المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
بشير فلين .. الأرتزاق مثل ركوب العجله ما بتنسى!
بشير فلين .. الأرتزاق مثل ركوب العجله ما بتنسى!
05-28-2012 08:50 PM


بشير فلين .. الأرتزاق مثل ركوب العجله ما بتنسى!

تاج السر حسين
[email protected]

ابناء عمومتى (النوبه) من أشجع وأأصل قبائل السودان ولهم تاريخ لا ينسى فى النضال والزود عن حياض الوطن .. وعرفوا بالقوة والصلابه لذلك ظلت الجنديه السودانيه تفخر بهم على مر العصور والأزمان، ولا اذكر مطلقا أن سمعت فى يوم من الأيام أن أحد ابناء النوبه قد اتهم بالخيانة أو العماله .. وصبروا على السودان وعلى وحدته زمنا طويلا على الرغم من التهميش الذى عانوا منه والأضطهاد الذى وصل درجة التفرقة العنصريه، كل ذلك من أجل أن يبقى السودان موحدا.
لكن وللأسف من بين هذا الشعب الأصيل المدعو (أمين بشير فلين)، ولمن لا يعرفونه فنحن ابناء دفعه حيث كان من طلاب مدرسة محمد حسين الثانويه وكنت وقتها فى الأهليه الثانويه الحكوميه بأم درمان، ثم ذهب ودرس (لاسلكى) فى معهد الشريفين بمصر، ومن بعد انخرط فى جهاز الشرطه ثم اصبح ضابطا فى جهاز (أمن) نميرى سئ السمعه، الى أن اصبح نائبا فى مجلس الشعب بعد انتفاضه ابريل 1985 ممثلا للحزب القومى السودانى وعلى الفورأحتضنه قادة (الجبهة الأسلاميه) واستخدموه للتحرش بالأحزاب الأخرى داخل البرلمان وباسلوب فج خاصة حزب الأمه وقيادته فى ذلك الوقت من أجل تعكير الجو الديمقراطى، تمهيدا لأنقلاب (الأنقاذ) الذى اوصل السودان الى درجة صنف فيها ضمن أفشل ثلاثه دول فى العالم.
وقبل ذلك وحينما تم تكوين حكومه ائتلافيه من عدة اطراف تم اختياره وزيرا للسياحه والفنادق، فكان اول قرار اتخذه هو أن حول مكتبه الى (الفندق الكبير) فى وقت كان اهله ابناء الجبال يعانون من التهميش والأضطهاد والمعامله كمواطنين من الدرجه الثانيه وربما الثالثه.
وبعد انقلاب (الأنقاذ) غاب (أمين بشير فلين) من المسرح السياسى السودانى ليعود من امريكا بعد 23 سنه كما هو واضح بحسب رغبة (المؤتمر الوطنى)، رغم ذلك توقعت ان يكون قد استفاد من بلد (العلم) والبحوث ومن جو العداله والديمقراطيه واصرار المواطنين على التمسك بحقوقهم وواجبتهم ودون تأليه لبشر أو (لبشير) كما يفعل هذه الأيام (المحامى) غازى سليمان.
لكن كما يقول المثل عندنا (ركوب العجله لا يتنسى)، فقد عاد (أمين بشير فلين) والذين معه (قائمين) بنمرة 5 مباشرة نحو مكاتب المسوؤلين فى المؤتمر الوطنى .. النافع منهم وغير النافع، يلتمسون رضاءهم و(بركاتهم) لينفذوا ما هو مطلوب منهم فى هذه المرحله، تحت غطاء حقن الدماء وتحقيق السلام لمنطقة جبال النوبه، وكما هو واضح فأن الأجنده التى حددت لهم البدء بمهاجمة (الحركه الشعبيه) ورموزها الشرفاء امثال المناضل (عبد العزيز الحلو) متجاهلين (القنابل العنقوديه) وجرائم المؤتمر الوطنى الفظيعه وابادتها لأكثر من 2 مليون و500 الف سودانى فى مختلف جهات السودان.
كنت اتوقع من (بشير فلين) وهو يقترب من سن الشيخوخه ومن (القبر) أن يشمر عن ساعديه وأن يستفيد من علاقاته الخارجيه وأن يضم صوته الى صوت اهله وكافة الشرفاء فى السودان العاملين من أجل (تغيير) النظام واسقاطه وأقتلاعه من جذوره لأنه نظام عنصرى فاسد ومستبد، لا يجيد شيئا غير الأستثمار فى الكراهية وشق الصفوف.
فاذا به يكشف عن المخطط الذى اعد له بواسطة (نافع) فراق الحبائب.
فنحن لا ننفى عن (الحركه الشعبيه) شمالا وجنوبا بعض الأخطاء التى وقعت فيها، لكنها افضل من (المؤتمر الوطنى) بمائة سنه ضوئيه، ولها قبول حقيقى وسط قطاع الشباب المستنير من نمولى وحتى (جلائب) وما يهمنا انها تتبنى (مشروعا) سودانيا خالصا ابتدعه المفكر السودانى الشهيد (جون قرنق) الذى دعا (لسودان جديد) يتساوى فيه أهل السودان جميعا دون تمييز بسبب الدين أو الجنس أو الجهه أو الثقافه.
وهو المشروع الوحيد القادر على تجميع كافة اهل السودان وعلى حل المشاكل المزمنه منذ استقلاله، وبخلاف ذلك فالطوفان.
والسبب فى عدم بروز ذلك المشروع والوصول به الى نهاياته هو التضليل الذى مارسه النظام والتشكيك فى اهدافه وتصويره وكأنه معاد للعروبة والأسلام، والحقيقة خلاف ذلك فرؤية (السودان الجديد) تدعو للأعتراف بكافة الأديان والمعتقدات والثقافات السودانيه وبتنوعها وتعددها دون تمييز وأن تكون هويتنا (سودانيه) لاى شرقيه ولا غربيه ولا اخوانيه أو وهابيه.
وخيرا فعل الخال الرئاسى العنصرى (الطيب مصطفى) بمهاجمته الشرسه للنظام بعد ترحيبه بالوفد الثلاثى الذى يقوده (فلين)، فالطيب مصطفى يضمر حقدا وكراهية وعنصريه تجاه كل صاحب سحنة (سمراء) لأنه واهما يظن بأنه (عربى) قح، ومن هذا المنطلق وبعد انفصال الجنوب فلا مكان فى السودان الشمالى للأفارقه أو معتنقى الديانه غير الأسلاميه.
وكان المتوقع من (فلين) ومجموعته أن يتحلوا بالشجاعه وأن يطرحوا على (الطيب مصطفى) واشباهه، قبل أن يدلوا بالتصريحات (الغبيه) سؤالا يقول، هل من حقهم أن يعيشوا فى السودان متساويين مع من يظنون بأنهم (عرب)، وهل من حق (المسيحى) من ابناء جبال النوبه أن يتمتع بكافة الحقوق التى يتمتع بها المسلم فى شمال السودان، وهذا سؤال طرحه من قبل ابوهم وابو السودان الراحل (فيلب عباس غبوش) حينما سعت مجموعه (اسلامويه) عام 1968 لتمرير دستور (اسلاموى) لا يتساوى فيه المسلم مع المسيحى فى بلد التسامح الدينى الذى قضت عليه (الأنقاذ).


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3522

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#378071 [عمر العيفة]
0.00/5 (0 صوت)

05-29-2012 11:00 AM
هذا هو نهج الانقاذ سياسة فرق تسد جربوها في كل أحزاب المعارضة ونجحوا فيها بامتياز لأنهم يستخدمون المال كسلاح فعال يجتذب ضحاياهم من كل صوب وحدب


#377907 [ابوسالم نصر عبدالكريم]
0.00/5 (0 صوت)

05-29-2012 08:09 AM
المقال ممتاز بكل ما تحتوية الكلمة من معنى والعاجبو عاجبو والماعاجبو يحلق حواجبو ....امين فلين مع احترامنا لاهلنا النوبة ده بقول لية سيوبر.....وغايتو من حقنا نسال السودان ده ما فية واحد عاقل كلهم يفتشوا عن مصالحهم الشخصية نحن توصلنا لحقيقة الساده المعلقين ناس مروان وخالد وامثالهم عارفنها وهى هناك مجموعة منتفعة وهى قليله تطبل للنظام تطبيل اعمى دون ابداء اى نصح للبشير وحكومتة بانها قاعدة تظلم الموظفين والعمال والمزارعين وحتى بتاع الدرداقة اصبحت الانقاذ تشرب دمة ياخ انصح اعدل بدل امسح اكسح الله لا غزة فيكم بركة يا ابناء الافاعى من اين اتى هؤلاء حتى يتسلطوا على رقاب الشعب ..


#377835 [مروان]
0.00/5 (0 صوت)

05-29-2012 02:10 AM
لا اري تعليقي هنا لماذا؟


#377812 [khaled]
5.00/5 (1 صوت)

05-29-2012 01:20 AM
لاتوجد قوه مثاليه فى عالم السياسه , الحياة قصيره عد الى وطنك وافرغ غضبتك وليكن ما يكن , الشعب السودانى لا يفرح باى زغروده تاتيه من الخارج ويوغندا مكان مريب !!


#377808 [ادم دلدوم أبكر]
0.00/5 (0 صوت)

05-29-2012 01:13 AM
و كالعادة ، اخرجت لنا كلمة حق اخري. شكرنا لك.


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة