المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
د. حيدر إبراهيم علي
محمود عبد العزيز ونظرية الهدر الإنساني
محمود عبد العزيز ونظرية الهدر الإنساني
09-23-2010 01:36 PM

رأي !

محمود عبد العزيز ونظرية الهدر الإنساني

د. حيدر إبراهيم علي

يمكن اتخاذ الفنان محمود عبد العزيز رمزا أو ايقونة للدلالة والاشارة لتجسيد وقائع الشمولية لنفسها في انسان. فمحمود عبد العزيز الذي كان عند محبيه قبل زمن قليل «ريحانة شباب السودان» ظهر قبل ايام في برنامج السر قدور الرمضاني وكأنه «طينة البؤس» الذي ذكرها الشاعر ادريس جماع. لقد تجمع كل قهر ورعب وذل وقمع وتشويه وحيونة العقدين السابقين، في انسان واحد، لأن ممارسات النظام ــ بالصدفة؟ - وقعت عليه دفعة واحدة. فقد سمحت ظروف الخواء الروحي وغياب الفن الملتزم بالانسان لبروز فن التسلية والفرح قصير العمر وطرب الحواس الذي يهرش الغرائز. وشجعه نظام الوعي الزائف لأنه يبعد الناس، وبالذات الشباب، عن الاحتجاج والمعارضة والسعي نحو الخير والتغيير. لذلك غض النظام الطرف عن أن يكون المثل الاعلى للشباب خارقا لكل تابوهات الشريعة، فهو خير عون ــ حسب المرحلة - في اعادة صياغة الشباب الضائع في كل الاحوال وليس في الحالين فقط، كما تقول الاغنية المعروفة. فقد كان ظهور محمود عبد العزيز يؤدي وظيفتين للنظام في عمليتي التسطيح والتزييف، واحدة بفنه والثانية بشخصه. وكان هدية من السماء للنظام الشمولي ــ الثيوقراطي.اذ يفترض في مثل هذا النظام صاحب الايديولوجية الجهادية والذكورية أن يبتعد عن أمثال محمود عبد العزيز شكلا وفنا، ولكنه يخدم عملية التشويش، اكرر في تلك المرحلة. فقد كان النظام يريد تقسيم الشباب الى مجاهدين وضائعين، ولا مكان في هذه المعادلة لثقافة جادة وعقلانية يتسلح بها الشباب وهم في مرحلة التكوين. من البداية لا بد من التأكيد من أنه يصعب أن نتوقع أية صلة للشموليين بالثقافة والفن:
سياسة تحسس المسدس المعلومة، فما بالك اذا اضافوا الى شموليتهم التزمت الديني؟ ويحاول بعض الاسلامويين اعطاء انطباع وقوفهم مع الفن، ولكن شروط الفنون والابداع عموما هي الحرية والخيال غير المقيد والحوار والنقد. وهذه متطلبات تتناقض مع الاصولية مهما خفت درجتها وتلبست بادعاءات ليبرالية. قام مقدم برامج يدعي الانفتاح قبل فترة قصيرة بتغيير كلمات قصيدة شهيرة وجميلة لشاعر معروف متوفي، لأنه ورد فيها ذكر للخمر والكأس والشفاه. وفجأة اختفى ادعاء الفن والثقافة، وغلبت روح الرقابة والكبت والقمع وعدم احترام الآخرين، وهذه صفات ثابتة فيهم تكاد تكون مثل بصمات ايديهم، مهما مثلوا وادعوا. ونتذكر جيدا محاكم التفتيش في مطلع تسعينيات القرن الماضي وبالذات عهد الطيب مصطفى. ولا يعود هذا السلوك الظلامي المتخلف الى السهو والنسيان، ولكن من صميم قناعاتهم. فالاسلامويون يعتقدون أنهم يمتلكون وحدهم الحقيقة المطلقة، لذلك يمكنهم الحكم على حقائق الآخرين. وهذه وثوقيات لا تستطيع التعامل مع الفنون ذات النسبية المطلقة. ويربط الاسلامويون بين الفن واللذة الحسية، وقد يكون بابا للغواية والاغراء. ومن هنا يتعرض للتحريم والأبلسة أو الشيطنة.
ولكن لأن الايديولوجية الاسلاموية توظف كل شيء من أجل السلطة، وتعلم أن الشعب السوداني طروب ليس بمعنى ابن خلدون السلبي في ما يخص الزنج وخفتهم، ولكن يحب النغم والغناء، لذلك تنازلت ــ نسبيا ــ عن مطاردة الفن وحاولت احتضانه، ومن هنا ازمة المسكين محمود عبد العزيز.
يأتي «حودة» ضمن ثقافة التدين الاستهلاكي المعولم، ومن أهم مكوناته وعناصره:
1/ موضة المديح بالجيتار، والفرق المادحة ذات الازياء اللامعة والمزركشة. ومن بدع الانقاذ ان بعض الفرق الاسلامية تحرم المديح. فاضافت له الموسيقى، وبعد تمرير ذلك تكونت فرق باليونيفورم، ثم اصبحت الفرق مختلطة.
2/ بعث ما يسمونها اغاني الحماسة لافتتاح الليالي السياسية والتي لم نعلم حتى الآن هل هي سنة أم مندوبة، اذ لم يتبرع من يقوم بتأصيلها؟ ولكنها عودة الى جاهلية سودانية تمجد السيف المترع بالدم والقاطع للرقاب، والمقتولون ــ بالمناسبة- مسلمون ولكنهم من قبيلة اخرى. ولا بد لنا ان نحمد لعلي عثمان محمد طه وغازي صلاح الدين وعوض الجاز ومصطفى عثمان اسماعيل، عدم مشاركتهم في الظاهرة الجديدة اعلاميا على الأقل. هذه عملية يسميها بعض الاجتماعيين مثل الجابري وأركون «التتريث» أي تحويل الواقع وبالتالي اضفاء معاني وتفسيرات قديمة «تراثية» على واقع جديد تماما.
3/ التغني أو قل المديح للموبيليا وادوات الطبخ والفلل والسيارات وزيوت الطعام ووسائل
التنظيف وكل مفردات الاستهلاك.اعلان الدولة الاسلامية هو اعلان الوله والعشق لكل منتوجات الحضارة الغربية المادية الكافرة مع رفض العقل والروح التي صنعتها، وهنا مكمن جوهر التأزم. وقبل ايام كتب احد منظري الانقاذ عن التسليع والتشيؤ للوحدة، ولكن لا يجرؤ علي الكتابة عن تشيؤ الانسان السوداني الذي يغني للاثاث.
4/ كل هذا في ثقافة الانقاذ يهدف الى تعميق حالة التشويش التي يقوم بها الاعلام والتعليم، ويقصد بها رؤية الواقع معكوسا أو بيع الوهم بحيث يظن الفرد أن افكاره هو عن الواقع هي عين وحقيقة الواقع.
5/ يعادي وجدان الانقاذيين الجمال والحق ويصاحب الزيف والفساد. على سبيل المثال، يتم انشاء وزارة ثقافة تصرف عليها الملايين وتخلو عاصمتها من تمثال واحد ولا قاليري واحدة للفنون ولا دار اوبرا، وشكرا لمسرح طلعت فريد القومي. ومن ناحية اخرى تم عرض مسرحية طريق الانقاذ الغربي واستمرت حتى تركت مستورة. ثم مسرحية «مواسير الفاشر» ولا أحد يدري هل انتهى العرض؟هذه هي روائع ثقافة الانقاذ.
6/ توازي الثقافة الرسمية، ثقافة اخرى «محجبة» تخفي نفسها ولكنها مكملة. وكان يمكن ان تطالها الدولة لو ارادت وهي التي يرصد أمنها دبيب النمل كم تقول. انتشار اغانٍ هابطة للبنات، بيوت الزار، علاج الشعوذة، فنانون ذكور بأسماء بنات، التنزيل، الاجهاض وأطفال المايقوما، السحر الاسود وكل الالوان. وهنا لا اتحدث عن تطور الجريمة بل عن ظواهر ثقافية لم تعد شاذة.
هذه بعض ملامح الثقافة السائدة التي انتجت «المصلوب» محمود عبد العزيز الذي لعب عددا من الادوار، فهو السيوبر ستار لفترة طويلة. ثم فجأة يتم تداول صورته من الفاشر مجلودا متكئا على حائط مبكى ولم تكن أول مرة. وهكذا يترك في داخل النجم جرحا نرجسيا غائرا. ذلك الشاب النجم الذي يتلقى صيحات وقبلات المعجبين والمعجبات يعود ذليلا مهانا منكسرا وخاسئا من احتفالية الجلد العلني. ثم نراه نفسه في احتفالية اخرى، للدعاية لمرشح الرئاسة المشير البشير وللمؤتمر الوطني. وللمفارقة كان أيضا قد وقف الى جانب ياسر عرمان مساندا للحركة الشعبية. ولكم ان تتصوروا ان كل هذا يحدث لشاب غض عديم التجربة والحنكة والمهارة. فهو محاط بالكثيرين، ولكنه في نفس الوقت لا يجد من يتعاطف معه. وهذه ظاهرة في المجتمع الشمولي، اذ تعمل الدولة على خلق كتل جماهيرية أو حشود ولكنها تفتقد التعاطف والعمل المشترك المستمر والحميم. لأن هذه هي السياسة التي يخشاها ويمنعها النظام الشمولي، فهو يريد اعدادا كبيرة من البشر تلتقي في ميدان عام وتهتف بتشنج لفترة ثم ينصرفون على عدم اللقاء بصورة منتظمة. وهو قد ساهم كمفعول به في تثبيت ثقافة الشمولية هذه من خلال حفلات تضم الآلاف ثم ينصرفون حتى حفل آخر. وتسمى «حنة آرندت» في كتابها: أسس التوتاليتارية، بيروت، 1993م، هذه الظاهرة: التقفّر وهي خلاف الوحدة. فالانسان المقفّر يجد نفسه محاطا بأناس آخرين يستحيل ان يجري معهم أي اتصال، أو يكون عرضة لعدائيتهم. ففي هذه الحالة يكون الإنسان مع كثير من الناس ولكن يظل ــ داخليا ــ بمفرده! اذ لا يوجد مشروع مشترك بين هذه الكتل البشرية التي تلتقي في دار الرياضة والمقابر ونادي الضباط وحمد النيل والسوق المركزي وجامع سيدة السنهوري وحتى في المواكب المصنوعة. وتكتب آرندت عن النظام الشمولي: «لا يسعه أن يكون قائما، بالتأكيد، دون أن يدمّر الحياة العامة، أي دون أن يدمر طاقات الناس السياسية، عازلا إياهم على هذا المنوال». «ص 271» ولا تكتفي الشمولية بهذه العزلة، بل تسعى الى القضاء على الحياة الخاصة ايضا. إذ تقوم الشمولية على التقفّر «أي على اختبار عدم الانتماء الاقصى الى العالم ، وهي أشد اختبارات الانسان يأسا وجذرية».
اراحتني حالة «محمود عبد العزيز» كثيرا من البحث عن نموذج واقعي وملموس للانسان المهدور. وهذا عنوان دراسة تحليلية نفسية اجتماعية، نشرت في كتاب للدكتور مصطفى حجازي «بيروت2005م». وهو مشهور بيننا بكتابه: ــ التخلف الاجتماعي ــ سيكولوجية الانسان المقهور. وفي هذا الكتاب الاخير يربط بين القهر والهدر، ولكن يرى الهدر هو الذي يقضي على كل انسانية الانسان ويضرب مشروع وجوده كي يصبح كيانا ذا قيمة، يكتب: «الهدر على هذا المستوى هو نقيض بناء التمكين والاقتدار وصناعة المصير. ومن ذلك يتضح كيف ان الهدر يستوعب القهر، بحيث أنه لا يصبح ممكنا «أي القهر» الا بعد هدر قيمة الإنسان واستباحة حرمته وكيانه في عملية الاخضاع والاتباع. كذلك فإن القهر حين يحدث في علاقة الاستبداد أو أية علاقة تسلط بالارغام، فإنه يترسخ ويعيد انتاج الهدر ذاته». «ص16». ويحصر «حجازي» آليات الهدر في الاستبداد والطغيان والسيطرة والتحكم والاعتقال والتعذيب. بالإضافة لدور العصبيات بأشكالها المختلفة. ثم يستعرض الكاتب اشكال وانواع الهدر وهي: هدر الفكر، الشباب المهدور، الهدر الوجودي في الحياة اليومية.
ويمثل الفصل السادس المعنون: الشباب المهدور: هدر الوعي والطاقات والانتماء، تحليلا مطابقا تماما مع واقع حال الشباب السوداني وكما يجسده «محمود عبد العزيز» خاصة في ملكوته الحالي، باعتبار الاستبداد أعلى مراحل الهدر. ويركز الكاتب على الشباب باعتبارهم الأكثر تعرضا للهدر في المجالات الثلاثة. باعتبار «أن محاولات أنظمة الاستبداد والعصبيات والاصوليات الحجر على العقول، ترمي في الاساس الى وعي الشباب تحديدا، وصولا الى الغائه». «ص201». وبعد الوعي يأتي هدر الطاقات خصوصا الكفاءات العلمية. فالشباب يعاني من العطالة، ويستخدم الشباب المغاربي مصطلحا أكثر تعبيرا وهو: التعطيل باعتبار انهم ليسوا عاطلين بارادتهم. والهدر الثالث هو حرمان الشباب من المشاركة الفعالة في تقرير مصيرهم ومصير اوطانهم. وهذا مما يعني غياب الانتماء وتهميش الشباب. وهنا يكتب «حجازي» بدقة: «يحرم الشباب من أن تكون له قضية عامة تملأ حياته، وتكون فرصته للتضحية والبذل والعطاء، فيسلب من الشباب حقه في امتلاك الدور في قضايا الوطن سواء من خلال «التطفيل» «البقاء في مواقع الطفولة غير المسؤولة»، أو من خلال الإلهاء بمختلف ألوان التسلية والاثارة، كي تكال له من ثم التهم بالميوعة وعدم الجدية وقلة تحمل المسؤولية».«ص202» وهذا مكمن أزمة الشباب. ويستعرض «حجازي» أبرز حالات هدر الطاقات والكفاءات بين الشباب، وهي:
1ــ تركز أنظمة الاستبداد والعصبيات على الولاء والتبعية وليس على الأداء والانتاجية. وما يهم السلطات في أنظمة الهدر هو الحفاظ على تأزيل تسلطها والحفاظ على امتيازاتها. وبالتالي لا تضع استراتيجيات منتجة وبناءة تحتاج للكفاءات المنتجة.
2- الإعلاء من العصبية، وفي السودان عصبية التنظيم الحزبي، وجاءت ــ مع ظهور النفط ــ العصبية القبلية.
3- يتوفر التعليم «الجيد» للطبقات الاجتماعية الغنية والقادرة، بينما يتسرب ابناء الفقراء من المراحل الاولية.
قصدت فقط لفت الانتباه لهذا الكتاب المهم الذي يكاد في هذا الجزء يكون قد بني على تحليل ظاهرة «محمود عبد العزيز». ولن تغيب عن ذاكرتي صورته في تلك الحلقة من «برنامج أغاني وأغاني»، وقد رمى برأسه بعيدا خلفه وكأنه ليس ملكه. وهو يحاول الغناء وكأن الكلمات تخرج من اصابع قدمه وتشخص وتبهت أعينه، ويرمى بها في مجهول مثل جحيم دانتي. وكأنه قد فدى الشباب بأن يقدم نفسه قربانا لمجتمع يخلط بين الاستهلاك والشعوذة والتدين البدوي، ولدولة تنازلت عن كل خدماتها، واكتفت بامساك الحراسات والنيابات وكرباج النظام العام. أنه ضحية الخواء الروحي رغم صوت الدين العالي الذي ينافسه في التلفزيون و«العداد». إن «محمود عبد العزيز» لا يحتاج لعلاج أو مصحة، ولكن من يحتاج للمصحة هو مجتمعنا ودولتنا، وفي هذه الحالة يشفى هو وغيره كثر في الظل.

الصحافة


تعليقات 8 | إهداء 1 | زيارات 5875

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#41237 [محمد ابراهيم المحسـي]
1.00/5 (2 صوت)

10-30-2010 04:07 PM
يا استاذ السلام عليكم , والله لو ناس الانقاذ او الاسلاميين ديل بالجد بهذا الذكأ ما كانو اتكوكوا في مشكلة الاستفتـأ , انت ذكرة الاحساس والجمال ديل حاجات ماتتفق مع الانقاذ او الشمولين , لكنها الظاهر ما بتتفق معاك انت ذاتك لانو كلامك كلو بدل على حقد كبير كنت شيالو لمحمود ايام مجدو وعز شبابو , وانت ذكرت حاجات كتيره من ضمنها الخواء الروحي لمحمود , وما ذكرت اعمال الخير القام بيها محمود مثل الحفلات الجماهيريهالكانت اقل حفله فيهم جابت اكثر من20مليون جنيه واتبرع بيها لاطفال السرطان , وما ذكرت غناء محمود لاقمار الضواحي من كلمات الشاعر قاسم ابو زيد , ومحمودغنا للمدينه جوبا وهو الفنان الشمالي الوحيد العندو جمهور جنوبي عريض ( حتى الفنانيين الكانو عاملين لينا فيها مثقفين وطنيين وغنو للوطن ذي وردي ومصطفى سيد احمد ما قدروا يعملوا جمهور م كل السودان ) وديل الفنانيين البتسمعوا ليهم ( انتو يالمثقفين ) , وحتى وردي بي لسانو قال لو في فنان قدر يقنع الشمال والجنوب والشرق والغرب , قال دا فنان عالمي .. انت يااستاذ حيدر لافكارك ومعارضدتك للنظام اقحمت محمود وشمت فيه لما اصابه من بلأ , وهذه ليست من الاخلاق الجميله . وما لاتعرفه ان محمود يمللك وراءه جمهور يسد عين الشمس , فكل ما اصاب محمود مكروه او المت به مصيبه , يزيدون في تأيدهم لمحمود واعلان والولأ له. اسف للاطاله وعدم تمكني من الايجاز فلست بارعا في الكتابه مثلك يااستاذ حيدر


#26570 [abdelmonem musa]
1.00/5 (1 صوت)

09-24-2010 02:11 PM
افتقدت حقيقة ندوأتك التي كنت تقوم بها في القاهرة وتمتعنا فيها بفكرك وقلمك النابض دوما بهموم الوطن والمواطنين ومقالك هذا جسد الحقيقة المرة التي نعيشها في ما كان يعرف ببلد أسمه السودان مسأحته مليون ميل.ويا ليت جميع مثقفي بلادي مثلك


#26561 [بدر موسى]
1.00/5 (1 صوت)

09-24-2010 01:32 PM
وهذا المقال فيه تحليل وتشخيص يثير ويحفزالتفكير في هذه الظاهرة، والتي بالفعل يمثلها الفنان الرائع، المسكين، محمود عبدالعزيز. ولقد شغلني بالفعل أمره كثيراً، وحزنت لحالته التي شاهدتها في برنامج الأستاذ السر قدور (أغاني وأغاني). ولكني لا أجد نفسي متفقاً مع الدكتور حيدر في كل ما خلص إليه من تحليل في هذا المقال! فمشكلة محمود عندي في غالبها مشكلة شاب راح ضحية لإدمان البنقو، وهذا هو الأساس، ثم يأتي من بعد ذلك التسبيب، والذي يمكن أن تكون الإنقاذ سبباً وعاملاً أساسياً في تصعيده، ولكن ظاهرة إدمان الفنانين للمخدرات ظاهرة عالمية، وقديمة جداً في حياة الشعوب المتقدمة والمتأخرة، كما وأن تفشي المخدرات بصورة عامة بين الشباب، وفي الدول المتقدمة خاصة، والتي لا تحكمها حكومات مثل الإنقاذ، هي أيضاً ظاهرة متسارعة النمو والإطراد ربما بأكثر مما هي في السودان.
وأنا أيضاً لا أجد نفسي متفقاً مع التحليل الذي يشير إلى أن نظام الإنقاذ قد خطط لكل هذا، فهذه فضيلة في التفكير والتخطيط الإستراتيجي بعيد المدى لا أعتقد أن هؤلاء الرعاع يتمتعون بها. وهم حقيقة دمروا وخربوا وعاثوا فساداً فظيعاً بكل ضروب الفساد وفي جميع النواحي، بلا تخطيط طويل المدى، وإنما هي تفاعلات الإنسان الفاسد في اللحظة المواتية، ولن تكون نتيجتها غير الخراب، وضياع الشباب مثل ضياع الكبار، وضياع البلد بحالها، يستتبع كنتيجة لكل هذا، كما جاء في قول الله سبحانه وتعالى: (وإذا أردنا أن نهلك قرية، أمرنا مترفيها، ففسقوا فيها، فحق عليها القول، فدمرناها تدميراً) وليحفظ الله بلدنا وشبابنا ويقيهم من هذه الشرور.


#26530 [طارق الطاهر]
1.00/5 (1 صوت)

09-24-2010 11:16 AM
أستاذنا
هل يفهم الإنقاذيون هذه اللغة الرائعة وهذا التوصيف الاروع وهذا الإسقاط الجميل؟
أشك في هذا
شكرا أستاذنا
سمعتك اول ما سمعتك في القاهرة في محاضرة أيام وجودك هناك
ومنذ ذلك الوقت أتابعك اينما انت لكن على الشبكة والشاشات فقط لهجرتي
كثر الله من أمثالك


#26519 [د. ياسر الشريف]
0.00/5 (0 صوت)

09-24-2010 10:38 AM
يا سلام عليك يا دكتور حيدر. يا سلام.


مقال قمة في الروعة. قاتل الله الشمولية والتدين البديل.



#26459 [kavim]
0.00/5 (0 صوت)

09-24-2010 01:21 AM
هذا النظام ليس قائما على الشمولية فحسب ولكنه قائم على الكهنوت ومرسل من رب العالمين لانقاذ هذا الشعب وقد قالها البشير اكثر من مرة


#26340 [عزت]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2010 05:19 PM
ابداع فى وصف حالة اثرتنا بابداعها الجميل وها نحن ننظر اليه ينساب من بين اصابعنا الى مالانهاية ولكننا لانعرف الاسباب ولانرد له جميل امتاعنا بالوقوف الى جانبه فقط سننظر اليه هكذا الى ان يختفى ويبدا نفخى الميديا التى تتلون اوجههم بالاصباغ والمساحيق الفرنسية بتقديم البرامج والاحتفائيات التزكيرية ليس لرد جميله ولكن لرفع شخوصهم من زاكرة النيسان اسال الله ان لا تتحقق هذه الفكرة التشاومية بل ان تتاخر بقدر الامكان لاننا لن نجد لمكان محمودا احد


#26288 [محمد احمد فضل]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2010 03:10 PM
مين يقدر يعلق .... افحمتنا يادكتور ! !


ردود على محمد احمد فضل
Saudi Arabia [عادل] 09-29-2010 04:53 PM
تحياتى دكتور..
لك الشكر على ماكتب وكنت أتمنى ان يكون العنوان على شخصية نخاف عليها ونحترمها ..من يذل نفسة يحرجنا كثيرا


د. حيدر إبراهيم علي
د. حيدر إبراهيم علي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة