المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
نصف مليون أجنبى افريقى دخلوا مصر ليعملوا خدماً أو عبيداً!
نصف مليون أجنبى افريقى دخلوا مصر ليعملوا خدماً أو عبيداً!
05-24-2012 07:23 PM


نصف مليون أجنبى افريقى دخلوا مصر ليعملوا خدماً أو عبيداً!

الدومة ادريس حنظل
[email protected]

حسب التقرير التى رفعها الأجهرة الامنية المصرية , وإدارة الجوازات بالمطار القاهرة, التابعة لحركة السفر والمقادرة ,دخول مايقارب نصف مليون أجنبى من القرن الافريقى للبلاد المصرية , ليعملوا خدماً أوعبيداً !! منذ إندلاع ثورة يناير؛ بحجة السياحة, و لكن لم يعودوا الى بلادانهم الاصيلة, الذين يعانون من تردى الاوضاع الامنية ,والسياسية والمعيشية والعرقية والتفرقة العنصرية ,والجهوية والطائفية! رغم إنتهاء فترات إقامتهم ,وفقا للتاشيرات الحاصلين عليها, وتوجهوا ليعملوا خدماً أوعبيداً داخل منازل المصريين؛ ويسمى (اؤشين ) بمعنى, خدم أوعبيد! وحلاقين الشعر غير عائبين باي جزاءات أوغرامات؛ والافارقة استغلون ثغرات فى القانون رقم89 لسنة 1960م الخاص بدخول اقامة الاجانب فى مصر, وتعديلاته بالقانون رقم88 لسنة 2005م.
وبالتالى طلبت الاجهزة الامنية المصرية, من مجلس الشعب ,ووزارة الداخلية والخارجية, بتعديل مواد هذه القانون ,ليماثل قوانين الدولة العربية والاجنبية لهولاء الافارقة؛ ويقول التقرير ما شجع دخول الافارقة , وتمتعهم والبقاء فى مصر, هو ان نصون القانون الخاصة بتاشيرات الدخول ,وكسر الاقامة هزيلة وضعيفة للغاية ,لاتتعدى 35 جنيهاً فى السنة الواحدة , ويقول التقرير بالنسبة لضعف رسوم الغرامة ,ادي الى توافد الافارقة أيضاً ,وبالتالى لم تحقق فرص العمل المتاحة للشعب المصري, أو الى عدم وصول الدعم المقدم والخدمات الاساسية من الدولة, لمستحقيها من أبناء الشعب المصري؛ وتحذر تقرير الامن المصري من تحويل مصر الى قبلة للفقراء من دول افريقيا واسياء !وتحذر أيضا من تزايد الاقامات غير الشرعية للاجانب الافريقية والاسوية؛ الذين يعانون فى دولهم اشدة المعانى والكارثة الانسانية.
نشر هذه التقرير فى صحيفة المصري اليوم /يوم الاحد الموافق29/4/2012م العدد2788


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1581

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#375230 [وضح.. أبن... أفصح]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2012 11:40 PM
ح أفترض إنك (الدومة إدريس حنظل) صاحب المقال... وبناء على الافتراض ده ح أرد عليك.
فوحات الله يا (حنظل) كلمة خادم أو خادمة دي ما فيها شيء... بالعكس... دي مسمى لوظيفة زيها وزي أي مسمى تاني... بس كل الموضوع إنها وظيفة ما بيعمل فيها إلا الظروفو حاكة معاهو للآخر وما بيمتلك مهارات وشهادات بمستوى معين... بس... يعني الوظيفة دي أو المصطلح ده ما عندو أي علاقة بعمر معين أو إثنية معينة... وما بيمثل للبيعملو في المهنة دي أي مشكلة أو وصمة عار أو تقليل ليهم... بل بالعكس يا حنظل... والله عندنا بت أهلنا وساكنة في فريقنا بتشتغل في بيتنا بأجر... يعني خدامة (بس عشان صلة الرحم ما في زول بيقول ليها خدامة... لا هي ولا نحن)... وهي بمصطلح المتطرفين (بت عرب)... فليه الزولة دي ما تطلع مظاهرة وتقول في استعباد في الحلة الفلانية... أو تكتب ليها مقال طويل عريض تشوه بيهو سمعة البلد؟... وبالمناسبة الزيها كتير في حلتنا ومن بنات الحلة... وكمان شفنا بنات من كتير من القبائل السودانية بتشتغل في المهنة دي... زيها وزي البتعوس الكسرة في البيوت بأجر... وزيها وزي البتعوس الآبري قبل رمضان بأجر... بل البنات بيجو ما أقصى أركان الدنيا عشان يشتغلو في مهنة (مدبرة منزل "الهي خدامة") سواء في السودان أو في غير السودان... فيا (حنظل)... الاستعباد والعبودية دي كانت زمان... أما الآن فما بتعدو إنها تكون أدوات ضغط بتستغلها الدول (القوية) على الدول الضعيفة كذرائع ابتزاز ما أكتر من كده... والكلام ده ما تبرئة لتاريخ بنستنكرو وبندينو أشد الاستنكار والإدانة... لأنو ما ليهو أي سند إنساني أو ديني بيسندو ويبررو... لكن... الدول الآن البتستغل الفظاعات الحصلت والمتمثلة في العبودية والرق هي أحق الدول بالإدانات والمحاكمات وصولاً إلى التبرؤ من الأفعال الكريهة الكانت بتمارس من قبلهم (ويقيناً ما زالت "وإنت أدرى مني بذلك")... لأنو لو الشعوب الشرقية (بما فيهم العرب) قاموا بجنس الأفعال القبيحة المتمثلة في العبودية والرق... الغربيين قاموا بيها بمتواليات هندسية (في الحساب)... ومارسوا الرق بأشنع الطرق والأدوات والتعذيب... بل ومارسوا من خلالها صريح الإبادات العرقية على نطاق واسع جداً... بل أفرغوا دول كثيرة من سكانها... وحضاراتهم البيتباهو بيها الآن إنما بنيت بأيدي وجهود الرقيق والعبيد (الجزء منهم بيكونوا أجدادي وأجدادك وغيرهم)... فمين يا (حنظل) الأحق بتوجيه سهام الاتهام بالجريمة دي؟.
وكلمة خدم الإنت بتتساءل عن معناها... ما بشوف فيها أي نقيصة أو سبة تستوجب الهروب منها... بل بالعكس هي مسمى وظيفي بيوفر لمشتغلينها الرزق الحلال البيكفيهم شر التردي لمهاوي الرذائل... رغم إنو نفوس البعض بتأنفها أو بتديها الشعور بالدونية والعبودية (بناء على تاريخ سابق يربط بين مصطلح الخدم والعبيد)... فالتاريخ يا (حنظل) دارت عجلاته... فما في الآن أي عبودية بيننا نحن السودانيين رغم الصراخ والعويل من البعض (خاصة الغربيين) البيدقو أسافين الفتن والتفرقات بيناتنا من منطلق الذريعة دي (وذرائع أخرى)... فالأمل في عقلاء بلادي من كافة القبائل إنها تكون أدوات جمع لا فرقة... وأدوات بناء مجتمعي لا هدم... وأدوات تصدي للتشرذم لا سيوف تمزق في جسد بلادي المنهك... والمطلوب منهم إنهم يكونوا حوائط صد منيعة أمام الطفيليين والمبتزين الذين لا يرعون في بلادي ولا غيرها إلاء ولا ذمة... مستغلين بعض أبناء الوطن في إضعاف الوطن... وهؤلاء المتعاونون (قصداً أو جهلاً) هم أول من سيضحى بهم ويحملون وزر الاقتتال والفتن (وهم جديرون بها "ولو جزئياً")... بينما يمتص المستغلون والمبتزون خيرات الوطن.
فيا (حنظل) إنت وغيرك من أبناء الوطن أجزاء أصيلة (ودي ما محتاجة اعتراف مننا)... بننتظر تكاتف كل مكونات الوطن الإثنية لبناء وطن ذو تاريخ ومكانة عالية... وده ما بيجي إلا بالجهد الكبير والعلم الغزير... ومن قبلها الوعي بأن الاختلافات الموجودة في البلد هي أدوات قوة ومنعة للوطن... فبنتمنى إنك تحمل الأمانة دي وتعمل من أجلها يدك بيدنا سوية.
ودعنا من ما يقول توفيق عكاشة... فهو دون أن نرد عليه.


#374615 [عابر]
5.00/5 (1 صوت)

05-25-2012 02:31 AM
يا حنظل + كاتب المقال :
المقال المنقول من الخبر مفبرك وعنصري وسمج .. نحن في عصر الانترنت يا حبيب اي كلام مفبرك زي ده ساهل يتعرف زي ، المقال الاصلي كما اورده الزميل المتقدم لا لا يوجد فيه مايشير للتعبيرات البغيضة الاوردتها انت لا من قريب ولا من بعيد ، لا تصريح ولا تلميح !! كلمة خدم كلمة معروفة وكلمة خدم المنازل كلمة معروفة و مستخدم في الجهات الرسمية والاعلامية والبحثية للدلالة على الناس البشتغلوا في البيوت مقابل اجر ، زمن العبيد ده ياخوي انتهى بطل الكلام الفارغ ده .. نفس الشي في اللغة الانجليزية بنفس المعنى في كلمة servant تطلق على الموظف العام او موظف الحكومة كما كانت تطلق على الخادم في المنزل سواء كان عبد في العصور القديمة او عامل منزلي .. الناس ديل مشوا بي رجلينهم سواء كانوا افارقة او اسيويين (اسيويين دي انت ما جبتها لييه يا معقد " وبشتغلوا بمقابل برضاهم والواحد ممكن يبطل الشغل في لحظة ويتف في وش صاحب البيت .. بطل الخباثة وحركات اليهود اللسة ماكلين راس العالم بالهولوكوست وانظر لي قدام .. الزبالة البتكتب فيها دي احسن ليك تستفيد من زمنك في حاجة تانية وخليك عندك ضمير وما تفبرك يا صحفي السجم ..


#374609 [حنظل]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2012 02:16 AM
الافارقة .....!!!! توجهوا ليعملوا خدماً أوعبيداً داخل منازل المصريين؛؛؛ ويسمى (اؤشين )!! بمعنى, خدم أوعبيد!!! وحلاقين الشعر غير عائبين باي جزاءات أوغرامات؛؛؛ والافارقة استغلون ثغرات فى القانون رقم89 لسنة 1960م الخاص بدخول اقامة الاجانب فى مصر,,, وتعديلاته بالقانون رقم88 لسنة 2005م .... هذا افعال واقوال هكسوس وفلول الاتراك والانجليز


#374556 [ابراهيم الكدرو]
5.00/5 (1 صوت)

05-25-2012 12:15 AM
هؤلاء هم أسيادكم الذين رفعتم أعلامهم نكاية بنا وحقدا لامبرر له.. أنا والله سعيد بتهديد المستوطنين بإحراق مايسمي باللآجئيين السودانيين !! تري ماهو موقف سلفا وباقان وعبدالواحد؟ لأنكم ظلمتم السودان بفرية الإضطهاد والإبادة والتفرقة العنصرية فأذلكم الله.


#374456 [وضح.. أبن... أفصح]
5.00/5 (1 صوت)

05-24-2012 09:10 PM
اتق الله يا (الدومة إدريس حنظل) في نفسك أول شيء... الكلام الإنت أوردتو ده هل إنت قايل ما في زول ح يسك دربو ويعرف الخبر في الأصل شكلو كيف؟... ومنو الأداك الحق في إنك تورد الخبر وتعدل فيهو على كيفك وبما يوافق هواك؟... أنا من أشد الناس تطرفاً ضد المصريين وما بحبهم إطلاقاً... لكن السؤال البيفرض نفسو ما دام جبت إنت سيرة المصريين من خلال الخبر المفبرك بتاعك ده وكمان أنا جبت سيرتهم بقول ليك إنو المصريين ما بيهمونا في شيء... وما كان يجدر بيك إنك تورد لينا خبر شيء بيصحل في مصر سواء أكان بيعجبك أو لا.
طيب... ما دام إنت أوردت الخبر بالصورة دي بالتأكيد بيكون عندك مقصد وهدف... وهدفك يا الدومة إنت داسيهو بين سطورك المسمومة... فبقول ليك إنو لفظ عبيد دي ما جات بأي شكل في المقال الأصلي في جريدة المصري اليوم... سواء أكان الورود ده تصريح أو تلميح... فبقول ليك يا الدومة... اتق الله في نفسك... وإذا ما اتقيت الله في نفسك اتق الله في الناس المنهم أهلك وجيرانك ومعارف وزملاءك... واتق الله في وطن رباك وعلمك لحد ما قام ليك شنب وبقيت تعرف تقرأ وتكتب لحد ما بقيت تعارض نظام حكمو (وفي النقطة دي ما في خلاف إذا عارضتو أو لا) لكن بتبقى المصيبة إنو لو جات ملائكة وبقت على رأس النظام السوداني برضو إنت ما ح يعجبك... لأنو البتعمل فيهو ده ما معارضة... لأنو المعارضة الإيجابية والسليمة إنك تعارض بأمانة ومن أجل هدف واضح بيصب في مصلحة الوطن ككل... لكن إنت بكلامك الزي ده أنت بتسعى للفتن... والبيسلك الطريق ده يا الدومة عمرو ما بيرجع أو يرضى بأي وضع لحد ما يجيب خبر البلد بالفوضى والفتن والمشاكل... لأنك بالخبر ده بتسعى للفتن لا غير.
أخيراً يا الزومة بتمنى إنك تقرأ كلامي ده بتعقل... وتخاف من الله الخلقك في نفسك وفي غيرك.
وفي النهاية للقراء عشان يقروا الخبر بوضعوا الحقيقي ويتضح ليهم قدر الخلل والتحريف السعى من خلالو الدومة لقلب الحقائق وخلق جو مؤاتي لهدفو ح اورد الخبر بضبانتو من مصدرو الأصلي:

نصف مليون أجنبى دخلوا مصر «سائحين».. ليعملوا «خدماً وحلاّقين وتجاراً»
كتب يوسف العومى ٢٩/ ٤/ ٢٠١٢
«مصر قد تصبح قبلة لفقراء بعض الدول الأفريقية والآسيوية».. تحذير انتهت إليه دراسة رسمية تؤكد تزايد الإقامات غير الشرعية للأجانب، الذين يعانون فى دولهم من تردى الأوضاع المعيشية، داخل مصر، موضحة أن هؤلاء الأجانب الذين ينتمى غالبيتهم إلى دول القرن الأفريقى وبنجلاديش والصين، يستغلون ثغرات فى القانون رقم ٨٩ لسنة ١٩٦٠ الخاص بدخول وإقامة الأجانب فى مصر، وتعديلاته بالقانون رقم ٨٨ لسنة ٢٠٠٥.
تقول الدراسة - التى أعدها أمنيون فى مطار القاهرة، وأرسلوها إلى كل من مجلس الشعب ووزارتى الخارجية والداخلية -: «الأجهزة الأمنية وإدارة الجوازات بالمطار، المتابعة لحركة السفر والمغادرة، رصدت دخول ما يقرب من نصف المليون أجنبى للبلاد منذ اندلاع ثورة يناير بحجة السياحة، لكنهم لم يعودوا لبلدانهم رغم انتهاء فترات إقاماتهم، وفقاً للتأشيرات الحاصلين عليها، وتوجهوا للعمل فى داخل مصر بالتجارة والخدمة فى المنازل، بل وصل الأمر ببعضهم - وأكثرهم من الصينيين - إلى العمل كمصففين للشعر (حلاّقين) يذهبون للزبائن فى المنازل، غير عابئين بأى جزاءات أو غرامات».
وأشارت الدراسة إلى أن ما شجع هذه الجنسيات على البقاء فى البلاد، هو أن نصوص القانون الخاصة بغرامة كسر الإقامة أو المدة المحددة بتأشيرة الدخول هزيلة، لا تتعدى ٣٥ جنيهاً عن السنة الواحدة، كما لا توجد قوائم سوداء وفقاً لهذا القانون تمنع هؤلاء من دخول البلاد مرة أخرى.
وأوضحت الدراسة - التى طالبت مجلس الشعب بضرورة تعديل مواد هذا القانون ليماثل قوانين الدول العربية والأجنبية - أن ضعف رسوم تلك الغرامة أدى إلى عدم تحقيق الهدف من تحجيم توافد الفئات الدنيا من أبناء هذه الدول، وبالتالى لم تحقق حماية فرص العمل المتاحة على الساحة الداخلية بالبلاد لأبناء الشعب، إلى جانب عدم حماية الدعم المقدم من الدولة للسلع والخدمات الأساسية لضمان وصولها لمستحقيها من أبناء الوطن.
وقالت الدراسة: «الغرامة الهزيلة تسببت أيضاً فى إضعاف حصيلة البلاد من النقد الأجنبى على اختلاف أنواعه، وبالتالى إفقاد رصيد احتياطى النقد الأجنبى، أحد أهم روافد زيادته وتعزيزه، فى الوقت الذى انتشرت فيه مؤخرًا ظاهرة الباعة الجائلين الصينيين بكل من أسواق القاهرة ومختلف قرى بعض المحافظات على مستوى الجمهورية، يزاولون فيها نشاط التجارة فى الملابس والاكسسوارات وأجهزة المحمول التى تمكنوا من تهريبها إلى داخل البلاد بالتحايل على الجمارك بزعم أنها هدايا ومستلزمات شخصية.
وبقول ليك إنو تاريخ المقال هو نفس التاريخ الإنت أوردتو في مقالك يا الدومة... لكن العدد ما هوالعدد 2788 بل هو 2877.


ردود على وضح.. أبن... أفصح
United States [وضح.. أبن... أفصح] 05-25-2012 10:21 PM
ح أفترض إنك (الدومة إدريس حنظل) صاحب المقال... وبناء على الافتراض ده ح أرد عليك.
فوحات الله يا (حنظل) كلمة خادم أو خادمة دي ما فيها شيء... بالعكس... دي مسمى لوظيفة زيها وزي أي مسمى تاني... بس كل الموضوع إنها وظيفة ما بيعمل فيها إلا الظروفو حاكة معاهو للآخر وما بيمتلك مهارات وشهادات بمستوى معين... بس... يعني الوظيفة دي أو المصطلح ده ما عندو أي علاقة بعمر معين أو إثنية معينة... وما بيمثل للبيعملو في المهنة دي أي مشكلة أو وصمة عار أو تقليل ليهم... بل بالعكس يا حنظل... والله عندنا بت أهلنا وساكنة في فريقنا بتشتغل في بيتنا بأجر... يعني خدامة (بس عشان صلة الرحم ما في زول بيقول ليها خدامة... لا هي ولا نحن)... وهي بمصطلح المتطرفين (بت عرب)... فليه الزولة دي ما تطلع مظاهرة وتقول في استعباد في الحلة الفلانية... أو تكتب ليها مقال طويل عريض تشوه بيهو سمعة البلد؟... وبالمناسبة الزيها كتير في حلتنا ومن بنات الحلة... وكمان شفنا بنات من كتير من القبائل السودانية بتشتغل في المهنة دي... زيها وزي البتعوس الكسرة في البيوت بأجر... وزيها وزي البتعوس الآبري قبل رمضان بأجر... بل البنات بيجو ما أقصى أركان الدنيا عشان يشتغلو في مهنة (مدبرة منزل "الهي خدامة") سواء في السودان أو في غير السودان... فيا (حنظل)... الاستعباد والعبودية دي كانت زمان... أما الآن فما بتعدو إنها تكون أدوات ضغط بتستغلها الدول (القوية) على الدول الضعيفة كذرائع ابتزاز ما أكتر من كده... والكلام ده ما تبرئة لتاريخ بنستنكرو وبندينو أشد الاستنكار والإدانة... لأنو ما ليهو أي سند إنساني أو ديني بيسندو ويبررو... لكن... الدول الآن البتستغل الفظاعات الحصلت والمتمثلة في العبودية والرق هي أحق الدول بالإدانات والمحاكمات وصولاً إلى التبرؤ من الأفعال الكريهة الكانت بتمارس من قبلهم (ويقيناً ما زالت "وإنت أدرى مني بذلك")... لأنو لو الشعوب الشرقية (بما فيهم العرب) قاموا بجنس الأفعال القبيحة المتمثلة في العبودية والرق... الغربيين قاموا بيها بمتواليات هندسية (في الحساب)... ومارسوا الرق بأشنع الطرق والأدوات والتعذيب... بل ومارسوا من خلالها صريح الإبادات العرقية على نطاق واسع جداً... بل أفرغوا دول كثيرة من سكانها... وحضاراتهم البيتباهو بيها الآن إنما بنيت بأيدي وجهود الرقيق والعبيد (الجزء منهم بيكونوا أجدادي وأجدادك وغيرهم)... فمين يا (حنظل) الأحق بتوجيه سهام الاتهام بالجريمة دي؟.
وكلمة خدم الإنت بتتساءل عن معناها... ما بشوف فيها أي نقيصة أو سبة تستوجب الهروب منها... بل بالعكس هي مسمى وظيفي بيوفر لمشتغلينها الرزق الحلال البيكفيهم شر التردي لمهاوي الرذائل... رغم إنو نفوس البعض بتأنفها أو بتديها الشعور بالدونية والعبودية (بناء على تاريخ سابق يربط بين مصطلح الخدم والعبيد)... فالتاريخ يا (حنظل) دارت عجلاته... فما في الآن أي عبودية بيننا نحن السودانيين رغم الصراخ والعويل من البعض (خاصة الغربيين) البيدقو أسافين الفتن والتفرقات بيناتنا من منطلق الذريعة دي (وذرائع أخرى)... فالأمل في عقلاء بلادي من كافة القبائل إنها تكون أدوات جمع لا فرقة... وأدوات بناء مجتمعي لا هدم... وأدوات تصدي للتشرذم لا سيوف تمزق في جسد بلادي المنهك... والمطلوب منهم إنهم يكونوا حوائط صد منيعة أمام الطفيليين والمبتزين الذين لا يرعون في بلادي ولا غيرها إلاء ولا ذمة... مستغلين بعض أبناء الوطن في إضعاف الوطن... وهؤلاء المتعاونون (قصداً أو جهلاً) هم أول من سيضحى بهم ويحملون وزر الاقتتال والفتن (وهم جديرون بها "ولو جزئياً")... بينما يمتص المستغلون والمبتزون خيرات الوطن.
فيا (حنظل) إنت وغيرك من أبناء الوطن أجزاء أصيلة (ودي ما محتاجة اعتراف مننا)... بننتظر تكاتف كل مكونات الوطن الإثنية لبناء وطن ذو تاريخ ومكانة عالية... وده ما بيجي إلا بالجهد الكبير والعلم الغزير... ومن قبلها الوعي بأن الاختلافات الموجودة في البلد هي أدوات قوة ومنعة للوطن... فبنتمنى إنك تحمل الأمانة دي وتعمل من أجلها يدك بيدنا سوية.
ودعنا من ما يقول توفيق عكاشة... فهو دون أن نرد عليه.

United States [حنظل] 05-24-2012 11:06 PM
يا وضح .. ابن .. افصح!!
ما معنى خدم ؟؟؟؟؟؟!!!! ماذا قال توفيق عكاشا للسودانيين؟؟؟؟؟؟


الدومة ادريس حنظل
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة