تجنيد الأطفال
09-22-2010 04:23 PM

زمان مثل هذا

تجنيد الأطفال

الصادق المهدي الشريف

• تعالوا لنقرأ معاً هذا الخبر العيد (تعهد رئيس أركان الجيش الشعبي جيمس هوث بإنهاء تجنيد الأطفال مع نهاية العام الجاري، وقال في احتفالية بمناسبة إنشاء وحدة لحماية الأطفال بجوبا: «إننا نحارب من أجل أن ينعم أطفالنا بالحرية ولا يمكننا تجنيد أطفال من جديد لأننا لسنا في حرب». وقال رئيس لجنة تسريح الأطفال المجندين وليام دينق: «إن الجيش الشعبي سيكون خالياً من الأطفال بنهاية العام الجاري»، داعياً إلى تكثيف الجهود لمساعدة الأطفال على الانتقال إلى الحياة المدنية، محذراً من أنه «إذا لم تكن هناك مدارس أو أشياء تُمكن هؤلاء الأطفال من الإندماج في المجتمع المدني، فإنهم سيعودون إلى الجيش»، معتبراً أن العديد من الأطفال المُسرحين من الجيش الشعبي عادوا إلى الحياة العسكرية مرةً أخرى لعدم وجود أقارب يساعدونهم أو لأنهم كبروا مع أسرهم في ثكنات عسكرية. • لقد أنكر الجيش الشعبي من قبل وجود أطفال مجندين ضمن وحداتهِ.. لكنَّهُ هذه المرة أقرَّ بالأمر، وهذا ما (لا) يجب أن يتغافله ذوو الإختصاص. • كما لاحظتُ أن أحداً لم يحتفِ بهذا الخبر من الصحفيين وأصحاب الرأي، رغم أنّ الخبر يعيد إلى هؤلاء الأطفال الحياة المسلوبة منهم. • والعمل العسكرى أيُّها السادة ليس (لعب عيال)، والطفل الذي يذهب إلى ميدان القتال ليس كمن يذهب إلى الحدائق أو المتنزهات. • فالقتال فيه باسٌ شديدٌ، وفيه أرواحٌ تُزهق, وأشلاءٌ تتقطع، ومشاهدٌ لا يمكن أن يحتملها الإنسان الراشد.. دعك من الطفل الذي زرع الله فيه المحبة والبراءة. • وإذا كان ميدانُ القتال مصنعاً... فإنّ منتجاتهِ هي : أطفالٌ يبغضون هذا العالم الذي سلب منهم براءتهم، وجعل البنادق الرشاشة في أيديهم بدلاً عن الألعاب. • ونُهوضاً على هذا فإنّ الجزء الخاص بإعادة هؤلاء الأطفال إلى الحياة المدنية هو الجزء الأجدر بالإهتمام في ذلك الخبر. • مدير إدارة التسريح في الجيش الشعبي قال إنّ معظم الأطفال عادوا إلى الخدمة في الجيش لأنّهم لم يستطيعوا التأقلم مع الحياة المدنية. • بمعنى أنّ هناك مُبرراً كافياً لدى هؤلاء الأطفال للقتل والدمار لأنّ المجتمع لم يُرحب بهم!!!. • لذا فإنَّ المسؤولية تقع على عاتق منظمات الطفولة التي تملأ بسياراتها شوارع الخرطوم... ولا يدري الناسُ أيَّ نفعٍ منها، لأنّها لا تعلنُ عن برامجها ولا مشروعاتها. • كما يقعُ العبءُ الأكبر على منظمة الأمم المتحدة للأمومة والطفولة (اليونسيف).. التي احتفلت قبيل أشهرٍ بإنقاذها لحياة (إيمانويل جال) الطفل الجنوبي الذي كان واحداً من الأطفال الذين جندتهم الحركة الشعبية للعمل العسكري حين كان في السابعة من عمره. • لم يكن إيمانويل يُستخدم في الأعمال العسكرية المباشرة، ليس رفقاً بعمرهِ الصغير، بل لأنّه لم يكن يستطيع حمل البندقية لصغر حجمه، لهذا كان يقوم بأعمال أخرى مثل غسل ملابس الجنود وتنظيف أحذيتهم وأماكن سكنهم. • إلى أن التقى في الثالثة عشرة من عمره بأحد الأجانب العاملين في مجال الإغاثة، فأخذه إلى كينيا، وأدخله المدرسة، ثُمَّ ذهب بعدها إلى نيويورك ليصبح – برعاية اليونسيف – واحداً من أكبر فناني الهيب هوب. • أطفال الجنوب يحتاجون الآن إلى إنقاذ حقيقي من منظمات تعمل حقيقةً من أجل الأطفال.. لأنّ كلّ واحدٍ منهم هو مشروع عالِم أو فنَّان مثل إيمانويل.

التيار


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 831

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#26069 [عبدالمنعم ]
0.00/5 (0 صوت)

09-22-2010 09:04 PM


كم لدينا مثل ايمانويل جال في هذا السودان الوطن المسكون بالاحقاد والتارات والاستعلاء الاجوف ؟؟؟


الصادق المهدي الشريف
الصادق المهدي الشريف

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة