المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الاسلاميون والتنصل من النظام!!!
الاسلاميون والتنصل من النظام!!!
06-10-2012 10:04 AM


الاسلاميون والتنصل من النظام!!!

حسن بمبوديّ
[email protected]

*منذ بداية تسعينيات القرن القرن الماضي بدأ السودان في التدحرج نحو الهاوية في كل مناحي الحياة بصورة متسارعة تصعب السيطرة عليها، فجاء الناتج ما تعيشه البلاد الان.
ذكر مجلس انقلاب يونيو حزيران 1989 لعدة اسباب دعتهم للانقلاب على الديمقراطية الثالثة, من ضمنها التردي الاقتصادي والانفلات الامني والسفريات الطويلة لرئيس الوزراء انذاك الصادق المهدي لخارج البلاد واكثاره من الكلام الفاضي والمليان يختمه بكلمة الخ...... وهلمجر.!!
*كبف حال الاقتصاد اليوم؟ كم وصل سعر الدولار ياسيادة العميد صلاح كرار (دولار) هل وقف الان عند 10جنيه (حقيقة) مع مراعاة التطورات الاقتصادية محليا... وعلميا كيف يسير معدل النمو مقارنة بفترة الديمقراطية وماقبلها؟ هل مايمارس الان تنفيذا لخطة اقتصادية وضعها خبراء اقتصاديون؟
*الملف الامني وما ادراك وما الملف الامني؟ هل يستطيع المرء في قلب الخرطوم ان يأمن على نفسه وعباله؟اما الاقاليم فابابيل تحكي والاقمار الصناعية الدولية تكفي للحديث عن هذا الجانب.لانريد منكم اجابه على سوأل.رسختم في اذهان هذا الشعب ان من ينشر الرعب والهلع وينتهك الحرمات هي اجهزة الدولة الامنية.كلمة(امن) ارتبطت بالرعب وزوار الليل وبيوت الاشباح واقتياد النساء بملابس نومهن الى محلات استحدثتموها..انتم ادرى بها.
*الصادق المهدي!!! صحيح رجل كثير الكلام. لكن اتحداكم في كل خطبه ان تاتوبكلمة تستفز هذا الشعب وتخرج عن الادب واللياقة,,على شاكلة(حقنة,,حيوان,,حشرة)..اما السفرللخارج ,,ماليزيا ربما اصبحت جزء من محلية همشكوريب او كافيا قنجي او مدينة الباوقة ونحن لاندري.
+الان ياسادة,, البلد بحق في مأزق وشعر الاسلاميون بالخطر فلجاوء لحيلة ماكرة للتنصل من صنيعهم كما فعلوا مع الامام جعفر نميري تركوه في مفترق طرق واندثوا وسط الثوار ليغتالوا الديمقراطية الثالثة ..وها هم اليوم يكرروا نفس السناريو!!!
*خرج بعضهم ينتقد في وسائل الاعلام بعض هوامش الموضوع بصورة تنصلية فجة كانهم ابرياء وكان المخاطبين هم صناع تلك القرارت والكبوات او بلهاء لا يدرون عن قضيتهم شي.
*تصريحات هنا وهناك اخرها تاسي للدكتورة سعاد الفاتح(فقط تاسي مختوم بحرام عليكم) يأأأأ ياسلام يادكتورة حرام على من ؟ مجلس النوام؟ ام الشعب المسكين ؟ ام من؟ هذا ليس مقام حرام عليكم (وكر عليّ و سجمي) !! انت استاذة جامعية قديمة قدمي مقترح لحل تلك المشكلة اذا تم رفضه تكوني براتي ذمتك امام الله وضميرك( الذي صحا فجأة) والتاريخ.
*سيادة الدكتورة انت شخصا من صناع القرار في هذا النظام انت اكبر عنصر نسائي فيه انت تقابلين الدكتور ابراهيم احمد عمر..يجب عليك تتبني مبادره علمية وعملية لمعالجة هذه الكارثة التي بدأت منذ اعلان (تورة التعليم العالي) تلك التورة الهائجة التي نطحت التعليم (وكسرت عضامو) .الامر ليس مدعاة للتاسي ولطم الخدود وشق الجيوب وزر الرماد في الرؤس والعطف والاستعطاف.
*اذا اردتم صلاحا حقيقا اطلبومن اولئك العسكر الرجوع لسكناتهم والالتزام بالعسكرية التي خلقت من اجل حماية حدود البلدان من الاعداء وليس تولي شان كل كبيرة وصغيرة في شئون البلاد والعباد
*سيادة الدكتورة انت تعلمين ان مجلسك هذا لايملك الارادة ولا الفكر لقيادة مثل هذة مواضيع وان صوتةلا يتعدى بوابتة.اذا اردت صلاحاارجعي لمجلسكم الاربعيني او مطبخ القرارات عسى تجدين من تتحدثين معه.ثم هل عرفت حال الطالبات فقط الان في عام2012م بعد كم سنة من تطبيق ما يسمى بثورة التعليم العالي.
*هذة التصريحات نفهمها بانكم اردتم الفرار من انقلاب يونيو كالفرار من المجذوم,,لان مستقبل هذا النظام اصبح في كف عفريت وضعتموه فيه انتم وتاتون الان للتنصل من بلاويه وتغدرون به كما فعلتم مع الامام جعفر نميري افلذي قيل انه حذر البشير منكم .. تريدون التبرؤ بصورة مكشوفة من هذا النظام والانضمام لهذا الشعب في ثورتة القادمة مدعيين انكم حاربتم وناضلتم ضد هذا النظام ,,المسكوت عن مسالبه طوال 23 عام. تريدون ركوب الموجة القادمة لمزيد من الخيبات والنكسات.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1335

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#389588 [Kantoosha Khamis]
0.00/5 (0 صوت)

06-11-2012 01:36 PM
تذكير بلباقة, جيد بمبودى.


حسن بمبوديّ
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة