المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
من ستة ستة لستة ستة ..عامٌ مضي والجرح ينزف ؟؟!!
من ستة ستة لستة ستة ..عامٌ مضي والجرح ينزف ؟؟!!
06-06-2012 09:14 AM

من ستة ستة لستة ستة ...عام ٌمضي والجُرح ينزف ؟؟

بقلم ..عوض فلسطيني
[email protected]

الحرب فى جنوب كردفان والنيل الأزرق قد إندلعت في 6.6.2011 من العام الماضى بعد انتهاء شرعية إتفاقية السلام الشامل التي بدورها لم تضع حداً لجدلية عدم إلإستقرار فى سودان الجمهورية الثانية .حيث كان إنفصال الجنوب عن الشمال طريقاً لازمات جديدة قادت فى نهاية الامر لفتح عدة جبهات تمثلت فى جنوب كردفان والنيل الازرق الى جانب بعض التحالفات التى عمقت من هوة الصراع فى المناطق المعنية كتحالف حركات دار فور والحركة الشعبية قطاع الشمال المعرف (بتحالف كاودا) .
مجاهدات كثيرة ومفاوضات لم تصل للنهايات السعيدة إستعرت منابرها بجهود الحل إلإ أن شيئا لم يحدث فالحرب فى جنوب كردفان لم تضع اوزارها بعد وكذلك النيل الارزق بل ظلت علي إرتباط وثيق بملف التفاوض بين دولة السودان وجنوبة ما حزي بالحكومة أن تتهم بعض الجهات الخارجية في تأجيج الصراع وتصاعدت ازاء ذلك ألسنة نيران التدويل لدرجة أن مواجهة شبه هادئة أندلعت بين الحكومة والمنظومة الاممية بعد أن دعت الامم المتحدة الى ضرورة تحويل ملف الصراع بين الخرطوم وجوبا الى طاولة مجلس الامن واعقبتة بقرار يُلزم الدولتين بحلحلة المشكل وتسوية النزاع بينهما في غضون ثلاثة اشهر , فى وقت شددت فيه الحكومة على ضرورة أن يأتى الحل عن طريق الوساطة الإفريقية، باعتبار أن أى إبعاد للدور الافريقى يعنى أن القضية فى طريقها لاخذ مسار آخر . ومع تمسك الحكومة بالدور الافريقى فى طى الصراع بينها وحكومة الجنوب ظلت الحكومة تهاجم الإتحاد الإفريقى وتصفه بالذى يدعم الجنوب على حساب السودان وتري نفسها إنها في حوجة ماسة لمعرف نواي الإتحاد الإفريقي في بعض الملفات حسب زعمها ؟؟
قبيل إندلاع الصراع وحتي تأزمه في جنوب كردفان كانت هناك عدة مبادرات إتفقت في جملتها علي ضرورة تهيئة وتلطيف الاجواء الملوثة وإفرازات الحملة الإنتخابية المسمومة التي كان لها نصيب الاسد في تأزُم الموقف هناك , وظلت الجهود متصلة حتي بعد إندلاع الحرب في (ستة .ستة 2011 م) لوقف إطلاق النار الفوري وإيصال المساعدات الانسانية الي المتضررين من الحرب مع التأكيد علي البدء الفوري للعملية السياسية المؤهلة لإيجاد طريق لحلحلة المشكل بما يؤدي الي قبول الجميع بتسوية سياسية بعيد عن المغالبة العسكرية . ولم يغيب التفكير في حماية المدنيين من أهوال الحرب حسبما تنص علية قواعد القانون الدولي ومواثيقه..؟؟
اليوم (ستة ستة .2012)أكملت الحرب في جنوب كردفان عامها الاول رغم تتعدد آليات الحل وتنوع المبادرات والمجهودات المبزولة لإستدراك الموقف و إحتواء الحرب المستعرة , المبادرات سعت لطى ملف الصراع بصورة نهائية وتلمست كل ما يمكن إن يضمن سلامة المنطقة ومواطنها علي تباين مشارب الذين تطوعوا لحلحلة المشكل, ففي هذا الوسط الهائل من المبادرات حتماً هناك من كانت (( هجرتة لدنيا يصيبها او لإمراءة ينكحها))
فقرار إستمراريت الحرب من عدمه لم يكن بيد الشعب بقدر ما هو بيد نظام إستمراء احادية الحلول متكأً علي حال كونه وصي علي الشعب بتفويضة المزعوم ؟؟.
فاول المبادرات علي الإطلاق كانت بمثابة جرس إنزار مبكر للجميع بالخطر القادم , والتي عرفت في الاواسط السياسية بمبادرة رؤساء الاحزاب الساسية لإحتواء ازمة الإنتخابات حيث إنتهي المطاف بصاناعيها الي كرس السلطة الوسير إلإ من أبي ؟؟!!.
ثم تلتها مبادرات اُخري منها علي سبيل المثال مبادرة مركز ابحاث السلام التابع لجامعة الخرطوم ثم مبادرة ملس زيناوي لإختراق الازمة في ولايتي جنوب كردفان والنيل الازرق و مبادرة اوقفوا الحرب من مركز الخاتم عدلان للاستنارة والتنمية البشرية , مبادرة الادارة الاهلية ,مبادرة الرياضيين من ابناء جنوب كردفان وكم هائل من المبادرات لعلها جميعها لم تجد إلإُذن الصاقية غير تلك التي تقدم بها الفريق دانيال كودى رئيس الحركة الشعبية جناح السلام الذي وصف بانه طرف غير محايد وأنه يعمل على تنفيذ سياسات المؤتمر الوطنى وسعى لتمزيق الحركة الشعبية قطاع الشمال التى كان ضمن منظومتها ؟؟.
جميع هذه المبادرات جاءت مابين منهج لحل الخلاف او آلية سياسية كمنبر لحل الخلاف إلإ ان الإرادة الحكومة ظلت تجهض كل المساعي مرجحة الحسم العسكري كآلية لتطهير المنطقة من فلول المتمردين , بهذه الوسيلة سدت الطريق امام اي مسعي لإيجاد حلول إلإ التي تاتي بالضقوط الاممية التي تدفعهم الي التفاوض متي ما شأت ذلك (اسد علّي وفي ال...) ؟؟؟
اليوم لامجال لكاين من كان أن يتحدث عن آلية حل او مبادرة , ولكن تظل الفرصة متاحة لكل من اراد أن يبادر لينضم الي فريق التفاوض الحكومي بإلحاقة ولو ((مستشار لا يشار او كبير المنددين )) بامانة الحكومة الولائية . وإلإ فمساطب المتفرجين تسع الجميع ؟؟
بمغيب شمس اخر يوم من العام الاول, وإستقبال العام الثاني والذي بأي حال من الاحوال سوف لن يكون الذكري الاولي ولن يكون تاريخ النكبة الاولي , ولن يكون يوم عيد تؤرخه جماهير جنوب كردفان في دفاتر ذكرياتها ومذكراتها .بل سيذكرونه بيوم اسي وحزن عميق , فية تنكأ الجراح و تتجدد ذكري مؤلمة لكل ام فقدت فلذات كبدها , او كل ارملة غيب الدهر عنها زوجها , او كل يتيم تذكر ملامح اباه والتي لن تغيب عن ذاكرتة ابد الدهر , سيكون يوم تلعن فية الامة جمعا الحرب اللعينة .؟؟؟
ستظل الدعوة أن اوقفوا الحرب , و أن لا تكون بداية عامنا الثاني بصوت طلقة او رائحة بارود او ازيز طائرة لا تحمل هي الاخري الي كادقلي غير إحدي فرق الممتاز للتباري هناك؟؟؟
فاليكن اليوم يوم تصمت فية قعقعة البنادق تُطرح فية المظالم علي مائدة حوار تسع الجميع حتي(ولاة العهد الجدد) الذين ما اظنهم كانوا سيُنصبون ولو أن ابائهم كانو ملوك ؟؟؟!!!
الامل المرجو قد لا يكون كبير , ذلك ليس مجرد ياس او قنوط ,بل معطيات الواقع تشير الي انه لا ضوء يشيع في قاع الجب المظلم ما لم يتبني الشعب قضية الوطن باطرافها المأزومة زحفاً نحو الراس المضطرب حينما أضحت الحوجة ماسة لأن يكون اخر العلاج الكي .؟؟ حتي لايموت الوطن العزيز ويصبح جسة هامدة معها لايجدي العويل .!!


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 909

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#386066 [ابوهم]
0.00/5 (0 صوت)

06-07-2012 10:14 AM
اسمعت لو ناديت حياً ولكن لا حياة لمن تنادي ... لو ان ناراً نفخت فيها لضاءت ولكنك تنفخ في رماد ...
الشكر لك استاذ فلسطيني قد اوفيت ..وحتماص سيحفظ التاريخ كل الادوار الذين تاجروا واعتلوا المناصب علي حساب الشعب وازمة الولاية لهم يوم .. كما قلت المخرج يكمن في اجتساس الراس المضطرب ليتعافي الوطن .. تسلم ولك التحية .


#385322 [sudani]
0.00/5 (0 صوت)

06-06-2012 12:39 PM
نحن نكتب ونقراءونفهم ولكن لانستطيع ان نجزم بان من يدعونا السودان موصآ لهم ان يعمل به لانو فاقد الشي لايعطي ولكن ياترى من هم علي سدة الحكم ياترى يستطيعونا ان يكبحوا عن جباروتهم وكبريهم قليلا لكي ينعم السودان ماتفضلة به شعب النوبه لقد زاقه الامرين ولايستطيع ان يفرق بين طعم الحلو من المر وهذا النظام الدكتاتوري لازال علي منواله السابق اذا لم اخطي بل زاده اكثر لهذا لن نامل خيرآ فيه


عوض فلسطيني
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة