المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
بعد نجاح طيور الظلام...مصر تعود للميدان!!
بعد نجاح طيور الظلام...مصر تعود للميدان!!
06-03-2012 08:35 AM


بعد نجاح طيور الظلام...مصر تعود للميدان!!

عبد الغفار المهدى
[email protected]

ما أفرزته انتخابات الرئاسة المصرية كان صادما ومؤلما للكثيرين خصوصا أهالى الشهداء،وهو صعود مرشح الأخوان الأحتياطى محمد مرسى والفريق أحمد شفيق لجولة الاعادة...وهذا أمر طبيعى ومتوقع للمتابع لتداعيات انتفاضةأو ثورة25 يناير والتى سلبت من شرعيتها وأنقض عليها طيور الظلام من النظام القديم ووجهم الآخر المتمثل فى الأخوان المسلمين المستفيد الأكبر من هذه الثورة التى شاركوا فيها وأشقائهم السلفيين من الشباك فى بداية أمرها ، بالرغم من تهافتهم على عقد الصفقات قبل اتضاح الرؤية مع أنقاض نظام مبارك فى أيامه الأخيرة،وبعد أن بان نصر الثوار فى الأفق سارعوا للمشاركة ،وبعد نجاح الثورة أرادوا المكاوشة على كل كل شىء، بل ذهب بهم الأمر لمحاربتها فى عدة مناسبات كأحداث مجلس الشعب وشارع محمد محمود ومجلس الوزراء،وأنبرى شركاءهم من السلفيين الذين لم يكن لهم علاقة بالسياسية فى عصر مبارك بعد أن ضمنوا جزء لابأس به من كعكة السلطة للهجوم على الثوار وتعطيلهم للانتاج وهم يطالبون باستحقاقات الثورة الشرعية والقانونية،،وحولوا منابر المساجد الى لوحات اعلان لمرشحيهم فى انتخابات مجلس الشعب وقبلها استفتاء مارس ولاحقا للرئاسة وكل هذا دون دستور أو شرعية ثورية ظل يبحث عنها الثوار لعام ونصف العام لكن أصواتهم بحت وتضحياتهم همشت وسط ارتفاع أصوات طيور الظلام من الاسلامسياسيين ومنتسبى النظام السابق الذين أرتدوا ثوب الثوار ،ومعهم تلك الرموز من الأحزاب الكرتونية التى كان يتخذ منها الحزب الوطنى ديكورا لتجميل ديمقراطيته الزائفة ،وشرعية لدكتاتوريته الفاسدة والتى أثبتت أنها لاتزال تصلح للأستخدام خصوصا وأنها متجزرة فى كل مفاصل وشرايين الدولة المصرية بمختلف مؤسساتها..
الأخوان الذين باعوا الثوار ببخس وهمشوا الآخرين بدعوى انهم الأغلبية ولا صوت يعلو فوق صوتهم وفى معيتهم السلفيين رغم مخالفتهم لوعودهم وعهودهم ،واتساع شهوتهم السلطوية قبل كتابة الدستور لم يعرفوا الخوف والهلع على مصيرهم قبل اليوم بعد صدور الحكم على مبارك والعادلى ،وبنفس المنطق الذى أفرزه سباق الرئاسة المصرية ونتيجة الحكم السياسى الذى صدر فيما يعرف بمحاكمة القرن ،فليس ببعيد أن يصدر حكم ببطلان انتخابات مجلسى الشعب والشورى اللذان يتباهى بهما الأخوان والسلفيين ،بمنطق بسيط وهو مابنى على باطل فهو باطل،لهذا لم أتعجب من تصريحات مرسى فى مؤتمره الصحفى مساء أمس الثانى من يونيو ،بوعده للمصريين بأنه فى حال فوزه بالرئاسة سيعيد محاكمة من قتلوا الثوار وجرحوهم فى محاكمات ناجزة ،من خلال متابعتى لهذا المؤتمر أحسست بأن الرجل لم يفوت الفرصة فى حشد الأصوات لنفسه وفى نفس الوقت خوفه وجماعته من خسارة هذه الانتخابات خصوصا بعد صدور الحكم على مبارك والعادلى وتبرئة البقية خصوصا مساعدى العادلى وعلى رأسهم مدير جهاز أمن الدولة السابق ،وهذا الجهاز بينه والأخوان عشرة عمر خصوصا فى وقت من الاوقات كشفت جماعة الأخوان المسلمين فى صحيفتهم (الحرية والعدالة) بعض من أسراره ثم توقفت ولا ادرى هل كان هذا فى اطار صفقة أم ماذا؟؟
ربما حست جماعة الأخوان فى هذا اليوم تحديدا الخطر الذى ظنت نفسها فى مأمن منه بعد أن تجاهلت الأصوات التى لاحقتها طوال الفترة الانتقالية وطالبتها بتصحيح المسار وانقاذ الثورة وفى ظنها أن البرلمان الذى أستحوذت عليه بالشعارات الدينية سيحميها بالرغم من علمها أنه يقف على أساس هش لايقوى على مقارعة ما فى جراب أصول النظام السابق الذى منحهم مقاعد فى برلمان 2005م ثم نزعها عنهم فى برلمان 2010م ..
هل سيعود الأخوان الى رشدهم بعد كل ذلك ويضعوا يدهم فى يد الجميع أم سيواصلون فى سياسية (المصافقة) لحصد مكاسب لجماعتهم فقط ولو على حساب دماء شهداء ومصابى ثورة يناير التى حصدوا ثماره أكثر من أهلها..
أم سيعودون الى الميدان مع بقية المصريين؟؟


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 617

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#382748 [sahi]
0.00/5 (0 صوت)

06-03-2012 07:19 PM
هكذا حال الأخوان دائما يصعدون السلطة عن طريق الضرب على وتر العقيدة ويظهرون بمظهر المهدي المنتظر وبعدها تبدأ مرحلة التمكين ويكون الدين آخر مبتغاهم


عبد الغفار المهدى
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة