د. مكوار وزي الصغار
05-23-2012 07:10 PM

د. مكوار وزي الصغار

اخلاص نمر

٭ أكد اختصاصي الأطفال وزير التربية والتعليم ولاية الخرطوم د.صالح مكوار أن وزارته ألغت تماما فكرة تغيير الزي المدرسي الموجود الآن والمعروف بين الناس بـ (الصاعقة)، وذلك لحدوث مستجدات على الساحة السياسية جعلت دواعي قرار استمراريته قائمة وموجودة..
٭ فاتورة المستجدات على الساحة السياسية لا يدفعها الطلاب بارتداء الزي المدرسي (الحربي) الذي يوحي للطالب في كل حين ولحظة الارتباط بطقس حاد يجعل من جهده (آلة) لتنفيذ الفكرة الحربية داخل الساحة التربوية والتعليمية ما يعني وضع عقله وفكره في طريق آحادي التوجه لا خيار فيه ينصرف به عن (المطلوبات) الاكاديمية والانتباه والتركيز داخل الفصل ويمنح عقله الصغير أعباء أخرى ليست ضمن مسيرته التعليمية وكم من طلاب هجروا مقاعد الدراسة بسبب عدم (القبول والراحة) داخل الزي المدرسي الذي وجدوا اجسادهم (محشورة) فيه غصباً عنها.. فمستجدات الساحة السياسية لا تعنى ترجمة كل ما هو في المجتمع لفكرة الحرب والدوران حولها وتثبيت رحاها خاصة الطلاب اذ ليس من الضروري أن نشاهدهم يومياً بزي (الصاعقة) لنعلم ان على الساحة السياسية بعض المستجدات فهذا قطعاً يسلب الاستقرار ويهد الثقة في اركان المجتمع ثم لماذا حمّلت الوزارة الزي المدرسي مسؤولية (الافصاح) عن المستجدات رغم انه وضمن مقرراتها مادة كاملة باسم (العلوم العسكرية) يستطيع الطالب من خلالها معرفة طقوس الحرب وفنونها ومستجداتها وخدعها ويمكن له ان يطوف فيها بعقله ويتزود بالمطلوب الاستزادة منه بدون (إلباس) الجسد زياً يباعد في كل حين مناخ السلم والأمن وثقافتهما التي نطلبها ونسعى اليها هذه الايام عبر المطالبة بالانصات لصوت العقل والحكمة من أجل الحفاظ على مجتمع ترفرف فيه الطمأنينة على اختلاف ألوان طيفه السياسي وبين طلابه أيضاً.
٭ بيئة المدرسة ومجتمعها مؤسسة تعليمية اجتماعية تهتم وتستثمر العنصر البشري وهو الطالب من خلال اعداده اعداداً (آمناً) ليصبح مواطناً صالحاً يستشرف بنظره آفاق المستقبل من أجل تحقيق نشاط عقلي خلاق ومبدع لمجتمعه القادم الذي تبدأ أولى خطوات الدخول اليه عبر توفير المناخ النفسي (الجاذب) بعيداً عن (رمزية) الحرب التي تسربل يومه الدراسي على مدار العام لذلك لابد من التخلي عن الزي (الصاعقة) واستبداله بـ (ندى الغمام) ليشيع التوافق النفسي والصحي داخل الحرم المدرسي كذلك فتصريحات الوزير (ألغينا مجرد التفكير في تغييره) تصريحات تكرس لثقافة الحرب وإعلاء لغة (العسكرة).
٭ همسة:ـ
لا البحر عاد كما كان..
بطعمه القديم..
ولا القمر أهداه صورته الأخيرة
وعندما غادر المركب الشط نحو المجهول..
لم تسمع غير صوتها.. والأنين..


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 603

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#373386 [Magol]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2012 12:29 AM
اختصاصي أطفال ووزير تربية و تعليم مافي اي مشكلة و الله بلد


اخلاص نمر
اخلاص نمر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة