المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
إنقلاب السحر على الساحر
إنقلاب السحر على الساحر
06-08-2012 09:44 AM

إنقلاب السحر على الساحر

بابكر فيصل بابكر
[email protected]

في عام 2009 أجرى معي الأخ الصحفي مالك طه حواراً بصحيفة "الرأي العام", و في سؤال له حول التطرف الديني في السودان قال : هل الوضع خطر الى هذه الدرجة ؟ فأجبتهُ بالقول : ( نعم .أنا على يقين أنَّ بذرة الخوارج موجودة في السودان، واذا انفصل جنوب السودان ولم يحدُث تحوُّل جذري في طبيعة الحكم في الشمال، فإنَّ الفكر السلفي الجهادي مؤهل لإحتلال مكانة كبيرة في السودان الشمالي ).

وقلت للأستاذ مالك كذلك : عندما أنظر الى السودان الآن أرى أنَّ هناك تحولات كبيرة حدثت للسودانيين في تديُّنهم وفي مرجعياتهم الدينية، وهذا برأيي ناتج عن سيطرة الإسلاميين المُطلقة على الأمور خلال العقدين الماضيين دون وجود حُريات و ديمقراطية حقيقية تتيح للآخر التعبير عن ذاته. هذه السيطرة أتاحت للتيار السلفي أن ينمو ويزداد، واعتقد أنَّ هناك أموالاً وامكانات من الخارج تقف خلف هذا التيار.
و سألني الأستاذ مالك مستنكراً : على عكس ما تقول، يرى الكثيرون أنَّ الشعب السوداني مُعافى من أي عنف على نسق القاعدة ؟ فأجبتهُ بالقول : أنا أظن أنَّ التيار السلفي الجهادي في السودان هو الآن في حالة كمون، ولكن يمكن أن يخرج في اية لحظة من اللحظات ليعلن عن نفسه بصورة واضحة، وهناك عدة شواهد الآن مثل مقتل قرانفيل، ومثل استخدام العنف للقضاء على المظاهر التي يعتقدون أنها منافية للدين.
قد لعبت عوامل عديدة دوراً في إنتشار و نمو تيار التكفير والتشدُّد السلفي, منها ما هو داخلي مثل تجييش المُجتمع حول شعارت الجهاد أبَّان حرب الجنوب, وغياب الحُرِّيات السياسيَّة وإجهاض نمو المجتمع المدني, و تبنِّي سياسة التحرير الإقتصادي وما أفرزتهُ من غلاء وبطالة وفقر وتهميش زاد من إحباط الشباب.
ومنها ما هو خارجي مثل تأثير الفكر السلفي الوهَّابي القادم من الجزيرة العربيَّة عبر التعليم والمنح الدراسيَّة وأنشطة الدعوة والمنظمات الطوعيِّة, وكذلك أثر العولمة وما نتج عنها من تفاعل مع قضايا المسلمين في الساحة الدولية.
غير أنَّ أحد أهم العوامل التي ساعدت في تقوية هذا التيَّار يتمثل في إستخدام النظام الحاكم له كفزاعة في وجه مُعارضيه و المُجتمع الدولي, و تغاضيه عن أنشطته الخطيرة في المساجد و وسائل الإعلام ودور الجامعات والأندية الإجتماعية.

قد إستخدم هذا التيَّار المُتشدِّد "الفتوى" الدينية كسلاح للإرهاب عبر "التكفير". وتتمثل خطورة الفتوى في أنَّها تعطي المُسِّوق الذي يُبيح التصفية و القتل و سفك الدماء.
لقد كتبتُ من قبل مُنبِّهاً إلى أنَّ الفتوى تعتبرُ إذناً مفتوحاً بالقتل, وأنها بمُجرَّد صدورها ستجدُ من يلتقطها ويعمل بها من تلقاء نفسه ظاناً أنهُ يخدم قضية الدين ويطبق حكم الله.
وضربتُ مثلاً بالشاب الذي قام بطعن الروائي المصري الراحل نجيب محفوظ بقصد إغتياله, والذي إعترف بأنه لم يقرأ حرفاً واحداً مما كتبهُ نجيب محفوظ, ولكنهُ سمع قول الدكتور عمر عبد الرحمن مفتي الجماعات الإسلامية بأنّه : " من ناحية الحكم الإسلامي فسلمان رشدي الكاتب الهندي صاحب آيات شيطانية ومثله نجيب محفوظ مؤلف أولاد حارتنا مرتدان وكل مرتد وكل من يتكلم عن الإسلام بسوء فلابد أن يقتل ولو كنا قتلنا نجيب محفوظ ما كان قد ظهر سلمان رشدي" .
أمَّا قاتل الدكتور فرج فودة فقد كان سمَّاكا أميَّاً لا يقرأ ولا يكتب, ولكنه قال في المحكمة أنه قتلهُ لأنه سمع بفتوى جبهة علماء الأزهر التي إتهمته بالردة وأوجبت قتلهُ.
قد أصدر الدكتور عمر عبد الرحمن فتوى إغتيال الرئيس المصري الراحل السادات بإعتباره مُرتداً عن الدين, وقام خالد الإسلامبولي ورفاقه بتنفيذ عملية الإغتيال بُناءً علي تلك الفتوى , ولكن الدكتور عمر تنصَّل من مسئوليته عنها وقال أمام نيابة أمن الدولة العليا أثناء التحقيقات فى قضية قتل السادات ومحاولة قلب نظام الحكم إنَّ فتواه فردية وأنه غير مسئول عن إيمان قتلة السادات بها.
قد صدرت من رموز هذا التيَّار المُتشدِّد فتاوى عديدة بتكفير المُفكرين والأدباء والفنانين والكتاب والصحفيين, ولم يسلم من تلك الفتاوى حتى القيادات الإسلامية مثل الدكتور الترابي, والإمام الصادق المهدي, و مع ذلك لم تحرِّك الحكومة ساكناً بإعتبار أنَّ مثل هذه الفتاوى تساهم في إلجام وإضعاف خصومها السياسيين.
غير أنَّ العارف بأحداث التاريخ البعيد و القريب يعلمُ أنَّ هذا التيَّار لا يتورَّع – بعد أن يُقوِّي نفسهُ – من الإنقلاب على الجهة التي رعتهُ وفتحت له أذرعها, وهذا ما وقع للرئيس المصري السابق "أنور السادات" الذي إستخدم هذا التيار في حربه مع خصومه من الناصريين واليساريين, ولكنهُ – السادات - كان أول ضحاياه في حادثة المنصة الشهيرة.
وفي هذا الخصوص طالعتنا صحف الأسبوع الماضي بالخبر التالي : (اعتقلت السلطات الأمنية بولاية الجزيرة الداعية الاسلامي الشيخ مساعد بشير السديرة عضو الرابطة الشرعية للعلماء والدعاة علي خلفية إطلاق أحكام التكفير علي رئيس الجمهورية المشير عمر البشير في محاضرة مشهودة أقامتها جماعة تكفيرية بمنطقة أبوقوتة بوسط الجزيرة خلال الاسبوع الماضي ). إنتهى
الأمر المثير للدهشة في الخبر أعلاهُ ليس فتوى تكفير الرئيس, فهذا أمرٌ غير مُستبعد صدوره من هذه الجماعات, بل المُدهش هو صدور الفتوى في محاضرة "مشهودة" لجماعة "تكفيرية", ممَّا يعني أنَّ هذه الجماعات تمارس أنشطتها بحُريَّة كاملة و دون إعتراض وبموافقة الأجهزة الأمنيَّة للحكومة.
قالت قيادات الحكومة عقب إنفصال الجنوب إنَّ السودان أضحى بلداً مُسلماً بالكامل, و فتحت الأبواب أمام جبهة الدستور الإسلامي لكتابة مسوَّدة دستور ترجع بالبلاد للعصور الوسطى, وقبل ذلك فتحت المساجد والقنوات الفضائية والإذاعية لأصحاب الفكر التكفيري, وهاهى اليوم تجني ثمار غرسها بفتوى تكفير الرئيس, وغداً ستصدر فتوى بتكفير الحكومة بأكملها, وحينها سيتحوَّل السودان إلى ساحة أشبه بالعراق وأفغانستان.
إنَّ حصار التيارات المتشدِّدة لا يتمُّ بالقبضة الأمنيَّة فقط, ولكنهُ يحتاج لإنفتاح سياسي وتحوُّل ديموقراطي حقيقي فهذه التيارات لا تنمو وتنتشر إلا في أجواء الكبت والإستبداد وغياب الحُرِّيات, وهو كذلك يحتاج لإستراتيجية تأخذ في الإعتبار الأسباب السياسية و الإجتماعية والإقتصادية والفكرية التي تساهم في خلق ظاهرة التطرُّف.
الأزمة الشاملة التي يعيشها السودان و تنعكس بعض ملامحها في الحروب والمُعاناة الإقتصادية و الإحباط وفقدان الأمل وانسداد الأفق تزيد من إنتشار ظاهرة "التكفير" التي ستستمر في النمو والتصاعد ما لم يحدُث تحول جذري في طبيعة نظام الحُكم.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1540

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#386885 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2012 10:23 AM
وأصدر د. يوسف القرضاوي وهو من أساطين جماعة الأخوان المسلمين عبر قناة
الجزيرة القطرية فتوى بتكفير معمر القذافي الزعيم الليبي الراحل وتم تنفيذ
الفتوى على يد أحد المتطرفين بعد أسره . وأُذكِر الكاتب بأن الأخوان المسلمين
في السودان وجدوا كامل الحرية بعد الديمقراطية الثالثة (1986 - 1989 ) حيث
حصلوا على ثلث المقاعد في الجمعية التأسيسية آنذاك ومع ذلك انقلبوا على
الديمقراطية الثالثة وأجهضوها ليستولوا على السلطة ... هؤلاء الاسلامويون
لا يريدون ديمقراطية بل يريدون التسلط على العباد باسم الاسلام .... أتمنى
ألا يصلوا للسلطة في أي بلد عربي حتى لا تتكرر تجربة السودان مع هؤلاء
الظلاميين .....


بابكر فيصل بابكر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة