لنادر خضر في عليائه
06-10-2012 01:14 PM

(يا حبيبو ليه اخترت النوى)
لنادر خضر في عليائه

جماع مردس*
[email protected]

حبيبو ... يا أيها العفوي في كل شيء، النقي في أي شيء ، لماذا تسافر هكذا دون وداع ؟ لماذا تركت (ام در ) الحبيبة وانت ابنها الولهان ، لماذا تركتها للحزن والضجر؟ لمَ حملت روحك الطاهره وغنائك العذب وانصرفت للعالم البهناك !!!! كيف تنسي ان تودعني يا صديقي ، وتنسى ان تهدي لي البومك الجديد وتنسى ان تسألني رأيى فيه ؟، لماذا تسافر وتتركنى مطعون في قلبى المشرع على مصاريعه الأربعة وموعود دائما على أعتاب الفقد ( زيدان ابراهيم ، محمد وردي ، والشاعر حميد ، حبيبو ) ، لا أدري ِلمَ لا يكترث أحبتي قليلاً بهذا الفؤاد المكلوم ، ولِمَ لا يمنحونني فرصةً للرحيل قبلهم ، تعبت من العد والإحصاء على أبواب الغياب ، وأرقني طول السفر على دروبهم التي دائماً لا تعود ، وتمضي بي ذاكرتي باتجاه معكوس ، لأقلِّب روزنامة العمر بعد كل فقد مقيت ، أرجع ببقايا ذاكرة أصابها الوهن وتنازعها الحنين لأحبة كانوا ملء الدنيا بأسرها ، ضمدوا بإبداعاتهم رتق الروح ، وعمدوا نبض القلب بودٍ لم أتصور يوماً أنه سينتهي هكذا دونما وداع ، كنت وحتى وقت قريب أخشى على أحبتي من هذا القلب الطاعن في الحب ، أخبئهم بأغشيته الشفيفة حتى لا يراهم الفقد ويلوذ بطعم أرواحهم التي على ما يبدو أنها حلوة المذاق ، ولا أدري لِمَ أنا مصاب بداء الفقد على عجل ، وأنا الذي لم أجترح يوماً غير خطايا يقترفها الجميع بعيداً عن سكة الرحيل القسري؟
أعود إلى نفسي وأتساءل : كيف أحببت هذا الرباعى الزاهى العنيد ؟ كيف ؟ وقد (زعلوني) اذكر انى زعلت حين ترك زيدان ام درمان ، واذكر انى رفعت صوتى على حميد حين لم اجد مبررات منطقية لإنخراطه في منظمة شريان الشمال ، واذكر انى غالطت عيني حين رايت وردي يغني للبشير وعبدالرحيم حسين !! مضى وقت وأنا على هذه الحالة من الجفاء (من طرف واحد ربما ) ولم يمنعني ذلك أن ازور الحاج يوسف واستمع لزيدان وهويغني ( في بعدك يا غالي) ، او ان احضر حفلة في القاعة لوردي و الذي التقيته ولاشيء يدور سوى سلام عابر و مصافحة عجلى ، او ان شئت إيماءة من بعيد ، وكان بنسيانه أو سهوه عني أحيانا يعمق المسافة بيني وبين محبته ، حتى إذا ما فاجأني وابتسم وحياني، اجد نفسي بأني كم كنت قاسيا عليه وعلي نفسي.
اما حبيبو نادر خضر فهو انسان نادر، بجانب فنه الراقي الجميل ، كان ممتعا فهو ، حكاء جيد ونُكَتي كبير ، كانت ضحكاته الأنيقة الفارهة تملأ الأمكنة، ثم تجول في حواف الذاكرة وأنحائها نتفة ، نتفة، كأنها تتفقدها استعدادا لضحكة اتية ؟ حتى وهو بيننا جسدا وروحا، كنا نستحضر نكاته و قفشاته التي يرتجلها طازجة كيفما أتفق ولا زالت في اذني ، روحه المرحة التي كثيرا ما ناوشتني بسهام من نزق صبياني محبب ، واذكره حين اصاب المكان بعدوى الضحك وهو يعلق على بعض المواقف في برنامج السر قدور الرمضاني ، او حين ( يفحم) كل من تسول له نفسه منا إن تجرأ وسأله عن موعد اصدار شريطه الأول ..!
كنت غافلا عنه، كنت منشغلا بأشيائي الصغيرة في الغربة ولم احضر اماسي ام در وهو يعطرها بحلو اغنياته ، لمن سأفضي بما في داخلي من هموم الغربة وبؤس ايامها .. إذا لم يكن ( حبيبو) من سيسمعني بعد ذهاب الأصدقاء والمعزين عندما أريد أن أتحدث عن ام درمان وحكاوى الصبا ؟ ومن سيصغي إلى وجعي وحنيني؟ من سيوبخني على أخطائي الكبيرة والصغيرة.. من سيغضب مني ثم يتصل محاولا استرضائي وهو يشتمني بكل ما أحب وأكره، وهي تخرج من قلبه البريء الأبيض كأنها سلالة اللغة الجديدة في مفردات المديح..! نقية بيضاء من غير سوء.. من سيجيؤني بتلك الضحكة السامقة ..!؟ من سيحكى لى النكات القديمة التي كان يرتبها وكأنه سيشارك بها في مهرجان الضحك عند عودتي ..!؟
أيها الصديق الأعز، أيها الشقيق الحبيب ، يا ابن أم در الحبيبة الجامعة بين الغنى والفقر والزغرودة واصوات النائحين..! ( حبيبو) من سيغني لي عبر الهاتف بالأمهرنجه اغنية تلاهون قسسا (يهى ووتيه هيوت ) من يتسلل بسرية تامة دونما استئذان ليفترش بساط القلب والروح ، من يعزمني علي حسابي في سوق الناقة ؟ (من يخشك ويمرقك) بلا استئذان .
غدا ستكتشفت عذارى ام در، ومسارح الجامعات السودانية، وبيوت الجالوص ، ودار الفنانين ، وحوش الخليفة ، والحيشان التلاته، انك سافرت ولم تقل لهم وداعا ........
صديقي نادر خضر رحيلك المر ابكى الجميع، وابكاني كثيرا، اما حبيبتك امدرمان فقد دخلت (بيت الحبس)....

---------------
* عضو اتحاد الكتاب السودانيين



تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2635

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#389387 [bashtana]
4.17/5 (15 صوت)

06-11-2012 10:54 AM
العلو لله وحده. اللهم أستغفرك وأتوب أليك.


#388944 [ود نقزو]
4.17/5 (16 صوت)

06-10-2012 06:34 PM
ايتها الجميل الجميل صاحب الكلم الانيق ابكيتنا وانت ترثي صدبقك بعبارات رقيقة جزلة انيقه مضمخه بعبق الوفاء والود النبيل كم انت نبيل يا حفيد الناظر ود حنيطير والسلطان ادريس في زمن اصبح فيه الوفاء سلعة نادرة. لك التحيه مجددا ايها الكاتب الانسان الفنان جماع المجموع.


#388738 [واحد مستقل]
4.10/5 (14 صوت)

06-10-2012 02:21 PM
استغفر الله الموت حق ادعو لهو نعم هو انسان نادر اسم على
مسمى ولكن ياالغالى ماهو كتير على ربناء


#388704 [abubakr]
4.12/5 (17 صوت)

06-10-2012 01:48 PM
كلمات مؤثرة تدمي القلوب لك أيها الصديق الوفي الصبر والعزاء وللفقيد الرحمة والمغفرة.


جماع مردس
جماع مردس

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة