المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
قالوا.. قادة النوبة الحقيقيين
قالوا.. قادة النوبة الحقيقيين
06-14-2012 12:59 PM

قال حاطب الليل .... قادة النوبة الحقيقيين...


الهادي عيسى
[email protected]

قال حاطب الليل في مقال له ان الثلاثي النوبي المرح الذي جاء من امريكا (بدعوة من المؤتمر الوطني) هم قادة النوبة الحقيقيين! اي ان الاخرون الذين يقاتلون في الجبال بانهم ظلموا هم قادة مزيفون.. زيف هذا المقال وكاتبه الذي يبدو انه يتمدد النفاق في امعاءه. فطالما كنت شاهدا للديمقراطية الثالثه اعطني مثالا واحدا كون هؤلاء كانوا قيادات محترمة من قبل الاحزاب السياسية ايام الديمقراطية ان كان يميناً اويساراً. حتى الاب فيليب غبوش كان يجد الاحترام من قبل الوسط السياسي لكونه رجل دين وعلى استحياء لا لشي كونه نوباوي وما ادراك ما نوباي .. اذن هذه الحرب اولا هي حرب كرامة ثم مظلمة لمن لا يدري.. دعونا من استخدام اسم الحركة الشعبية كمرادف للجيش الشعبي اليس ذلك كاستخدام مصطلح الجبهة القومية الاسلامية كمرادف للمؤتمر الوطني..
ما بالكم ايها المطبلون وحاملي المباخر وآكلي السحت في الخرطوم تمسون ويصبحون علينا بنغمة ان عبدالعزيز ادم الحلو ليس نوباوي هو نوباوي وغرباوي وسوداني رغم انف النظام.. وما هي الصفة النوباوية اهي بالمنشأ ام بالدم؟ فان كانت بالمنشأ فهو قد نشأ في جبال النوبة وان كان بالدم فدم النوبة يجري في دمه وان كان بالقدوة فهو نعم القائد لكل السودان وليس النوبة فحسب. لماذا قبلتم بسودنة غازي صلاح الدين العتباني.. واخرون

إن النظام يستخدم هذه النغمة كجزء من الحرب وتأكيد لمنهجية وسياسة فرق تسد. اما ان تاتي من قبل المثقفين او من يدعون الثقافة فهذه قمة المهزلة والاسفاف. ففي غرب السودان عموما يعرف ابن القبيلة بانه من نشأ وترعرع في القبيلة والمنطقة ويدافع عن قيمها وليس بالضرورة ان يكون من دم القبيلة لذا كثيرون في بلاط السلطان علي دينار لم يكونوا فور ولا من دارفور حتى (سليمان برَه دنقلاويي) ولكن اهل دارفور يعتزون بهم وبسلالاتهم. وفي حركات دارفور من قاتل واستشهد وهو ليس من دارفور ( علي عبدالرحيم – شايقي ، محمد القدال – بديري) ومع ذلك لا يجد الثوار غضاضة في الامر. اما هؤلاء الذين قسموا المقسم وجزأوا المجزأ يريدونها حروبا قبلية ليسهل الانقياد وهاهم عرب دارفور وكردفان قد وعيوا الدرس ولن يكونوا وقودا لحرب قبلية الا في اطار مؤسسات العسكرية. لن يستغرب انتهازية دانيال كودي وطمع تابيتا بطرس وفتاريخ الحركة الشعبية منذ وفاة القائد يوسف كوه مكي وتنصيب عبدالعزيز الحلو خلفا لهو ملئ بالعنصرية والجهوية وهي احدى اسلحة الانقاذ والتي لم تجدي في جبال النوبة.
ألم يحارب الخليفة عبدالله التعايشي من قِبل الانتهازيين من قبائل الشمال عندما ولاه الامام محمد احمد المهدي.. واين هم ابناء التعايشي تم تهميشهم مرة اخرى بدعاوى عنصرية ولم نسمع بهم الا عندما نفضت الحركة الشعبية الغبار عن ابنه عدنان التعايشي في النيل الابيض..

السيفُ أصدَقُ أنباءً مِنْ الكتُبِ ... في حَدِه الحَدُّ بينَ الجِدِ واللَّعِبِ

من اراد ان يقود الناس في السودان عموما وفي غربه خصوصا لابد ان يؤمن بان الحق لا يؤخذ الا بالقوة وان زمن الانبطاح والمعارضة من الداخل وسلام الاستسلام قد ولى اما ان تكون معارضا مسلحا او ان تكون مواطنا مهان.

إنَّ الطموح الى غيرِ تغييرٍ جَذرِي في حُكمَ السودان لَهوٌ و مضيعةٌ للزمانْ

لم يقل لنا حاطب الليل أين يحطب وكيف امتلك حقيقة ان اعضاء الوفد الامريكي الذين انفصلوا عن اهلهم اكثر عشرون عاما بشهادته واثروا البقاء كلاجئئين هم القادة الحقيقين للنوبة. ان كان يقصد انهم رجال ادارة اهلية اي قادة في قبائلهم فليذهبوا ويذهب معهم الى مناطقهم ليروا اشلاء الناس وجيف الحيوانات وليثبتوا انهم قاده هؤلاء الموتي بسبب النظام. فالنظام يقتل في اهلهم ليل نهار قصفا بالطائرات والصواريخ المحرمة دوليا والقصف المدفعي وهم يتكلمون عن وسائل سلمية للنضال..هذا يذكرني القيادات الجنوبية التي تم استخدامها من قبل النظام (واستخدموا النظام لحل قضاياهم المادية ) ضد الحركة الشعبية لتحرير السودان والتاريخ لا ينسى فليرجع الناس الى الارشيف وما قالوه في حق جون قرنق وانه لا يمثل سوى قلة من الدينكا وغيره. وفي اخر المطاف تفاوضت الانقاذ مع جون قرنق وظهر الحق وزهق الباطل ان الباطل كان زهوقا. فليقعد هؤلاء في امريكا ويجاهدوا بالسنتهم فان لم يستطيعوا فبقلبهم وذلك اضعف الايمان.
قال ابو نواس (شارب الخمر) في لقاء تلفزيوني ان من يقاتل في الجبال ليسوا بنوبه كلام يضحك ويبكي يضحك لانه متى كان يقظا ليدرك من هم يقاتلون في الجبالز ويبكي ان نرى رجل في ازذل العمر وكان يوما قائد لاهله وبينه وبين الجنة شبر عمل بعمل اهل النار ... ولا اظن انه يذهب ليحارب المرتزقة في جبال النوبة بل سيقول للبشير اذهب انت ونافع فقاتلا انا هاهنا سكرون..

الهادي عيسى




تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1316

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#393827 [الصارم]
0.00/5 (0 صوت)

06-16-2012 09:27 AM
فعلا قادة بحق وحقيقة وبيعرفوا مصلحة البلد والمواطن واما اى بهيمة فراس ماله برسيم


#393551 [تكتيك]
0.00/5 (0 صوت)

06-15-2012 07:19 PM
ديل مواسير نوبة حقيقيين وليسواقادة نوبة حقيقيين يا شاطر


#393456 [hamad]
0.00/5 (0 صوت)

06-15-2012 04:45 PM
والله كلامك في الصميم والموتمر الوطني دائما يصطاد البهائم الارجا والمريضة ليسد بها رمقة ودائما يختار ارزل القوم وابخسهم ليعمل بهم مسريحياتة وهؤلا هم ارزل القوم ومرتزقة الموتمر الوطني اختارهم بذكا وكمثال في بورتسودان كل ابناء النوبة احتشدو وانتظرو قدومهم للساحة عشان يسموعو منهم ويعرفو هدفهم الاتي بهم من امريكا والي بورتسودان في ذالك اليوم هم في غداء مع معتمد سواكن ومنه عشاء مع الوالي واخير اتو لدقيقتين ولم يعرف المحتشدون منهم شي سواء نحن اتينا من امريكا علي حساب الموتمر الوطني وباختصار برضو تقول لي ديل هم القادة الحقيقين انحن النوبة ما عندنا شخص يبيع كرامتة بي الرخيص سواء القلة الشواذ


#392571 [واحد]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2012 01:48 PM
البوني محمي بواسطة الكتيبه التكنولوجيا والدليل ان محاولتي للتعليق علي ما كتب عن علي الحاج قد فشلت بل حتي من وفق في التعليق لا توجد خانة ردود علي تعليقه وعذرآ لاضطرارنا لايراد كتابته وتعليقنا هنا الا ان الشئ بالشئ يذكر


عبد اللطيف البوني
[email protected]


قرات باهتمام وحرص الحوار الثر الطويل الذي اجراه الاستاذ الصادق الرزيقي مع الدكتور علي الحاج في المانيا فرغم ان الانقسام الاسلامي وان شئت اسم الدلع قل المفاصلة بين الاسلاميين قد (مرق في السهلة) كل اسرارهم الا ان الحوار المشار اليه قد اظهر سرا هاما من اسرار تلك الفترة متعلق بمسالة الحرب والسلام في السودان
المعلوم ان الانقاذ كانت ومازالت تتعامل بطريقة (ملف ورجل) بمعنى ان تكلف احد اقطابها بملف ما وتتركه يتحرك به كما يشاء دون تدخل من صاحب ملف اخر وتقبل في النهاية مايتوصل له صاحب الملف او ترفضه او حتى يمكن ان تقيله في منتصف الرحلة اذا دعا الامر هذة الطريقة مستمدة من طريقة عمل التنظيم نقلت للدولة والغرض ليس اجهاض المؤسسية فحسب بل ان تكون هناك مرجعية غير مرئية للجميع تنتهي عندها الملفات فتصبح الامر والناهي بطريقة الريموت كنترول فالتحكم في شخص واحد امر ميسور و(مدد ياشيخ) فعلي الحاج كان ممسكا بملف السلام ثم امسك بملف الحكم الاتحادي وبعد الانتقال من الملف القديم للجديد مطلوب منه ان ينسى الملف القديم كما اتضح من الحوار
قبل ان ينتقل ملف السلام من علي الحاج الي محمد الامين خليفة استطاع علي الحاج ان يتوصل الي امكانية ابرام اتفاقية سلام مع جون قرنق وقد ساعده في ذلك الانتصارات العسكرية التي حدثت في صيف العبور والتي لم تترك لجون قرنق الا نمولي ويبدو ان راى علي الحاج انه يجب ان تترك نمولي هذة لانها ليست لها اهمية استراتيجية انما اهميتها نفسية فقط (من حلفا لنمولي والمليون ميل كلام من الكلام دا) ولكن على الحاج فوجي بنزع الملف منه لتنقلب الامور راسا على عقب فيما بعد 1994
الطريقة التي نزع بها الملف من علي الحاج كان واضحا فيها الشقاق داخل الجسم الحاكم فالجماعة الكبار بما فيهم الترابي الذين يعتبر اي واحد منهم مرجعية للحاج ابتعدوا عنه فجاة وان شئت الدقة قل زاغوا منه وتركوه في مواجهة مجموعة من الصف الثاني ترى استمرار الحرب والاجهاض على قرنق نهائيا لانمولي ولاغيره ليس هذا فحسب لابل ومن بين سطور علي الحاج يبدو انه تمت عملية تخوين لعلي الحاج اذ يبدو انه قد سادت قناعة داخل الكابينة الحاكمة بانه باع القضية اويريد انقاذ ماء وجه جون قرنق او كلام من هذا الكلام فيما بعد ذكر د. الحاج في ذات الحوار انه اتهم صراحة بمولاة حركات دارفور المسلحة وانه له صلة بالهجوم على مطار الفاشر فتمت شكوته الي مجلس الامن هذا طبعا اضافة لاتهامه بسرقة اموال طريق الانقاذ الغربي وتلك قصة (خلوها مستورة) يبدو ان علي الحاج كان تعبان شديد مع (اخوانه)
كما هو معلوم للجميع انه بعد ازاحة علي الحاج من ملف السلام حدثت محاولة اغتيال حسني مبارك فهبت الرياح الدولية في اشرعة جون قرنق فاستطاع الخروج من حصار نمولي وتمدد حتى خارج الجنوب التقليدي فكان ماكان الي ان وصلنا نيفاشا لابل الي ان وصلنا عبد الرحيم محمد حسين وخريطة الجنوب الجديدة التي عرضها مساء الجمعة الماضية على الشعب السوداني الفضل
هكذا بضغط من (فوق) و(تحت) تمت (فلفصة) ملف السلام من علي الحاج ونقل بعدها الي ملف الحكم الاتحادي فماذا فعل به ؟ هل نجح فيه ام لحقه امات طه ؟ هل كانت هناك مؤامرة عليه كما حدث في الملف السابق ؟ بعبارة جامعة هل هو ظالم ام مظلوم ؟ في تقديري انه يتوجب على علي الحاج ان يخرج كل ماعنده ويقول كلمته للتاريخ حتى يعرف هذا الشعب الفضل الذي اوصله ماهو فيه الان



بوني !!!!!!!
مالك بقيت تشبه عثمان ميرغني في الدغمسه ؟
رؤساء اتحادات الطلبه =علي طه البليد وغتيت = واتحادات اساتذة الجامعات = نافع د/ السمسم = الفاشلين هم من خطط لاغتيال الخصوم = اول من ادخلوا ثقافة الاغتيال السياسي في السودان = وخططوا نيفاشا واغتالوا د/ جون قرنق وبعدها صار الاغتيال السياسي مشروعآ وقانونيآ = بعد ان كان ممارسة سريه تأمريه = وتبناه الجيش السوداني = اغتيال خليل ابراهيم ومحاولات اغتيال مناوي = وبعد ان كان الدواس فروسيه والجيش ديش الرجال صار جيش السماسره والخنا واخلاء هجليج .وكفي بالمرء ذلآ ان يقال له كوز


الهادي عيسى
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة