المقالات
منوعات
مع الفنان عثمان حسين .. كانت لنا أيام (3-4 )
مع الفنان عثمان حسين .. كانت لنا أيام (3-4 )
06-13-2012 06:23 PM

image


في الذكري الرابعة لرحيله:

مع الفنان عثمان حسين .. كانت لنا أيام (3-4 )

كتب صلاح الباشا من السعودية
[email protected]


برغم زحمة الأحداث التي تحيط ببلادنا بكل تداعياتها إحاطة السوار بالمعصم ، تطل علينا ذكري حزينة ، ألا وهي الرابعة لرحيل الكنار الضخم ذي الصوت الطروب والموسيقي الحالمة الجاذبة التي تتخلل المسام وتسكن الوجدان ، وبلا إستئذان ، ألا وهي ذكري رحيل الأستاذ الموسيقار وفنان النخبة السودانية المتميزة عثمان حسين . ما يؤكد علي أهمية الإهتمام بهذه الذكري وتسطير هذه الملامح بحلقاتها الأربع ، ليصبح جهداً توثيقيا يضيف إلي جهد الآخرين بعداً يحترم تراث هذا الشعب في مجال الفن والثقافة بمفهومها الواسع ، لعل الكتابة هنا تعيد لنا أجمل وأبهي سنوات الشعب السوداني في مجال الطرب الأصيل .
***********************
تحدثنا في الحلقة الماضية عن لقاء الشاعر الناشيء وقتذاك عوض أحمد خليفة مع عثمان حسين حيث كانت المحطة الأولي لهما هي أغنية ( عشرة الأيام ) . ولكن بعد سنوات قليلة أي في بداية ستينات القرن الماضي تقريباً فاجأ عثمان حسين الوسط الفني بأغنية أخري من نظم ذات الشاعر عوض أحمد خليفة وهي التي لاتزال تضرب رقماً قياسياً في إستماع الجمهور لها .. حيث أصبح العديد من المطربين الناشئين أو الشباب يرددونها في حفلاتهم المختلفة .. ألا وهي أغنية ( ربيع الدنيا ) .
تأتي أغنية ‎ربيع الدنيا كمحطة هامة من محطات الإبداع عند عثمان حسين وهي اغنية ذات إيقاع يختلف عن سابقتها.. كما ان عثمان حسين حين قام بتوزيع لحنها نجده قد أفرد مدخلاً موسيقياً كاملاً في البداية لآلة الأكورديون .. و نستطلع الآن هذا الربيع الذي أطل علي دنيا الشاعر لنري ماذا كان يحمل له :-
ياربـيع الدنيا في عينيّ
يانور قلبي يامعني الجمال
ياأخت روحي ويا أماني هوايا
في دنيا الخيال
****
أنا فيك عشقت الروعه
ما أحلاها في الدل والدلال
والمعاني الراسيه نور
إشراقا في عينيك ظلال
وإبتسامتك لمّا تأسر قلبي
تحكي عن المحال
تحكي عن شوقك إليّ
وتحكي عن بعد الوصال
ياربيع الدنيا في عينيّ
تلك الكلمات التي يبتدرها شاعرنا عوض أحمد خليفه بنداء (ياربيع الدنيا) تعكس مدي الفرحة التي تملكته فلم يستطع منها فكاكاً مطلقاً لأن الأشواق قد بلغت منه مدي بعيداً.. لذلك أتت المفردات تحكي عن تلك الحالة حتي لو كانت (في دنيا الخيال) إن لم تكن حقيقه.. لذلك نكرر القول بأن أغنية ربيع الدنيا تظل من المحطات المميزة في مسيرة الراحل أبوعفان.
وهنا سوف أحكي حكاية لها علاقة بأغنية أخري لعثمان حسين .. فعندما كنت صبياً صغيراً في بداية الستينيات تقريباً .. وقد كنت وقتها في بداية المرحلة المتوسطة بالمدرسة الأهلية الوسطي ( ب) بودمدني والتي أتيت قادماً لها من مدرسة بركات الأولية ( الإبتدائية لاحقاً والأساس حالياً ) أذكر أنني كنت عندما أستمع للأغنية من المذياع وهي من تأليف الشاعر الراحل الضخم إسماعيل حسن وقد قام بتلحينها الفنان الموسيقار محمد وردي ولكن تغني بها الفنان الراحل عثمان حسين ... حيث كانت مسألة التعاون الفني في ذلك الزمان شيء طبيعي بين أهل الفن ، كنت عندما أستمع إلي تلك الأغنية من راديو أم درمان أشعر بسحابة من الحزن والتأثر والخوف ايضاً تتملكني وأنا لازلت صغيراً آنذاك .. ولازلت أجهل تفسير تلك الظاهرة .. وربما عندما نستعرض بعض كلمات الأغنية .. نجد سبيلاً إلي تبرير ظاهرة الحزن والحسره التي كانت تتملكني وأنا صبي يافع كما قلت ... فالأغنية هي (حارمنـِّي ليه) :
عارفنو حبيبي .. عارفني بحبو
ده حرام عليكم.. تقيـفوا في دربو
حارمني ليه.. ليه والله بحبو
***
ده حرام عليكم .. عارفين حبي ليهو
عارفنو بريدني... والشوق في عينيهو
ليل الوحده قاسي.. وانا خايف عليهو
ماشايفين حبيبي.. يحرق في شبابو
ياالناسين ضميركم.. وماخايفين عذابو
يوم الحق هناك.. يوم واقفين في بابو
يوم يسألكم الله.. يا الناسين حسابو
حارمني ليه.. ليه والله بحبو
ثم تطل علينا أشعار ذلك الأستاذ الجامعي المرهف وتخصصه هو( علم لنفس ) إنه إبن أم درمان الشاعر المبدع والذي كانت لمفردات قصائده صدي عميقاً عند أهل أم درمان بل ويحترمها ويرددها كل أهل السودان .. إنه الشاعر والمتعدد الآفاق بروفيسور ( السر دوليب ) والذي كتب لعثمان حسين روائع جميله من الأغنيات والتي ربما لا تتكرر إلاّ بعد مرور وقت طويل من الزمان .. ذلك أن هنالك توافقاً وإنسجاماً شديداً في مفردات اشعاره .. وكانت كلها تمتاز برقة متناهية.. فقد كتب السر دوليب لأبوعفان : داوم علي حبي.. ومسامحك ياحبيبي .. ومابصدقكم .. مالي والهوي ، وقلبي فاكرك وغيرها من الأغنيات التي أثرت ساحة الغناء السوداني.. فهاهي الأغنية ذات الإيقاع الخفيف (داوم علي حبي) تقول :-
يا أغلي من روحي عليّ
وأعز من نور عينيّ
ماليّ غيرك.. ماليّ
تمسح دموعي وأحزاني
داوم علي حبي.. وأسأل علي قلبي
وماتفكر تنساني
***
جمالك الهادي.. سحرني
وعطفك النادي .. غمرني
أشواقي عنك تسألني
من قلبي أهديك حناني
وما تفكر تنساني
وكان أبوعفان يبدع عندما يتغني لهذا الشاعر العملاق السر دوليب وقد شدا بأغنيته الخالدة (مابصدقكم) والتي إختار لها إيقاعاً خفيفاً راقصاً .. حيث أخذت هذه الأغنية رواجاً ضخماً في أزمنة جميله سابقه.. وهي لازالت تعتبر أغنية شبابية نظراً لأن مفرداتها متجددة وخفيفه وتعبِّر عن أصدق معاني الوفاء عندما تـنفي الشائعات التي تتردد عن أن مشروعه الذي يرعاه قد اصبح نسياً منسياً ، حيث لا يصدق الشاعر تلك (الإشاعات المغرضه) علي رأي أهل السياسه ... وقد زادها حميمية حين يقول ( لو قلتو حبيبي جفاني .. ودّع حبو ونساني .. مابصدقكم ... ده حبيبي الروح بالروح) فجاء الرد هنا قاطعاً .. بل وحاسماً ... مابصدقكم ... ونواصل ،،،،،
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 3659

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#392581 [صلاح الباشا]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2012 01:56 PM
عارفها يا ودالكومي ونشرت بالغلط ولا يمكن تصحيحها بعد أن تم النشر ، يعني ما تعمل حدق وتزوق من السؤال الأساسي وهو الرابط المنشور هنا ، واخشي ألا تعرف معني رباط ، ودي تبقي مصيبة .
وبعدين تعال : منو القال أنا أكتب تاريخ مدني ، إنت غلطان ، إنت لاقرأت المقدمة ولاحاجة ، بس هي مجرد مساخة منك ، وهذه ما عندها علاج لأنها مرض نفسي ، نسأل الله من كل قلبي أن يشفيك منه لأنك فقط تنتمي لمدني التي هي في القلب . وعلي فكرة نحن بركات دي ومدني مرتبطتان تماما ، وأنا وأهلي نمتلك فيهما العقارات والذكريات معا
أما عن ترايخ مدني ، فأرجو أن تكتب فيه أنت حتي نستمتع معك .. فهل إنت قدر التحدي أم جعجعة نت ساااااكت ؟
تعرف أنا كنت في السودان لا أنشغل بالرد علي مثل هذه الإساءات العشوائية ، لكن هنا أصبحت فاضي ليكم نائة في المائة


#392052 [صلاح الباشا]
0.00/5 (0 صوت)

06-13-2012 09:45 PM
أصلو ما حأكتب سياسة كلو كلو ، أها رأيكم شنو ؟؟؟؟ إشتغلنا بها خمسين سنة بالتمام والكمال ولدينا إرشيف عميق فيها ، ومافيش فايدة ، فالشعب قادر علي التغيير حين تحين ساعة الخلاص التي يحددها المولي عز وجل .. أها عندكم إعتراض علي قدر الخالق ، فنحن لن نتخلي عن الفن ، وأنتما لا تطالعوا موادنا .. بسيطة يعني .. مش كده ؟؟؟؟
أرفق لكن هذا الرابط ، طالعوه وأكتبوا ربع الموجود فيه :
توجد هنا ست وثمانين مقالة وبحت ومكرات في مختلف ضروب المعرفة ، أكتبوا عشرة بالمائة مثلها فقط في هذا المنبر ، حتي نري حرثكم : ونترك الحكم للقراء المحترمين فقط

http://www.sudanile.com/2008-05-19-17-39-36/193-2009-03-14-17-59-38.html


ردود على صلاح الباشا
United States [ود الكومي] 06-14-2012 11:32 AM
يا اخي مش قدر الخالق الصاح قدرة الخالق !!!!!!


#391987 [ALWAKEEL QATAR]
0.00/5 (0 صوت)

06-13-2012 07:33 PM
Wrtie something you will benefits you in the day of judgment instead of singers who are in the hell fire.


#391972 [ودالمتمه]
0.00/5 (0 صوت)

06-13-2012 07:09 PM
يازول انت مصر على خرمجتك دي رابك شنو في اوكامبو ومحكمة الجنايات الدوليه والمدعيه العام الجديده فتو ما عايز اسألك عن البشير لكن بسالك عن شبير؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟يا خلف الله جننتنا!!


صلاح الباشا
صلاح الباشا

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة