المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
حكيناها قبل عام ..ضحكوا اليوم!!
حكيناها قبل عام ..ضحكوا اليوم!!
06-09-2012 01:05 AM

قصة صندوق الخريجين:

حكيناها قبل عام ..ضحكوا اليوم!!

علي يس
[email protected]


• قبل حوالي عام من الآن ، تحديداً في 11 مايو 2011م ، بدأنا سلسلة مقالات في عمود (معادلات) حول ما يجري في "صندوق تشغيل الخريجين" ، بلغ عددها ثمانية مقالات ، تساءلنا فيها تساؤلات موضوعية حول جملة مزاعم بمخالفات إدارية و مالية بالصندوق (بحوزتنا صور طبق الأصل من وثائقها) يتعلق بعضها بالتعيين العشوائي و غير المطابق لمواصفات التوظيف في القطاع العام ، والمنح العشوائي للدرجات الوظيفية و الرواتب والامتيازات، لموظفين بعضهم لا يحمل غير الشهادة السودانية، و بعضهم يحمل دبلوماً وسيطاً ، وأحد أولئك الموظفين ليس بحوزته غير شهادة "أساس".. تساءلنا أيضاً في سلسلة المقالات تلك عن تعيين "الأقارب" بكثافة لافتة ، هذا في الجانب الإداري البحت ، أما في الجانب المالي فقد تساءلنا عن المنزل الذي قام الصندوق بتأجيره لأمين عام الصندوق (وقام بتوقيع العقد كطرف مستأجر أمين عام الصندوق نفسه ، في مخالفة واضحة لتقاليد الخدمة العامة) و الذي بلغ إيجاره السنوي ستين ألف جنيه "ستين مليوناً بلغة العامة" ( ولم نتساءل يومها عما كان يدور حول حقيقة "مالك العقار نفسه" لأن الوثائق التي بيدنا لم تكن تخولنا الحديث حول هذا الأمر) و تساءلنا عن عقد "البيوت المحمية" و عن عقد مزرعة "ألبان بطانة" و عن قضايا أخرى من بينها "الصحيفة السياسية اليومية" التي قرر أمين عام الصندوق أن يطلقها (وقد فعل ، ثم علمنا أنها توقفت سريعاً و أن العاملين بها يطرقون أبواب القضاء)..
• كتبنا عن الأمر أيامها دون أن نقطع بوقوع المخالفات التي تحدثنا عنها يقيناً ، و طلبنا من إدارة الصندوق أن توضح لنا الحقائق و تنفي خبائث الأخبار ، فجاءنا رد الصندوق هلامياً ، خطابياً ، هتافياً ، أقرب في محتواه إلى تأكيد المزاعم لا نفيها ، إذ لم يتطرق لا من قريب ولا من بعيد إلى القضايا الأساسية التي أثرناها في العمود ، فكان ذلك الرد حافزاً لنا على مواصلة التساؤل و متابعة التنبيه إلى ما يجري في صندوق تشغيل الخريجين "المساكين" ، فكان من ثمرات متابعة طرقنا على الأمر ، أن انزعج الأخ وزير تنمية الموارد البشرية أيامذاك "وهي الوزارة التي ينتمي إليها الصندوق إدارياً" و طلب منا لقاءه ، فلقيناه فأكد لنا أن ما كتبناهُ لا يعدو أن يكون مزاعم لا ترقى مراقي الحقيقة ، وأكد لنا – مع ذلك – أن الملف برمته أمامه ، وأنه يقوم بدراسته ..
• هذا ، وقد ظل الأخ الوزير يدرس و يدرس لأكثر من نصف عام ، حتى تم إعفاؤه في التغيير الوزاري اللاحق ، فانتقل إلى وزارة أخرى ، وجاء وزيرٌ جديد ، ويبدُو لنا أن من أوائل المهام التي اضطلع بها الأخ وزير تنمية الموارد البشرية اللاحق ، هي إتمامه – بتوفيقٍ من الله - دراسة ملف صندوق تشغيل الخريجين .. فكان ما كان ..
• ما اردتُ من هذه الكلمة الإدلال بأنني أول من أثار و تابع قضايا مخالفات إدارة صندوق تشغيل الخريجين ، فهذا من صغائر الهموم التي نترفع عن أمثالها ، ولكن أردتُ فقط أن أتساءل : هل من طبائع الأمور أن يظل ملفٌّ مثل ملف مخالفات صندوق تشغيل الخريجين قيد دراسة الجهات المعنية لعامٍ كامل حتى يبلغ رئاسة الجمهورية و معه التوصيات اللازمة؟؟ و هل سنظل أسرى لمثل هذا التحقير لعنصر الوقت طويلاً ؟؟..
• سؤالٌ أخير : هل حقاً ينوي المؤتمر الوطني ترشيح الدكتور قرشي بخاري والياً لولاية القضارف في الانتخابات القادمة؟؟؟السؤال الأخير هذا إختياري !!!..


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2198

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#388595 [راو ماوين داو]
0.00/5 (0 صوت)

06-10-2012 12:07 PM
اظن وبعض الظن ليست باثم ان المدعوعلي يس مؤتمر وطني جناح كرم الله عباس صاحب التطبيع مع اسرائيل .


#387378 [ابو احمد]
0.00/5 (0 صوت)

06-09-2012 02:33 AM
انت يا كوز بعدما طردوك من الانتباهة مشيت وين؟؟؟؟


#387365 [خريج غير متمكن]
5.00/5 (1 صوت)

06-09-2012 02:01 AM
سؤال اختراري .. الا زلت كوزا يا علي يس ؟؟؟
قال صندوق دعم تشغيل الخريجين قال , الم يصلك امر (التمكين) يا مسكين ام انك من المستهبلين؟؟
نطوا من السفينه .. قبل ان تلحق امات طه ..


علي يس
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة