05-22-2012 01:01 PM

التسويهو الحكومة في الداخلية تلقاهو في الخارجية

حسن وراق

§ الكذب والمكابرة ( شيمة الانقاذ ) وكيمياءحكمها ، (الذهاب الي القصر رئيسا و الي السجن حبيسا) . ولأن حبل الكذب قصير، تتخذالحكومة قرارات في العلن و ( تلحسها ) بمهانة في الخفاء . الحكومة تصدر في القوانين المقيدة و المعرقلة لمعارضيهاوتتمترس بقوانين مطلقة تطيح فيها برقاب الجميع تحت مسمي التمكين . الحديث بلسانين احدهما يسيئ اليالآخر والاثنين يسيئآن الي الشعب فاقم المشاكل الداخلية التي بلغت علامة فارقة تؤكد أن الصراع الآن علي أشده إحتداما داخل اروقة ومؤسسات الحكمبمستوياته المختلفة في المركز والاقاليم .



§ صقور الانقاذ اصبحوا يتحسسون دنو الاجل وهم يسمعون عبارة ( التهدئة ) وهميت منونها ، ( تعبئة ) لا تتوقف و يريدون(المواجهة ) ان تكون بديل ( المفاوضات ) ولهذا لن يهدأ لهم بال الا في ظل حالة الحرب الدائمة التي شغلوا بهاالشعب ليتوارا خلف حالات الطوارئ مبررا مرفوضا لتعطيل حق المواطن في حياة كريمةآمنة . إنهم يتصرفون بعقلية (عليّ وعليأعدائي) لأن يوماً اسودا في انتظارهم . السودان ليست جزيرة معزولة عن العالم فنحن جزء مع العالم الخارجي الذي يتفاعل مع قضايانا علي مباديء العلاقات الدولية رغم انف صقور الانقاذ الذين لا يسرهم ذلك.



§ ما تبنيه الدبلوماسية في أعوام لرأب الصدع في العلاقات الخارجية يهزمه الخطاب السياسي الانفعالي في لحظة (غزل )لإستدرار عواطف الجماهير. أحداث هجليج وما ترتب عليها من خطاب انفعالي (الحشرةالشعبية ) و ( لايفهمون الا بالعصا) و (الأمم المتحدة لا تستطيع أن تفرض علىالسودان «ما لا يريده» ) و (وإذا أرادوا دعم متمردين فسندعم متمردين) ( ىسندخل جوبا وبانتيو ) كل هذه الاحاديث وغيرها وظفتها حكومة الجنوب لمصلحتها فكسبوا الجولة في عالم لم يرفع حكومة الخرطوم من قائمة الدول داعمة الارهاب.



§ الدكتور منصور خالد علي حد (قولهم ) كان لاذعا ومؤلماً عندما وصف دبلوماسية النظام القائم بأنها مبنية علي العنجهية المحلية والسياسية بما ظلت تردده،من شاكلة ،( نحن اولاد بلد نقعد نقوم علي كيفنا) واصفا ذلك بأنه بلطجة أصابت البلد بداهية . في ذات السياق طالب الفاتح عروة مندوب السودان السابق بالامم المتحدة منع اي شخص من التحدث في السياسةالخارجية ما عدا المختصين ، منادياً بضرورة التوازن بين الخطاب الداخلي والخارجي . شهادة خبراء السياسة الخارجية هذه علّها تطلق سراح الاستاذ فيصل محمد صالح وتسكت منبر ( الخال ) الرئاسي وهو يصف الامتثال للشرعية الدولية بأنه (انبطاح) وتقنع الوزير كرتي بأن الحل داخلي وليس خارجي بانتهاج سياسة داخلية تحقق الاجماع الوطني و توقف الحروب والنزف الاقتصادي وتحارب فساد صقورالحكم .

الميدان


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2328

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#372026 [kimo]
0.00/5 (0 صوت)

05-22-2012 05:00 PM
يا أخوى وراق دبلوماسية شنو ديل من زمن يونس ديك الصباح ولحد الأن ياهم زاتم بل أضل سبيلا دبلوماسيتهم النبذ والشتيمة


#371952 [البعاتي]
0.00/5 (0 صوت)

05-22-2012 03:21 PM
هي هي هي لله هي لله


#371938 [ubedallawd]
0.00/5 (0 صوت)

05-22-2012 03:10 PM
ابكي النهاية مهداة لاكلي اموال الاوقاف والايتام والذكاة وزاهقي ارواح الاشراف والنبلاء ومواطنيهم الغلابة وبمناسبة دخولهم في جحر ضب خرب ومنة الي كوبر ولاهاي في غضون الاشهر الخريفية القادمة عن طريق الشعب من داخل الارياف والمدن وعن طريق الثوار جنوبي الازرق وكردفان وجميع اماكن التهميش


#371928 [النجـــــــــــــــــــــــــــــــاشى]
5.00/5 (1 صوت)

05-22-2012 03:02 PM
كان منصور حكيما وشجاعا عندما وصف دبلوماسية النظام القائم بأنها مبنية علي العنجهية المحلية والسياسية بما ظلت تردده،من شاكلة ،( نحن اولاد بلد نقعد نقوم علي كيفنا) واصفا ذلك بأنه بلطجة أصابت البلد بداهية وبورسودان بصاروخ ونتمنى اكون صاروخ مش تفجير. لك الود اخى وراق


#371801 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

05-22-2012 01:10 PM
الامور خرجت من ايديهم فلا يستطيعوا فعل اي شئ هؤلاء (الانخاس)فهم الي الجهيم.


حسن وراق
حسن وراق

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة