المقالات
السياسة
بيانات وإعلانات واجتماعيات
الحي الله والدائم الله منّ الله عبدالوهاب راح في حق الله
الحي الله والدائم الله منّ الله عبدالوهاب راح في حق الله
05-30-2012 10:56 PM


الحي الله والدائم الله منّ الله عبدالوهاب راح في حق الله

أسعد الزبير
[email protected]

هكذا هو نداء الشايقية عند الإعلان عن وفاة شخص عزيز لديهم يطوف الصائح ،هكذا يسمي، الحلة بحماره وبصوته الجهوري. وفي الخرطوم إنتشرت أنباء وفاته عن طريق الشبكة العنكبوتية وفي لمح البصر حضر أحبابه وأصحابه من كل فج وأدركوا المقابر قبل حضور الجثمان ومن فاتهم الدفن ضاق بهم صيوان العزاء.
منّ الله يستحق كل ذلك ، فهو الذي لم يمارس سلطة أبوية علي أبنائه، فقد كان صديقهم ولم يتعالي علي أصدقائه، فهو ذلك العامل الذي يفتخر بإنتماتئه الطبقي لعمال السكة حديد الذين نال ثقتهم فنصبوه قائداً نقابياً عمالياً في نقابة السكة حديد عطبرة، ثم إنتقل للمنطقة الصناعية بحري ونال ثقة عمال النسيج وتدرج إلي أن حاز ثقة إتحاد العمال في عهد ما قبل الإنقاذ. وأصروا بعد الإنقاذ أن يسموه إتحاد العمال الشرعي، ثم كان منّ الله من المؤسسين للتضامن النقابي وعضو في تجمع المعارضة لإسقاط نظام الجبهة الإسلامية الفاشي. وهو العضو النشط في مكتب النقابات المركزي الذي ناضل مع زملائه في تأسيس مكاتب النقابات في الخرطوم والأقاليم.
ولم يمنعه العمل النقابي من أن يحرر عموديه في صحيفتي الأيام والميدان (ازيكم و قضايا نقابية) لنشر الوعي والقضايا النقابية وسط العمال الذين ينتمي إليهم، بل وساهم في وضع ونقاش قانون النقابات العام لعام 2009م رغم تآمر برلماني الأنقاذ علي القانون المجاز بصيغته الراهنة.
الأ رحم منّ الله عبدالوهاب وأسكنه فسيح جناته.
أسعد الزبير – نقابي-
صيوان العزاء 30 مايو2012م


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2162

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#380052 [ابو حازم]
0.00/5 (0 صوت)

05-31-2012 11:18 AM
نسال الله ان يتقبله القبول الحسن .
هذا النداء عند اهلنا الشايقية يسمى (الصياح) ، وكانوا حين يسمعونه يوقنون بان واحدا أو واحدة من اهل القرية قد انتقل الى جوار ربه ، ولكن هناك عبارة مهمة جدا ينتظرونها في آخر الصياح ، إن ذكرت تبين ان روح الميت قبضت في القرية ، وإلا فانه قد توفى في الخرطوم - مثلا- او في مكان آخر ، وهذه العبارة هي ( الحقوا الصلاة ) وهي تعني ان يتوجه الرجال مباشرة الى مقابر القرية المعروفة للجميع لإجراء الصلاة والدفن . وهناك ، وعند وصول الجنازة ، وقبل ان يصلى عليها، يصطف آل المتوفى وأقرباؤه في دائرة غايةً في التنتظيم، لاستقبال المعزين في المقابر ، بينما ينشغل الاخرون في تجهيز القبر بدقة عالية ، وبعد الصلاة على الميت ، يوضع في قبره تصاحبه الدعوات الصالحات والآيات القرآنية من بنات (يس)ثم جزءا من ( البرّاك)ولا بد :
.......................
واختم قولي بالصلاة معظما
هيا ربنا صلِّ وبارك وسلما
على المصطفى والآل والصحب دائما
صلاةً تفوق المسك عطراً مُفخّمــــا
يطيب بها كل الوجود ويتلألأُ
هذا الصنيع ، وتلك الأحدوثة تجعلك تتمنى أن تموت بين يدي اهل قرية (القُرير) لؤلؤة ديار الشايقية ، لإهلها مني كل تحية عطرة ؛ فقد كنت مغتربا بها إبان دراستي الجامعية .
الحي الله والدايم الله
السودان راح في حق الله
الْحقوا الصلاة !


#380033 [سيف الدين خواجة]
0.00/5 (0 صوت)

05-31-2012 10:59 AM
اخي الكريم هذا النداء للشمالية كلها وليس لقبيلة واحدة ويسمي الصائح عربيا ورطانة يسمي الكوبدان لذا لزم التنويه
وعزاء ومغفرة للراحل الكريم وطوبي له في الخالدين


ردود على سيف الدين خواجة
United States [ابو حازم] 05-31-2012 05:34 PM
بارك الله فيك اخي سيف الدين على هذا التوضيح ، فانا لست من اهل الشمال ، ولذا حسبته خاصا بالشوايقة ... فلكل اهلنا في الشمال العُتْبَى حتى يرضَوْا


#379873 [د. علي حمدان آدم]
0.00/5 (0 صوت)

05-31-2012 07:29 AM
له الرحمة والمغفرة والعزاء لاهل عطبرة وعمال السكك الحديد والنسيج وجيرانه واصدقائه بالحاج يوسف


#379778 [عماد شطه]
0.00/5 (0 صوت)

05-31-2012 12:18 AM
الا رحم الله الفقيد المناضل من الله، كان عموده بصحيفة الميدان مدرسة تثقيف وتأهيل نقابي، يزودنا بالطاقة النفسية اللازمة للاستمرار، لا اترك الصحيفة الا بعد مطالعته، الهم ارحمه واسكنه فسيح جناتك.


#379744 [مظفر سيد احمد عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

05-30-2012 11:30 PM
تغمده الله بواسع رحمته واسكنه فسيح جناته ، له الرحمة والمغفرة ولكل افراد اسرته ورفاقه واصدقائه حسن العزاء والصبر والسلوان


ردود على مظفر سيد احمد عثمان
United States [حسن البدرى حسن المحامى] 05-31-2012 09:09 AM
عرفت الرجل مناضل ومثابر وصبور منذ أخرالف وتسعمائة وستة وتسعين الى الثالث عشر من مايو الف وتسعمائة وسبعة وتسعين بسجن كوبر وتنقلنا وحمنا كل اقسامه المختلفة سويا الا رحم الله منّ الله عبدالوهاب رحمة واسعة وانزله الله منازل الصديقين الابرار ,انه نعم المولى ونعم النصير


أسعد الزبير
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة