المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الذكري الاولي من خلال ذاكرة نساء واطفال جبال النوبة
الذكري الاولي من خلال ذاكرة نساء واطفال جبال النوبة
06-06-2012 07:52 PM


الذكري الاولي من خلال ذاكرة نساء واطفال جبال النوبة

حماد صابون - القاهرة
hamadofs@yaho.com

لن ننسى اياما مضت مرحا قضيناها ولن ننسى اياما مضت لن ننسى ذكرها انها الذكرى الاولى لحرب الابادة الذى اعلنتها الجمهورية الثانية ضد شعب جبال النوبة الذى رفض فرضيات البشير ، وعبر فضائيات ونوافذ الشبكة العنكبوتية نهدى هذه الكلمات لأطفال جبال النوبة المحرومين من كل شى ( لن تعيش مشردة ولن تظل مقيدة ولك غد مشرق و مستقبل افضل حافل بانجازات الثورة التى تمثلت فى تحمل امهاتكم الكثير من اجل ان تصان ارضنا استقلالها ولها نعيش احراره ) ولكم التحية وانتم تقبعون داخل الخنادق العسكرية والكراكير المحميةالتي وهبها الله لشعب جبال النوبة ، انها الذكرة الاولى لمعاناة الشعوب الاصيلة فى السودان وهى بمثابة عيد ميلاد التحرير الذى يقوده شعب جبال النوبة والتحية لصمود الجيش الشعبى وشهداؤنا الذين افنوا عمرهم دفاعا عن ( الارض والهوية ) ولكم اليوم اشرف الاسماء فى صفحات تاريخ التحرير الذى سيكتبة هذا الطفل الجالس امام خندق التحرير فى جبال النوبة .
ان قادة مجرمى الحرب فى السودان لم يستفيدوا من دروس حروب الماضى ولم نشهد لهم اى انتصار افضي على سيطرتهم على حدود الدولة السودانية منذعام 1955 بل فقدت جزء كبير وذات مورد اقتصادى وقوى بشرية ( انفصال الجنوب ) ومع ذلك لم يحسنوا ادارة ما تبقى من السودان وقد اشعلوا حرب جديدة وصنعت فيها جنوب جديد واستمر فيها عام كامل مستخدما كافة انواع الاسلحة ( الارضية والجوية الكيماوية ) وكانت النتيجة مخلفات اثار الحرب منها الاثار الجسدية التى تتمثل فقدان عدد كبير من المدنيين اطرافهم وهذا الامر له تاثير نفسى سيئ وخاصة على الاطفال وكذلك الاثار النفسية الناتجة من حالات الرعب من القصف الجوى الصوتى المرهب بشكل يومى ومشاهدات بعض المواقف قد شكلت حالات غير طبيعية لدى الاطفال والكبار ايضا ، وزيادة على ذلك ان استخدمت السلاح الكيماوي المستورد من دول محور الشر ادى الى تلوث البيئة و ظهور امراض لم تكن موجودة من قبل فى المنطقة . وزيادة على الوضع الانسانى الذى لم يتحسن بعد منذ بداية الحرب فى 5 يونيو 2011 الى تاريخ اللحظة وحركة النزوح مستمرة بحثا عن الامان والغذاء والدواء . السؤال هل يعتبرهذا اعظم ما انجزة البشير فى جبال النوبة وهل هذه هى النتائج الايجابية التي تدعمه لقضاء على الحركة الشعبية فى الشمال ؟ على العموم ان لكل ثورة تحرير ضحايا وخسائر ونعتبر ان الوضع الانسانى الذى فرضه البشير على شعب جبال النوبة من الاطفال والنساء نعتبرة ضريبة مقابل التحرير وتتحملها النساء والاطفال وقدر التحدى .
ان التحدى الاكبر الذى يواجهنا وشركاءنا من المنظمات الاهلية والاقليمية والدولية هو كيفية توفير الامن الغذائى لضمان حياة هؤلاء النازحين والمحتجزين داخل الكهوف . وفى المرحلة الثانية كيفية معالجة اثار الحرب وخاصة التاهيل النفسى للاطفال والحد من تاثيرات التلوث البيئى الناتج من المواد السامة وبجانب وجود عدد كبير لا يقل عن ( 3000 الف طفل ) فاقدى الوالدين داخل معسكر ( إييدا ) محتاجين لوضعية خاصة للتنشئة وهذه التحديات محتاجة لتضافر الافراد والمنظمات العالمية ذات الصلة بانقاذ وحماية الاطفال .


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 606

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حماد صابون
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة