المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
من الذي خيط هذة الدمورية.؟ تمر الفكي امبيكي يباع في اديس
من الذي خيط هذة الدمورية.؟ تمر الفكي امبيكي يباع في اديس
06-11-2012 07:24 PM

من الذي خيّط هذة الدمورية.؟
تمر الفكي امبيكي يُباع في اديس ..
(جراءة الشريكين في تجويع شعبيهما).!

خالد تارس
[email protected]

يقال ان احدى رعاة البقر الأفارقة تحول الي سياسي طويل الباع فتعّمد التفرقه بين الرئيسين السابقين الجنوب افريقي ثامبيكي والسنغالي السابق عبد الله واد لا لوجه شبة يربط الاثنين إلا ان هذا الرعي المسيس حمل صورة ذهنية لدجالين افسحت لهم دعاوي الشعوذة مساحة للجلوس على كراسي السلطة .. لا يغير هذا الراعي مابنفسه على الرغم من الحكمة واللباقه التي يحملها الرجلين بحسب التصنيف السياسي لدولة السنغال وجنوب افريقيا البلد المتقدم ديمقراطياً و نجد لصاحب الصوره الذهنية عزاً لو وضع في ذهنة المخملي صورة الشيخ واد يحمل في يده اليمنى لآلوب اوسبحة من البقُس.. يحمل السيد امبيك في جيبة الامامي بلح شام.! بعيد قرار مجلس الأمن 2046 هرع رئيس الآلية الرفيعة ثاموبيكي يحث دولتي السودان على الجلوس في طاولة تفاوض ينهي نزاع الدولتين .. امبيكي يرفع رآيه صفراء في اشاره الي مردود القرار الأممي الذي بموجبه يتوسط بالحسني لفض اشتباك يهدد السلم والأمن الدوليين .. حشر هذا الفكي يده في جيبة الأمامي مخرجاً بضع بخرات وتمر دبلماسي خالي من العزيمة.. ويخرج كرته الأصفر من غير سوء ليتمكن من وضع نظامي الحركة الشعبية و المؤتمر الوطني في العلب الدولية.!
تشاور امبيكي مع الطرفين وبعدها كشّكشت الخرطوم وجوبا وفديهما الي مجلس الأجاويد في اديس ابابا حيث يوزع امبيكي رطبناً جنيا .. نعم طار ادريس ونظيره فاقان بعد ان تيبس الريق في حلوقهم بسبب ترتيب أولويات التفاوض مع يقين هؤلاء المتغالطين ان جعل السودان بلدين جرى بمعزلٍ عن الشعب المكلوم .. واليوم ذات الشعب يصفي مركوكات نيفاشا السياسية وعجينها المتعفن .. حتى وشائج القربى واواصر المحبة بين شعبي السودان المتحد صبوا عليها حمض نووي يفرز الدماء التي امتزجت.! وعلى الرغم ماتم من جريمة بحق الشعب السوداني لايزال المتشاكسين يمارسان قدراً من اللآمباه في ازلال البلدين فكأنما وفديهما يحملآن تفويضا بجعل الأمور اكثر تعقيدا واختلاطاً وتباين , ويجعل دماء السودانيين تقلي في العروق.!
قبيل القرار الأممي بسويعات اطلق خبراء البنك الدولي تحذيرات بخطورة الوضع الإقصادي في السودانين الأمر الذي يشعر حكومات البلدين بوضع اجراءات تحول دون انهيارات اقتصادية وشيكة .. ارسل البنك الدولي هذه الرساله وهو يراقب المستوى المتدني للإقتصاد في السودان وجنوبه المستقيل حديثاً .. ويسجل البعوث الأمريكي برنتسون ليمان ملآحظاتة باستقراب وهو يرى منظر مسئولين يشاهدون إقتصاد بلآدهم ينهار على رؤوسهم.! ليمان علق بمنتهى السخريه وهو الوحيد الذي يفهم ان القرار 2046 في صيغته الأوليه لن يحل مشاكل البلدين وبالتالي تتبعة قرارت مخطبة بالفصل السابع طالما هؤلاء ليس لهم عقولا يفقهون بها وليس لهم آذان يسمعون بها.. ويدري ليمان حيث لا يدري رئيس الآلية الرفيعه.!
يخطئ مجلس الأمن ويصيب ليمان اذا ما حدد الرجل منهج التعامل مع نظامين متفقين على انتهاك كرامة الملآيين من ابناء السودانين الذين يفتك بهم الجوع والفقر والمرض وتسوء اوضاعهم الإنسانيه كلما طالت اشواط الصفاء والمروة التي يمارسها امبيكي بين اديس ونيويورك.!
انهارت مفاوضات اديس ابابا بين الخرطوم وجوبا على راس مولانا امبيكي ولم تفلح راكوبة الأجاويد التي يسبط عليها هذا الفكي تقاليده الدبلماسية .. ويفشل مرةً اخرى في تقويم أكثر المتفاوضين تشاكساً.. لم يحترم المتشاكسون التفويض الدولي الذي بموجبة يضع هذا الفكي بضع جمرات في مُبخر المجتمع الدولي الذي بموجب تتم الصالحات, لكنة اعاد حرقها لشعر الطرفين بصعوبة الموقف السياسي الذي قفز خصامهم على الحالة المعيشية لشعبي السودان .. فكر زعيم الأجاويد ثم دبّر ان يفض سامر المتغالطين بعد طق الرماد عن المبُخر المشؤوم متابطاً حقائبه الدبلماسية في رحلة الشوط الاول الي نيويورك لإبلاغ اهل الحل والعقد بانتهاء جوله التفاوض بين السودان وجنوبة بنتائج صفريه .. لا أدري عما اذا كان مولانا امبيكي سيتطلب من المجلس الموقر مهلة زمنية اخرى من خلالها تفتح الأطراف عيونها للتباحث ام يحرض صناع القرار السابق بطبخ اخر اشد صرامةً يجنب الشعبين خطر السقوط تحت اقدام الجوع الكافر .؟
نعم انهارت مفاوضات اديس بين الخرطوم وجوبا كما توقعها المراقبون بالظبط حيث عرج فرق التفاض كعادتهم المعروفة يتبادلون التهم وكل يحّمل الآخر مسئولية فشل جولة التفاوض متجاهلين شماعة الفكي امبيكي حمالة وش القباحة .. علق السيد باقان اموم كبير مفاوضي الجنوب مسئولية فشل المفاوضات في رقبة وزير الدفاع السوداني عبد الرحيم حسين .. وعبد الرحيم يتبرم عن تهم باقان ويبرر ان وفد الجنوب قدم خريطة عادئية لاتعبر عن نوايا حسن الجوار بين البلدين الشي الذي يقود الدولتين الي مواجهات ينبذها القرار الأممي سليم الزوق.. ويفسر عبد الرحيم الخرط التي قدمها باقان للتفاوض بانها دعوة صريحه للحرب والمواجهة على اعتبار ان هذة الخرط مناقضة للإتفاق الذي بموجبة نال جنوب السودان استقلاله وبالتالي تقفز على اتفاقية نيفاشا للسلام الشامل التي اعتمدت خارطة حدود استقلال السودان في 1.1.1956 م في عملية ترسيم الحدود التي تعتمدها الامم المتحدة.
المهم عدم تقريب وجهات نظر الطرفين يعد مؤسفاً بالنظر الي تدهور الدولتين اقتصادياً , وبما ان عدم التوصل الي حل شيئاً متوقع لأهالي السودانين نتيجة اعتماد نهج التفاوض بذات الوتيرة التي أدار بها هؤلاء المتشاكسون حكومة الشراكه السياسية التي قادت السودان الي هذا النفق .. هؤلاء تجاهلوا طبيعة القرار الأممي وضغوطه التي اجبرتهم بالعودة الي طاولة التفاوض بعد موجهات عسكرية في هجليج .. نقصد القرار سليم الزوق الذي بموجبة يحسم الطرفين ترسيم الحدود وتقسيم عائدات النفط ومناطق النزاع ومفاهمة الجيش الشعبي شمال.. ومراعاة الأمور والمسببات التي وضعت اقتصاد البلدين في مهب الريح .. كان من المعقول ان يناقش مجلس الأمن الطرآئق والأساليب التي افسدت اقتصاد الدولتين واوصلتة الي هذا النحو من التردي .. بدلاً عن المسح على صوف النظامين .. السؤال الجدير بالاجابة كيف تغلق حكومة الجنوب ابار النفط بينما شعبها يتلوى من الجوع , مع يقين القيادة السياسية الجنوبية ان البترول عصب حياة الدولة الوليدة وتعتمد عليه في ايراداتها الكلية .. والنفط الجنوبي الذي قدر له ان يجري شمالاً توقف مع اقتراب نفاد الإحتياطي النقدي في بنك جوبا المركزي ولا يجد الرئيس سلفاكير طريقة للصراخ باستراجاع اربعة مليار دولار لقفها مسئولين كبار في الدولة يستدعى ارجاعها الي الشعب الجائع.!
كان يامكان الافضل لمولانا امبيكي ان يدخل لشرح حال الشعب الجنوبي لوفد باقان حتى لو ادى الامر الي معاودة ضخ البترول الجنوبي برسوم باهظة الي حين الخروج من دومة التازم الاقتصادي الذي تعانية الدولة الحديثه.! كان يامكان لمبيكي وملجس اجاويده ان سائل الخرطوم عن سر عنادها بفرض رسوم غير منطقية على النفط الجنوبي وهي في امس الحوجة الي الدولار الذي فقدته بذهابة النفط جنوباً .. الخرطوم نامت على عسل البترول الجنوبي طيلة سنوات النزاع مع الحركة الشعبية حيث لم تفكر في صنع موارد بديلة تغيها شر هذا اليوم .. وهي العارف الاول بكارثه ابرامها اتفاق يعطي الجنوب النفطي حق استقلالة كدولة بواقع الإختلاف حول مطلبات الوحده الجازبة بين البلدين , فيبيت السودان اليوم ويمسي على حوائج البترول الجنوبي ويعجز ان يسد فرق الإيرادات النفطيه الخارجة عن موازنته العامة بالتالي يحتاج الي اتفاق يعيد لة هذة الرسوم ليتمكن من انتشال اقتصاده الهاوي .. الم يفهم امبيكي ان السودان بسبب الجلطه الاقتصادية الحالية يدرس مقترحاً لتخفيض الحقب الوزارية ومرتبات المسئولين في الدولة ويجمد مشروعات التنمية ويحاول زيادة الضرائب ورفع دعم المحروقات والسلع.؟
ما يفهمه رئيس الآلية الرفيعه المشتركه للإتحاد الأفريقي والأمم المتحدة غض طرفية بعلمية تجاهل نظامي الحركه الشعبية والمؤتمر الوطني اللذان يحكمان دولتي السودان للاحوال الاقتصادية في بلديهما وبالتالي يفشلآن مجددا في تحديد عملية الخروج الآمن عن خازوق القرار الاممي.. لكن امبيكي لم يستعيذ بالله من الشيطان الرجيم منهجاً اسلوب النظامين في عملية تطويل الوقت لتزيد معاناة شعبي السودان بايجاد لتمكن هذا الفكي من بلبلة تمره المتيبس .. ماذا يضيرك يا مولانا امبيكي لو تحيط اصحاب الحل والعقد بضرورة انزال عقوبات ترغم النظامين على مرعاة الاوضاع الاقتصادية المنهارة واحترام شعبي السودان الغارقان في المجاعة..


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 966

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




خالد تارس
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة