المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
صامولة نافع وتحفة عبد الرحيم .. !!!
صامولة نافع وتحفة عبد الرحيم .. !!!
05-31-2012 11:55 AM

صامولة نافع وتحفة عبد الرحيم .. !!!

سيف الحق حسن

[email protected]


ويسئلونك لماذ يتردى الحال!. العقل زينة. فهل تستطيع أن تتذكر كم مرة فى حياتك التعيسة البائسة سمعت مثل هذه التصريحات السخيفة وشاهدت مثل هذه البرامج المثيرة للسخرية والألم؟.

لنبدأ بتصريحات د. نافع المتكررة والمثيرة دئما للإشمئزاز والإستفزاز وتؤكد المثل المشهور "القلم ما بزيل بلم"، وأنه طال عمره فلسوف يستمر فى تعجرفه وغلوه وتطرفه كلما كبر و لن يزيده الشيب وقارا وان خرف، والخرف ما بزيل صلف...

فبعد 23 عاما من التدمير الممنهج للمؤسسات الحكومية وخرابها والجلوس على تلها والتوهط فى شركات القطاع الخاص وتملكها إغتصابا بأياديهم المتوضئة، إلتفت سيادته بحسه الأمني المرهف لمنظمات القطاع المدنى. فكشف بحصافته عن نية الإنقاذ وإنتباهتها الدائمة وحرصها المستفيض فى سد أى باب يأتى منه الريح لكى لا يستيقظ المجتمع. فقال لا فض فوه: "العايز يشتغل عمل خيري عندنا ليهو منظمات أخرى.. وان أمانة منظمات المجتمع المدني تتبع للقطاع السياسي". فهذه إشارة واضحة لهدف تخريب منظمات المجتمع المدني التي لا تزال ناشطة كما ذكرت حريات 30-05-2012. و.يضيف عن ماهية العمل الخيري الذي تقدمه لافتات اليسار قائلا: "هي لم تقدم اي عمل خيري ولكنها شغالة سياسة وعمل اعلامي ضد غلاء المعيشة والحريات وغيرها"!!. (الراكوبة: 29-05-2012). وهل هناك شئ أكبر من حمل هم إنسان الوطن! لا أدرى.

طريقة نافع ذكرتني بطريقة ضابط امن مخبول اشتهر بالقمع والتعذيب والتقتيل ولغة التهدبد والوعيد. كان يكلم 100 من الجنود؛ وهو يتكلم واحد عطس؛ فقال ليهم: منو العطس؟. لم يرد أحد. قسمهم 50 على اليمين و50 على اليسار. سأل العلى اليمين منو العطس؟. ما رد ولا واحد.فرغ رشاشين فوقهم. مشى على ال 50 العلى اليسار، قسمهم ل 25 على اليمين و 25 على اليسار. سأل العلى اليمين. منو العطس؟. لم يرد احد. قتلهم كلهم. مشى على ال 25 قسمهم 13 و 12 ... واستمر بقتلهم حتى تبقى منهم 3 قسمهم الى 2 و 1 ، سال الإثنين: منو العطس فيكم؟. لم يرد احد، قتلهم. سال آخر واحد: انت عطست!!؟. قال ليه: ايوه انا. قال ليه: يرحمكم الله..

بعد هذا العبث والتقتيل والظلم والقمع هذا كله يبحث عن آخر منظمة أو جسم ليقول لها على طريقته يرحمكم الله ... فهو يعتقد ان بالصمت عليه رضينا بهمهم وغمهم وقرفهم وتماديهم وازدرائهم علينا، وبفهم أن "الأضينة دقو و اتعذرلوا"... ولكن الله لا يهدى كيد الخائنين، ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين.

ولا أريد تضييع اوقاتكم أعزائى فالنترك د. نافع يعيش فى بطره...

فالصمت عن جاهل أو أحمق شرف... و منه أيضاً لصون العرض إصلاح

أما ترى الأسد تخش و هي صامتة ... و الكلب يخشى لعمري و هو نباح

نتركه في برجه الخاوي إلا من الألفاظ السوقية ولغة الازدراء والتحدي والتكبر مخلوطة بكلمات دينية تلبس الحق بالباطل ويلقيه على العقول البسيطة ليوهمهم بصامولته الفاكة من خبل عمل الأمن وهو فى الحقيقة لا يرقى حتى لمستوى ود اب زهانة..

عبود حرس الحدود ... هما يبكى وهما يضحك...

وفى نفس الصفحة إعتصرت عصافير القهقهه وكتمت ضحكاتي وانا أستمع للمحروس بسلامته وزير دفاعنا يتحدث عن خطته الإستراتيجية فى الدفاع عن الوطن وطريقة حماية سواحلنا الشرقية. فقد تفتقت فيها عبقريته المتفردة وأبرز فيها عضلاته الأكاديمية العسكرية وأثبت تاهيله العالى والجدارة فى ملأ مركزه. وهاهو ثانية يعزز ثقتنا فى صورته المهتزة أصلا والمنهارة فصلا. وانا جايكم فى الحتة دى. وانا على كرسي الكمبيوتر كدت أسقط من غليان الضحك كالمرجل داخى، تخيلت أن الإسرائيليين يستمعون لهذه التحفة ويقولون: سجم أهاكم يا سودانيين، علينا الطلاق ما نضربكم تانى، رفقا بأذانكم من سماع مثل هذا الهراء ولمشاعركم الجامدة والصامدة لأمثال هؤلاء !.

تذكرت نكتة عبود حرس الحدود. لا أدرى ولربما كان إسمه عبدالرحيم. فأراد حرس الحدود تعيين أحد الأفراد ليحرس معهم الحدود ومن المفترض أن يكون يتمتع بقدر معقول من الذكاء ولكن من أهل الولاء. وكانوا إثنين: جلمود وعبود. دخل أولا جلمود، سألوه: إفترض إنت جالس بالليل على الحدود وسمعت صوت خطوات إنسان دب دب على الارض، فماذا يمكن أن يكون يلبس هذا الإنسان فى رجله؟. فقال ليهم: بالصوت بس من دون نظر!!. قالوا له: بالسمع بس، الدنيا ليل وليس لدينا أجهزة أشعة تحت الحمراء. قال ليهم: ممكن تجونى فى الحتة دى شوية. قالوا له: ياخى شيىء يلبس فى القدم وتحته شراب؟. إلتفت يمينا ويسارا ولم يعرف!!. طردوه بره. إستدرك بالخارج الإجابة وقال لعبود: حيسألوك ما هو الشيء الذى يلبس في القدم وتحته شراب فقول ليهم الجزمه وما تكون غبى زيي!. قام دخل عبود، ولكن المرة دى قرروا أن يسألوه سؤال نظر: ماهو الشئ الذى يطير وببيض بيض حمام؟. فسألهم: تعالوا لى شوية فى الحتة دى. قال: يعنى بطير برباط ولا من غير رباط!. ردوا عليه: طبعاً من غير رباط. فقال ليهم بعبقرية خلاقة وإبتسامة عريضة: دا أكيييييد الشبشب ... !!

وبالمناسبة ليس هؤلاء الوحيدون، فكل بقية العقد الفريد الأطهار كذلك. الواحد يتحسر على حالنا ولكن يجب أن لا نستغرب أبدا ما وصلنا إليه.
فهل هناك داعى لتحليل الأخبار ومعرفة لماذا وصلنا لهذا الحال الردئ. فالسبب واضح يا جماعة. السبب هذه العقليات الجبارة التى تحكمنا وتتفجر بأذهانها الأفكار الصدئة غير المنطقية ولا علمية ولا عملية ولا مهنية والتى لن تزيدنا إلا تدهورا ورجوعا إلى الوراء. فهى تنضح بالغباء والدهاء المؤذى و يمكن أن نعزيه فى نهاية الأمر إلى الشذوذ الفكرى.


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2876

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#380462 [زهير]
0.00/5 (0 صوت)

05-31-2012 07:48 PM
استاذى!! لقد شاهدت الحلقة التى استضيف فيها وزير الدفاع المزعوم... ولكننى لم اضحك مثلك لسبب واحدهو اننى لم اعد اؤمن بان هناك بلد اسمه السودان .... فهو ليس مجموعة من الجبناء تحكمها عصابة من الاغبياء.


#380264 [اسد الهندكوش]
0.00/5 (0 صوت)

05-31-2012 02:36 PM
سوف اكتب معلقاً ضدد الحكومة عشان تعليقي يظهر هنا يا ناس الراكوبة
طبعاً في كثير مثلهم في الحكومة والمعارضة


#380257 [hanankokoabas]
0.00/5 (0 صوت)

05-31-2012 02:27 PM
ترى ماذا يحدث فى جامعة السودان كلية البيطرة والانتاج الحيوانى؟اليوم 31/05/2012 الساعة 12


#380249 [مقهووووووووووووووووووور]
0.00/5 (0 صوت)

05-31-2012 02:21 PM
تصدقوا او لا تصدقوا
خشم نافع في الصورة يسبب لي الطمام ويقلب بطني هل يا ترى ريحته معفنة ام هذا خيال مني


#380175 [ابو كوج]
1.00/5 (1 صوت)

05-31-2012 01:06 PM
فالصمت عن جاهل أو أحمق شرف... و منه أيضاً لصون العرض إصلاح

أما ترى الأسد تخش و هي صامتة ... و الكلب يخشى لعمري و هو نباح

نتركه في برجه الخاوي إلا من الألفاظ السوقية ولغة الازدراء والتحدي والتكبر مخلوطة بكلمات دينية تلبس الحق بالباطل ويلقيه على العقول البسيطة ليوهمهم بصامولته الفاكة من خبل عمل الأمن وهو فى الحقيقة لا يرقى حتى لمستوى ود اب زهانة........

اعلاه لا يخصني انا من اعرف هذا العالم والله قد غثيت وانا اقرا هترفات هذا الكاتب اقول بصدق ان بعض الذين بلغ بهم الحقد والكراهية ونقول البغض احيانا لمنظري الانقاذ يؤدوننا بل ويقتلون فينا روح الامانة وقول الصدق حتى لمن لا نكن له الاحترام هذا النافع معروف بعلمه الثر درس جيلا من فطاحلة ابناء السودان الذين نفخر بهم وعيب ان نطلق الكلام على عواهنه ليس من الصدق ان نقول لمثل النافع جاهلا او احمق الم تجد قولا يليق بهذا الرجل وفي ذات الوقت يكون مهضوما ان نافع جاء فقيرا معدما فسرق مال الغلابا دخل دهاليز السياسه من باب ان لم تنفع فضر تدرج ونمى صيته حتى اصبح ابن المؤتمر المدلل قال عنه البشير انه من يرد على الحاقدين انه لسان حال هذا الشعب ولك ان تختار له اوصافا تليق بهذا الهرم وان كان عدوا فالوليد فكر وقدر وقال ان هذا الاسحر يؤثر لانه عر عن من يتحدث ولكي يكون حجته قوية وان كذب على نفسه ولك التحية لبغضك اهل الانقاذ فنحن في وعاء واحد وان اختلفنا في التنكيل بهم


ردود على ابو كوج
United States [واحد] 06-01-2012 07:23 AM
نافع دكتوراه في السمسم ايش الاضافه في تخصصه ؟

United States [برانتود] 05-31-2012 03:54 PM
والله انت فعلا ارجل واحد فى الراكوبة وكلامك فى الصميم وراجل كلمته واحدة ويا ريت الهلمة دى نفهم منك الكلام الرزين والاحترام والنقد البناء الهادف وبدون شتيمة لان الشتيمة من شيم الانسان المفلس


#380152 [مصطفى..]
5.00/5 (3 صوت)

05-31-2012 12:44 PM
كل الأخبار الواردة من السودان أخي سيف تؤكد نضوج الظرف الملائم للانتفاض على هؤلاء الأغبياء مثل عبود وجلمود ..فقط الشعب هو الذي لم يفهم حقيقة ضعفهم وغباءهم.. الآن الخرطوم باتت ليست عاصمة ولكن سنها أي مسمي آخر ، حتى عواصم الدول الأفريقية الفقيرة تتفوق عليها حضارة وهي تزداد حقارة ..عربات الكارو التي تجرها الحمير تجوب شوارعها بصورة مخجلة توزع المياه حتى في احيائها التي تسمى راقية .. والنيل يرقد تحت أقدامها كالأفعى الميت !بلا حراك من أحد يوجه ماءه ليطفي عطش السودان الذي تكدس في غرفة واحدة ، م ترك بقية البيت الواسع على راى عادل ، امام .. فلا تذهب بعيدا أخي و تبحث عن أمن الثغور الأخرى المؤتمن عليه وزير ، مصيره ارتبط بمصير رئيس النظام ، فقال له لن تستطيع أن تقيلني ، أما الموت سواء أو لاهاى سواء واما نخربها علينا وعلة اعدائنا سواء .. أما نافع ..فنتعامل معه بالمثل القائل .. كن عاقلا وانت تسمع..مجنونا يخطرف !اقاتلهم الله جميعا من حمقي وسامحه الله من شعب متسامح !


سيف الحق حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة