سر عبد الرحيم الباتع
05-25-2012 07:23 PM


سر عبد الرحيم الباتع

شاه حميدة
[email protected]

عبد الرحيم محمد حسين اصبح رقما مأساويا يضحك ويبكى فى الحياة السودانية.
تنقل من منصب إلى آخر مترقيا و صاعدا إلى الأعلى بينما أداؤه السياسى و المهنى فى علاقة عكسية من ذلك.
فى وزارة الداخلية طفح منه الفساد حتى زكم الأنوف وما قصة بناية جامعة الرباط ببعيدة ولا تزال البناية فى طور التعديل مما أصابها من فساده البين. وإنتشر فى عهده بوزارة الداخلية ايضا ترويج المخدرات بما بلغ ما يساوى عائد البترول ايام كان هنالك بترول وشاع تعاطى هذه المخدرات بين طلاب الجامعات ذكورا و إناثا . هذا غير فضائح أخرى عديدة يعلمها الناس.
وكوزير للدفاع تدرج به الحال من خيبة لأخرى بشكل مثير للإستغراب أذ كيف يقدر إنسان على تكرار الفشل وراء الفشل بهذه المقدرة العجيبة: إذ أن الإنسان بالفطرة يتعلم من أخطائه و يتفاداها ولكن هذا الرجل لا يفتأ يأتينا باخطاء أفدح من سابقاتها كل مرة بجدارة يحسد عليها. وإن كان قول الطيب صالح "من أين أتى هؤلاء " لجميع البدريين فإن هذا الرجل العجيب لجدير بأن يحوز على هذا الوصف له وحده خالصا.
ومن الغريب أيضا وهو يعمل فى وظيفة عامة أن لسانه به عيب لا يمكن أن يوصف صاحبه بأنه سوى. إنه يتلجلج و يتمتم و تعوزه الذخير اللغوية حتى لبناء جملة مفيدة واحدة فى أى حديث يصدر عنه دعك من محتوى ذلك الحديث الممعن فى السذاجة ولا أدرى كيف يتخاطب مع المسؤلين الأجانب و السفراء فى إجتماعاته معهم. وتأمل فى آخر حديث له بمناسبة ضربة البرادو لترى المثل الأوضح لشخص لا يعرف الكلام كأنه إبن طرزان تربى فى الغابة مع الحيوانات ولم يرى أو يتكلم مع إنسان آخر قط.
ماذا وراء هذا الرجل بكل عيوبه يحتفظ بمناصبه و يترقى رغم أخطائه المميتة؟
لماذا لا يطيح به البشير رغم كل ذلك؟ هل ينتظر البشير أن يقدم على بيع موجودات وزارته فى السوق الاسود حتى يفعل شيئا يصدد فساده و غبائه المميت هذا؟ و.هل هو يمسك على البشير سرا باتعا شائها شاذا أخلاقيا لا يستطيع معه البشير إلا أن يحتفظ به رغم أنفه و أنف الجميع وعلى حساب الأداء الوظيفى ومما يؤدى إلى الضرر الوطنى؟ هل ذلك ما هو المحتمل؟


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1589

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#375994 [سوداني ممغوووس]
0.00/5 (0 صوت)

05-27-2012 01:50 AM
بكلاماته المعسولة وهداياه العسلية ، نجح معالي الفريق عبد الرحيم محمد حسين في اختراق قلب الحاجة هدية ، والدة الرئيس البشير التي قالت لإبنها البارعمر :

ماعافية منك يا عمر أكان هبشت عبدو ده !


#375803 [murmoly]
0.00/5 (0 صوت)

05-26-2012 06:49 PM
غايتو غبن طرزان دي قلبت فيها هوبة ! و الله أتخن حلفاوي و لا محسي ما تجي على بالو ! باخي إنت قمة في الخيال ، يا ربي إنت قريب جبرة ؟!


#375641 [محمد حامد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

05-26-2012 03:13 PM
الزول فرح فرح شديد لمن قرب يطير يوم اصدار المحكمه الجنائيه مزكرة توقيف فى حقه اعتبرها هديه من السماء ليتمسك به الرئيس اكتر يقول ياهو ده زولى وماعرف انوا الحكايه مقلب لتثبيت اللمبى فى موقعه بعد التاكد من ضعف ادئه ولقبه بعد اللمبى حقو يكون مستر بن


#375117 [بت ملوك النيل]
5.00/5 (1 صوت)

05-25-2012 08:22 PM
البشير منتظر لما الشارع يثور ويفور ويصل لنقطة اللاعودة بعدين يحاول يهدي ويصلح بس حا يكون وقتها الندم عندما لا ينفع الندم..مثل قرارات حسني مبارك اثناء الثورة المصرية بأقالة الوزراء ونفي التوريث ووووالخ بس وقتها الوضع حا يكون انفجر والناس ما حا ترضي بغير اقالة البشير وليس عبدالرحيم...متيييييين اليوم ده يجي ياربي؟؟؟؟


#375105 [سودانى]
5.00/5 (2 صوت)

05-25-2012 08:00 PM
يبدو ان عبدالرحيم يكن وفاء للبشير يفوق ما حمله المشير سوارالذهب تجاه الراحل نميرى .. وهذا سر تمسكه به لحماية ظهره منذ وزارة الداخلية واستراحة المحارب ثم عودته للدفاع.. اضافة لركوبهما سوياسفينة لاهاى


شاه حميدة
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة