المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مايو "اتولد"
مايو "اتولد"
05-24-2012 10:53 AM

مايو "اتولد"

أيمن مبارك أبو الحسن
[email protected]

للأجيال الجديدة لزم التوضيح أن العنوان أعلاه: (مايو "أتولد") هو مطلع من نشيد شهير يقول: مايو اتولد .. قالوا النجوم زادت عدد. وأناشيد مايو كانت جميلة بكلماتها وألحانها، وبشكل خاص الأناشيد التي قام بأدائها الفنان محمد وردي. ربما لم تسمع الأجيال الحالية بتلك الأناشيد، فقد تم إقصاء كل أثر فني يتصل بثورة مايو رغم أنه يندرج في إطار التراث الخالص الذي يلزم حفظه لكل الأجيال. من الضروري –أحياناً- العودة للماضي من خلال هذا التراث وإستدعاء الصور القديمة خاصة المهم منها. ولا يعد ذلك بالضرورة دعوة للإحتفاء، بل ربما نوع من النستولوجيا والتباكي على الذكريات والماضي، أو ربما حالة من حالات التأمل النبيل، أو ضرب من التماهي مع سفر التاريخ لغرض استخلاص العبر، والوقوف على الحقائق كما وقعت قبل أن ينالها التزييف كما نال الكثير من الأحداث التي تناوشتها أقلام المؤرخين، فضاعت الحقيقة بين مخالب أولئك الذين كان لهم مقصد لا يخلو من خبث. وفي ظني أن كثيراً من واقعنا الراهن هو نتاج للأوهام التي ربضت على عقولنا بسبب التاريخ المزيف لكثير من الأحداث التي طالتها أيادي المغرضين، فأطلقوا العنان لأقلامهم لتكتب ما شاء لها دون وازع أو رقيب، وطفقوا في تزوير الأحداث، ثم استبد الخيال بعقولهم ليسجلوا أكبر الأكاذيب. بل جاهدوا كي يحيلوا تلك الأكاذيب لحقائق لا تقبل الجدال... وكانت النتيجة أننا أصبحنا نرددها ونسلم بها. ثم جاءت بعد ذلك آلات الإعلام لتضيف بلاءً آخر، وعوضاً أن تكون معولاً للتنوير وأداة للتحقق والتثبت، صارت جزءاً من تلك الحلقة الكئيبة، لأنها كانت تسير في فلك الساسة وهم يتناسلون من كل فج، وصاروا أمماً كل أمة تلعن أختها، فغابت الحقيقة، وتوزعت بين هذا الفريق وذاك كل يراها من ثقب منظاره الذي لا يسع لخرم إبرة.سألت مرة أحد المسئولين بجهاز إعلامي مؤثر: لماذا لا تبث الأقنية الرسمية الأناشيد القديمة التي قيلت في مايو أو قبل ذلك ولو على سبيل حفز الذاكرة وانعاشها: قال إنها لا تعبر عن الأجيال الحالية. قلت له: وهل تعبر أغنيات الحقيبة عن هذه الأجيال؟.
ما ضير أن تبث أجهزة الإعلام أناشيد مايو بإعتبارها تراث فني كان مرآة لحقبة عشناها بتفاصيها (حتى إن لم نكن شهوداً عليها)، وهي فترة امتدت لأكثر من خمس عشرة سنة، وشكلت الوجدان الجمعي لأجيال ثلاثة إن لم يكن أكثر من ذلك. هي ليست أناشيد فحسب، إنها مرحلة كاملة ذات تفاصيل مرة وحلوة.
ودون النظر إلى مايو"الثورة" والتي لم أكن واعياً بإخفاقاتها وإنجازاتها "إن وجدت".. إلا أنني كنت مدركاً لأثرها الوجداني والنفسي. فهذه الأناشيد تعيدني إلى ذكريات جميلة، وأحداث كثيرة. فما أن أسمع واحدة من تلك الأناشيد حتى تحتشد ذكريات عميقــة وزمن أحسبه بمقياس وقتنا الراهن أنه زمن جميل.
لماذا لا نمتلك الثقة واليقين الكافي بأن الماضي لا يعود منه سوى الذكريات. هل ثمة ضرر لو أعدنا الاستماع إلى أناشيد الفترة المايوية على شاكلة: مايو أتولد، ومايو حبيب، وحارسنا وفارسنا، وأبعاج أخوي وغيرها من الأناشيد الجميلة التى ارتبطت بثورة مايو. المسألة هنا ليست استدعاء لثورة مايو السياسية، بل لحقبة مايو الزمنية وهذه لا يمكن للتاريخ أن يتجاوزها ولو حرص البعض على ذلك.


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2715

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#374601 [حسن]
5.00/5 (1 صوت)

05-25-2012 01:59 AM
ولا تنسي ذلك النشيد الجبار القوي الذي يقول -
خطوة عديلة ياجعفــــــــــــــر علي الاعداء الله واكبر


#374237 [الاقرع النزهى]
5.00/5 (1 صوت)

05-24-2012 05:23 PM
اتحادنا.....قوة حرية اشتراكية.........النصر لنا ..بالايمان والاخلاص والعمل ....طق طف طق طق طق طق طق طق يااااااااااااااااااااا


#374128 [azeem]
5.00/5 (1 صوت)

05-24-2012 03:17 PM
اقترهح جميل ويرجعوا الجنيه لسعره القديم والتعليم والعلاج وطلايع مايو


#373979 [sennary]
5.00/5 (1 صوت)

05-24-2012 01:31 PM
ماأقبحها من فترة.... الله لااعادها ولااعاد ذكراها ولعن الله مايو وقادتها فى المذاهب الاربعة .. فقد كانت هى بداية حكم الفرد والدكتاتورية ودولة الامن والمخابرات والقمع والاجرام والفساد وتدمير مقدرات الدولة ومؤسساتها ... وهو نفس النهج الذى سار فيه حكامنا الحاليون واكملوه .. لابارك الله فى الحكم العسكرى الذى ماحل فى بلد الا حل معه البؤس والشقاء والتخلف .. المشكلة اننا ان ذاكرتنا ضعيفة .. ولا نتعظ من تجاربنا


ردود على sennary
United States [SESE] 05-25-2012 12:57 AM
لا ارد على صاحب المقال لأن ردي عليه سيكون معروف ولكن من خلال ردي على سناري يمكن ان يستشف ماذا سيكون ردي عليه....

Sennary !

الاقليم الاوسط القديم ومن ضمنه مدينة سنار فقد استفاد فائدة عظيمة من ثورة مايو باعتبار الاقليم يقع في منتصف السودان وفيه كثافة سكانية عالية وموارد طبيعية غير عادية في الزراعة والثروة الحيوانية وغيرها من الموارد لذلك اهتمت به ثورة مايو كأقليم نموذج يؤسس للتنمية وبالاعتماد على موارده يتم الانطلاق لباقي الاقليم ذات الموارد الاقل لذلك قامت مايو بعمل نهضة شاملة في البنية التحتية في الزراعة والصناعة ومد شبكة الطرق البرية وانشاء الكباري والجسور وقد انطلقت شبكة الطرق من سنار نفسها لتتجه نحو جنوب النيل الازرق في الدمازين وغرباً نحن كوستي ونحو العاصمة حيث تم ربط سنار بمدينة ود مدني....

وفي مجال الاعلام الانمائ قامت مايو ببناء اقوى اذاعة في افريقيا في غرب سنار بمدينة ريبا كانت تلقطها مكرفونات المساجد سنار ومكرفونات مدرسة سنار الثانوية في ليالي الجمعية الادبية كل ذلك لتنوير الناس بالنقلة التي يشهدها السودان في ذلك الوقت .....

قامت مايو بتنفيذ مشاريع زراعية ضخمة حيث تم بناء مصنع سكر سنار والحقت به مزرعة للقصب وادخلت الآلات في الحصاد كبادرة للميكنة الزراعية فكان المصنع مثال لنجاح المشاريع الجديدة التي تدخل الى دائرة الانتاج والتنمية في السودان...

تم انشاء مشروع السوكي الزارعي وهو مشروع ضخم استهدف منطقة ذات كثافة سكانية عالية يمكن الاستفادة منها في عجلة الانتاج والتنمية فكان للمشروع الاثر العظيم في تغيير حياة الناس للأفضل....

اهتمت مايو بالتعليم في الاقليم ولكثافة السكان العالية كان معظم التلاميذ يذهبون كفاقد تعليمي يتجه للزراعة والرعي او الهجرة الى المدن كعمالة رخيصة غير مدربة ولكن في مايو تمت توسعة التعليم بنسبة الف في المئة وتم استيعاب الطلبة الذين جلسوا لامتحان الشهادة الوسطى ولم يحققوا نسبة النجاح المطلوبة وهي نسبة تعجيزية لا يقدر عليها إلا الطلبة المسنودين وقد نزلت مايو بالنسبة فستوعبت وفقاً لذلك عدد كبير جداً من الطلبة الذين ذهبوا كفاقد تعليمي واعادتهم الى مقاعد الدراسة وقد حققوا نجاحات باهرة فتخرج منهم عدد كبيرة كمهندسين واطباء ومعلمين وموظفين مؤهلين تعتمد عليهم البلد الآن في ادارتها ومنهم من هاجر لبلاد اخرى ليساهم بدوره في نهضتها باسم السودان حتى ولو لم يذكر اسم السودان.....

قامت مايو بالاتفاق مع مصر باقامة اكبر مشروع زراعي في شرق افريقيا في منطقة الروصيرص الدمازين باسم مشروع التكامل الزراعي السوداني المصري كما انشأت مشروع الكناف بابي نعامة وكل هذه المشاريع فشلت ليس لأسباب تتعلق بمايو .....

ياخي مايو نقلت السودان له من الظلمات الى النور ولكن يبدو ان نوع من الناس يستسمن من به ورم ولا يميز بين الغث والثمين .....

قيادات مايو لم يسمسروا في قوتكم مثلما يحدث في هذه الايام ولم يقوموا تحويل فلوسكم الى ماليزيا ....

United States [SESE] 05-24-2012 10:29 PM
حرام عليك يا سناري فسنار اول من استفاد من ثورة مايو في شكل شبكة الطرق التي ربطت سنار بمدني وبكوستي والدمازين وانشأت مصنع سكر سنار ومشروع السوكي الزراعي وتوسعة مستشفي سنار وقامت بخدمات كثيرة يذكرها اهل سنار هذا اذا كنت فعلا سناري من سنار....

United States [الضعيف] 05-24-2012 03:23 PM
وفيت وكفيت- يلا بلا لمة - بل وانجلا - السفاح شرد الله يرحمه


#373793 [ود معتوق]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2012 11:33 AM
تسلم ياايمن. كانت ايام جميله ربى مناى تعيدا ياسلاممممممممممممممممممممممممممممممممم


#373778 [Shah]
5.00/5 (1 صوت)

05-24-2012 11:22 AM
لا أحسن مرة واحدة نردد هتاف "أبوكم مين ... نميرى"


أيمن مبارك أبو الحسن
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة