من أكل الرغيف الثالث
09-22-2010 01:12 PM

بشفافية

من أكل الرغيف الثالث

حيدر المكاشفي

كثيرًا ما تتردد على ألسنة المسؤولين عندما تطرأ أية زيادة مفاجئة على أي سلعة ضرورية عبارة «الزيادة غير مبررة» ولا يكتفون بهذه العبارة «غير المبررة» بل ويصفون الزيادة بأنها مفتعلة كذلك... حدث هذا مع السكر ويحدث الآن مع الدقيق وتابعته الخميرة، وبالطبع لا بد من سبب يقف وراء أي زيادة، إن لم تكن الزيادات العالمية هي السبب، كانت الزيادات المحلية الرسمية من رسوم وخلافه، وإن لم تكن هذى أو تلك فلا شك أنه طمع وجشع تجار ومرابين ومحتكرين وسماسرة.... إذن هناك بالضرورة سبب للزيادة وفاعل لها، وهكذا فإن الحكومة حاضرة عند كل سبب للزيادة ورفيقة لاي فاعل لها، ولهذا تبقي مسؤوليتها قائمة عند كل حالة، ذلك بحكم مسؤوليتها عن حياة الناس ومعاشهم، أما معادهم فهو عند مليك مقتدر ربما تسهم الرواية أدناه في اعادة الضمائر الى الجادة بعد أن إكتفي الرسميون بعبارة الزيادة غير مبررة ومختلقة ومفتعلة...
يروى أن عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام
كان في سفر وبصحبته رجل من اليهود وكان معهما ثلاثة أرغفة من الخبز، ولما أرادا أن يتناولا طعامهما وجد عيسى أنهما رغيفان فقط، فسأل اليهودي: أين الرغيف الثالث، أجاب: والله ما كانا إلا إثنين فقط.
لم يعلق نبي الله وواصلا سيرهما حتى أتيا رجلاً أعمى فوضع عيسى عليه السلام يده على عينيه ودعا الله له فشفاه الله عز وجل ورد عليه بصره، فقال اليهودي متعجباً: سبحان الله! وهنا سأله عيسى مرة أخرى: بحق من شفي هذا الأعمى ورد عليه بصره
أين الرغيف الثالث، رد اليهودي: والله ما كانا إلا اثنين. واصلا السير وأيضاً لم يعلق سيدنا عيسى على الموضوع حتى أتيا نهرا كبيرا، فقال اليهودي: كيف سنعبره؟ فقال له النبي: قل باسم الله واتبعني ،
فسارا على الماء، فقال اليهودي متعجبا: سبحان الله! وهنا سأل عيسى صاحبه مرة ثالثة: بحق من سيّرنا على الماء أين الرغيف الثالث؟ فأجاب: والله ما كانا إلا اثنين، وكالعادة لم يعلق سيدنا عيسى إلى أن وصلا الضفة الأخرى، جمع عليه السلام ثلاثة أكوام من التراب ثم دعا الله أن يحولها ذهباً، فتحولت إلى ذهب، فقال اليهودي متعجبا: سبحان الله لمن هذه الأكوام من الذهب؟! فقال عليه السلام: الأول لك، والثاني لي، ثم سكت، فقال اليهودي: والثالث؟ فقال عليه السلام: الثالث لمن أكل الرغيف الثالث!، فرد اليهودي بسرعة: أنا الذي أكلته! فقال سيدنا عيسى: هي كلها لك، ومضى تاركاً اليهودي غارقاً في لذة حب المال والدنيا. فلم يلبث اليهودي مع الذهب إلا قليلاً حتى أطل عليه ثلاثة فرسان، فلما رأوا الذهب ترجلوا، وقاموا بقتله شر قتلة فمات المسكين تاركاً الذهب! بعد أن حصل الفرسان الثلاثة على الغنيمة بدأ الشيطان يلعب برؤوسهم جميعا، فدنا أحدهم من أحد صاحبيه هامساً في أذنه: لم لا نأخذ أنا وأنت الأكوام الثلاثة بدلا من توزيعها على ثلاثة، فقال له صاحبه: فكرة رائعة! فنادوا الثالث وطلبوا منه ان يذهب للبلدة ليشتري طعاما يتناولونه قبل الانطلاق، فوافق ومضى لشراء الطعام؟ وفي الطريق حدثته نفسه بالتخلص من رفيقيه والاستئثار بالذهب كاملاً
فقام بتسميم الطعام! وهو لا يعلم المكيدة التي دبرها له صاحبيه اللذين استقبلاه عندما رجع بطعنات قاتلة أماتته في الحال، ثم أكلا الطعام المسموم فما لبثا أن لحقا به وماتا. وعندما رجع نبي الله عيسى عليه السلام في طريق عودته وجد أربعة جثث ملقاة على الأرض وأكوام الذهب الثلاثة مكومة على حالها، فقال: هكذا تفعل الدنيا بأهلها فاعبروها ولا تعمروها فهل من معتبر؟!

الصحافة


تعليقات 1 | إهداء 4 | زيارات 1616

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#25937 [عبدالمنعم ]
3.91/5 (6 صوت)

09-22-2010 02:02 PM


انه عيسي نبي الله الحكيم ،، عليه السلام ،، اين دعاتنا وقادتنا من هذه العظات الكبيرات


حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة