هذا التربال بدرجة دبلوماسي
06-07-2012 08:23 AM


هذا التربال بدرجة دبلوماسي

ابراهيم علي ابراهيم ( الصحفي )
[email protected]


أوراق الزمن الجميل:

حينما قال الطيب صالح :
.. ألا يعقر الجمل الطروب .. ألا يزبح البقر الحلوب .."
هذا التربال بدرجة دبلوماسي

" أنا مستهام .. عاشق من زمان المحبين ..
ضيعني العشق .. ضيعت عنوانه .. في الزحام ..
في زمن الشرك .. واليأس والجاهلية
والوأد والانقسام
فزمان المحبين ولي
وجاء زمان الفجاجة والنثر والقهر والانهزام
فبأي اللغات -أذن -
يحمل العاشقوك .. تشاويقهم ..
وبأي ضروب الكلام
أمنحيني السلام
فأنت جميع اللغات .. جميع القصائد..
ماكان منها وما لم يكن
وأني لصاحبك المستها
( من قصيدة دائما في الزحام 1983م )

إبراهيم علي إبراهيم
[email protected]
يا رعي الله الشاعر السفير الانسان سيداحمد الحردلو , أحد حراس الثقافة والاصالة السودانية , وشفاه الله حيث تفتقده المحافل والمنتديات , أنسانا لاتري فيه إلا كل جمال ونبل , كنا في الزمان الاخضر ندلف إليه في الطابق الرابع - قسم الاعلام - من مبني وزارة الخارجية ( في ساحة القصر ) , يلقانا في باب مكتبه بالترحاب هاشا باشا , أنت في مكتبه , أنت في داره , لاتخرج اٍلا سعيدا مغتبطا , كنا نتلقي منه أخبار الوزارة مباشرة وهو رئيس طاقمها الاعلامي , لم يكن يتعامل بالطرق البروتوكولية العقيمة , اٍنما بحسه الشاعري ومقدراته الدبلوماسية وبحضوره كمثقف حقيقي "ود بلد ", لاينفصل عنده العمل عن الناس عن الهوية , كان موقعة يعج بالإعلاميين والادباء , مشاريع وبرامج ومقترحات , انه متصالح ومتسق مع الآخرين ومع نفسه ولاينفك يشرك الناس في كل شأن عام يسمح به العمل , يسأل ويستطلع آراء من حوله , فالخارجية وجدت بسفاراتها لخدمة الناس , وليس العكس , كما هو الحال عند بعض المتنطعين ..ممن يتوهومون أنهم فوق الناس وليسوا خداما لشعبهم , وربما يري البعض منهم إن وجودهم في سفارات السودان بالخارج منة منهم , وقد وصل الأمرإلي مايشبه القطيعة بين بعثاتنا في الخارج وابناء وطنهم بالقدر الذي جعل القناصل في عدد من بلدان المهجر يستجدونهم المجيء للسفارات والتعامل معها في أعقاب توقيع اتفاق السلام 2005م . ولما الانقطاع في الاصل ؟ ومن الذي أرسي هذه السنة غير الحميدة .. ؟! وهل الخلاف السياسي يسقط حقوق المواطنة ؟ إننا في حاجة لدروس في التربية الوطنية والديمقراطية والحق في الاختلاف .
وقفنا يوما علي - بالكونة - الوزارة نتبادل الحديث ونتأمل ما حولنا فقال لي : متي تفتح هذه الوزارة لبسطاء الناس من أبناء الشعب , أنظر: هذا إبن فلان .. وهذا إبن علان .. ليس من بينهم ابن محمد احمد المسكين .. انت لاتري هنا من بينهم ابناء اطراف السودان ونجوعه .. " وبعد مرور الزمن كنت أقول إن حديثنا ذاك لم يكن يحمل فألا حسنا علي الخارجية " !!
سيد أحمد الحردلو لايفصل بين الدبلوماسي والتربال البسيط الذي يصدح في غير مجاملة بصوت الشارع : " ملعون ابوكي بلد " ثم يصدح : ثانية " ياوجه مليان غنا .. مليان عشق وحنين .. يا آهه يانمه .. ياخاله ياعمة .. " ..شعره البسيط المحبب يحمل عميق الدلالات والمضامين .. انه السهل الممتنع .. رقيق شفاف .. ظل حاضرا في كل ملمات الوطن : وهل ننسي ليلة سقوط الطاغية في السادس من أبريل 1985م حينما صدح في الميدان الشرقي بجامعة الخرطوم وكأنه القائد في ساحة الوغي وسط هدير الجماهير التي تغلي كالمرجل : " ياحضرة الرئيس والدرويش ..والغضنفر الضرغام .. كل الذين بايعوك كاذبون ..أو من سيفك البتار خائفون .. " والحردلو صاحب تجربة غنائية متفردة , فقد ترفع الكثير من المثقفين وكبار الشعراء عن شعر الاغنية , رغم أنه الأكثر أنتشارا وتأثيرا لأنه يصل إلي كل فئات المجتمع , وأنت تسمع " بلدي ياحبوب " فهي النشيد الوطني الذي يردده الصغار والكبار .. , وانت تسمع : ( طبل العز ضرب والخيل تقابل الخيل / ياشدر الهشاب قوم نمشي بحر النيل / يالوز القطن قوم تاني فتح وشيل / أرقص يانخيل فوق السواقي وميل ..) لاشك ان صفحات التاريخ وجغرافيا الارض تمّثل في خاطرك وانت جزلان بالطرب .. انه السهل الممتنع من الشعر في غير حزلقة ولا أدعاء أو ( تثقيف للشعر ) كما يقول احد الأصدقاء .
زار الاستاذ الراحل الطيب صالح " طيب الله ثراه وغفر له " مدينة صنعاء , فأقتقد صديقه وصفيه الحردلو , وكان وقتها سفيرا للسودان في اليمن , وعندما علم ان سيد احمد الحردلو أحيل للصالح العام قال الطيب صالح بأسي : " ألا يعقر الجمل الطروب .. ألا تذبح البقر الحلوب .. !!
سيد احمد الحردلو يارعاك الله وشفاك وعافاك ,و لك التحية والاحترام .


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1985

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#386696 [*نجمة وبس]
5.00/5 (1 صوت)

06-07-2012 11:34 PM
ا رعي الله الشاعر السفير الانسان سيداحمد الحردلو , أحد حراس الثقافة والاصالة السودانية , وشفاه الله حيث تفتقده المحافل والمنتديات , أنسانا لاتري فيه إلا كل جمال ونبل , كنا في الزمان الاخضر ندلف إليه في الطابق الرابع - قسم الاعلام - من مبني وزارة الخارجية


حروفك صادقة وكان الاعلام في الطايق الخامس فوق للمكتب التنفيذي الذي كان يجمع اجمل وانبل الرجال **** تركناها بعد ما حط فيها البوم والرخ سمعنا بان سادتها الجدد عبيد وبخلاء الدولار والذقون والاظافر الطويلة واكلة البوش والعدس وندامي ستات الشاي اصحاب الابط الكرية حليل ناس السمحوني وعصام حسن وصديق شري وبكر وعبد الرافع والنعمان هؤلاء خليط بين سفراء واداريين وعمال الحمد لله تم احالتنا مع بقية الكواكب الي الشارع والله ما ندمانيين الا لمفارقتهم ولا ننسي الرجل الضخم صلاح احمد محمد صالح

هيجت فينا ذكريات السودان والخارجية والزمن الحلو وليه يا عصافير واين موسم الشوق الحلو


#386007 [hanan kokoabas]
0.00/5 (0 صوت)

06-07-2012 09:28 AM
التحية والتجلة للاستاذ سليم عبدالسلام شفاه الله فقدكان رمزا من رموز الدبلوماسية السودانية لقد قدم عصارة فكره وتجربته وثقافته قربانا للوطن


ابراهيم علي ابراهيم
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة