المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
اخلاص نمر
«ماما سعاد» التشريح متأخر جداً
«ماما سعاد» التشريح متأخر جداً
06-12-2012 08:08 PM

نمريات

«ماما سعاد» التشريح متأخر جداً

اخلاص نمر
[email protected]


٭ «ماما سعاد» صوت حاول أن يكون عالياً «قليلاً» في قبة البرلمان يتحدث عن وضع ــ الطلبةــ المرأة في داخليات صندوق دعم الطلاب أو الداخليات التي التزمت الولايات بتصريف شؤونها، بينما آثرت فعلياً الغياب التام، فغابت الرعاية بمجرد أن حزمت الطالبات أمتعتهن وقصدن العاصمة الحضارية، وما حدث لطالبات كردفان قبل أشهر كان مثالاً حياً لذلك الغياب الذي دفع بمالك المنزل الى طردهن الى عرض الشارع في أسوأ «عنف» يضاف لغيره ضد المرأة.
٭ محاولات «ماما سعاد» برفع الصوت لإصلاح شأن داخليات الطالبات محاولات فاشلة ــ طالما أن الداخليات لا تحسن ادارتها ــ وفي غياب هوية التعليم الذي صار مكملاً لمنظومة الوزارات فقط وليس قيمة عليا تستحق إبرازها والحرص على بيئتها وانسياب مضامينها التربوية في وزارة حولت المعلم من اداء رسالته التعليمية الى «بائع» سلعة يجول بها في شوارع الخرطوم ومنازل الاثرياء، بينما ظلت المدارس مباني جامدة متهالكة تفتقد الحيوية والمناخ والتنوع، ليموت التعليم في بلدي الذي تهتم فيه وزارته بالقشور وتسعى لفك الاختلاط بحجب التراخيص، بينما لا تسعى لمعالجة التسرب المدرسي الذي انتشر بصورة مزعجة في عهد «تربية الإنقاذ» كأحد سلبيات التعليم، لذلك يأتي صوت «ماما سعاد» «يتيماً» وإن حاولت بذكاء أن تشكل منه بنداً للفت نظر الزملاء تحت القبة «الباردة» والذين دفعت «ماما سعاد» إلى آذانهم بأول فصائل «الحرام» الذي أمنت عليه فعلياً بسوء التوزيع والادارة، بينما أحجمت عن الافصاح تجاه «مسميات» أخرى تحدث في قلب الداخليات كنا نود أن تذكرها النائبة، فربما تنادي «جماعتها» خفافاً إلى «جهاد تربوي تعليمي» يرفق بـ «القوارير» ويطبق الالتزام المجتمعي والقانوني والإنساني، ويتوخى «العدالة» في التوزيع، ويؤمِن على «شريعة» وشرعية حقوق المرأة في المجتمع عامة وفي التعليم خاصة.
٭ اليوم فقط أدركت واستدركت «ماما سعاد» الوضع الكارثي للطالبات في الداخليات؟ أين كان الصوت عندما انتبه خفير إحدى الداخليات لخروج احداهن في ساعة معينة والعودة بذات السرعة.. رصد خطواتها وهاله ما شاهد بعد اكتشافه انها تقتات من الكوشة القريبة للداخلية!! أين كان صوت «ماما سعاد» وعدم تقبلها للوضع ومشرفة الداخلية التي اوكلت لها مسؤولية المراقبة والمتابعة والاشراف بعد «تضمين» الثقة دفات ملف عملها الذي منحها الوظيفة، تستغل موقعها القيادي في قيادة مغايرة للعمل الذي كلفت به؟! احتفظت «ماما سعاد» بحجرها كل هذه المدة لترمي البِركة النائمة الآن، وهو حجر تجاوز مرماه منذ أن «فككت» الإنقاذ التعليم وأهملت ميزانيته وأخذت من جيوب طلابه لتسد الثغرات التي أحدثتها بسياستها العرجاء تجاه حقل التعليم الذي ساء من سيئ إلى أسوأ حتى بلغ به اليوم «الكارثة» التي لا يمكن بل يستحيل إصلاحها، فهلموا جميعاً لمراسم التشييع والدفن.
٭ «ماما سعاد» إن أرادت أن تسجل موقفاً لامرأة ترصد الأخطاء ولا تقبل بها وتمني نفسها بإصلاحها، فلتنفض يدها عن الإطار الحزبي الضيق الذي حاصر المرأة بدعاوى التمييز والعنف، ولتفتح باب الاجتهاد القومي الوطني الواسع لتقديم الحلول والرؤى المتنوعة والشفافة لإخراج الوطن من الغلاء الطاحن وارتفاع الأسعار وحسن توزيع الجامعات وداخليات الطالبات، ولتقف بشراسة أمام رفع الدعم عن المحروقات أُس الموت الإنساني القادم.
٭ الحديث والبكاء على أطلال الأفعال لا يجدي، خاصة أنها أفعال ليست وليدة اليوم، فماما سعاد بعضويتها وخبرتها في العمل السياسي تعلم ذلك تماماً، وعليه ومع ايمانها بثورة التعليم العالي، كان عليها أن تجمع «المؤمنات» معها بعد الإعداد الجيد لحل مشكلة طالبات الداخليات خاصة والمرأة عامة في السودان، لتقدم لنا أنموذجاً في التخطيط السليم لمستقبل يعمل على تفادي البلاء قبل وقوعه.
همسة:
وأذكرها وتذكرني..
رغم أن الذكرى.. صحو
لنسيان قديم..
ولمحة عابرة في سماء عقلي تهيم..
وفصل من فصول هذا الزمن اليتيم..
[email protected] mail.com




تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1492

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#391508 [nader]
0.00/5 (0 صوت)

06-13-2012 12:16 PM
ربما تنادى جماعتعا خفافا الى (جهاد تربوى تعليمى ) لو ماما سعاد بس اصرت والحت بس على جماعتها بس فقط بتحويل تلكم الاموال التى صرفت على اللبسات العسكريه التى ظهر بها جماعتها امام اجهزة الاعلام ابان تحرير منطقة هجليج لصالح داخليات الطالبات لما احتاجت لقول ما قالته


#391134 [حبابكم ياناس]
0.00/5 (0 صوت)

06-13-2012 04:56 AM
بت الكوة تسلم ايدك بس شوفى لينا موضوع المستشفى دا بالله مع الوالى السجمان دا


اخلاص نمر
اخلاص نمر

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة