قطن المتعافى
06-04-2012 08:06 PM


قطن المتعافى

محمد وداعة
[email protected]


يأتى قرار السيد/ وزير الزراعة دكتور المتعافى بزراعة القطن المعدل وراثيا ، والسماح باستيراد البذور قبل الحصول على اذن من الجهة الرسمية ، وهى هيئة البحوث الزراعية ( مركز السلامة الحيوية) ، دليل على أن قرار السيد الوزير نافذ بغض النظر عن الرأى العلمى للجهة المختصة، و قد قام السيد الوزير و حسبما اعلن بالغاء الاعتمادات المالية المخصصة لمبيدات ( القطن غير المعدل ) والبالغة 30 مليون يورو ، و هو قرار فى غاية الغرابة ، فماذا سيكون الحال اذا رفض مركز السلامة الحيوية زراعة هذا القطن ؟
فى حديثه للصحف عدد السيد الوزير مزايا التقنية التى سوف تزيد أنتاج الفدان من 2,5 قنطار الى 18 قنطار ، و هى زيادة كبيرة لم تتوفر بعد الارقام التى تسندها ، و أفاد سيادته أن التجارب فى السودان حققت نجاحا باهرا من حيث الانتاج ( دون ان يذكر ارقام) ، ولم يوضح السيد الوزير قيامهم بدراسة ورصد التاثيرات المحتملة على البيئة ، وهل تم وضع تصور وهياكل للامن البيولوجى؟ ووسائل الحماية للمزارعين والمتعاملين مع الحقل؟ – وهل هناك مخاطر محتملة لانتقال الجينات المعدلة من منطقة الى اخرى؟ ، خاصة وأن أهم المناطق المستهدفة (مشروع الجزيرة ) تستخدم الرى الانسيابى من ترع وقنوات ، وهل تم رصد تاثيره على الانسان و الحيوان ؟ ، و اثاره على البذرة والزيوت وعلف الحيوان؟ و قال سيادته ان زراعة القطن المعدل وراثيآ قرار سياسى، لكن اجازته قرار علمى ! كيف ؟ .
ما لم يقله السيد الوزير هو كيف دخل المستثمر الصيني ببذوره المعدلة وراثيا ، و زرع و حصد في جبال النوبة؟ ما طبيعة القرار الذي دخل به المستثمر الصيني ؟ ، و اخطر ما قاله السيد الوزير عدم ولاية وزارته على اى مزارع في إجراء اى تجارب في مزرعته الخاصة ، بما في ذلك القطن المعدل وراثيا !!
لم يكن السيد الوزير موفقآ فى حديثه لصحيفة التيار عندما قال أن التجارب العالمية كافية ، وأن الجينات لا تتغير بتغير الظروف والبيئة ، والثابت علميا حتى الان أنها تتغير و تنتقل من مكان الى آخر ( معهد حيدر اباد – الهند )، ومن الجيل الاول الى الجيل الثانى والثالث وهكذا ، ولا يوجد ضمان لأنتقال الصفات المرغوبة فقط ودرجة كثافتها – ومدى ثبات الية العمل لديها فى مقاومة وقتل الدودة الامريكية والافات الاخرى ، حيث تظل هناك مصداقية لاراء الخبراء التى تقول بان هذه الجينات المعدلة مسئولة عن ابادة كائنات دقيقة تعيش فى التربة ، وتأكيدهم أن هذا يهدد الآلية الميكانيكية للتربة ، و يؤثر على خواصها ، وكذلك على بعض الحشرات التى تتخذ من شجرة القطن حاضنة لها، و لعل اكبر المخاطر ان غالبية الابحاث حول هذه التقنية ، اعدتها نفس الشركات التى تنتج هذه التقانات ، هذه الحقائق رصدها مؤتمر مونتريال بكندا في عام 2001 م ، حيث حضره ما يزيد عن ثلاثمائة عالم يمثلون اكثر من 130 دولة ، اقروا ان هذه الشركات تقوم بتضخيم الفوائد المرتجاة ، و تقليل المخاطر المحتملة، و ان الثابت حتى ذلك العام ، أن القطن المعدل يتسبب فى الحساسية ، ووفقآ لذلك اقروا برونوكول الأمان الحيوي للتعامل مع المنتجات المعدلة وراثيآ و من ضمنها القطن .
ثلاثة دول هي ، الولايات المتحدة الامريكية والصين والهند تنتج أكثر من 50%من الانتاج العالمى للقطن ، و 50% الاخرى تنتجها بقية دول العالم ( 97 دولة) من بينها باكستان وروسيا والبرازيل وتركيا والاتحاد الاوربى ومصر، والدول الثلاثة تدعم أنتاج القطن مما جعل المفاوضات في منظمة التجارة العالمية تصل الى طريق مسدود ،والسبب يعود الى ارتفاع تكلفة الانتاج فى البلدان النامية ومنها السودان ، و بالتالى عدم قدرتها على المنافسة فى الاسواق العالمية، و لم يفلح مقترح الاتحاد الاوربى لإصلاح تجارة القطن الصادر فى 2033 و الذى دخل حيز التنفيذ فى عام 2005 .
كان على السيد الوزير الاقرار بأن السبب الرئيسى لهذا الاصرار من جانبه على زراعة القطن المعل وراثيآ ، يرجع الى فشل وزارته فى تطبيق السياسات الزراعية والحزم التقنية المعتمدة لزراعة القطن فى السودان ، حيث أن زراعة القطن تواجه مشاكل تبدأ من التمويل ، وتحضير الارض ، والتقاوى، والرى، والمبيدات ، والحزم التقنية ومواقيتها ، والارشاد الزراعى، و الاحباط . و بالرغم من عدم اهنمام وزارته بالبحوث و رصدها مبالغ ضئيلة للابحاث أفادت الأنباء بان هيئة البحوث الزراعية تمكنت من انتاج صنف جديد مقاوم للدودة الامريكية، وهو ما يحقق ذات الأهداف التي عجلت بقرار زراعة القطن المعدل وراثيآ ، دون التعرض للمخاطر المحتملة ، فلماذا العجلة ؟ انه ال Business )) ، او كما قال .

الصحافة


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1156

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#384511 [ثعلبه]
0.00/5 (0 صوت)

06-05-2012 03:08 PM
كل حاجه غير طبيعيه غير مفيده وضااااااااااااااااااااااااااره.
الدوده دي خلقا ربنا عبث ماعندها دور في التوازن البئي.


#384456 [الكناني]
0.00/5 (0 صوت)

06-05-2012 02:16 PM
الدليل قالولوا ‘ تحولت اعمال منسوبي منطقة النيل الابيض ومن آل بيت المتعافي واصهاهم الي الشركات الزراعية وتم بيع كل الآليات التي تستخدم في الطرق وتحويلها الي اسمدة وخصبات وبيوت محمية، والشركات معروفة وهذا يدل علي لماذا يستعجل المتعافي ذراعة القطن الغريب عن ديارنا؟ نعم انه البزنس


#384073 [محمد الجيلاني]
0.00/5 (0 صوت)

06-05-2012 10:19 AM
هذا المدعوا المتعافى غير جدير بالاحترام فقد تهكم على العلماء ليلة امس فى برنامج اكثر من زاويةو وصف نقاشهم العلمى بالجدال الغير مفيد فهو قد قلب الطاوله عليهم و قرر إدخال البذوز المعدلة وراثياً رغم تحفظاتهم و إصرارهم على إجراء الدراسات و البحوث اولاً عليها لمعرفة مدى موائمتها للظروف البيئية و الحياتية لانه ما يوائم الظروف فى الهند و الصين و البرازيل ليس بالضرورة ان يوائم بيئتناو مناخنا و ثقافة المزارع عندناو ظروفنا الحياتية, فهو فقط ما يهمه إنجاح إستثماراته مع الشركاة الصينية و البرازيليه و إلا فترق كل الدماء, رنبا يورينا فيكم يوم فسوف نقتص منكم على ما فعلتموه فى مشروكم للدمار الشامل للسودان من ضرع و حرث و نسل.


#383868 [سيد الحسن]
0.00/5 (0 صوت)

06-05-2012 04:03 AM
بغض النظر عن الدخول فى نجاح قطن المتعافى أو فشله , لا يوجد رى لأى قطن فى مشروع الجزيرة سواء القطن العادى أو المعدل وراثيا والدليل :

فى ندوة عن النهضة الزراعية بود مدنى حدد السيد سمساعة مدير مشروع الجزيرة فى 2011 أن المطلوب لصيانة واعادة تأهيل قنوات الرى بالمشروع مبلغ 850 مليون دولار .
فى يناير 2012 صادق وزير المالية على محمود على 100 مليون جنيه ( أقل من 30 مليون دولار بالسعر الرسمى وقتها) لصيانة وأعادة تأهيل قنوات الرى , أى المبلغ المصدق يعادل فقط 5% من المبلغ المطلوب لقنوات الرى.
هل قطن المتعافى يعتمد على الماء أو أن هناك بدائل للماء يعتمد عليها قطن المتعافى؟؟؟
نسأل الله التخفيف


محمد وداعة
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة