المصلوب على المسمار
06-10-2012 08:31 AM

المصلوب على المسمار

منتصر نابلسى
[email protected]

الإنسان السوداني المغلوب على أمره المصلوب على مسمار توجهات الدولة الاقتصادية أحيانا .....وسطوة السياسة الدولية الخانقة ....المحكوم عليه بدون محاكمة ولا دليل إدانة... هكذا يظل ردحا من الزمان سجين الفقر والاحتياج .... منسي للعدم والهموم والتسول هكذا .... بين سؤ التخطيط أو تعمد الإهمال ....منكدا مظلوما محروما.... ينتظر على أبواب المعاناة وشظف العيش والتسويف والمماطلة يبحث عن بصيص أمل وسط هذه التراكمات حتى أكاد اجزم أن الكثير من السلبيات الاجتماعية التي طغت على السطح و أصبحت تؤثر وتخلق وتشكل وجه مغايرا للشخصية السودانية التي عرفت دائما بمكارم الأخلاق ما هي الا نتاج للواقع المرير و التدهور المتوالي على كافة الأصعدة
الخروج من الوطن طوعا كان أم كرها ...لا يستشعره إلا مــــن تذوق لحــــظة فراق الأحباب والأخوان والوطن الغالي...... وهو يمتطى صهوة المجهول.... وحال دمعات الفراق تغنى عن السؤال، و من المؤكد أن ما من مغترب ما إلا تضعه ظروف حياته أو حياة أهله أمام خيارات أحلاها أشدها ألما وهو خيار لاغتراب المر ,,,و هي وبكل المقــــــاييس حال المصلوب على المسمار ... تتسرب السنــــــوات من المغترب وهو دائما في حال ركض لا يعرف الهوادة وتعب لا يعرف الراحة بين كم وكيــف ومتى والى أين وهو دائما في تنازع بين الحاضر والمستقبل المجهول... بين البقاء المر في الغربة والعودة المجهولة والمخيفة أحيانا إلى الوطن بين المستحيل والممكن بين الأمال العراض والواقع المعاش ومطرقة الزمن والأوهام وقد تهدم الشباب عند الأغلبية وانطوت الأحلام على سندان التغرب .....ولن يستوي الجميع باي حال في الأرزاق ونحن نعلم أن الرازق الله الكريم ولكن نحن البشر يجب أن نجد

المعطيات السليمة التي يمكن من خلالها التوكل الصحيح للعودة المبنية على التخطيط ....ولقد تذكرت مقولة احد الشيوخ الأجلاء :- (خذ بالأسباب وكأنها كل شيء ثم توكل على الله وكأنها لا شيء),,, وحفيفة لا جدال فيها لفد رأيت دموع بعض الاخوة المعتربين بعد عودتهم الى الوطن كما بكت وهى تفارقه... وورغم ذلك سيبقى الوطن القيمة والمعنى في الوجدان مهما تغيرت الحكومات.
أنني أتمنى أن يأتي اليوم الذي فيه تقدرالحكومة قيمة المغترب السوداني من خلال فتح أبواب الأمل بصورة جادة وعملية ...وحتى ذلك الحين.... يظل السؤال القائم أين المغترب من الخطط الإسكانية والاراضى التي يستأثر بها البعض من أصحاب السلطة والنفوذ ثم تباع للمغترب بالأسعار الخرافية ؟؟؟ أين المغترب من الاستثمارات البسيطة من مؤسسات الدولة او البنوك والتي يمكن أن تتيح لهم فرصة العودة وتكفل لهم العيش الكريم؟؟؟
وللموضوع بقية


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 989

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#388575 [ayubadem]
0.00/5 (0 صوت)

06-10-2012 11:50 AM
تمني أن تزول هذه الحكومه ياأخي حرام عليك وبعد زوالها يأتوك رجالاً حفاةً عراةً من كل فجٍ عميق .الناس في شنو والنابلسي في شنو !!!!!!??????.


منتصر نابلسى
منتصر نابلسى

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة