المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الدولة ضع "شولة" فشل الجبهة الوطنية لإعادة الديمقراطية
الدولة ضع "شولة" فشل الجبهة الوطنية لإعادة الديمقراطية
06-09-2012 12:58 AM

الدولة ضع "شولة" فشل الجبهة الوطنية لإعادة الديمقراطية

علي سليمان البرجو
[email protected]

الدولة ضع "شولة" فشل الجبهة الوطنية لإعادة الديمقراطية
لم يستطع نظام الاستبداد السوداني الطائفي والجهوي أن يطمس تعددية القوى السياسية والثورية وتنوع الإتجاهات السياسية والفكرية في المجتمع، ولو أنه قمعها وشتتها وسجنها لمخالفة إرادته حيناً من الدهر رغم تبعيته وولائه لمراكز القرار الدولية والإقليمية. كما أن أستمرارية الاستنساخ والإنقسامات المجتمعية العائلية والطائفية والطبقية التي لازمت النظام نفسه، وأعاد إنتاجها من خلال سياساته البنيوية بعهد الخداع والتمكين السياسي والمراوغة وهوس المشروع التمكيني التوجيهي لصناعة وخلق الأزمات، بفعل استعلائه وتماديه في استغلال الإنسان وتوجيهه ونهب ثروة البلاد لتمكين مريديه ساهمت في تزايد أزماته وضعفه باستنزاف موارد البلاد والعباد.
ومن ناحية أخرى نستقرأ الفشل الأول للتحالف الثوري المتعلق بإفتقار الثوار إلى صيغة قيادية ديمقراطية متضامنة بغياب مفهوم المجتمع المدني والسياسي لتأخذ المبادرة بعد سقوط النظام لإعادة بناء دولة الهوية المدنية الديمقراطية وفاقاً لطموحاتهم وذلك لبعدهم عن الخط العام القومي، والثاني يتعلق بسعي دول مراكز القرار العالمي والإقليمي إلى استيعاب الثورات المسلحة بمعالجاتها الخشنة للملفات المسكوت عنها وتفضيلها المعالجات التجميلية للأنظمة الشمولية بحيث لا تؤدي إلى ضرب مصالحها والتحرر من سياسة التبعية في المنطقة. فتحفظ الشعوب والأحزاب السياسية وعزوفها عن مؤازرة الثورة المسلحة خوفاً من إعادة تدوير النظم الإستبدادية بإنحرافها عن التحول الديمقراطي التعددي السلمي فالعناصر الثورية النافذة بعيدةً كل البعد عن تجارب ومفاهيم وتطبيقات العمل السياسي المجتمعي كما أنها تتمسك بالمناصب القيادية مكافأة لزوال النظام كعرف ثقافي. فبينما تسعى أحزاب المعارضة لترويض النظام واستغلال أزماته للدخول في معالجات ناعمة ومشاركة عريضة للتحول الديمقراطي السلمي المنشود، تبقى القيادات الثورية غير راغبة في دعم المشروع السياسي مما يضعف مشروع الجبهة الوطنية الثورية والسياسية والمدنية لإعادة الديمقراطية ويعطي دفعة مجانية لإطالة عمر نظام الإنقاذ الإفسادي.
فبينما يسعى الفقراء لمواجهة آثار الإجراءات الاقتصادية التي تتخذها الحكومة المستبدة خلال المرحلة المقبلة تطالبها الحركات الثورية بالعصيان المدني! في الوقت الذي تشاهد فيه أحزاب المعارضة ما تفضي إليه حلبة المنازلة في أديس أبابا في ظل غياب حركات دارفور المستبعدة من تحالف كاودا بتآمر إقليمي أممي مما يزيد من سخونة وتعدد المواجهات الميدانية بشاكلة أنا هنا أسمع صوتي لفتح منبر الدوحة الدارفوري ....يبقى الهامش السوداني يصارع المجاعة ويتلقى عنقودية الرحمة من انطونوف مطلوبي العدالة الدولية.
علينا تجسير الهوة بين الفرقتين أحزاب المعارضة والحركات المسلحة بزرع الثقة وترسيخ مفهوم القيادة الجماعية وإثراء الدور التوعوي والقيادي التكاملي نحو التغيير الإيجابي تجاه العمل الوطني ومعالجة الهوية الثقافية ونظام الحكم المدني الديمقراطي الفيدرالي بإزالة دولة الطغيان.
المهندس/ علي سليمان البرجو
عد الفرسان/ نيالا
971506521662+
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 614

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




علي سليمان البرجو
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة