المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
عن الشرق و التهريب وإسرائيل فحدث
عن الشرق و التهريب وإسرائيل فحدث
05-23-2012 07:28 PM

خلوها مستورة


عن الشرق و التهريب وإسرائيل فحدث

طارق عبد الهادي
[email protected]

قبل أكثر من عام من الآن رأيت في ما يرى النائم أي في الحلم، أنني كنت احمل كاميرا أصور في مجموعة من الناس من السودان قرروا وهم يقودون حوالي عشرين من سيارات اللانكروزر (التاتشر) وهم ملثمون ، قرروا غزو إسرائيل! ، مرة واحدة هكذا! ، سأكمل لكم قصة هذا الحلم ونهايته الدرامية في مقال آخر ، لنعود الآن الى الضحايا من أهلنا الطيبين بشرق البلاد فمنذ حادثة السيارة السوناتا قبل أكثر من عام والى قصف السيارة البرادو قبل يومين والناس لا يتعظون ، الذي لا يعرفه كثير من الناس وهو لا يحتاج الى عبقرية لفهمه هو أن إسرائيل تجند الكثير من الفلسطينيين كعملاء للموساد في هيئة تجار سلاح يأتون لشرق السودان وتجند مجموعات من بدو سيناء وبدو شرق مصر المتاخم للسودان عند حلايب ويأتي كل هؤلاء لأهل الشرق كتجار سلاح عبر الإغراء بالمال او بالتعاطف ، بهذا إسرائيل تخترق هذا العالم ، عالم تهريب السلاح ، ومن ثم تعرف من يتاجرون فيه ومن رحل السلاح ومن باعه ومن اشترى ، المحصلة أن إسرائيل اخترقت هذا المجال بنجاح وهي مهمة ليست صعبة ولا مستحيلة لإمكانات أي دولة فليست عبقرية من اليهود ولا يحزنون وأسماء من يعملون فيه معروفة في الشرق من سواكن وبورسودان والى حلايب وشلاتين ومن الواضح أنها أصبحت تستهدفهم بشكل مباشر دون أي اعتبار لسيادة السودان ، لا يجدي الصياح والاستنكار وشتم إسرائيل ، السؤال المهم هو طالما إسرائيل أيضا تعرف المهربين داخل حدود مصر الشرقية قبل سيناء وداخل سيناء لماذا لا تفعل الشيء نفسه هناك في مصر وتقوم بقصفهم أيضا؟ كما يحدث معنا ، الإجابة ببساطة لأن هناك معاهدة سلام ولأن مصر دولة لديها شوكة ولديه جيش محترف ولديها وزن دولي ، ليست الدول القوية فقط من لا تتعرض للاعتداء ، علينا الاقتداء بالأردن الصغير الذي لا يسمح بمرور السلاح عبر أراضيه الى الضفة الغربية ، إذن فلا نحن لدينا جيش مخضرم مثل مصر تهابه إسرائيل ولا نحن نأخذ بحكمة الأردن الصغير بمنع تهريب السلاح ، الأردن يسير بحكمة الملك حسين الأب التي كان قد نصحه بها ونستن تشرشل قائلا له عند توليه الملك عام 19552م وعمره ستة عشر عاما أنت وسط جيران أقوياء (young boy you have to float) ، أي عليك ان تكون محايدا ، الآن السودانيون يعالجون في الأردن! ويصدر إلينا الطماطم والخضروات هذا البلد الصحراوي الفقير من الموارد والغني بحكمة قادته ، أهنا على أنفسنا إلى هذا الحد! نتيجة السياسات الخاطئة التي عزلتنا ولتنكب الطريق الصحيح ، لننأى ببلدنا عن هذا الملف الذي لا طائل من ورائه فتهريب بضع قطع سلاح متخلف لغزة لن يحدث التوازن مع إسرائيل ، إن كانت هناك حرب فليقم بها كل العرب ومعهم المسلمون وإلا فلنترك هذا العبث بتهريب السلاح من الشرق ونتعرض لهذه المهانة بقصف أراضينا من قِبَل إسرائيل فنبدو أمام الميديا العربية والعالمية مجرد دولة مستباحة مثل الصومال وتطفش الاستثمارات من بلادنا ، مدينة الغردقة المصرية تبعد عن حلايب السودانية 200(مائتي) كيلومتر فقط انظر أين هم وأين نحن ، لماذا لا يكون السودان بلدا متقدما مثل مصر ، لماذا لا نمد الساحل الشرقي من بورسودان وحتى حلايب بمياه النيل ، لماذا نحن لا نحول مدننا الجميلة في الشرق من حلايب ومحمد قول و حتى بورسودان وسوكن لتكون مركزا معتبرا للرياضات المائية من سباحة وصيد وركوب القوارب والتزحلق على الماء والغوص والاستمتاع بمشاهدة الشعب المرجانية من خلال القوارب أو الغواصة ومشاهدة الأحياء المائية وإقامة فنادق وقرى سياحية وإعلامية وتجارية وشواطئ ومسطحات خضراء ا بدل تهريب السلاح الذي لن يجلب للشرق وللسودان سوى الخراب ، علينا أن نكون صادقين في منع تهريب السلاح قولا وفعلا وتعهدا أمام المجتمع الدولي و البولع النار بدفا بيها ، عليه إذا تهرب سلاح لغزة ستقصفك إسرائيل وخياراتك محدودة جدا تجاهها بل منعدمة ، في حادث بورسودان في مارس من العام الماضي حلقت الاباتشي لدقائق عديدة وحسب شهود العيان في البي بي سي هبط حتى على الأرض! ليتأكد من إصابة الهدف أي سرح ومرح وورل قدل تب!


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1557

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#373343 [ابوبسملة الجعلى]
0.00/5 (0 صوت)

05-23-2012 11:24 PM
أحسنت يارجل لافضّ فوّك ولاانطوى لك منبر


طارق عبد الهادي
 طارق عبد الهادي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة