المقالات
السياسة
كيف نقضى على التميز العنصرى فى السودان؟
كيف نقضى على التميز العنصرى فى السودان؟
12-31-2015 09:45 AM


كيف نقضى على التميز العنصرى فى السودان؟
كن شخصا واحترم الاخرين بوصفهم اشخاصا
مبارك قادم
منذ عهد بعيد اوربا خاطت حروب مع بعضها كل منهم يرى ان هو افضل
ولكل منهم حجتة مرورا بمحرقة اليهود فى افران وتم محاكمة بعض من ارتكب جرائم الابادة الجماعية ومنها تواترت قضايا السلام فى اوربا وتم انشاء الاتحاد الاوربى وتطور الى مرحلة اصبح كل دولة من دول الاتحاد الاوربى تتعامل بعملة المسمى باليورو Euro وايضا بطاقة التامين الصحى فى اى بلد اوربى داخل دول الاتحاد يتم علاجك فقط ابراز بطاقة التامين الصحى وايضا يسمح للمقيمين فى اى دولة من دول الاتحاد فقط ابراز الهوية ويمكنك اذا انت مواطن من دول الاتحاد ان تعيش فى اى دولة من دول الاتحاد حتى ذالك يشمل الاجيئن الذين تحصل بعضهم على اقامات فى دول الاتحاد لديهم نفس الحقوق وبعد تجنيسة يستطيع ان يعيش فى اى دولة من دول الاتحاد تطور الامر الى فيزا شنقن التى تسمع للشخص الاقامة فى اوربا ثلاثة اشهر ان يزوز كل دول الاتحاد الاوربى
مقارنة بى افريقا ناخد السودان نموذجا :
بداية 1955 الى يومنا هذا يعانى سكان بعض الاقاليم من تهميش وادى هذا التهميش الى استقلال دولة جنوب السودان
وايضا جنوب السودان ذهب مع مرض السودان .
ومازل بعض سكان المناطق مهشين وترى الحركة الشعبية لتحرير السودان يجب تغير السودان الى اسس جديدة وهى نظرية تطرحها الحركة الشعبية وهى تسعى الى ان يتكون المواطنة على اساس الحقوق والواجبات وتعتمد وثيقة حقوق الانسان كمرجع فى قضايا التغير والاعلان العالمى ايضا تعريف بسيط عن التمهيش وكيفية تنفيذة ,
منذ استقلال السودان الذى يراة البعض استقلال فى حقيقة الامر هو عملية نقل سلطة من طرف الى طرف والطرف الذى استلم السطلة
تحكمت فى السلطة فئة معينة من سكان السودان وترك بقية السودانين عبارة عن كفكرة متصورة عندهم (عبيد ) وايضا عمدت على تصنيف شعوب السودان الى مجموعات وافضلية بعضهم على بعض وهم بدورهم بدون وعى وبوسائل الحكومة من اعلام منهج تعليمى خلاوى الخ من وسائل عملية ملى الادمغة بافكار التعصب القبلى وادى التعصب الى تفكك وحروب شعوب مع بعضهم وايضا قبائل مع بعض لان وهذا ادى الى قتال عنيف فى جنوب السودان قبل اتفاق السلام وايضا فى جبال النوبة والنيل الازرق وهناك بعض اخوتنا كان البعض منهم بدون وعى كما ذكرنا انفا كيفية عملية ملى الادمغة
فى موقف ضد اهلهم وضد الحركة الشعبية بحجة انهم فى دفاعهم عن الدين الاسلامى
وهذا تكتيك من الحكومة لتوهمهم بانهم يجب ان يدافعو عن الدين الحنيف علينا ان نعلم ان الجانب السياسى هو ان الحكومة تقول انها تدافع عن الدين لكى يشارك المواطن معها فى هذة الحرب وبالفعل شارك معها المواطنيين فى هذة الحرب والى يومنا هذا مشاركين فيها بعضهم بحجة ان الاخرين هم غير مسلمين وهذة الاكذوبة مازالت فى ادمغة البعض لم تفرغ منها عمدت ان اسرد هذا التاريخ لان الحقائق تجارب اخطاء او محاسن يجب الاستفادة منها الحركة الشعبية ايضا استفادت من اخطاء الاخرين ومازالت هى تبحث عن حلول للسودان وبناء تحالفات مع القوى الراغبة فى التغير من اجل السودان وارساء قيم العادلة والمساوة فى دولة السودان علينا ان نسال سوال لماذا الموتمر الوطنى طرح مبادرة التى تسمى بالحوار هى بعد صراع عنيف مع الحركة الشعبية لتحرير السودان والى هذة اللحظة هناك حرب والسوال ايضا الجوهرى اول مرة يتم اعتراف بان هناك مشكلة هوية فى السودان وهى اسباب مشاكل العالم كما ذكرنا انفا تجربة اوربا .
عدم اعتراف الاخرين بسكان سودانيين هذا ادى الى حرب .
انى ارى ليس ايقاف الحرب نهاية جديدة لسودان جديد كما نطمح
كما ليس هو نهاية التمييز العنصري لاننا حاليا امام امر واقع هى ان جميعنا ننتمى الى شعوب وقبائل سودانية هل نستطيع ان نتخلص من التمييز العنصرى الذى اصبح سمة اساسة لشعوب السودان
هل نحلم يوما ما ان اتقدم بوظيفة فى شركة تتبع الى شخص من جنوب كردفان والمتقدم من شمال السودان ان يقبل باعتبارة من اصحاب الكفاءة والعكس هل نستطيع ان نقبل بعضنا
السوال هل يوما ما السودانيين سيقبل بعضهم البعض وكيف تتم هذة العملية ؟
لان الموتمر الوطنى انهى عملية ملىئ الادمغة بالتمييز العنصرى
اصبحنا امام امر واقع سواء ذهب ام بقى علينا ان نستعد للجواب على هذا السوال واقصد كل شعوب السودان سواء فى الشمال او جبال النوبة او النيل الازرق او دارفور او الشرق حتى نحن فى تلك المناطق مع بعضنا هل نستطيع ان يقبل بعضنا البعض بعد ملى ادمغة البعض بالتمييز العنصرى المصطنع ونصبح مثل اوربا
مكتبة حقوق الانسان
إعلان الأمم المتحدة للقضاء علي جميع أشكال التمييز العنصري
اعتمد ونشر علي الملأ بموجب قرار الجمعية العامة
1904 (د-18) المؤرخ في 20 تشرين الثاني/نوفمبر 1963
المادة 2
1. يحظر علي أية دولة أو مؤسسة أو جماعة أو أي فرد إجراء أي تمييز كان، في ميدان حقوق الإنسان والحريات الأساسية، في معاملة الأشخاص أو جماعات الأشخاص أو المؤسسات بسبب العرق أو اللون أو الأصل الاثني.
كن شخصا واحترم الاخرين بوصفهم اشخاصا
مبارك قادم
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2208

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1394006 [الوجيع]
0.00/5 (0 صوت)

01-01-2016 02:18 AM
ذات النغمة تتكرر يوميافى غيرما موقع اعلامى وبوتيرة تصاعدية ضد ما يطلقون عليه الشمال النيلى او المركز او الجلابة ومثلث حمدى وما ادراك من مسميات ومصطلحات بعيدة عن الواقع المنظور سموها هم واباؤهم ما انزل الله بها من سلطان واخشى ان يحصل المحذور مما وقع لمحمود فى قصة (محمود والنمر)فتتحول الاكاذيب الى واقع ليمارس فيه الشماليون العنصرية الحقيقية كما مورست فى جنوب افريقيا وامريكا واستراليا مع ان ذلك ليس من شيمهم ولا سجاياهم ولكن (كثرة الحفر بتطلع العفن) كما يقولون وحينها لن يكون من حق احدان يلومهم .... قطعا الهدف من الحاق مثل هذه التهم لاؤلئك امر مقصود به تشويه الصورة وحث الاخرين على كرههم واضعاف موقفهم واستدرار العطف من الدوائر الغربية والظهور بمظهر المظلوم والمضطهد الذليل وكل ذلك لغايات سياسية واجتماعية واقتصادية يمكن ايجاز غايتها النهائية فى السيطرة على مقاليد الامر فى البلاد وليس فى خيالهم ان اولئك قد بلغ بهم السأم والملل واليأس حتى من مجرد التعايش فى دولة تجمعهم بخصومهم الذين يرمونهم بسهامهم المسمومة بالغل والخقد ونبرات التشفى والانتقام وتمنى زوالهم من الوجود وتلك لعمرى خصال اللئام وكما يقول المثل الطبع غلب التطبع وعندما تغيب شموس الثقة بين مكونات الدولة وتدلهم ظلمات الشك والريبة حينها يلزم الفراق بالمعروف ولا بأس وقتئذ من سماع ترانيم باى باى وسخ الهرتوم التى ستطرب اذاننا وتلمس شغاف قلوبنا رغم قسوتها ويتحول الخيال الى واقع والكذب الى حقيقة بقيام دولة مثلث حمدى والباب البيجيب الريح سدو واستريح .

[الوجيع]

ردود على الوجيع
[طاهر بابكر] 01-02-2016 06:17 PM
يا عزيزي اقرا ما كتبه المعلق المسمي نفسه Hisho لتعرف ان هناك عنصرية و عنصريين -يجب علينا القبول بدوي الاصول الافريقية لان هده هي بلادهم جزء لا يتجزا من افريقيا و الا فسوف ياتي يوم يتم فيهااستئصال هده العقلية الاقصائيةو التي تقصي بعض مواطني بلادنا الاصلاء - كما حدث في الاندلس و زنجبار عندما اضطهد العرب سكان البلاد الاصليين - ان العنصريين هم في الغالب ليسو من فبائل شمال السودان الاصليين الطيبين هم في الواقع الدخلاء من دوي الاصول غير السودانية مصريين و مغاربة و اجانب =ان الفلاتة و التشاديين افضل منهم لانهم لم يخونوا بلادنا يوماو لم و لن يكونوا يوما عملاء للغزاة -انهم بالاضافة لدلك منجين يساهمون في دعم اقتصاد البلاد و يدافعون عن حماها متي كانت الحاجة

إعلان الأمم المتحدة للقضاء علي جميع أشكال التمييز العنصري
اعتمد ونشر علي الملأ بموجب قرار الجمعية العامة
1904 (د-18) المؤرخ في 20 تشرين الثاني/نوفمبر 1963
المادة 2
1. يحظر علي أية دولة أو مؤسسة أو جماعة أو أي فرد إجراء أي تمييز كان، في ميدان حقوق الإنسان والحريات الأساسية، في معاملة الأشخاص أو جماعات الأشخاص أو المؤسسات بسبب العرق أو اللون أو الأصل الاثني.
كن شخصا واحترم الاخرين بوصفهم اشخاصا
مبارك قادم
[email protected]


#1393961 [Hisho]
1.00/5 (1 صوت)

12-31-2015 10:01 PM
لا توجد عنصرية ولا يحزنون فى السودان , اذا تعامل الذين يشعرون بالعنصرية مع الامر بواقعية سيجدون هم انفسهم وحدهم سبب مشاكلهم , يمكن لاى انسان من اى مكان فى السودان الحصول على وظيفة فى اى مؤسسة او وزارة او اى جهة حكومية او غير حكومية , لا يوجد اى تمييز فى تولى الوظائف على الاساس العرقى فى السودان ومن يدعى غير ذلك هو كذاب ... كذاب , حتى حكومة الشؤم هذه ( الانقاذ) لم تمارس العنصرية العرقية بل مارست العنصرية السياسية ضد اى مواطن لا ينتمى للجبهة الاسلاموية الخاوية , والكل يعرف القاصى والدانى ان معظم مناصرى الجبهة الاسلاموية الخاوية هم من ابناء السودان ذوى الاصول الافريقية وخصوصأ ابناء دارفور .
اما مسئلة التزاوج بين الشماليين والغير شماليين ,هذه هى مشكلة الذين يدعون ان فى السودان عنصرية , الزواج مسئلة اجتماعية بحتة تتحكم فيها عادات وتقاليد ومن حق اى انسان ان يرفض مصاهرة فلان او علان دون ان يكون ملزم بتفسير الاسباب ولا علاقة للسياسة بها , ولكن لماذا يرفض ابناء الاصول غير العربية الزواج فى اطارهم الاجتماعى .. هذا هو السؤال , لماذا تجدهم يتطلعون دائمأ للزواج من شمالية ؟؟؟
لا ادرى يا سيد قادم هل للامم المتحدة اعلان او وثيقة تجرم او تمنع الشماليين من عدم تزويج بماتهم لذوى الاصول الافريقية ؟؟؟
هذه هى العقدة التى تصادف المنشار انت وغيرك تعرفونها وهى دون شك فى عقولكم ولكن لا تصرحون بها ... لا تروج لمثل هذا الحديث فانت ترقص خارج الحلبة ..
تعيش القبائل ذات الاصول الافريقية فى السودان فى اطار اجتماعى متخلف وتقليدى جدأ , تجد ان للرجل اربع زوجات ولديه من الابناء اكثر من 20 وهو ليس لديه الدخل الكافى لاعالتهم او تعليمهم او حتلى رعايتهم وليس لديه حتى الوعى او الحد الادنى من المعرفة كل ما يفعله هو ارسال بعضهم لدراسة القران فى الخلاوى والبعض الاخر لا يذهب حتى للخلاوى .. حتى الذى ذهب الى الخلوة وتعلم فيها لن يكون له اى تاهيل او معرفة بشى ماذا سيفيده تعلم القران فى حياته؟؟؟
اذهب الى ضاحية ( مايو) جنوب الخرطوم فى الفترة الصباحية ستجد المئات من الاطفال فى عمر المدرسة لا يذهبون الى المدرسة وغير مسجلين حتى فى مدارس الحكومة بل يهيمون على وجوههم فى الشوارع داخل الخرطوم يقومون بجمع ( الخردة) من مكبات النفايات او السرقة او الشحدة ويرتكبون الجرائم فى اعمار صغيرة .. هل هؤلا ليس لديهم اهل ليس لديهم اباء او امهات وفى المساء يعودون الى بيوتهم .. هل هذا بسبب الشماليين ...؟؟؟ الذين يمارسون العنصرية ضدهم ..

[Hisho]

#1393870 [جركان فاضى]
0.00/5 (0 صوت)

12-31-2015 06:08 PM
ماقتل فى الجنوب بايدى الجنوبيين فى بعضهم فى اسبوع واحد بعد اسنقلالهم يفوق ما قتل من الجنوبيين فى الحرب بين الشمال والجنوب فى ربع قرن...وجاى تتكلم عن العنصرية...وماقتل فى النزاعات بين الحركات المسلحة مع نفسها يفوق ماقتله الجيش السودانى...لاتوجد عنصرية فى السودان...انما يوجد أناس مدسوسين يروجون للعنصرية مثل مبارك قادم تدفع لهم جهات اجنبية لاثارة الفتن فى البلاد

[جركان فاضى]

مبارك قادم
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة