المقالات
السياسة
بيانات وإعلانات واجتماعيات
تعميم حول الوضع السياسي الراهن من حركة تغيير السودان-حتي-
تعميم حول الوضع السياسي الراهن من حركة تغيير السودان-حتي-
06-15-2012 02:14 AM


تعميم حول الوضع السياسي الراهن من حركة تغيير السودان-حتي-
الي جماهير التغيير في الوطن الحبيب
الي الشعب السوداني الابي في كل
ركن من بلادناالغالية :
نخاطب أهلنا الاعزاء والاوضاع تسير في السودان من سئ الي أسوأ. خطاب بعنوان الوضع السياسي الراهن . في أعقاب الاحداث المؤسفة في هجليج وكل مناطق التماس . وما أعقب ذلك من حالة التحفز الحاصل في البلاد . تحفز من قبل المعارضة في مواقفها الاصيلة وسعيها لرد الاوضاع المتأزمة في المعيشة والاقتصاد والاحوال الانسانية ....وفي كل ناحية الي نصابها والي ما ينفع الناس . وتحفز من الحكومة التي رأت في تحلق كثير من أهل السودان حول جيش البلاد مناسبة جيدة للنيل من المعارض السلمية والمسلحة بما يعيد إنتاج دولة الحزب في صورتها التي كانت أيام الانقاذ الاوليوبكافة خصائصها من إقصاء للتعددية والحريات، ونشر ثقافة العنصرية واتهامات التكفير، وإعادة سطوة الإسلام السياسي والتمدد الأصولي والخلايا الإرهابية والمليشيات، ومحاولات فرض وحدة قسرية على جنوب السودان، فضلاً عن تقنين ممارسة العنف والقمع ... إن مترتبات الإنتخابات تضيف لأزمات وطن يعيش في ظل سياقات متعددة من الصراع . وبين هذه المواقف المتعنته يعاني اهل البلاد الطيبين من ويلات دورة الحرب والسلام في مناطق التماس و مناطق جنوب كردفان والنيل الازرق و دار فور و علي طول الحدود مع الجارة الجديدة . وكنا في حركة تغيير السودان نأمل في صلة تكاملية وأدوار من الخير المتبادل بين الجارتين الجديدتين . نستكمل بذلك رحم وصداقة لا تؤثر فيها حدودا ولاسياسة . وكل ذلك في النهاية يصب أمنا وسلم علي طول الاقليم وعرضه . بل وعكس ذلك هو ضياع للامن والسلم في كل الاقليم وليس بين الفرقاء فقط . فنحذر وندين كل عمل لا يصل بنا الي ذلك السلام المنشود كهدف مستدام . ونطالب بالنظر في كل القضايا العالقة علي رقعة السودان . من ما يخل بالعدالة والتهميش ورفع قيم الدولانية والسعي وراء المحافظة علي مصالح فئات قليلة دون الجموع الكبيرة . مما يحدث خللا لاتحمد عقباه ولقد ظللنا لعقود خلت عمر الانقاذ هي جزء منها نعاني من الجوع والغلاء بمثل ما يحدث الان . لم تنصفنا الامنا ولا تضحياتنا الجسام . وهاهي اعمار الشعب تتسر من بين ايدهم وهم في حال من الوعود البراقة الكاذبة بفجر قادم يزيل الرهق الالام . وكل يوم تتحدث الدولة عن كشوف بترولية هنا وهناك . ولم يسعف الناس فائت البترول ولا قادمه. الشبا ب يعاني البطالة والقنوع والاحباط . وأماني الدولة التي تمنيهم بها صارت ضربا من الترهات التي لا يعيرونها اهتماماأو نظرا . ان أزمة هجليج والتصعيد المكثف المصاحب لها، تمثل فقط ما أرادت الحكومة السودانية بحزبها الحاكم من تصعيده وإظهاره للعالم ولداخل السودان من سلسلة الأزمات والحروب السودانية، والمهددة كافة أركانه وصخوره بالإنهيار الكامل. ففضلاً عن القيمة البترولية للمنطقة في حسابات حزب المؤتمر الوطني الحاكم بعد ذهاب الجنوب مستقلاً ببتروله وبدايات إنهيار الإقتصاد السوداني، مثلت هجليج/ بان ثوك الأطروحة والمحاولة الأخيرة للتماسك الداخلي للحزب الحاكم وقواته المسلحه، بعد التشظيات المتتالية، ولمحاولاته في بناء جبهة داخلية، تفك عزلته التاريخيه، يتماهى عبرها مفهوم الوطن مع الحزب الحاكم بإستخدام وسائل إبتزاز المجتمع السوداني وقواه الحيه ووضعها بتهديدها إما للإنضمام لما سمي بتحالف الخير أو تحالف الشيطان غير المعرف، إضافة للمواصلة في مخادعة وإبتزاز المجتمع الدولي والإقليمي .ان ازمة هجليج هي في اساسها مشكل سياسي مثل مشاكل الانقاذ وفشلها علي مستويات مختلفة فشل في حل ازمات ما بعد استقلال جنوب السودان . ومشاكل المواطنة و الحريات واقتسام الثروات والحدودوترسيمها الخ... وعموما فنحن في حركة تخرير السودان نري الاتي:
أولاً: إيجاد ممرات آمنه بصورة عاجلة لتوفير العون الإنساني من مأكل وماء ودواء ومسكن لينقذ حياة الناجين من موت قصف الطائرات ويواجهون الان الموت جوعاً، وماجهة الوضع الانساني بصوره عاجلة وشجاعة ثانياً: توفير الحماية للمدنيين في مناطق الحروب الحالية عبر وقف استهداف الطيران العسكري لهم العقوبات ، ثالثاً: التعامل مع أزمات وحروب السودان المتعددة تعامل مبدئي كلي غير إنتقائي أو مجزأ ضمن عملية شاملة لتحقيق السلام والعدالة والتغيير الديمقارطي، وبمشاركة كافة القوى السياسية السودانية، وبما يضمن الإعلاء من مصالح ضحايا الحروب والعنف في أي عملية سياسية، رابعاً: التحقيق المستقل من قبل هيئة دولية في الجرائم والإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان والتوصية باليات المحاسبة والعدالة المناسبة، خامساً: توفير الدعم السياسي والدبلوماسي الكافي وعلى مستوى أكبر من مجهودات اللجنة السامية للإتحاد الأفريقي الحالية برئاسة الرئيس الجنوب افريقي ثامبو أمبيكي، سادساً: العمل الجاد على تنفيذ كافة القرارات الدولية الصادرة تجاه السودان والخاصة بتهديد الأمن والسلم الدولي والإقليمي، بما فيها دعم قرارات وأومر القبض الصادرة عن المحكمة الجنائية الدولية في مواجهة الجرائم المقترفة بدارفور، سابعاً: التأكيد على ان قضايا العدالة والسلام وحقوق الانسان والديمقراطية والتنمية في السودان قضايا مترابطة لا تحتمل التجزئة، وإن دعم أياً منها على حساب الأخرى لا يؤدي الى سوى المزيد من الإحتراب وعدم الإستقرار. ثامنا : الاهتمام بالقضايا الكلية للوطن واهمية عملية التغيير وما يستتبع ذلك من تداول سلمي للسلطة والتنمية المتوازنة والسلام .
هذا ما لزم توضيحه .

حركة تغيير السودان- حتي-





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 768

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#393122 [mabba ashoni]
0.00/5 (0 صوت)

06-15-2012 09:10 AM
ماذا تفيد هذه البيانات؟ كل الذي تكبونه فيها مفهوم ومعلوم لدي كل المواطنين حتى الاطفال.
ماذا تننظرون؟ رفع الدعم عن المحروقات غير المدعومه اصلا؟ ام تنتظرون دفره من الخلف؟ الحركات المسلحه تقوم بالدفع على العجلات الاربعه فقط تريد منكم اختصار الزمن وعدم الفرصه للنظام ليلتقط انفاسه.


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة