المثقف الذي نريد؟؟!ا
09-22-2010 01:09 PM

صدي

المثقف الذي نريد؟؟!!

أمال عباس

٭ في إطار إعادتي لقراءة بعض الكتب.. وقع اختياري في الشهر الماضي على كتاب كنت قد قرأته قبل اكثر من ثلاثين عاماً والكتاب هو (الدفاع عن المثقف) للفيلسوف الوجودي سارتر، وبالطبع الكتاب في عموميته لا يخرج عن الذاتية الضيقة التي تعالج بها الفلسفة الوجودية كل مسائل الحياة فالكتاب يقسم المثقفين الى نوعين يقول:
هناك نوعان من المثقفين المثقف المفكر والمثقف التقني ويقول ان المثقف المفكر مكروه من السلطة ومن الجماهير فالجماهير تنظر اليه بحسد والسلطة تخاف منه والمثقف التقني لا يعتبره مؤلف الكتاب ولا يرى له وجوداً إلا داخل تخصصه التقني.. وفي كلا الحالين يلغي دور المتعلم والمثقف حيال المجتمع بتقسيمه اللامعقول هذا.
٭ والمسألة الهامة التي اثارت اعادة قراءة الكتاب بعد مرور أكثر من ثلاثين عاماً هى نفس التي ركز عليها مؤلف الكتاب لكن من زاوية تختلف تماماً.. ونسيت ان اقول ان الكتاب عبارة عن محاضرات ثلاث القاها سارتر في اليابان عام 5691 ونشرها في مجلة مواقف الباريسية ثم الحقها بتعقيب بعد احداث مايو 0791 التي فجرها الطلاب في باريس.
٭ والمسألة التي استوقفتني هى ان القضية التي طرحها فيلسوف وجودي في منتصف ستينيات القرن الماضي ما زالت بحرارتها والحاحها في العقد الاول من الالفية الثالثة وهى مشكلة المثقف ووضعه في المجتمع السياسي والاقتصادي والاجتماعي.. والمسألة ذات بعد انساني كبير وعلى مستوى جميع أنحاء العالم سواء للافكار او للاطراف المتناقضة والمهتمة بفاعلية هذه الافكار وبصفة خاصة في بلدان العالم الثالث أو البلدان النامية والحديثة الاستقلال السياسي او بمعنى آخر مشكلة اعداد كبيرة من المتعلمين في هذه البلدان.. وأنا اقول المتعلمين وهنا اختلف مع الكثيرين ومن بينهم مؤلف الكتاب نفسه في ان المتعلم شيء يختلف تماماً عن المثقف.. ولنقل ان المشكلة الحقيقية تخص المثقفين ووضعهم في اطار السلطة أو المجتمع.. والسلطة هنا قد تعني الدولة بقدر ما تعني أية مؤسسة تحاول ان تتسلط بأفكارها على مجموعة من الناس من خلال طرائق للاقناع خارجة عن شروط الافكار (الطائفية) (الحزبية) (القبلية) (العشائرية).
٭ بعد ان وضعت الكتاب جانباً وجدت نفسي في دوامة من التفكير بعد ان تجسدت امامي ساحة العمل الثقافي والسياسي والاجتماعي بكل تكويناتها.. وبحثت كثيراً عن المثقف او المتعلم الذي تحدث عنه سارتر.. أي ذاك الذي تخافه السلطة وتحسده الجماهير لأنه يفكر وحدقت كثيراً على اعثر عليه ولكني وجدت نوعين آخرين في العالم العربي على وجه الخصوص.. وجدت متعلمين مثقفين ايجابيين يعملون على زرع الامل وتمكين فاعلية المعرفة على وجه الخصوص بالرغم من وجود المتعلمين الغوغائيين الذين يزينون وجه القهر والتسلط والاعتداء على انسانية الانسان ووجدت نوعاً آخر من المتعلمين كفروا بالثقافة والمعرفة ونادوا بالعودة الى المعرفة الانعزالية.. ذات الابراج العالية.
٭ وطوفت بخاطري حال ساحتنا الثقافية والاجتماعية وبحثت عن المتعلم.. او المثقف الذي نريد وما زلت احدق وابحث ولما رأيت انها مهمة كادت ان تفجر في ذهني موضوعاتٍ كبيرة رأيت ان ادعوكم للبحث معي.. نبحث عن المثقف الذي نريد.
هذا مع تحياتي وشكري

الصحافة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1096

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




أمال عباس
 أمال عباس

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة