المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
صراع الكرسي بين شفيق ومرسي
صراع الكرسي بين شفيق ومرسي
05-27-2012 03:36 PM

صراع الكرسي بين شفيق ومرسي

صلاح يوسف
[email protected]

نحب كثيراً لدرجة الهوس متابعة انتخابات دول الغرب لرؤسائها وبخاصة انتخاب الرئيس الأمريكي، ولم يحدث أن شغلتنا أي انتخابات تجرى في دول العالم الثالث لمعرفتنا سلفا بماً يصاحبها من طبخة معروفة النتائج التي قد تصل لسقف التسعة وتسعين في المائة طالما أنها تتم تحت إشراف السلطة الحاكمة0 ولأن الانتخابات التي جرت مؤخراً في تونس ومصر جاءت بعد ثورات الربيع العربي فقد حظيت ببعض الاهتمام عسى أن تتغير الصورة المألوفة من قبل خاصة وأن حماس الثورات لم يفتر وأن الرغبة في قياس الرأي ومراكز الثقل الفعلية بعيداً عن المؤثرات الضاغطة كانت عاملاً جاذباً اكسبنا ثقافة تترسم خطواتها في طريق التسليم بإرادة الأغلبية المقترعة0

بدأت ثورة 25 يناير المصرية بعزيمة وإصرار الشباب الذين ضحوا بدمائهم من أجل التغيير ثم التحق بهم قطاع الشيوخ وبقايا المنضوين تحت لافتات حزبية ظلت مهيضة الجناح لفترة طويلة بعد أن نضجت الثورة وسارت في طريق المضي بلا عودة للوراء0 وما أن أجريت انتخابات مجلس الشعب المصري حتى ظهرت الولاءات القديمة ففلحت الأحزاب أو الجماعات التي كانت على قدر من التنظيم في إحراز مقاعد لا يستهان بعددها0 ثم تأكد لنا ذلك بصورة أوضح حين دقت ساعة الذهاب لصناديق الانتخاب لرئيس الجمهورية إذ عكست أجهزة الإعلام شيوخاً يتصدرون قوائم الترشيح وآخرين صفوف الاقتراع أكثر من قطاع الشباب الذين يمكن أن يؤثروا كثيراً في النتيجة لو لم يتقاعسوا عن حماسهم الأول0 وخلال فترة الحملة الانتخابية كنا نلحظ تعدداً لوجهات النظر وانبرى كل فريق لتعضيد مرشحه، فهل يعتبر خفوت صوت الشباب الثائر تفويضاً لمن رأوا الشمس قبلهم أم أنه قناعة بدورهم الرقابي وبالتالي نراهم يسلمون الراية للرواد، أم يا ترى أن للشباب في حد ذاتهم ولاءاتهم الخفية غير تلك التي وحدتهم بميدان التحرير وسرعان ما عادوا اليها0 لقد كانت ثورات الربيع العربي في بداياتها تضم كل شرائح المجتمع بانتماءاتهم المختلفة حيث أن هدفها الأول يقتصر على إزالة الأنظمة القائمة دون أن تكون ملامح البديل ظاهرة للعيان، ولذلك مرت الدول التي نجحت في تغيير أوضاعها السياسية بسهولة وعانت وتعاني الكثير لتثبيت أقدامها في أرض تتحرك بين الثبات على مبادئ الثورة والوفاء لمن يستندون إلى مرجعيات سياسية راسخة0 وفي خضم هذا الصراع تعالت أصوات في ليبيا وصلت بالبعض حد المناداة بشكل من التمييز أو الخصوصية داخل الدولة الأم، ولا زال الشعب التونسي يتململ إلى درجة إذ لم يقطف ثمار تضحياته على جناح السرعة بينما ركن الثوار في اليمن للهدوء لترتفع أصوات البنادق من عناصر القاعدة وربما فلول الماضي التي ستشكل خطورة ليس على اليمن وحدها وإنما على مصالح الغرب الذي كان يأمل في تجيير الثورة لصالحه0

تشير الأخبار الأولية في الانتخابات المصرية إلى أن الرئاسة ستخضع لجولة ثانية يتنافس فيها من جهة محمد مرسي المدعوم من جماعة الأخوان المسلمين رغم انه كان لاعباً احتياطياً جاء بعد استبعاد خيرت الشاطر و يقاومه من جهة أخرى أحمد شفيق، آخر رئيس وزراء في عهد مبارك وهو الذي لم يتلوث كالذين سبقوه في التعاون مع النظام السابق0 ولعل انتخاب رئيس بأغلبية يقبلها ثوار الشارع المصري ليست نهاية المطاف إذ أن ذلك مثل وضع العربة أمام الحصان حيث أن مهام الرئيس المنتخب بحاجة إلى وقفة مهمة تتعلق بإقرار الدستور الذي يحدد صلاحياته خاصة وأن اللجنة التي ستضعه لم يحسم أمر تكوينها في وقت تسيطر فيه أغلبية معينة على مقاعد السلطة التشريعية0


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1504

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#377238 [dawood]
0.00/5 (0 صوت)

05-28-2012 12:15 PM
انت حالف ما تهبش موضوع فيهو روح؟!


#376818 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

05-28-2012 12:01 AM
بمناسبة انتخابات الرئاسة الأمريكية ؛ لن يصبح أي مرشح رئيسا للولايات المتحدة
مالم ترضى عنه منظمة AIPAC ( ايباك ) الصهيونية .....


#376743 [ابراهيم1£2]
0.00/5 (0 صوت)

05-27-2012 10:20 PM
خياران ، احلاهما مر،، مصر المؤمنة بأهل الله ،، وجدوا انفسهم فى حيص بيص،،
اخف الضررين، هو احمد شفيق،، وكلاهما مصيبة ، لانه امتداد لعهد بائد ، مثله مثل سوار الذهب ، رضينا به ، على مضض ، ولكنه لم يحنث وسلم السودان لحكومة منتخبة، اما الاخوان أخشى ، ان يكونوا كهتلر ، وصل لحكم المانيا ديمقراطيا، فانقلب على الديمقراطيه، وأقام أسوا ديكتاتورية ، أدخلت كل العالم فى حروبات اولى وثانية ، مات فيها الملايين من البشر


#376649 [samar]
0.00/5 (0 صوت)

05-27-2012 07:38 PM
اتمنى فوز احمد شفيق ونرجو ان يستفيد المصريين من تجربة الأخوان في السودان ويأخذوها كمثل للظلم والتشتت والانقسام وتسييس الخدمة المدنية والصالح العام من اجل التمكين واتخاذ الدين كوسيلة لتحقيق اهداف دنيوية تتمثل في الثراء الحرام واعمال فقه السترة واخشى ان تتكرر تجربة انفصال لمدن الصعيد مثل اسيوط وسوهاج وغيرها التي تسكنها اغلبية من الأقباط وستجد السند من المسيحيين في العالم يعني ان هناك فتنة ستحدث وستتأثر السياحة المصدر الهام جدا في الموازنة المصرية


ردود على samar
United States [ابوسالف نصر عبدالكريم] 05-28-2012 12:00 AM
والله تحليلك صحيح مائة فى المائة 100% ويشخص الواقع المر التى تمر به بلداننا من هؤلاء المافية التى جلبت معها الظلم والظلم والظلم والفساد......نتمنى ان يفوز احمد شفيق انشاء الله على دعاة الدين من اجل الدنيا بطريقة الغاية تبرر الوسيلة


#376600 [امدرماني-الركابية]
0.00/5 (0 صوت)

05-27-2012 06:20 PM
اقتباس (احمد شفيق الذي لم يتلوث)....يا أخ صلاح هذا الاحمد شفيق متلوث حتي النخاع ولديه ملفات كثيرة وسوف تقدم في الايام القادمة بس انتظر وشوف.....وهو في نظري افضل المرشحين رغما عن فساده .....اما محمد مرسي فهو لايقل سفاهة ونفاق وضلال ومتاجرة باسم الدين عن ناسنا الكيزان الحرامية الذين استباحوا بلدنا الطيبة لتحقيق نزواتهم الدنيوية .....وراجع مقال الاستاذة الدكتورة سعاد ابراهيم عيسي الذي نشر مؤخرا علي صفحات الراكوبة...ولك الود


صلاح يوسف
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة