المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
أرفعوا الدعم عن الحكومة!
أرفعوا الدعم عن الحكومة!
06-13-2012 02:49 AM

أرفعوا الدعم عن الحكومة!

عمر الفاروق عبد الله
[email protected]

يعني الإنقاذ دي كلها بحزبها وغضها وغضيضها ، مستشاريها وولاتها وزرائها ونوابها بدفاعها الشعبي وهجومها المليشياتي تعمل فيكم الدايراها طيلة 23 عاماً من عمر الزمان توديكم يمين تجيبكم شمال! .. تتوعدكم بسقر ولظي إن خالفتم ولي الأمر .. تشيل فيكم وتودي.. تشيل منكم وما تدي! تغشكم باسم الدين ,, وتنادي بالتمكين عملاً بالآية والذي إن مكناهم في الأرض ... الآية فقلبوها بقدرة قادر الذين إن مكناهم في الأرض نهبوا مقدراتها وثرواتها وصاروا عبيداً للدرهم والدولار!! يحولون الملايين منها للخارج ويمنحونكم صالح الدعوات بأن يرفع الله عنكم البلاء والغلاء!! يتعالجون بالخارج من الأمراض التي يسببها الثراء والدعة والراحة ويدعون لكم بعاجل الشفاء من الملاريا والتايفويد والفشل الكلوي .. يعلمون انجالهم اسحن تعليم في جامعات العالم المشهورة ويحتفلون معكم بثورة التعليم العالي التي ما رخرجت سوي المزيد من الباحثين عن العمل! يجكسون وينكحون ما طاب لهم من النساء عملاً بالآية ويطلبون من الشباب بالصوم فإنه له وجاء! ثلاجاتهم مليء بما لذ وطاب من الطعام والشراب ويطلبون منكم مقاطعة اللحوم والإكتفاء بالكسرة المملحة بالشمار وزيت السمسم! يزورون ما أسموه بإنتخابات حرة نزيهة للمزيد من التمكين ويطلبون منكم المشاركة بما يعرف بتوسيع مواعينها ويعطون اللاهثين نحو السلطة بفتات الوزارات! يزجوا بكم في أتون حرب ضروس باسم الجهاد والحفاظ علي وحدة البلاد ويقسمون البلاد والعباد علي اساس الجنس واللون والقبيلة!
طلبوا منكم لحس الكوع وطول الانتظار اذا حلمتم بالتغيير ونهاية عهد الإنقاذ بل وتحدوكم الضحي الأغلي وقالوها صريحة الحبة ما بتجينا .. فالشعب غلبان وهلكان وعيان وجيعان وجهلان وهفتان ولونه شاحب فلا خوف من ثورة ولا بطيخ! الاسعار نار والجو حار والفشل في كل شي فشل كلوي .. فشل كروي.. فشل سياسي .. فشل اقتصادي .. فشل ولا شيء غير الفشل!
يبشرونكم برفع الدعم عن المحروقات بعد أن رفعوا الدعم عن الحريات ويطالبونكم بالمزيد من الصبر إلي أن يجدوا مخرجاً مماهم فيه من وكسات وأزمات وقد يكون المخرج المزيد من أستغفال الشعب الطيب وتوعده بالويل والثبور إذا تمرد وأعلن العصيان لأنه الوطن مستهدف ولا بد من أستعادة بقية المناطق المحتلة من العدو الجنوب سوداني! ولأنه أسرائيل مستهدفة السودان بطائرات طافية لمبة !!
أرفعوا الدعم عن الحكومة بعدم السكات عما هو حادث ومقاومة ما سيحدث .. لا يخيفنكم فزاعة من البديل؟ البديل هو الشعب بكامله أنت وأنا .. هي وهو هم وهن أولئك وهؤلاء آن الأوان ليؤذن الآذان ,, حي علي النضال .. حي علي الكفاح قد قامت قيامة الإنقاذ .. قوموا للثورة يرحمكم الله .. ساووا الصفوف وسدوا الفرج حتي تفرج والله أكبر علي تجار الدين والدنيا
آن الأوان لصياغة السودان الحديث وتركيب الحياة القادمة فمن غيرنا يعطي لهذا الشعب معني أن يعيش وينتصر ؟ من غيرنا لقهر هؤلاء الكيزان لنعلن نهاية عهد الكبت والفساد ولنبدأ بأنفسنا بالثورة أولا علي السلبية والإتكالية واللامبالاة والخضوع والخنوع لإرادة حفنة من الطغاة تجبروا وطغوا وعاثوا فساداً وتكتيلا وتنكيلا وتحقيراً لبني آدم الذي كرمه الله






تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1017

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#392779 [اجحمد]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2012 06:32 PM
بالله موش حرام شعب عظيم يحكمه أمثال نافع أبو العفين والبشير الرقاص




.....
وعبدالرحيم أبو ريالة سائلة وبكري العوقة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.........؟


#392238 [ابو قور]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2012 08:01 AM
إن مثل النظام هذا كمثل عصابة من الهمباتة تقطع الطريق وتستولي على أموالك وممتلكاتك وتطالبك بعدم المقاومة وإذا فعلت تفتك بك أيما فتك فهل يُستسلم لهم؟. إنهم يحاولون أن يزرعوا في نفوسنا اليأس تارة بالتخويف وأخرى بالتيئيس من شاكلة من البديل ؟ ونحن نقول: إن عمر البشير و زمرته الفاشلةلا يمثلون نموزجاً يحتذى يخشى ضياعه و نتوجس من غيابهم؟؟ إن ذهابهم لوحده يمثل
أفضل بديل., وكأننالا نملك عقولاً أو قصراً أو كأن جميع مؤسساتنا التعليمية لا تُخرّج إلا حميراً و بغالاً تصلح إلا للركوب فقط؟" من يَهن يسهل الهوان عليه."


عمر الفاروق عبد الله
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة