الخرطوم الرسوم ولا تصلح حال المياه المأزوم ؟
* والآن امتدت العدوى الى الولايات وكانت نهر النيل والنيل الأبيض والقضارف مثالا حيا على ولولة المواطن الذى يعانى نقصا حادا فى مياهه الى متى ونحن نشهد انهيارا كاملا لمرفق حيوى ؟ الى متى ونحن نستجدى مؤسسة بكاملها على العمل من اجل مدنا بمياه مأمونة ؟ الى متى والمواطن يشربها مخالفة لقوانين طبيعتها وتركيبتها ؟والى متى يبقى الكلور الزائد جدا هو الحل فى وجود بعض من (رواق) يحتوى مادة مسرطنة وحديث لاطباء عن سبب الفشل الكلوى وامراض اخرى هى مياهنا التى (نعب) منها حتى الارتواء.
* همسة
أصوات تئن فى الشارع الخلفى
وحزن يرخى سدوله
وطفلة تائهة فى الزحام
تنادى أين أمى ؟؟

الصحافة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1472

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




إخلاص نمر
إخلاص نمر

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة