المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الخيوط العنكبوتية بين التنظيمات الإدارية والتحديات السياسية
الخيوط العنكبوتية بين التنظيمات الإدارية والتحديات السياسية
06-14-2012 06:48 PM


الخيوط العنكبوتية ما بين التنظيمات الإدارية والتحديات السياس

د. عبد الرحمن السلمابي
[email protected]

أي مجتمع سواء إنساني أو حيواني يحتاج إلى بزوغ تنظيمات إدارية "ما" تقوده إلى الوصول ألى أهدافه المطلوبة في تناغم وانسجام.والأنسان مخلوق ربانيٍّ حباه الله نعمة العقل حيث ميزه له بكبر حجمه وتعدد مهامه وصفاته؛ فمن باب أولى أن تكون له تنظيمات إدارية أكثر تطوراً ،ولكن قبل الخوض في هذا علينا أن نفكر ونتمعن في مفهوم التنظيمات الإدارية التي تؤدي إلى نسج خيوط بالغة في الدقة والهام للعنكبوت.وتلك الخيوط ربما نصفها نحن بنو البشر بأنها خيوط رقيقة يمكننا تمزيقها بسهولة ويسر.وهكذا الخيوط ما بين هو إداري وتنفيذي وما هو سياسي كما هو الحال في السودان الحديث.
أن هذه الخيوط الرفيعة غالباً ما تمزق فتقعد التنظيمات الإدارية ومهامها التنفيذية المناط بها عملها من أداء واجباتها بالشكل المتناغم السلس الذي يقود إلى تحقيق الأهداف المرجوة. ولكن إذا ما تمعنا في الحيوانات مثل العنكبوتيات نجد أن خيوطها لا يمكن أن تتم إن لم يؤد كل ذي اختصاص مهامه هكذا،،،، (وكذلك المثال ينطبق على النحل) هي أهداف التنظيمات الإدارية البيروقراطية التي أراد لها مبتدعها العالم الألماني ماكس ويبر،وهكذا تمت تطبيقاتها في العالم الغربي وغيره بنجاح أوصله إلى أعلى درجات التقدم الحضاري.
-2-
العنكبوت هو حيوان صغير له ثمانية أرجل ينسج شبكة من الخيوط كبيت له وكذلك للقبض على فريسته،وخيوطه من أقوى الألياف الطبيعية،وهو من فرع المفصليات مثل العقارب،ويصل عدد الخيوط في البيت إلى 400ألف خيط، وطول الخيط الواحد حوالي 20سم .وهو بذلك عبارة عن مصنع لألياف الخيوط ذي إنتاجية عالية.
والأنثى منه هي التي تختص بحياكة شبكتها منه والتي هي عبارة عن مجموعة خيوط ملتفة مع بعضها البعض،وهي خيوط لينة وقابلة للتمدد بحوالي 20% من حجمها دون أن تتمزق، وتعد بذلك من أصلب الألياف الطبيعية على الإطلاق من حيث قوة تحملها للضغط دون أن تتمزق بسهولة. الأنثى منها تنتجها بثلاث مغازل أسفل البطن متصلة بستة غدد صغيرة تفرز المادة التي تتشكل منها الخيوط، وإنتاج الخيوط في حد ذاته لايؤدي إلى فائدة تذكر وإنما عملية نسجه ليصبح شبكة للصيد هي الفائدة العظمى منه. لذلك تقوم الأنثى بعد إنتاجه بنسج وهندسة الشبكة وفق خيوط منحنية تارة أو مستقيمة تارة أخرى وبترتيب المسافات فيما بينها على شكل دائري رائع التصميم مستخدمة ضغط بطنها لإفراز الخيوط من غددها،ثم تربط طرف الخيط الرئيسي بمكان ما ، ثم تستقل الجاذبية الأرضية ليتدلى الخيط في اتجاه الأرض ثم تنسجه إلى أعلى مع بقية الخيوط في عملية الحياكة تلك، وتفرز أيضاً مادة لاصقة لتثبت بها خيوط شبكتها عند نسجها لتلتقى في دائرة الوسط،ثم تستخدم المادة اللاصقة في الأطراف الخارجية وفي أماكن مختارة أخرى. وتترك لها مسافات داخلية غير ملتصقة بحيث يمكنها من التحرك داخل شبكتها وتترك لها أيضاً مكاناً للنوم والاستراحة.ثم تقوم بوصل خيط متدلٍ إلى أسفل ينذرها بالاهتزاز ومدى قوته أو ضعفه لتعرف به نوع الحشرات التي سوف تتعامل معها كفريسة.فإذا كانت ضخمة ومميتة تطلق سراحها فوراً أما إذا كانت فريسة سهلة فتلف حولها شبكتها مستخدمة إفرازات المادة اللاصقة،ثم تتقدم نحوها وتحقنها بمادة سامة تشلُّ الفريسة، ثم تفرِّغ فيها لعابها الذي يذيب الأعضاء الداخلية للفريسة، وتمتصها من بعد كسائل دائب، وتتخلَّص بعد ذلك من هيكل الفريسة الأجوف؛ولأن عملية الهضم عندها تتم خارج البطن لذلك نجدها تحتفظ بفريستها في شبكتها حية لتكون طازجة عندما تريدها سائلا لاحقاً.
وشعرة معاوية التي تدل على دبلوماسية التعامل الإنساني أقوى بحوالي 400مرة من خيط العنكبوت ولكن تلك الخيوط مجتمعة في شكل شبكة لها مهام عظيمة بالنسبة لاستمرار الحياة للعنكبوت فلا يجب أن نزدريها،وهكذا يجب أن تكون الخيوط في التنظيمات الإدارية.
-3-
والتنظيمات الإدارية أكثر تعقيداً داخل مملكة النحل حيث تكاد تتسم بالكمال لذلك من الأمثل لنا أن نتَّسم بمنظومته في حياتنا اليومية لما له من روح التعاون والنظام والتخطيط وأداء الواجبات والمهام بالشكل المرسوم لها.
يقول الكاتب الفرنسي جان لوي دار يقول:(إن للنحلة الواحدة حياة محتمة ومقدَّرة مسبقاً، تخضع لقواعد محددة تحول دون شيوع الفوضى،ولها سلوك محكوم كلياً منذ أيام حياتها الأولى تبعاًل لقوانين النافذة والمعمول بها في الخلية).
وفي حياة النمل الكل يعمل حسب سنه ودوره فالمهندسات والبنَّايات يشيدِّن قرص النحل،والعاملات أوالشغالات يقمن برحلات للكشف عن أماكن الرحيق،والكيميائيات يتأكدن من نضوج العسل وحفظه،والخادمات يحافظن على نظافة الأماكن العامة للخلية، والحارسات يراقبن الدخول والخروج والعمل على منع الدخلاء من العبث بأمن الخلية،والملكة مهمتها حفظ النسل. قال تعالى:( وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ (68) ثُمَّ كُلِي مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلًا يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ)سورة النحل،68ـ69.
-4-
إذن التأمل والتفكُّر في حياة النحل وتنظيمها الإداري حسب الأدوار والمهام المناط القيام بها كل فرد من الحكم الربانية التي لابد للإنسان أن يستفيد منها.وقد شاء الله أن خلق بني البشر بقدرات عقلية ومقدرات جسمانية مختلفة وهذا ما جعل العالم ماكس ويبر وغيره من وضع تصميم تنظيمات إدارية مختلفة ومتكاملة للوصول إلى الأهداف.والتنظيم الإداري هو نظام سير العمل وفق عمليات متعددة تهدف إلى تيسير الأداء بصورة متناقمة تؤدي إلى الوصول إلى تحقيق الهدف على أحسن وجه من الإتقان والسرعة والاقتصاد.ويتم ذلك عبر تقسيم العمل إلى وحدات مختلفة مع تحديد الاختصاصات والمهام والمسؤليات.ويتم الترابط بين تلك الوحدات عبرهيكل تنظيمي يوضح العلاقات بين الوحدات والأفراد وكذلك المسؤليات.ويرى ماكس ويبر أن النظام البيروقراطي يقوم على أساس هرمي تتسلسل فيه السلطة مع القاعدة ولا يرتبط بالأشخاص،ولذلك لا بد من توفرالحياد وعدم التحيُّز حتى تكون العلاقة رشيدة،وبذلك التنظيم البيروقراطي يحقق أعلى قدر من الكفاءة إذا ما توفرت له بعض الخصائص الجوهرية مثل تقسيم العمل، والفصل بين أعمال الموظف الخاصة والعامة. شغل الوظيفة على أساس التعيين وليس الترشيح،واختيار الموظف الأكثر كفاءة في تنفيذ متطلبات الوظيفة، الترقية على أساس الأقدمية (الخبرة) والإنجاز،ومراقبة أداء الموظف،وحق الموظف من راتب مجزي وعلاوات.
عند تطبيق كل تلك الخصائص كشروط أساسية لا شكَّ أنها قد تحقق أعلى قدر من الكفاءة لتحقيق الهدف من قيام المنشأة،ولكن قد تلازمها بعض السلبيات مثل الالتزام، والحرص بالأنظمة والقوانين مما يصاحبها بالجمود من سلوكيات الأفراد،كذلك يفضي إلى عدم التعامل مع منسوبي المنظمة كأفراد لهم رغبات وميول وعواطف وأحاسيس، قد يفرض ذلك النظام على الأفراد إلى الاكتفاء بالحد الأدنى من الأداء، وكذلك قد يقود ذلك إلى وجود أنظمة وإجراءات صارمة قد تدفع الأفراد إلى مقاومة أي نوع من أنواع التغيير الذي ترغبه المنظمة لاحقاً. وأخيراً قد يلجأ فيه الأفراد إلى تجنب المسؤلية، واتخاذ القرارات واختيار البدائل التي تتناسب مع الأنظمة والقوانين والتحايل عليها. وبالطبع أن نظرية البيروقراطية كتنظيم إداري ما زالت هي السائدة والرائدة ولكن الكثير من النظريات الأخرى تم تبنيها مع التنظيم الإداري لتخفيف أو تجنب سلبيات تلك النظرية،،،، ولكننا لتوضيح الفكرة لا بدَّ لنا من ضرب مثال واقعي ومعاصر من منظور تلك النظرية ولعل ما حدث في وزارة الإعلام حديثاً يمكن أن يوضح الفكرة بصورة جيدة.
-5-
في خضم أحداث احتلال هجليج في يوم10/4/2012م تناقلت وسائط الإعلام بأن السيد الوزير المهندس عبدالله مسار وزير الإعلام أصدر قراراً إدارياً أوقف بموجبه الأستاذ عوض جادين مدير عام وكالة السودان للأنباء (سونا) عن العمل لحين الانتهاء من التحقيق في اتهامات موجَّه له ،،، حيث تمَّ تشكيل عدد من اللجان لذلك. وأساس التحقيق تمَّ بناء على وجود بيِّنة سوء إدارة (إن لم يكن فساداً إدارياً أو مالياً) حسب تقرير المراجعة الداخلية. ذهب بعدها الوزير إلى رحلة عمل خارجية إلى دولة القابون. وبالطبع تؤول صلاحياته إلى وزير الدولة باعتباره نائباً عنه، فأصدرت الوزيرة بالإنابة سناء حمد العوض قراراً يسمح جزئياً بعودة مدير سونا للعمل. ثم عاد السيد الوزير وباشر بعدها العمل، وأصدر قراراً بسحب تبعية سونا من اختصاصات الوزيرة وأيلولتها إليه. ثم أمر بإلغاء قرارالسيدة الوزيرة بالإنابة؛ مما يعني استمرار قرار الإيقاف الصادر بحق مدير سونا. ومدير سونا الموقوف عن العمل يصرح في الصحف السيارة بأن قرارات الوزير تلك لا أساس لها من الصحة؛ بحيث أنه معيَّن بقرار من رئيس الجمهورية الذي له الحق الأوحد في إبقائه أو عزله من منصبه أو التحقيق معه. ويوضح كذلك بأن بواعث قرار الإيقاف والتحقيق هو عدم رضوخه لتوجيهات الوزير بإعطاء عقد معيَّن لشركة بعينها حددها له الوزير. ومدير سونا يتحدى ويؤكد بأنه شخص نزيه جداً ولا يمانع من إجراء أي تحقيق معه في العلن لأنه واثق من براءته.
يستمر هذا الصراع من داخل وزارة ينبغي لها أن تقوم بدور إعلامي رائد وفقاً للظروف التي تعيشها البلاد من جراء احتلال هجليج وتبعاته.إذن البلد تعيش حالة تعبئة واستنفار وحسانية الوزارة مع سباق الحمير حيث ينطبق عليها المثل الشعبي القائل (الناس في شنو والحسانية في شنو) بالرغم من أن أبناء الحسانية من الفرسان الشجعان ووافقوا على المشاركة (بل شاركوا) في الجهاد مع الثورة المهدية ضد المستعمر التركي إلا أن البعض منهم كان مشغولا بمنافسة سباق الحمير ولكن عند الانتهاء منه انضموا إلى الجهاد.
تدخلت رئاسة الجمهورية بإعادة مدير سونا لمواصلة عمله ووقف كافة لجان التحقيق؛مما حدا بالسيد الوزير إلى تقديم استقالته وأقسم بأن لا يعود لمزاولة العمل مرة أخرى بالرغم من كل الأجاويد حسب تصريح السيدة زوجته ومديرة مكتبه.قبلت رئاسة الجمهورية استقالته، وأقالت السيدة وزيرة الدولة من منصبها.وبعد ذلك تم تعيين وزير آخر من حزبه حسب نظام المحاصصة الوزارية.
-6-
هذه الأحداث و حيثياتها تستحق أن تكون من ضمن دراسة الحالات(Case Studies) الشهيرة في جامعة هارفرد الأمريكية حيث تسرد هكذا ويقوم الطلاب بتحليلها وتشخيصها وفقاً لمفاهيم التنظيم الإداري ووفقاً للمدرسة البيروقراطية.
وقد يبادر أحد الطلاب بالسؤال عن أهمية وضرورة قيام وزارة للإعلام وتعيين وزير وكذلك وزير دولة له ، وما يتبع ذلك من مدراء مكاتب وسكرتارية وغيرهم من العاملين في مكتبيهما مع كل المصروفات الأخرى.علماً بأنه في معظم الدول الغربية وأمريكا لا توجد وزارة بهذا الاختصاص وإنما تديرها المؤسسات الإعلامية المختلفة، ويمكن الرد على ذلك بأن دول المعسكر الشرقي سابقاً كانت ترى أن الإعلام من خلال البروبوقاندا الموجهة يمكن أن يلعب دوراً جوهرياً في الحياة السياسية لذلك أقامت له وزارة مختصة تتبعها إدارياً جميع مؤسسات الإعلام باعتبارها إدارات تابعة لها،وأن السودان كان يتبع منظومتهم تلك، وصارت لديه وزارة تاريخية النشأة يصعب تجاوزها.
وقد يسأل آخر عن علاقة الوزير المهندس (والذي هو مختص بالهندسة) بالإعلام ليكون على رأسها، وقد تكون الإجابة إنها الموازنات السياسية في بلدنا هذا. وقد يسأل آخر عن فعالية وأهمية أن تكون مديرة مكتب الوزير زوجته، ألاً يوجد في الوزارة مدراء مكاتب متخصصون؟ وتكون الإجابة بأن ملك مملكة الإعلام له الحق في تعيين ملكة له، ولكن هل يعلم الملك بأن له صلاحيات محددة لا يجوز له تجاوزها؟ علماً بأن ملكة بريطانيا بجلالة قدرها لا تستطيع أن تقيل موظفاً صغيراً في الخدمة العامة او المدنية وأنما قد توصي فقط بتغيره وفقاً للإجراءات.قد لا تكون هناك إجابة لذلك.
وقد يسأل آخر عن هل من صلاحية الوزيرة بالإنابة (أي النائب) أن يلغي قرارات الأصل؟ الإجابة بالتأكيد لا،،، ولكن قد تكون قلة الخبرة الإدارية ،،، حيث كان من الأجدر أن تحيل الموضوع برمته الى رئاسة الجمهورية للبت فيه حيث من المفروض إن الجهه التى تعيين هى التى تقيل و من باب أولى ان تعييد.
وقد يسأل آخر عن مخرجات التحقيق مع مدير سونا في التجاوزات المنسوبة إليه، وتكون الإجابة إنها تمَّ تجميدها ولا ندري الحقيقة بعد. كما قد يسأل طالب عن صحة اختصاصات رئاسة الجمهورية في قبول الاستقالة والإقالة، والإجابة تكون بأنها صحيحة؛ لأن الذي يعيِّن له الحق أن يقبل الاستقالة ويقيل كذلك. وفي السؤال عن هل الوزير الجديد مختصٌّ بالإعلام؟ نقول لا نعلم ... ولكنها إنها الموازنات السياسية لمشاركة التنظيمات السياسية الأخرى في بلدنا السودان. وسؤال من الإجابة السابقة ماهي التنظيمات السياسية؟ وما علاقتها بحسن سير التنظيمات الإدارية؟
التنظيمات السياسية كشق أول من السؤال تحتاج إلى إجابة مسترسلة كما هو في الفقرة التالية :
التظيمات السياسية هي الأحزاب والهيئات السياسية التي تؤطر أشخاصاً يتقاسمون أيديلوجية واحدة؛ أي مجموعة من الناس يتميزون بنظرة متماثلة ومبادئ مشتركة وأهداف متفق عليها، يسعون بوعي وعن عمق وإصرار لتحقيق الأهداف التي يؤمنون بها ويرتبطون ببعضهم بعضاً وفقا لقواعد تنظيمية مقبولة من جانبهم تحدد علاقاتهم وأسلوبهم ووسائلهم في العمل والنشاط.ومن أهم خصائص التنظيم السياسي هو استمرارية التنظيم والرغبة في ممارسة السلطة والبحث عن مساندة شعبية وفقاً للثقافة السياسية السائدة في المجتمع وتوعية البنيات الاقتصادية والاجتماعية، ومن أهم ممارسات التنظيمات التواصل السياسي للانتخابات حسب الاستراتيجيات المزمع اتِّباعها في حالة ممارسة السلطة بهدف كسب التأييد والمساندة مع أفراد الشعب. وأهمَّ التنظيمات السياسية هي الأحزاب؛حيث إنها التنظيمات التي يسعى أفرادها للتعاون فيما بينهم للسيطرة على الحكم أو للمشاركة الدستورية في الشؤون السياسية العامة.
عموماً هناك؛ نوعان من المدارس الحزبية في العالم حيث نجد الحزب السياسي الذي أسسه الإشتراكيون ويعتمد على التنظيم الهرمي المركزي الصارم الذ ينفذ القرارات عن القيادة بصورة احترافية ثورية. وكذلك نجد الحزب الليبرالي المؤسس في العالم الغربي والذي هو عبارة عن تكتل مجموعة من الأفراد تحاول عن طريق الانتخاب أن تقود أعضاءها إلى مراكز الحكم وبالتالي السيطرة وتوجيه أعمال الحكومة عبر السيطرة على جهاز الحكومة وسياستها،والتنظيم السياسي غالباً ما يتمحور حول شخصية كاريزمية ،وقد ينشأ لتحقيق مبادئ أيديولوجية عبر ممارسة السلطة.ولكن الملاحظ أن الحزب الذي يعتمد على الثورة قد يؤدي لنشوء بيروقراطية خانقة ويتحول إلى هرم من الموظفين التُبَّع للنخبة المسيطرة على ماكينة الحزب والتي تعمل دوماً إلى التفرد بالسلطة لذلك قد تفقد ديناميكيتها وتهرم وتفقد فعاليتها كما حدث في الاتحاد السوفيتي سابقاً.
إن معظم الدول التي كان يسيطر عليها الاستعمار لم تتطور كثيراً في مجال التنظيمات السياسية والأحزاب لأن الاستعمار له مصلحة في تشجيع العصبية والقبيلية والمذهبية حيث مكنته تلك الممارسات من السيطرة على تلك الدول. لذلك انهزمت فيها فكرة الأحزاب القومية التي تؤسس للدولة القومية المستدامة.
وبعد كل هذا التوضيح قد يرد سؤال من الطلاب عن علاقة المهندس مسار بذلك؟والإجابة هي أن المهندس مسار شخصية كاريزمية ورئيس لحزب الأمة الفدرالي راغب في ممارسة السلطة والمشاركة في الشؤون السياسية، وقد نجح في تحقيق المشاركة مع الحزب الحاكم وتمَّ تعيينه لذلك المنصب عبر نظام المحاصصة ولذلك قد يرى أن له الحق مثله مثل الرئيس في اتخاذ ما يراه مناسباً من الإجراءات دون الاعتداد بالقوانين أو اللوائح.
-7-
ولكن قد يكون هناك سؤال آخر مفاده أن هناك لبساً ما بين التنظيم الإداري والتنظيم السياسي؟ والإجابة قد تكون نعم لأن التنظيمات السياسية (الأحزاب) هي حديثة التكوين حتى في العالم الغربي (القرن التاسع عشر) وأنها بدأت في دولنا بعد انجلاء الاستعمار منذ حوالي خمسين عاما وما زالت تواجه الكثير من التحديات.علماً بأن حزب مسار تكوَّن حديثاًجداً أي لم يكمل عقده الأول، ولكن خصائص التنظيمات الإدارية عادة معروفة ومطبقة منذ عهد الإسلام ومعروفة لنا كمسلمين وهي التي تحكم، وأي تنظيم سياسي (كحزب) لا فكاك له من تنظيم إداري جيد.
السؤال التالي قد يكون حول ما هي خصائص التنظيمات الإدارية في المفهوم الإسلامي؟
وقد نوجزها كما أوردها المطيري على النحو التالي:
1/ الإمارة (التدرُّج الرئاسي أو الهرمي) حيث قال عليه الصلاة والسلام:(إذا كنتم ثلاثة فأمِّروا عليكم واحداً منكم).
2/ التوازن بين الرعية (ولاية الأمر) والمسؤلية لقوله عليه الصلاة والسلام (كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته ...).
3/ العمل الصالح (قوامه الحياد والموضوعية) لقوله صلى الله عليه وسلم:(من ولي من أمر المسلمين شيئاً وولَّى رجلا وهو يجد من هو أصلح للمسلمين منه فقد خان الله ورسوله).
4/ وجوب الطاعة في المعروف لقوله عليه الصلاة والسلام:(اسمعوا وأطيعوا وإن استعمل عليكم عبد حبشي كأن رأسه زبيبة).
5/ التخصص وتقسيم العمل لقوله صلى الله عليه وسلم:(استعينوا على كل صنعة بصالحي أهلها).
6/ الشورى الإيمانية لقوله عليه الصلاة والسلام:(المستشار مؤتمن).
7/ التوثيق والتدوين والتيسير لقوله عليه الصلاة والسلام:(خير الناس أنفعهم للناس).
8/تنمية الرقابة الذاتية ومحاسبة النفس لقوله صلى الله عليه وسلم:(الإحسان أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك).
9/ العلم والتربية والتدريب لقوله صلى الله عليه وسلم:(الحكمة ضالة المؤمن فحيث وجدها فهو أحق بها).
10/ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لقوله صلى الله عليه وسلم:(الدين النصيحة (ثلاثا) قلنا لمن يارسول الله؟ قال: لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم).
وهذه يمكن أن توجز في أربعة مبادئ هي التدرُّج الرئاسي (أي التسلسل الهرمي) ، والسلطة والمسؤلية، الشورى في التنظيم، تفويض السلطات.
عند الانتهاء اندهش كثير من الطلاب حيث إن خصائص التنظيم الإداري في الإسلام أفضل من الخصائص التي بنى عليها ماكس ويبر تنظيمه الهرمي البيروقراطي. وقد يسأل أحد منهم بأن أي تنظيم سياسي (كحزب) لابد له من تنظيم إداري فاعل فهل هذه الخصائص الإسلامية أو الغربية مطبقة فيها؟ والرد قد يكون بالنفي حيث إن الممارسات تكذبها.
-8-
وقد يسأل أخر بالعودة إلى موضوع وزير الإعلام المهندس مسار كيف يتسنَّى أن يجمع الشخص بين رئاسة الحزب الاحترافية وبين منصب الوزير الاحترافي أيضاً، وكيف يقوم بتجويد الأداء في كليهما؟ علماً بأن رئيس حزب العمال أو المحافظين في بريطانيا متى ما تمَّ انتخابه رئيساً للوزراء فإنه يستقيل على الفور من رئاسة الحزب ليتبوأه آخر، وكذلك الحال في أمريكا فرؤساء الأحزاب لا يؤدون أي أدوار تنفيذية أخرى.
ويكون الرد هو أن أي هيكل تنظيمي تم تصميمه على حسب مقدرات وقدرات الأشخاص، وأن الشخص الواحد لا يستطيع أن يعمل بكفاءة في أكثر من منصب وأن طاقة الإنسان الإنتاجية مهما عظمت فلا تتجاوز ما بين 8ساعات في العالم الغربي و10ساعات في بعض الدول الأسيوية مثل اليابان وذلك لمدة خمسة أيام متواصلة وبعدها ينال يومين من الراحة الأسبوعية أي يمكن العمل لمدة 40 أو 50 ساعة من الأسبوع بكفاءة حسب ما توصلت إليه الحقائق العلمية.
لقد كان مفهوم المؤسِّسَيْنِ الأولَيْن للأحزاب في السودان الإمام عبدالرحمن المهدي، والسيد علي الميرغني ـ أكرم الله مثواهما أكثر إدراكاً لمفهوم التنظيمات الإدارية والسياسية حيث كانا يركزان على واجبهما الديني كعمل احترافي رصين حيث كان الأول إماماً للأنصار وكان الثاني مرشداً للطريقة الختمية، أما المهام السياسية مثل رئاسة الحزب أو خلافه فكانا يفوضان آخرين للقيام بها وكذلك الحال لشؤونهما الاقتصادية حيث دائرة المهدي ودائرة الميرغني فيعهداء لآخرين للقيام بها. وعندما أتى إلينا زمن الرئيس نميري فصار لدينا مفهوم الرجل الخارق مستشرياً فكان يجمع بين ئاسة الجمهورية ورئاسة الوزارة ووزير الدفاع والقائد العام للقوات المسلحة ورئيس الحزب الاتحادي الاشتراكي وبالفعل قد يكون أولى اهتماماته لبعض وأهمل البعض الآخر.
أيها السادة إذا كانت الحيوانات المفصلية مثل العنكبوت عندما تنسج خيوط شبكتها تترك مساحة محددة لها لتتمدَّد فيها ومتى ما تجاوزتها يتمزَّق جزء من شبكتها تعطَّل منظومتها فما بالنا نحن بني البشرنتمدَّد في أكثر من شبكة عنكبوتية ولا تفلح في الاستفادة من الصيد فيها فتكون خاوية وتفقد المهام الأساسية لنسجها
والله الموفِّق


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 761

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د. عبد الرحمن السلمابي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة