الآثار المنهوبة
06-06-2012 02:22 PM

منصات حرة

الآثار المنهوبة ..

نورالدين محمد عثمان نورالدين
[email protected]

الأثر التاريخي قد يظهر لنا وكأنه مجرد بعض الصخور وبعض الحجارة التى لا تسوى شيئاً ولكن القيمة الحقيقية لهذا الأثر التاريخي ليس فى مادته ولكن فى محموله التاريخي عبر السنين والأجيال فمن خلال هذه الآثار المنتشرة هنا وهناك فى كل بقعة من أرض السودان نعرف من نحن وكيف وصلنا إلى هنا .. ولكن للأسف نحن فى بلد تفوق فيه ميزانية الأمن والدفاع ميزانية التعليم والبحث العلمي بدون مقارنة تذكر بين الميزانيتين وتكاد تكون ميزانية البحث العلمي فى عداد المفقودين لذلك لانجد إهتمام من الدولة لمسألة الآثارات هذه ونسمع ونرى البعثات الأجنية تأتى وتذهب منقبة عن تاريخنا دون رقابة تارة البعثة البولندية وتارة البعثة الألمانية وتارة البعثة الفلانية ولاندري من بعثها وماذا تفعل بأرضنا ومن المسؤول عنها ولماذا لا نسمع ببعثات سودانية نعم سودانية تكون متخصصة على مدار العام فى البحث والتنقيب والتدوين لتاريخ هذا البلد ولماذا يعرف الخواجات تاريخنا أكثر منا أصحاب التاريخ ولماذا دائما نجد المتحدثيين والأكاديميين يستشهدون بمقولات الباحثيين الأجانب فى محاضراتهم وندواتهم لماذا لا نستشهد بكتابات ومدونات السودانيين .. هذا جانب والجانب الأشد خطورة تلك الآثار التى تنهب ليل نهار وتلك الثروة التاريخية التى يتم تهريبها خارج البلاد والدولة لا تحرك ساكناً فتارة نسمع آثار تم إكتشافها أثناء رحلة للبحث عن الذهب وتارة نسمع عن آثار تم القبض عليها وهى فى طريقها خارج البلاد وحيناً نسمع عن وجود كنيسة قديمة فى مكان مسجد حالي بمنطقة دنقلا العجوز وهكذا تارة وحيناً وما خفي هو الأعظم ففى تلك الأصقاع النائية لا توجد حكومة وليس هناك قانون ولا عين لرقيب فكل الأحتمالات مفتوحة فى الصحراء فمن وجد أثراً حجرياً أو مقتنيات أثرية أو مقبرة لأحد ملوك النوبة أو الفراعنة القدماء قد لايخبر الدولة عنها اساسا وقد ينهب كل المقتنيات والذهب والآثار التاريخية التى بها وقد يقوم بالإتصال بعصابات التهريب العالمية التى تعرف تماماً ماذا تفعل وكيف تعمل وتعرف من الذى يقف معها داخلياً لتسهيل مهامها وحينها يجد تاريخنا طريقه لخارج البلاد بطريقة ثلثة وبتعاون بين عصابات الداخل المسنودة وعصابات الخارج المرتبطة بالمافيا العالمية ولكن طالما نحن كسودانيين لانعرف قيمة هذا التاريخ الذى نساومه بالمال وبكل بساطة فلن نتقدم ولن نتطور ولن نواكب العصر فالمشتري لهذا التاريخ يدفع فيه هذه المليارات لأنه يعرف قيمة هذا التاريخ فتاريخ البشرية أشرق من هذه الأرض أرض وادي النيل وكل الديانات السماوية والحضارات القديمة بدأت وإنتشرت من هذه الأرض وكل لغات الكون من بشر وطير كانت هنا فى أرض وادي النيل فلماذا هذا التجاهل وعدم الإهتمام من الدولة فى مسألة التنقيب عن الآثار وبناء متاحف عالمية فى كل بقاع السودان أليس هذا فى حد ذاته ثروة لاتقدر بثمن ودعم للسياحة التى قد تفوق إيراداتها إرادات البترول والذهب مجتمعة ولكن المؤسف أن هناك عقلية ترفض هذا التاريخ وتحن لماضي وهمي يعرف بتاريخ صحراء العرب وأمجاد العروبة التى غطست حجر تاريخ السودان الحقيقي وطمست هويته وأفقدته كينونته وخصوصيته فمشكلة التاريخ فى هذا البلد هى مشكلة مفكريين ودولة فمعظم المفكريين والباحثيين نجدهم يبحثون عن أشياء لاتخص تراب هذا البلد والدولة لاتهتم أساساً بالثقافات السودانية فكيف لها أن تفهم أن ثروتنا الحقيقية فى تاريخنا الذي يدفع فيه أصحاب المدنية والتطور والعلم كل هذه المليارات ..ولكن نحن كمن يصرخ فى وادي يحيط بجوانبه السراب ..
مع ودي ..

الجريدة




تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 704

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




نورالدين محمد عثمان نورالدين
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة