المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
وجبة الفطور بالمدارس وأخطار الموت بالتسمم!
وجبة الفطور بالمدارس وأخطار الموت بالتسمم!
06-01-2012 02:17 PM

وجبة الفطور بالمدارس وأخطار الموت بالتسمم!



بقلم: د. محمد بدوي مصطفى
[email protected]

تعلمون يا سادتي أننا كلنا نتاج المدارس الابتدائية ومن التحق بمدارس السودان يعرف وقع البوش والعضة أو الفولة المسؤولة في نفوس الهائمين من جوعى التلاميذ والطلاب الباركين أمام كش الفطور أو المتشتحين الزاحفين على بنابر حجة كلتوم أو تحت نيمة وارفة تُظل دكان عمكم عبدالعزيز ديكو الذي ينتصب على مقربة من موقف الشهداء المغبر. معلوم أن الطعمية هي أم الكبائر، أقصد ست الصحن بحق وحقيقة فإن صلحت صلح البوش وإن طَلُحت رحت في خبر كان، فهل الأمر خطير لهذه الدرجة؟ هذا ما سوف أتحدث عنه بعد سرد قصة عشتها بنفسي عن وجبة الفطور بالمدرسة وما يحدث حاليا من تلاعب بأرواح الصغار.

هانحنذا قد تقدم العمر بنا ولكن مازلنا نتذكر تلك الأيام الخوالي بصحن المدرسة، كيف ننسى طعمية عم الفاضل المشهورة بمدرسة (الشهداء) الابتدائية، بالله كيف؟ كان عم الفاضل رجلا ضخم المظهر يرتدي غالبا "عراقي" قديم عليه بقايا زيت السمسم وبُقع بلون الحناء تعكس آثار أيام خوال. مما أذكر، كان لعم الفاضل مساعدا نحيف البنية طويلها، جاحظ العينين، وربما لهذه العلّة كان يدعى أبوعيون. كانا كلاهما من رواد نادي العماري الرياضي بسوق أمدرمان، يتفننون في خمج الطعمية فيخلطونها تارة (رااااااااس) عقب القضاء من "قطع الجمار" وتارة براحتي أيديهما المبهرة بعطرون العماري الممتاز؛ يعنى زي ما تقول: مرّة سفة ومرّة لفة وفي كثير من الأحيان يتشابه عليهما البقر، وعلينا نحن التلاميذ، فلا يدري أحدهما إن رمى طعمية في الزيت الساخن القديم بالصاج الأسود أم شيئا آخرا؛ ونحن كذلك لم نكن ندري ما قضمته أفواهنا الجوعى من دردمة سوداء ساخنة ترقد في ثنايا الخبزة الرهيفة البالية كالهاء الموطوءة على السطر! والله يا سادتي ورغم وضاعة هذه الأكلة البائسة المعتقة ببهارات العماري، كان الواحد منّا لا يخرج من دفسة طابور شباك الفطور، الذي يعج به التلاميذ، إلا ويجد أحدهم أمامه كالشيطان مادّاً يده في انتظار كرامة في سبيل الله، واغلب الظن تجد أمامك - إن لم يكن لك قسطا من الحظ - أشهر تلامذة المدرسة واقفا على أحر من الجمر فتقول في نفسك: يا سلام "أبو السِّيد" في الانتظار؟ تراه يلحظك بطرفيّ عينيه السوداويتين وهو ممسك بكباية بلاستيك صفراء فاقع لونها تسر الناظرين، تراه يرتبك لحظة ثم يقذف لك يده كالبندقية طالبا كرامة من سندويتش عم الفاضل الذي ما زال يشرّ ويتصبب من ماء سلطة الدغوة التي غلب عليها طابع الماء لا الطماطم، فتخرج من فم أبو السيد أو من أفواه الآخرين كلمة: قرمة أو لقمة أو قسمة، سميها ما تشاء، لا تتبعها لا جملة استلطاف ولا جملة تهذيب. وكما عودتنا الأيام أن نعطي تبرما كاظمين الغيظ عنهم، ونراهم أمام أعيننا يخمشون ما أعطيناهم إياه بسرعة البرق ويضعونه في أوكارهم المتحركة وكباية أبو السيد، كانت كالشمس، معروفة لدي الجميع. على كل حال قبل نهاية الفسحة بقليل ينزوي أبو السِّيد في أحد أركان المدرسة وحيدا دون رفيق ليقضم ما حصدته يده من فريسة جمعها بعد لأي منَّا نحن البؤساء.

يا حليل تلك الأيام الخوالي كانت أيضا الحبوبات يبعن الأكل أمام أبواب المدارس وكنا نعرف أن ذاك الأكل يصنعنه بالبيوت وأنه معمول بنيّة سمحة ودأب صافٍ لا شك بهما. لكن اليوم تكتظ العاصمة بأناس أتوا من كل فج عميق فمنهم من دخل هذه المصلحة بغرض الاسترزاق إن كان مشروعا أو لا. فأنت لا تعرف عنهم شيئا لذا ازدادت في الآونة الأخيرة بكل المدارس حالات التسمم وارتفعت نسبة الأمراض الباطنية ذلك بسبب تجاهل إدارات المدارس لمصدر الوجبة التي تعرض للطلاب مما أدى في كثير من الحالات التي أعلنت عنها وزارة التربية ووزارة الصحة الى العديد من حالات الوفيّات والإصابات الجسيمة بين التلاميذ. فالأمر جدير بأن نضعه موضع الجد وأن لا نتلاعب به إذ أنه يتعلق بصحة أبنائنا الصغار وما يترتب على ذلك من مخاطر لا يحمد عقباها.

ضف على هذا وذاك أن جلّ المدارس مكتظة بالتلاميذ وعامل "السمسرة التعليمية" له دور فعال في عدم تحديد عددية التلاميذ بالفصل الواحد، الذي ينبغي أن يصل في الحالة المثاليّة إلى أقل من ٣٠ طالب. لكننا للأسف نجد عددهم قد يصل في بعض الحالات إلى ستين أو سبعين طالب، وهذا العامل يؤثر دون أدنى شك على المناخ العام بالمدرسة سيما أن مدارسنا، خاصة أم حكومية، لا توظف مشرفين صحيين يسهرون على صحة التلاميذ لتفادي انتقال عدوى الأمراض في مناخ حار يساعد على انتقال العدوى فتسري بينهم كسريان النار على الهشيم. وليست هذه هي المشكلة الوحيدة المتعلقة بصحة أبناءنا بالمدارس، فهناك مشاكل أخرى تتجاهلها إدارات المدارس:

- تكاثر باعة الأطعمة على أعتاب المدرسة بسبب عدم توفير وجبة الإفطار بحرم المدرسة؛

- غياب عامل الإرشاد الصحي والبيئيّ؛

- غياب التثقيف الصحي كنظافة الجسم بعد قطع الجمار أو النظافة أثناء اليوم كغسل اليدين واستعمال كباية خاصة بدل استعمال كوز الزير القديم الذي تستعمله في اليوم مئات الخشوم ولم يحظ يوما بالغسل، ذاك منعاً لانتقال عدوى أمراض الالتهابات المعوية والنزلات المتشعبة.

- أن تعبئة المأكولات كالفول والطعمية في أكياس بلاستيك يمثل خطرا شديدا علي صحة الأطفال لأن هذه الأكياس يتم تصنيعها من مادة البولي فينيل كلوريد التي تتفاعل مع الأطعمة وتسبب سرطان الكبد وتآكل العظام. كما نحذر من الخطورة الحقيقية الناجمة عن غلي الزيت مرات عديدة إذ إنه يتسبب في أمراض تضخم الكبد ويعرض للإصابة بشتى أنواع السرطان.

- صحية دورات المياه التي هي في حالة يرثى لها؛

- غياب عامل التوجيه الطبي والزيارات الدورية للأطباء، كأطباء الأسنان أو الكشف الدوري المتعلق بشلل الأطفال أو التطعيم الخ.
ومن الأشياء التي تعتبر دخيلة على بيئتنا والتي تشهد هيئة الصحة العالمية بضررها الكبير على صحة الأطفال هي تفضيل التلاميذ لأكل الشيبس (البطاطس المقلية في الأكياس) وشرب البيبسي والمشروبات المسكرّة والغازية بشراهة مما يسبب أمراض عديدة سيما داء التخمة الذى بدى ملحوظا بين فئات أطفال المدارس فضلا على تزايد حالات الإمساك وآلام المعدة والتسمم القاتل الناجم أيضا عن انقضاء صلاحية المواد الغذائية المستعملة.

يجب على الآباء أن يسهروا على صحة أبناءهم كما يجب على إدارات المدارس - وإن لم تحظى بمشرف صحي - أن تعين أحد أساتذتها للقيام بمهمة المرشد الصحي وكما قال فلاسفة الإغريق: (منسانا إن كوربوري زانو).العقل السليم في الجسم السليم.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 931

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#380913 [سودانية]
5.00/5 (4 صوت)

06-01-2012 03:05 PM
مقال أكثر من رائع وأكثر من هادف ، جزاك الله خيرا دكتور محمد


د. محمد بدوي مصطفى
د. محمد بدوي مصطفى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة