حبل الكذب قصير
06-03-2012 08:36 PM

حبل الكذب قصير

اللواء م. ركن (م) د. عبد الرحمن أرباب مرسال صالح


عندما يُفتح محل جزارة جديد، تجد اللافتة مكتوب عليها: أجود أنواع اللحوم، بقري، ضان، عجالي، سمك، سجق، ...الخ، بعد مدة تسأل عن معظم هذه الأصناف فتكون الإجابة: إما »خلصت، أو سنحضرها غداً.. ويبقى صنف أو صنفان فقط، وليست جيدة.
عندما تجد »بناء« وتسأله عن اختصاصه فيجاوبك.. الحمد لله بتاع كله.. بياض، بناء بالطوب والبلوك، سراميك، بلاط حبشي....الخ. وعند اختباره تكتشف «أنه فعلاً صاحب بالين كضاب وثلاثة منافق».
عندما تلتقي سياسياً وتناقش معه القضايا السياسية والاقتصادية والعسكرية...الخ ينبري لكل القضايا ويفتي فيها كما لم يفتِ مالك في الخمر.. وتكتشف في النهاية أنك قبضت الريح.. وأنه سلاق بيض.
خلاصة الأمر: إننا كشعب سوداني لنا أحلام عراض أكبر من قاماتنا وأكبر من قدراتنا، ويبدو أننا نطبق مقولة ذلك القائد الذي وضع خطة طموحة لتطوير قواته، وعندما علق عليها أحد القادة بأنها خطة طموحة صعبة التنفيذ، فما كان من ذلك القائد إلا أن قال: إذا لم نستطع تنفيذها، فدعونا نحلم «Let us dream»، إذن فالكل يريد أن يحلم كما يقولون «الحلم ما بقروش«»... إذن لا مانع من الحلم ولكن لا بد من أن يصحو الإنسان من الحلم ويدعك عيونه ويقول «اللهم اجعله خير».. ويبدأ في العمل الجاد وفقاً لقدراته وإمكانياته.
كما أن من يقولون إننا «لا نكذب ولكننا نتجمل» أي أننا نحاول أن نظهر في صورة جميلة «New look» حيث أن المجتمع والسوق دائماً يحب الـ «New look».
ومهما يكن المطلوب أن نمد رجلينا قدر لحافنا وأن لا نستغرق في الأحلام وأن نتجمل بدون أن نكذب.. وحبل الكذب قصير.
السودان لن يكون حديقة خلفية لمصر
المتابع للعلاقات المصرية السودانية قبل وبعد الاستقلال وحتى يومنا هذا يجد أنها تنبني من وجهة مصر على أن السودان حديقة خلفية لمصر في أحسن الأحوال، دعك من تبعيته لمصر.
الإخوة في مصر الشقيقة «سابقاً» و«المحتلة» حالياً بنص القانون الدولي، يتدفق حديثهم عاطفة جياشة مثل «أن مصر والسودان اخوات...الخ».
مصر «المحتلة» بدون خجلة تتوسط لحل مشكلة احتلال هجليج بواسطة حكومة الجنوب المحتلة أيضاً.. ما معقولة.. احترموا عقولنا.. إذا كانت لدى مصر الإرادة القوية والنظرة الاستراتيجية ومراعاة الجيرة الطيبة ومراعاة مصالحها الاستراتيجية المتمثلة في (رغيف العيش، والانفجار السكاني ومياه النيل) لكانت بادرت بحل مشكلة حلايب.. لو كنت المسؤول لما سمحت لهم بتلك التمثيلية المتكررة.. أين كانت مصر عندما انفصل الجنوب.. مصر حسني مبارك و25 يناير سياستها تجاه السودان واحدة. كل المرشحين لرئاسة مصر، لم يضعوا السودان في حجمه الصحيح بالنسبة لبرامجهم ما عدا توفيق عكاشة جزاه الله خيراً فقد أفصح بشكل واضح وعبر عن رأي العديد من مثقفي مصر وقال «لن أقبل إلا برجوع السودان لحضن مصر!! والبقية ربما قالوها في سرهم.. ولم نرد عليه، كأنما الحديث عن حلايب المسكوت عنه بحجة أننا «أخوات» مصر تحتل حلايب لأكثر من عشرين عاماً. وبإذن الله لن نترك حلايب ولن نكون حديقة خلفية!!.
ماذا تعني الطرق بيننا وبينهم، وسيادتنا على أرضنا ناقصة.. وماذا يعني أن تكون حلايب دائرة انتخابية مصرية يصوت فيها السكان بشلاتين لاختيار رئيس الجمهورية، رغماً عنا، علماً أن حلايب كانت دائرة وكذلك حلفا عام 1951م، والذين خططوا لذلك لجنة مكونة من بريطاني، هندي، ومصري.
ثم مصر التي تدعي أنها شقيقة، ولكنها غير ذلك، تمنع وزير الطرق والجسور الاتحادي من الدخول لحلايب، كما منعت من قبل مساعد رئيس الجمهورية وتشهر في وجهه السلاح وتتابع موكبه بالطائرات، قلت لكم مصر هي مصر، سواء قبل أو بعد 25 يناير.
أرجو أن لا يتحدث أحد في السودان أو مصر عن حل المشكلة خلال «التكامل» والأرض لم تحسم تبعيتها؟ هنالك طرق قانونية لحل مثل تلك المشكلة منها التحكيم، أو التفاوض المباشر.. مصر حضرت للسودان لمناقشة مشاكلها الاستراتيجية في السودان، ولكن عندما طلب حل مشكلة حلايب قالوا ننتظر الحكومة الجديدة.. فنحن غير مفوضين.. طيب ليه سعيتم لحل مشاكلكم الاستراتيجية في السودان لو أنكم غير مفوضين.. دي فهلوة.

براڤو كاشا

في السودان أمور غريبة.. بدلاً من أن تنصح أخوك وتوريه الغلط وإذا أحسن أن تشكره، فيحدث العكس.
قرأت في الصحف أن الأستاذ كاشا الوالي الأسبق لجنوب دارفور يقوم بتسليم منزله الحكومي وهذا إجراء طبيعي وقانوني حيث أن لائحة الدستوريين تنص على أن يسلم المنزل فوراً أو بعد 3 أشهر، وفي حالة فوراً فيصرف بدل سكن لمدة ثلاثة أشهر للشخص، لذا نجد الجميع يحرص إما الخروج من المنزل لاستلام بدل السكن أو البقاء المدة المخصصة 3 أشهر، وإذا لم يخرج في المدة المحددة فيجوز خصم قيمة الإيجار للمنزل من مخصصاته وأعتقد أن ذلك إجراء يضمن حقوق الشخص الذي أعفي أو الذي سيخلفه في المنزل.
لكن المفاجأة أن هنالك من أصحابه من اعترض على ذلك ودعوه بالبقاء حتى يكمل منزله على راحته، وبعدين يخرج من البيت. هذا يدل على أننا لا نعمل وفقاً للوائح والقوانين المنظمة للعمل المالي وغيره، أو أن القانون «يكسر» للبعض وينفذ على البعض «الكيل بمكيالين».
الجميل رفض الأستاذ كاشا، الدعوة للفساد والمفسدة، ورأى ضرورة أن يكون ملتزماً بالقوانين واللوائح وأن لا يأخذ حقوق الغير، خاصة أن مشاكله مع الحكومة تنصب في عملية ظلمه ومنعه من استلام حقوق ولايته.
لو راجعنا السكن الحكومي سنرى العجب وسنرى أن القانون أخذ باليد، وهذه فرصة للمراجعة واعطاء كل ذي حق حقه، والفساد ينمو صغيراً ثم يكبر ويصعب اقتلاعه.
- براڤو كاشا.. ضربت مثلاً في القناعة والالتزام الأخلاقي والقدوة.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1378

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#382886 [مسلم صادق]
3.00/5 (1 صوت)

06-03-2012 11:18 PM
الفساد عملتوه أنتم يا عقيد ولا فريق
نطيتوا علي السلطة وأملتوها ومعها كل روش الشعب وسميتوا نفسكم لواءات وفرقاء وأنتم لا تجيدوا إلا الجري في مواجهة من هو شايل سلاح
وأنتم أسد علي المساكين ووحش كاسر يلتهم كل أخضر ويابس
الكذب ثم الكذب
سميتوا نفسكم دستويريين وعملتوا طبقة منحطة لا تعتمد لا علم ولا أخلاق ثم تريدون أن تعلمونا الأخلاق بعد ما خربتوا كل فرصة
لا رحمكم الله واليوم جاي


#382885 [عزمى الخليل]
0.00/5 (0 صوت)

06-03-2012 11:16 PM
ثم مصر التي تدعي أنها شقيقة، ولكنها غير ذلك، تمنع وزير الطرق والجسور الاتحادي من الدخول لحلايب، كما منعت من قبل مساعد رئيس الجمهورية وتشهر في وجهه السلاح وتتابع موكبه بالطائرات، قلت لكم مصر هي مصر، سواء قبل أو بعد 25 يناير.
أرجو أن لا يتحدث أحد في السودان أو مصر عن حل المشكلة خلال «التكامل» والأرض لم تحسم تبعيتها؟ هنالك طرق قانونية لحل مثل تلك المشكلة منها التحكيم، أو التفاوض المباشر.. مصر حضرت للسودان لمناقشة مشاكلها الاستراتيجية في السودان، ولكن عندما طلب حل مشكلة حلايب قالوا ننتظر الحكومة الجديدة.. فنحن غير مفوضين.. طيب ليه سعيتم لحل مشاكلكم الاستراتيجية في السودان لو أنكم غير مفوضين.. دي فهلوة.
ياريت لو كل المسؤولين لهم مثل هذا الفهم ,,مش يدو فى المصريين فى العربات والخرفان والثيران والسمسم !!!


د. عبد الرحمن أرباب مرسال صالح
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة