المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
المعارضه دليل عافية الحكم --اذا--!!
المعارضه دليل عافية الحكم --اذا--!!
06-05-2012 04:11 PM

المعارضه دليل عافية الحكم --اذا--!

محمد حجازى عبد اللطيف
[email protected]


الحكومات الديمقراطيه فى كل بلاد العالم المتحرر والمتقدم والمتطوره --تلازمها معارضه قويه جدا وتقاس قوة المعارضه بالمقارنه بقوة الحكومه المنتخبه ديمقراطيا وبهذا تكتمل الصوره وتسير الامور كما يجب ويتم تداول السلطه بصوره سلسه ودون خسائر --وبالتالى لا تتضجر الحكومه من المعارضه والعكس فلكل دور بل يكون دور المعارضه اكبر فيما يلى الرقابه والتقويم والتشجيع احيانا .
وبنفس القدر تكون الحكومه الغير ديمقراطيه وهى الحكومات الانقلابيه الشموليه المتسلطه غالبا ما تكون ضعيفه فى كل شئ لعدم وجود الرقابه والمعارضه الوطنيه الواعيه المدركه لحجم المسئوليات وبهذا يترك الامر لتلك الحكومات الانقلابيه الشموليه لكى تتجه نحو الدعم الجهوى او الفئوى المحدود ويكون التمكين والتامين واخرى من اجل ايجاد بعضا من السند على الباطل والعاطل وعند ظهور اصوات وطنيه معارضه تكون الاوصاف الجاهزه وعلى راسها الخيانه والتآمر والارتهان للخارج واخرى .
تخطت المعارضه الوطنيه فى السودان كل تلك الاوصاف وتجاوزت تلك المماحكات الحكوميه واتجهت نحو الشعب ومنظماته المدنيه بكل مكوناتها واصبحت تفضح كل ممارسات النظام عيانا بيانا واقلقت منام الساده الحكام واصبحوا غير سعيدين او هانئين فى قصورهم العوالى التى شيدوها بدماء الشعب المغلوب واتخذت الامور شكلا اخر من اشكال القلق المتواصل حتى اصبحنا نسمع ونرى اشياء مضحكه مبكيه فى آن واحد .
الشيخ الاستاذ الدكتور نافع على نافع وبعضا من اركان الحكم تجدهم وبدون مناسبه يحشرون المعارضه حشرا فى خطبهم الحماسيه فتجدهم يتحدثون التنميه وفجأة تتحول الخطبه لكيل الشتائم وافظع الاوصاف والتحدى والوعيد مما يجعل بعضا من عقلاء القوم يتوقفون كثيرا وتصيبهم الحيرة مما يسمعون ويتساءل البعض عن المناسبه وما هى العلاقه اصلا ولكن هيهات فالامر بعيد عن المعارضه ولكنها مجرد تهيآت وهواجس تنتابهم من وقت لاخر .
اخر اللقاءات الجماهيريه المحشوده عنوة بسنكات انبرى الدكتور النافع والقى خطبة عصماء عدد فيها ماثر وانجازات الانقاذ ثم وبدون مقدمات تحول صوب المعارضه واتهمها بانها تعارض من الغرف المغلقه وباجنده مرهونه للخارج ثم تحداهم فى اسلوب شبيه بما كنا نمارسه مع رفقاء المدرسه الاوليه عند انتهاء اليوم الدراسى من شاكلة (لو راجل قابلنى بره )
ونقول لنافع وشيعته بان الشعب السودانى قادر على التغيير وبمزاجه ولن يتمكن هو او غيره من قيادة الشعب دون رضاه ونقول لهم سوف لن يطول ثبات الشعب على الضيم والظلم والتجويع والا فما دخل المعارضه الوطنيه بمشكلة البنزين والمياه وانقطاع الكهرباء والسياسات الصبيانيه التى يمارسها صغار القاده واطفال السياسه المبتدئين --على نافع وزمرته تحمل المسئوليه امام الشعب والتاريخ وان يكونوا بحجم الفساد الذى احدثوه والبدع التى ابتدعوها فى الدين والدنيا --والحساب ولد
اللهم يا حنان ويا منان الطف بشعب السودان ----آميــــــــن






تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 578

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#385334 [عوض كدودة]
0.00/5 (0 صوت)

06-06-2012 12:49 PM
ممتاز .. ممتاز .. اليوم يازعيم صحيت من الغفوة شوية وفتحت نيران على التقيل .. ياهو كده ..وشغل نافع ده كلو تهويش وفرفرة مفارق والأمور بقت واضحة لك الشعب السودانى والباقى فسروا إنت .


محمد حجازى عبد اللطيف
محمد حجازى عبد اللطيف

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة