المقالات
منوعات
تعالوا الان نرقص رقصة البدء (2)
تعالوا الان نرقص رقصة البدء (2)
06-05-2012 06:47 PM


تعالوا الان نرقص رقصة البدء (2)

حسن العمده
[email protected]


الرسالة تعالوا الان نرقص رقصة البدء
افترضت اني قد ارى
كل الورى
واستفيق اغنية مات قائلها
وابنية خلت الا من صراصيير المدينة والجنادب والكلاب
تطرق على كل باب
هكذا كان يدثر الاوطان فينا حين تحملنا المنافي والمطارات البعيدة بدفء التعزية في الطريق المضني نحو الوطن والمدن السرابية الضبابية الكئيبة ويمسك بايدينا حين نقف مذهوليين قبالة الوطن الذي يزداد تفتتا في ارضه وتفسخا في نسيجه الاجتماعي ونزيفا لانسانه الذي ضرب في كل مدن العالم يبحث عن ذات مفقودة ووطنا لاتدثره جماجم بنيه وتهدر اعراض اهله وفقا لما تقتضيه فاتورة بقاء السلطان على كرسيه المهتز بغضب يغلي في شوارع المدن القريبة والبعيدة وفي بطون ا لجوعى يولد الف موت للطغاة في البيوت الجوة غادي عمك الحاج ما اعتيادي ينفر من عروقه دم غلته نيران المظلمة.
كان مشروع ثوري بامتياز صنعته التجربة والمعايشة والحياة الانسانية البسيطة التي لم يستطع ان يعيشها بوجدان مسطح وانما سكنته اودية وهضاب وسواحل وانهار وغابات ونخيل الوطن العملاق الذي قيدته عصابات الشمولية سنينا في تعاقب هدهد الحلم القديم وضاع زمن الوسامة وانتهي الفرح العلامة ولكنا اتينا معه اكثر تصميما وقدرة على التحدي واتانا باعثا في اعضائنا امل سيأتي ولو واصلنا صباحنا بيطلع ويوم بكرة جميل وضواي ووثير كلماتو اناشيد وقيامة.
لم يكن سوى ايقونة سحرية تبث في الافاق انشودة التحرر والبناء والامل والحياة وتحلق بنا عااااااااليا نسورا تعشق الترحال في الافاق تبغي الكون حرية.
من كان يعشق مصطفي يعمل لنصرة المظلومين واعلاء قيم الحق العدل التسامح الحرية ويصادم الواقع الجائر لنحقق حلمه وحلمنا وحلم القادمين في ارض رماة الحدق حماة الغابة والصحراء احفاد المك نمر وكور المهدي والازهري فهم الاكثرون اذا يعد حصاهم والاولون اذايعد الاول.
ويبقى بيننا دوما الامل في التغيير,,,,,,




تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 854

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#385806 [عمك تنقو]
0.00/5 (0 صوت)

06-06-2012 11:38 PM
ياوطنا تناثر كما الشظايا......
يا بلدا طواه الهم واسدل الليل استاره عليه...
لم تعد انت وطنى الذى عرفت..
لم يعد لك ذاك البريق الذى عهدت...
ضاعت وسامتك فى وحل الجهل والظلام...
اين سموك ..بل اين القوة والاقدام..
لقد اضاعوك يابلدى واى بلد اضاعوا..
اضاعوا فيك رجولتك .. وهزموا فيك الفحولة..
وخصوك بليل فلم تعد ذاك المهاب...
قتلوا فيك الرجولة فاصبحت كما العذارى..
تتوارى خجلا .. وتنظر من ثقب الباب...
آآآه منك يامن كنت بالامس رمزا للفداء..
يامن كنت تهز العرش من تحت العظماء..
يامن كنت ملجا لكل من ضاقت به الارجاء...
تدثرت اليوم بثوب النساء..
وتلاشت فيك احلامى .. وتبخرت فى السماء...
ياوطنى الذى لم يعد ..لم تبقى منك سوى الاسماء...


#384783 [Eihab Abd Alazim]
0.00/5 (0 صوت)

06-05-2012 07:29 PM
ســـلامات يازول يارايع..
دومـــا تظل الامنيات -بعودة النوارس- مرهونة بزوال تلك الغيوم...........
وتجي الناس القبيل بعدت..
ونـخلي الـطلوع (لـي جوة)....
وســلامات


حسن العمده
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة