المقالات
منوعات
مع عثمان حسين ... كانت لنا أيام (2 -4 )
مع عثمان حسين ... كانت لنا أيام (2 -4 )
06-11-2012 11:03 AM

image
تكريم عثمان حسين قبل رحيله

مع عثمان حسين ... كانت لنا أيام (2 -4 )

صلاح الباشا
[email protected]



برغم زحمة الأحداث التي تحيط ببلادنا بكل تداعياتها إحاطة السوار بالمعصم ، تطل علينا ذكري حزينة ، ألا وهي الرابعة لرحيل الكنار الضخم ذي الصوت الطروب والموسيقي الحالمة الجاذبة التي تتخلل المسام وتسكن الوجدان ، وبلا إستئذان ، ألا وهي ذكري رحيل الأستاذ الموسيقار وفنان النخبة السودانية المتميزة عثمان حسين . ما يؤكد علي أهمية الإهتمام بهذه الذكري وتسطير هذه الملامح بحلقاتها الأربع ، ليصبح جهداً توثيقيا يضيف إلي جهد الآخرين بعداً يحترم تراث هذا الشعب في مجال الفن والثقافة بمفهومها الواسع ، لعل الكتابة هنا تعيد لنا أجمل وأبهي سنوات الشعب السوداني في مجال الطرب الأصيل .
******************
تتواصل إسهاماتنا التي نلقي فيها بعض الضوء والملامح غير المتعمقة لإبداعات هذا الراحل الضخم الفنان الموسيقار عثمان حسين والذي ترك بصمات واضحة ومضيئة في مجال الموسيقي وفن الغناء بالسودان .. ذلك أنه كان موهوباً في هذا المجال الإبداعي .. ماحدا به لأن يظل جاداً ومسؤولاً وهو يتقدم الصفوف لنشر ثقافة فن الغناء السوداني ، فقد كان يؤمن إيماناً عميقاً بأن له رسالة في هذه الحياة ويجب أن يؤديها ويحذقها ويحترمها لأن في ذلك إحتراماً لأبناء شعبه من محبي فنه .. فكان لابد له من الإلتزام بأخلاقيات الفن الرفيع والتمسك بمبدئه الذي لم يتنازل عنه حتي رحيله عن الدنيا ... فلقد قرأت ذات مرة في مقالات لذكريات الشاعرالسوداني الراحل عبد المنعم عبدالحي (والذي نشأ وعمل ومات بالقاهرة في العام 1999م ) .. يحكي فيها عن قصة أغنية خفيفة ذات كلمات تمتاز بخفة روح ورشاقة بائنة ، وهي أغنية (ناس لا لا ) حيث قال الشاعر بأنه كان قد اتي ذات مرة من مصر في منتصف الخمسينيات لقضاء إجازة بالسودان حيث كان يعمل بالجيش المصري منذ شبابه الباكر .. وحدث أن زاره في منزلهم بالخرطوم بحري ذات يوم الفنان عثمان حسين وكان عثمان يترنم بلحن محدد .. فطلب من عبدالمنعم عبدالحي أن يقوم بتأليف كلمات لأغنية تناسب ذلك اللحن وسوف يعاوده مرة أخري لأخذها .. فالشاهد كما يقول الشاعر أنه قد أستمع من عثمان لللحن بدون مصاحبة العود كفكرة عامة عن مسار اللحن .. أي انه كان يدندن به ويقول( لللا لا.. للالا لللا..لا) بإيقاع السيرة وهكذا .. فأعجب الشاعر بخفة هذا اللحن وفرادته وهنا قد أتاه الإلهام الشعري ( أي شيطان الشعر ) كما يقول المثل .. وبالتالي قام بدعوة عثمان مرة أخري إلي داخل المنزل .. ثم شرع في كتابة النص بناء علي ملامح ذلك اللحن وبذات الترنيمة فكتب يقول في تلك القصيدة ذات الجرس الغريب في مفرداتها التي تظل خالدة :-
ياناس لا لا .. ناس لا لا .. ناس لا لا
خلو اللالا ... واللالا... في حالا
خلو الماخطر زول .. علي بالا
بكره الدنيا... جايالا ... جايالا
****
المهجور ومجبور علي هجرو
المغدور ومكتوب علي غدرو
بين الحب والجفا
الإخلاص والوفا
بين الصد والصفا
وديل ناس لا لا الماراضيه بي حالا
بكره الدنيا جايالا .. جايا لا
سهران وحيران ومانايم
ولهان وهيمان أنا الصايم
السمّار النجوم
طول الليل ما بنوم
من النوح والهموم
من ناس لا لا
هجرانا ناس لا لا
بكره الدنيا جايا لا جايالا
كانت تلك الأغنية قد أحدثت رواجاً كبيراً وقد كانت أغنية شباب الخمسينيات من القرن العشرين حيث ظل الجمهور يترنم بها نظراً لغرابة ولطافة كلماتها التي أبدع أبوعفان في إختيار لحنها مقدماً وكان الإبداع واضحاً في تأليف الشاعر لمفرداتها التي أتت منسجمة تماماً مع اللحن.. علماً بأن إيقاعها هو من نوع (السـيره) كما قلنا أي- العرضه- كما يقول اهل الشمال من الجعليين .
أما إذا تحدثنا عن مسيرة عثمان حسين مع الشاعر المتميز جداً اللواء (عوض احمد خليفه) فقد كانت رحلة طويله تتسم بالعطاء الغنائي الثر .. حيث كان الشاعر عوض أحمد خليفه وقتذاك شاباً وضابطاً صغيراً بالقوات المسلحةً حين تـفجرت موهبته في تأليف الشعر الغنائي .. وقد كتب للعديد من الفنانين في مختلف المراحل قصائد غنائية تفيض رقة شاعرية بإستمرار .. إلا أن قصائده التي تغني بها أبوعفان كانت ذات نكهة خاصة .. وعلي سبيل المثال لازلنا نتذكر تلك الأغنية القديمه التي ظهرت مع نهاية الخمسينيات حيث تغني بها عثمان ولفترة طويله من الزمان وهي أغنية (عُـشرة الأيام ) والتي تقول كلماتها التي أتت في قالب الملامه الشهير الذي يذخر به الشعر الغنائي:
عُشرة الأيام .. مابصح تنساها
كأنو ماحبيتك.. وكأنو ما عشناها
وضـّمانا.. أحلي غرام
ويتواصل الألم وتتكثف الحسرة علي الأيام الخوالي لتلك العلاقه في هذه الأغنية التي تتدفق وجداً إلي أن يختتمها شاعرها عندما بدأ يبحث لإيجاد المبررات التي قادت لتلك النهايه:
ما كان فراقنا المُر
في رجلي أو في إيديا
لكن صدودك أبت
ضمت ظروفي عليّا
وإتلاشت الأحلام
في حسن ظنك ليا
وريني إيه ضراك؟؟
لو كان صبرت شويه
عُشرة الأيام
وتتواصل ذكرياتنا مع إبداعات عثمان حسين الضخمة وشعرائه الأماجد .. وإلي اللقاء ... ونواصل ،،،،،،،
[email protected]




تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 3904

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#389537 [سر الختم]
0.00/5 (0 صوت)

06-11-2012 12:54 PM
يا أخ صلاح يبدو انك تكتب من الذاكرة وبدون معرفة حقيقية,,فى ما يلى تصحيح ل(خرمجتك) لأغنية عشرة الايام:


ما كان فراقنا المُر
باديك أو في إيديا
لكن قيودك أبت
وقسّت ظروفي عليّا
وإتلاشت الأحلام
وين حسن ظنك بى
وريني إيه ضراك؟؟
لو كان صبرت شويه
عمر السنين أيام.


ردود على سر الختم
United States [صلاح الباشا] 06-11-2012 03:05 PM
شكرا يا أستاذ سر الختم علي المداخلة الراقية والتي تدل علي حس فني متقدم جدا ، وفعلا إن الرجل مرآة أخيه ، كما أن التصويب في بعض مفردات النصوص يفيد القاريء جدا ، وتبقي ذكري عثمان حسين خالدة في وجداننا ، أما بقية المداخلات فهي هابطة ولاترقي لمستوي التعليق لأن هذا الموقع الراقي يطالعه نخب متميزة جدا ، وبالتالي من الواجب إحترام وقار القراء مهما إختلفت رؤاهم.وأن نتجب بقد ر الإمكان الكلام السيء الذي يبعث علي التقيؤ ،
وفي النهاية أن ما نكتبه هو محض جهد إنساني يهتم بذكريات معينة لا تضير أحدا بقدرما تضيف شيئا ولو قليلا ولا يستحق حرف واحد نسيء فيه لبعضنا ، لكن ربما كل إناء بمافيه ينضح
شكرا يابو السر ، مع كامل إحترامي جدا لإهتماك في التصويب الذي تجزي عليه ، منا ومن القراء
مع حبي وتقديري تارة أخري

United States [ودكومي] 06-11-2012 02:01 PM
والله يا سرالختم الراجل دى فقع مرارتنا عديل دايما مواضيعه لاترتقي الي مستوي الحدث وياما جلط في كتابة تاريخ مدني انا ماعارف ايه العلاقه بين مدنى وكمبو بركات الراجل دى ادوهو راسو!!!!!!


#389407 [ودالحاجة بت ابوها]
0.00/5 (0 صوت)

06-11-2012 11:08 AM
يا صلاح الباشا عثمان حسين الله يرحمه رايك في رفع الدعم عن المحروقات شنو ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


صلاح الباشا
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة