المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الذكري الاولي لانطلاق الثورة الثانية للحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان/ شمال السودان بجبال النوبة
الذكري الاولي لانطلاق الثورة الثانية للحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان/ شمال السودان بجبال النوبة
06-06-2012 02:25 PM

الذكري الاولي لانطلاق الثورة الثانية للحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان/ شمال السودان بجبال النوبة

بقلم : بدرالدين موسي المحامي

الظالم والمتسلط والمستعمر فالجشع والطمع والغرور اشياء متلازمة لتكوين شخصيته ونمط تفكيره المطالب حينما تبداء تكون بسيطة وقدر وعي المرحلة ومتطلباتها ولكن بتعنت وعنجهية المتسلط يتسع الوعي للجماهير وتتطور المطالب وسقوفاتها نماذج: حينما طفحت قضية جنوب السودان العادلة في الخمسينات بعد السودنة وابان خروج المستعمر الانجليزي كان المطلب الاساسي الحكم الذاتي للاقليم نسبة لخصوصيته فنكصوا العهد مع النواب الجنوبيون وحينما انطلقت الثورة في دارفور في بداية الالفية الثالثة كانت المطالب حينها لا تتجاوز الاقليم من تنمية وصحة وتعليم وخدمات ....الخ وبالعودة للتاريخ القريب يونيو 2011م تاريخ الذكري التي نحن بصددها كانت مطالب الجماهير في جبال النوبة احقاق الحق باعلان النتيجة الحقيقية لانتخابات الولاية بفوز الرفيق القائد/ عبدالعزيز الحلو بمنصب الحاكم وفوز الحركة الشعبية باغلبية مقاعد المجلس التشريعي الولائي لجنوب كردفان .. هذه المقدمة في تقديرنا ضرورية ومهمة لان منها نستمد مشروعية نضالنا ضد المركزية الاسلاموعروبية الاحادية القاهرة ومنها نقيم تجاربنا ووضع استرتيجتنا مع المركز الذي يمتاز بنقض العهود والمواثيق ونصل لنتيجة حتمية ومهمة تتمحور في ازالة تلك المركزية وتفكيكها من الوجود لصالح كل السودانيين ببناء سودان جديد علماني ديمقراطي فيما تبقي من الرقعة الجغرافية التي تعرف مجازا بالسودان الشمالي او شمال السودان..في مثل هذا اليوم 5 يونيو من العام السابق بعد تزوير نتيجة الانتخابات لجنوب كردفان وكل المؤشرات وتقارير مراقبيننا للعملية الانتخابية من التسجيل حتي التصويت والفرز يؤكدون بالاحصائيات والارقام والادلة القوية والبراهين الساطعة فوز الحركة الشعبية بمنصب الحاكم واغلبية اعضاء المجلس التشريعي الولائي وحينها كانت نتيجة الاستفتاء التي ادت الي اختيار شعبنا في جنوب السودان اختيار الانفصال قد ظهرت في وقت سابق في فبراير 2011م وكان حينها متبقي شهر وايام قلائل للجنوب ان يعلن رسميا للعالم رفع علمه وعزف نشيده الوطني في 9 يوليو وتدشين انضمامه للمنظومة الاممية كدولة جديدة في تلك الاجواء تخيل وتوهم لقادة النظام العنصري الفاشي في الخرطوم بان ذهاب الجنوب بعده ستزول وتنتهي الحركة الشعبية لتحرير السودان في شمال السودان متناسين بان قيادات واعضاء وجماهير الحركة الشعبية والجيش الشعبي في شمال السودان يستمدون قوتهم وذادهم من نبض شعوب مقهورة تاريخيا ولها قضايا عادلة ناضلت من اجلها عشرات السنيين ولها القدرة ان تناضل سنين اخري قادمات ايمانا منها بعدالة القضية و من اجل تحقيق التطلعات ورغبات الجماهير ..فحررت قيادات هيئة اركان جيش المؤتمر الوطني بتوجيهات من القيادة السياسية للنظام خطابات استفزازية لقيادة الجيش الشعبي بجبال النوبة الموجودين بالقوات المشتركة محتواها تسليم اسلحتهم او الانسحاب جنوبا ما بعد حدود 1/1/1956م محددين مهلة زمنية مدتها 72ساعة دون ذلك حسم المعركة عسكريا فتخيلوا وتوهموا بان باستطاعتهم حسم المعركة بكل يسر وسهولة والقضاء علي الجيش الشعبي والحركة الشعبية شمالا من الوجود علما بان النظام بدء في تجيش المليشيات الموالية للنظام وعسكرة الولاية بالدبابات والاليات العسكرية منذ الحملة الانتخابية وخطاب البشير الشهير بمدينة المجلد والفولة شاهد علي ما نقول وندعي فبادر النظام بتفيذ تهديداته ووعيده فانطلقت ثورة الكرامة والدفاع عن النفس والجماهير الوفية لمشروع التغيير وفي اقل من ثلاثة اسابيع استولي الجيش الشعبي علي ما يقارب 90 حامية عسكرية بكامل معداتها في جنوب كردفان وتحرير اكثر من 20 منطقة وسيطرته علي اجزاء ومساحات كبيرة من الولاية ومحاصرة عاصمة الولاية كادوقلي فواجه المؤتمر الوطني وجيشه خسائر وهزائم فادحة لم تكن متوقعة لهم فانضموا اعداد كبيرة من ابناء الهامش المنطويين تحت جيش المؤتمر الوطني والاحتياطي المركزي المعروف بابو طيرة الي صفوف الثورة فجن جن النظام وفقد صوابه واصبح يستهدف المدنيين العزل في الولاية وخارجها وكافة عضوية الحركة الشعبية بالسودان علي اساس انتمائهم التنظيمي واحيانا الاثني والادهي والامر موقف البعثة المصرية التي تتبع للامم المتحدة بكادوقلي فتم اعتقال وتصفية ابناء النوبة العاملين في الامم المتحدة بواسطة الاستخبارات العسكرية علي مسمع ومراي البعثة المصرية وهي تلوز بالصمت الخجول وغيرها من الفظائع وانتهاكات حقوق الانسان التي حدثت للعزل المدنيين في ظل تلك الاجواء التي عايشها النظام نتاج انتكاساته وتلقي ضرباته الموجعة من قبل الجيش الشعبي حاولت قياداته السياسية تدارك الموقف وتوسيط رئيس الوزراء الاثيوبي ملس زيناوي لطبخ اتفاق سياسي يخرجهم من هذا المأزق فسعي ملس زيناوي بالتوسط ونتيجته كانت عقد اتفاق اديس اباابا الاطاري الذي تم توقيعه في 29 يونيو 2011م المعروف اعلاميا باتفاق عقار/نافع فابدينا راينا وموقفنا الصريح والواضح من هذا الاتفاق الهزيل الذي قوبل بالرفض من كافة جماهير وعضوية الحركة الشعبية والجيش الشعبي بالاراضي المحررة ودول المهجر الا ان صراعات المؤتمر الوطني الداخلية عصفت بهذا الاتفاق فاراحونا وازالوا البلاء عنا واري هذه الايام بان هنالك محاولات جادة ومستميتة من المجتمع الدولي ساعية لاحياء هذا الاتفاق الا ان ارادة الجماهير اقوي من فيتو المجتمع الدولي ..
الجبهة الثورية السودانية (تحالف كادوا)
منذ استقلال الجنوب في يوليو 2011م سعت الحركة الشعبية لتحرير السودان/شمال وحركات التحرر الاخري من قوة الهامش المسلحة حركة تحرير السودان بقيادتي عبدالواحد نور ومني مناوي وحركة العدل والمساواة السودانية سعوا جاديين عبر حوارات طويلة وشاقة لتقريب وجهات النظر ونسج تحالف عريض يجمع قوي التغيير وتوحيدهم في منبر واحد خدمة لقوي الهامش ورواد التغيير في السودان الشمالي فاجتمعوا في كاودا الاراضي المحررة ووقعوا علي وثيقة التاسيس بحضور ثلاث حركات الحركة الشعبية لتحرير السودان/شمال وحركتي تحرير السودان المذكورتين سلفا وفي مرحلة اخري لحقت العدل والمساواة بالتحالف والجبهة الثورية منذ بداية تكوينها ومبادرة انطلاقتها حتي لحظة اعلان برنامجها ونظامها الاساسي وهيكلتها تعتبر انجاز تاريخي وتشكل كتلة تاريخية كبيرة وتجربة عظيمة تحسب للهامش السوداني وقواه الحية في امكانية توحدهم والتنسيق بينهم في تحالف عريض هدفه المعلن اسقاط نظام النازيين الجدد فاعادت الجبهة الثورية الامل المفقود لكل المهمشين ورواد التغيير واصبحت تعبر عن قطاعات كبيرة من الشعب السوداني التواق للتغيير وهي اليوم موجودة في قلوب كل السودانيين بطرحها القومي لحل الازمة الوطنية الشاملة فالجبهة الثورية طرحها تجاوز حدود الاقاليم المتازمة ومناطق النزاع وهذا واضح وجلي في برنامجها ومشروعها السياسي والتاسيسي فاستطاعت خلال فترة بسيطة ان تقوم بعمليات عسكرية كبيرة في اماكن مختلفة من دارفور غربا حتي النيل الازرق اقصي الجنوب الجديد مرورا بجبال النوبة حيث معارك بحيرة الابيض وام دافوق وقريضة وتروجي والعباسية وباو .....الخ شاهدة علي انتصارات الجبهة الثورية وهي ولدت لتننصر وتغيير فامام الجهة الثورية الان في تقديرنا تحديات كبيرة عليها ان ترتب جيدا لمزالق ومنعرجات المجمتع الدولي الذي يسعي جاهدا لتجزئة حلول ازمات دولة السودان الشمالي مع معارضيه عبر اختلاق منابر متعددة مع القوة الحاملة للسلاح وهذا غير مفيد للقضية ويعمل علي تقزيم الجبهة الثورية والحد من دورها عليها التمسك بوحدتها ورؤيتها رغم الضغوط التي تواجه بها عاجلا ام اجلا الا ان قناعتنا هي ان لا يحق الا الحق ولا تنتنصر الا الحقيقة .... النضال مستمر ودمتم




تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 875

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#386440 [كجنكا]
0.00/5 (0 صوت)

06-07-2012 04:43 PM
حتما سننتصر وان طال الزمن فليعلم الارزقية واصحاب العقلية الاحادية بان التغيير قااااااااااادم لا محالة وان شمس الحرية بدت تلوح في الافق فلا بد لليل ان ينجلي وان يصبح الصبح ....قادمون رغم انف من ابي وتوهم بعدم زواله فالتاريخ يحدثنا بان الديكتاتور يظل متكبرا ومتعجرفا الاان يسقط سقوطه المدوي وهذه اللحظة قريبة جدا بمعطيات الواقع


#386221 [رضوان]
0.00/5 (0 صوت)

06-07-2012 12:15 PM
سنظل نحفر في الجدار .. أمافتحنا ثُلةٌ للضوء أو متنا علي سطح الجدار

شكراً الجبهة الثورية وكل المناضلين من أجل وطن أفضل
شكراً المحامي الشاب بدرالدين موسي..


#385922 [ابو كلبشة]
5.00/5 (1 صوت)

06-07-2012 07:07 AM
الله اكبر والعزة للسودان وللجيش وللدفاع الشعبى البطل والذين يكسرون اونف كل مجرم ونشال وحرامية


ردود على ابو كلبشة
United States [تكتيك] 06-07-2012 10:16 AM
تحية للجيش الشعبي لتحرير السودان - القائد مالك عقار - القائد/ عبدالعزيز الحلو - القائد/مني اركو مناوي -القائد /عبدالواحد محمد نور - القائد/ ياسر عرمان سعيد - القائد /جكود مكوار - القائد /عزت كوكو كافي - القائد/ تاورعثمان اربا - القائد/فضل الله كوكو ريما -وجميع القادة الميدانيين في عمليات الجبهة الثورية فانها حرب فرضت وثورة كرامة للخلاص من سرطان الانقاذ وبناء الدولة المنهارة باكاذيب البشير وحاشيته اصحاب الكروش الكبيرة الذين وجدوا اموال الشعب السائبة فامتلات كروشهم نفاقا ونفاخا ومع بدء الجولة الثانية من العام الثوري لم ننسى عبارات ( تشا -امسح - اكسح - اكلو نيئ - لا لعبيء اداري ) اذ ليس هنالك حلا لمشكلة البلد المنكوب الا باسقاط نظام البشير ومحاسبة المجرمين ولم ننسي اخواتنا جليلة -ازدهار - كبيدة -عوضية - د. بشرى قمر -وكل من هم في سجون الجبابرة


#385635 [احمد حسن ادم]
5.00/5 (1 صوت)

06-06-2012 07:00 PM
ما فى حاجة اسمها الجيش الشعبى فى الشمال.. اللى عايز الجيش الشعبى يمشى لخيلانه فى الجنوب.. وجيشنا ومجاهدينا بحاربوا الرباطية وقطاعى الطرق والنشالين المعروفين


#385604 [اميقو]
3.00/5 (2 صوت)

06-06-2012 06:26 PM
التحية فى هذا اليوم 6/6/2012 احى القائد الرفيق عبدالعزيز ادم الحلو- العم القائد جبريل ابراهيم محمد - الرفيق منى اركومناوى - الرفيق عبدالواحد محمد نور - الرفيق مالك عقار اير - الرفيق ياسر سعيد عرمان - الرفيق كرشوم ود الغربية - الرفيق يونان البارود - الرفيق - السر عمر داؤد - الرفيق ازهرى - الرفيق بدر الدين - الرفيق -جابر - غازى - ادم - ابوعنجة - كجكسا - يعقوب وليام - وكل الرفقاء فى الجبال ودارفور والنيل الازرق ومزيدا من الانتصار ولى قدام كل القوة خرطوم جوة ومافى حل غير البل ومورالنا فوق فوق فوق وفق حديد حديد حيد اسود اسود اسود وحوش وحوش وحوش للنهاية جبهة ثورية ويييييييييييييييييييييييييي تحالف كاودا وييييييييييييييييييييييييي


ردود على اميقو
United States [سنجاوى] 06-07-2012 07:09 AM
اخويا ديل بلعبوا فى اى منتخب؟؟ واوع يكون المنتخب البوركينى


#385481 [ali alfred]
3.00/5 (2 صوت)

06-06-2012 03:33 PM
يشرفني اصالة عن نفسي ان ارفع تحية تقدير واعتزاز للجيش الشعبى والحركة الشعبية.الحركة الشعبية خير من يشفي الغليل في همجية البدو الذين أكثرهم لا يعقلون، إنهم مازالوا يعيشون في جاهليتهم الأولى، فعاداتهم التي كانت في الجاهلية لم ينفكوا عنها بل أسلموها (جعلوها من الإسلام). والعنصرية برروها بعدم تكافؤ النسب.والعقبى الكبرى، في دارفور، أيضاً، وجبال النوبة، وغيرها ممن تخضع لذات السياسات العنصرية البدوية، وأيضاً، حين ستستقل وتنفصل وتتحرر كل البقاع الأخرى في العالم التي ما زالت ترزح تحت نير الاستعمار البدوي الصحراوي البغيض.


بدرالدين موسي المحامي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة