المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
احذر يا مناوى.. فدورك قادم بعد الدكتور خليل
احذر يا مناوى.. فدورك قادم بعد الدكتور خليل
05-24-2012 01:43 PM

احذر يا مناوى.. فدورك قادم بعد الدكتور خليل فاذا كان (البشير) شيطان رجيم ، فاعلم ان (ادريس دبى) هو الابليس الذى اخرج آدم من الجنة !!


بقلم : هونو داؤد جانو
انجمينا – تشاد
Hono.jano [email protected]

اعلم يا مناوى ان مهر(بت الحسان ) كريمة الجنجويدى موسى هلال لا يكفيه رأس الخليل والستة والعشرين مليون دولار الذى دُفع من حر مالنا نحن فى تشاد ، واعلم ان الاتفاق الموثق يتضمن رأسك ايضا كضرورة لازمة ، والا لما كسر البشير البروتوكول ونصب نفسه وليا للعروس فى غياب نديده الرئيس ( العريس) وساهر فى الحفل ورقص وهيس كعادته فى فندق هلتون فى مقرن النيلين حسبما نقلته القنوات الفضائية ، ومن يومها والبشير ينتظر مؤخر ( الصداق ) وهو رأسك انت يا مناوى !
لا ينكر احد ان من يتحدثون ويكتبون العربية بطلاقة امثالنا من اهل تشاد يكنون للسودان الشعب الاصيل - وليس البشير القاتل - المحبة والعرفان ، وذلك لاتاحة الفرصة لنا للتعلم فى مدارسه من كرنوى وحتى حلفا الجديدة بشرق السودان ، وبل فى جامعاته المتعددة ، ولكن ما لا يعلمه البشير فى السودان وادريس دبى فى تشاد اننا نكن مودة مضاعفة مقرونة باواصر صلة الدم والرحم باهلنا فى دار فور ، فكانت مأساتهم الممتدة منذ عقد من الزمن هى مأساتنا ، عندما جار حاكمهم البشير عليهم ولا زال ، واقبل يقتلهم ويحرق قراهم ويضربهم بالطائرات من الجو وبأهل موسى هلال من الجنجويد من الارض حتى قضوا على الاخضر واليابس ، مما اضطر كل اهل شمال دار فور الى عبر الحدود الينا فى تشاد ونحن رحبنا بهم لانهم اهلنا ومظلومين من جور حكامهم . ونحن نفتخر ايضا فى تشاد اننا شعب تشاد من افشل المؤامرة المزدوجة للقضاء على حركات دار فور فى عام 2003 بين البشير وادريس دبى فكان جيشنا ينفذ تعليمات ادريس دبى للدخول الى اراضى دار فور لمقاتلة الثوار ، وكان قائد الحملة من طرفنا يضع السماعة من ادريس دبى بعد وعوده له بالويل والثبور فى حالة فشله من ملاحقة مناوى ورفاقه ، ويتصل القائد فورانهاء مكالمته مع الرئيس ، بمناوى كاشفا له كل تحركاته(للبحث عنه ) وبالتالى يتفادى مناوى ورفاقه خط سيره الى ان يقوم الضابط فى النهاية بالتنسيق مع مناوى باعداد كمين محكم للقوة السودانية والتى من المفترض عمل كماشة مع القوة التشادية لمحاصرة الثوار ولكن مناوى ينقض عليها فى الوقت المناسب وتقع القوى السودانية فى الفخ ، وهكذا افشل افراد الجيش التشادى مؤامرة القضاء على الثورة رغم انف البشير ودبى ، ولكن المؤسف الآن التاريخ يعيد نفسه ونفس السيناريو بدأ طبخه وكأن القوم هنا وهناك لا يتعلمون من التاريخ !
عاهدت نفسى (تطوعا ) ان اعمل ليل نهار على متابعة خيوط المؤامرة وتوقيتاتها فى انجمينا منذ ان زارنا قبل فترة فى انجمينا احد الذين طردهم مناوى منذ سنوات من صفوف جيشه لانه اشتهر بالارتزاق وبيع قضية الاهل لحساب الامن السودانى وهو المدعو (ع . د ) ومعه المدعو (ع. ا . ع . ط ) من مخيمات اللاجئين فى كاريارى ودخلوا فى اجتماعات متواصلة مع الجانب التشادى على اعلى المستويات والسفارة السودانية فى انجمينا ، بلغ حوالى الاربعة والعشرين اجتماعا ، ثلاث من هذه الاجتماعات مع السفير السودانى شخصيا بانجمينا ، وما رشح من هذه الاجتماعات ان المدعو (ع . د) قد ُكلف بمهمة كبيرة فى اتجاه استهداف رموز حركة تحرير السودان بقيادة مناوى واولهم مناوى بالطبع ، ودُفع له المقدم واُجل المؤخر الى حين تنفيذ "العملية " الكبيرة ، تماما كمؤخر (صداق ) بت الحسان السيدة الاولى التشادية ، كريمة زعيم الجنجويد السودانى ، وسافر (ع . د) الى السودان ولكننا قمنا بالواجب وابلغنا الثوار بكل خطواته فور مغادرته تشاد .
جاءنى قبل ايام من اثق فيه ويهمه مثلى امر الثوار فى السودان ، وهو ضمن فريق الحماية اللصيق بالرئيس دبى فى قصر الرئاسة قائلا لى ان فخامته (الرئيس دبى ) قضى جزءً ثمينا من وقته فى ذلك اليوم بالبحث عن رقم "الثريا " الخاص بالقائد مناوى ، وكان هذا الخبر بالنسبة لى كالصاعقة لانى على يقين بان الامر ليس لخير لمعرفتى للشر الذى يكنه الرئيس دبى للمناضل مناوى ، ولكن لحسن الحظ ان الرئيس دبى لم يحصل على الرقم فى ذلك اليوم حسب مصدرى ، وهذا احد اسباب كتابتى لهذا المقال ، وبهذه المناسبة احذر القائد مناوى واقول له اياك .. واياك .. واياك .. التحدث مع الرئيس دبى بالثريا !
من منا يعلم عن حقيقة دور الرئيس دبى فى اغتيال الشهيد الدكتور خليل ابراهيم ؟ هناك من يقول فى تشاد ان الطائرة المنفذة لعملية اغتيال الشهيد خليل قد ارشدتها مكالمة مطوله شغل بها الرئيس دبى الشهيد الى ان سمع الرئيس دوى القذيفة التى قتلته من سماعة هاتفه وهرع بعدها مبشرا البشير بالخبر (السعيد) !
واليوم وانا اكتب هذا المقال بعد ان تأكدت بنفسى ان اكثر من 110 من العربات اللاندكروزر التشادية قد عبرت الحدود الى دار فور لمقاتلة الثوار بالتنسيق مع حكومة البشير ، لذلك احذٌر الثوار سواء كانوا فى العدل والمساواة او حركات التحرير بشقيه مناوى وعبدالواحد مع التأكيد على ان المستهدف رقم (1) هو مناوى ، وبهذه المناسبة اقول لمناوى ان الامر جد مختلف هذه المرة لان قائد المجموعة التشادية قد تم اختياره بعناية هذه المرة من قبل الرئيس دبى وانى اعرفه شخصيا ويكن عداءً شخصيا لمناوى لحسابات عشائرية مشتركة (سودانية /تشادية ) وبالتالى يجب التعامل معه بقدر حجم التهديد الذى تمثله هذه الحملة "المشتركة" و رغم انى على قناعة ان معظم افراد القوة التى يقودها هذا القائد التشادى يعلمون انهم زُجوا فى معركة لا ناقة لهم ولا جمل


اللهم انى بلغت فاشهد
مع تمنياتى للثوار بالتوفيق
هونو داؤد جانو
انجمينا – تشاد
الخميس 24 مايو 2012
Hono.jano [email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2069

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#374758 [suliman taha ali]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2012 11:18 AM
الاخ مناوى
على ما جاء اعلاه يجب الحذر والتعامل مع ادريس دبى بنفس الاسلوب الذى يدبرة ولا بد من تصفية راس الافعى فى الخرطوم اولا كمرحلة اولى


#374471 [ابو هريرة]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2012 09:36 PM
وفقكم الله لما فيه الصلاح للثوار وافريقيا


هونو داؤد جانو
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة