المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

06-15-2012 09:01 AM

أضغاث الاخوان وخوازيق الكيزان وفجر الجرذان (1)..

سيف الحق حسن
[email protected]

في بعض الأحيان يجب أن نتوقف ونلقى نظرة شاملة لما يدور حولنا ونفكر ونقلب الأمور ونرجعها إلى نصابها و نحلل ما مضى لكي نكون نظرة نستشف منها المستقبل و نرسم رؤية لنرتقي ونتقدم بها. من أهم الهواجس التي تحيط بنا هو إقحام الدين في السياسة ومن ثم إدخاله في أمور خلافية جدلية مثل الدستور والهوية والدولة دينية أو غيرها والتي يمكن أن تحل من دون إقحام الدين والذي قد يتسبب فهم الناس له بطرق مختلفة إلي فتنة قد تؤدى في النهاية إلى انعكاسات سالبة على صورة الدين واحدث شروخ خلاف وتشرذم في الوطن ولربما دمار لا يسلم منه أحد.
ما هو السبب أصلا في جعل الدين هاجسا؟. فالدين أساسا هو المعاملة و الفعل الطبيعي DEFAULT الذي يجب ان ينظم علاقات الناس. فمثلا في مجتمع غالبيته مسلمة أي حكومة تأتى سيكون أفرادها مسلمون، حتى إذا كان من بينهم ذميون فان طباعهم ستكون متشربة بأخلاق الإسلام. وإذا ربطنا كل مسلم بأنه عادل فإن أي حكومة تأتى ستكون عادلة، وهذا ما يريده الشعب أن يكون حكامه عادلون وبالتالي حقوقهم مكفولة من حرية وعدالة وكرامة ومساواة. ولكن هل كل مسلم عادل أو هل كل عادل مسلم؟.
فإذا كان ليس بالضرورة فلماذا هذا الجدل والصراع فى المجتمع المسلم حول إقحام الدين في السياسة والذى زادت حدته تبنى الجماعات أو الحركات الإسلامية و على رأسها جماعة الإخوان المسلمين هذا التوجه والتى إنبثقت منها أو حذت حذوها جميع تيارات الإسلام السياسي.

للمرجعية يقول كثير من الباحثين إن جماعة الإخوان المسلمين نشأت بواسطة المخابرات الغربية لمحاربة المد الشيوعي الاشتراكي في الشرق الأوسط. كلمة إسلام أو إسلامي (التي ليس لديها معنى فى القاموس) تستقطب الكثير. فالشعوب المسلمة بطبيعتهم ميالين للدين وحتى يكون الواحد فى مأمن يتجه لمن يرتبط اسمه بكلمة إسلامي. وعادة يستخدمها الحكام عند الزنقات كورقة لكسب تأييد شعوبهم. نجد صدام حسين قد أضاف كلمة الله اكبر للعلم العراقي والقذافى كان يدّعى ان الثورة عليه حرب صليبية جديدة ضد الإسلام. ويستخدم الحكام الفقهاء وعلماء الدين لتفصيل ما يناسب من الفتاوى للمزيد من التحكم والسيطرة عن بعد على الشعوب المسلمة. والتجار كل حسب نيته، يلصقون كلمة إسلامى أو ربما يربي ذقنه ليستقطب الكثير من الزبائن. وبالطبع يختار المسلم ما يرتبط اسمه او مسماه بالإسلام ليكون فى مأمن. أبسط مثال اذا كان هناك منتج في إحداهما اسم اسلامى والآخر لا، فستجد الأكثرية قد إشتروا من الذى عليه كلمة إسلامي بغض النظر عن الجودة أوالتكلفة. لذلك نجحت فئة الاخوان المسلمون والجماعات الاسلامية الاخرى بجذب كثير من الناس إليها. فإبتداء هل سيكون هناك عدل فى العملية السياسية إذا مورس فيها نفس المفهوم، التجارة بالدين؟ أم لا تهم المساواة والحشاش بدينو وبديقينتو يملأ شبكتو.!

ونجد جماعة الأخوان قد قطفت من كل طائفة او فئة مسلمة زهرة فهم يقولون نحن سلفيون وصوفيون وغيرهم من الجماعات والطوائف ولذلك يقبلون القسمة على كل المذاهب والطوائف لأن العامل المشترك الذى يستخدمونه هو كلمة إسلام؛ فهي للكسب السياسي كما يترأي.
فإذا كانت جماعة الأخوان بريئة من تهمة انهم أنشئوا بواسطة المخابرات الغربية فإنهم ليسوا بريئين من تهمة التجارة بالدين بإستخدام كلمة إسلامي أو الإسلام عموما لشتي أغراض الكسب السياسي الدنيوي. ففي المقام الأول تكثير كمية او عددية الناس المؤيدين لهم،ومن ثم المقام الثاني هو التحكم والتمسكن للتمكن. حيث نجدهم يتباهون بأعدادهم ولا ادرى ان كان يهمهم ان كانوا بغاث او غثاء، فإن ابتغاء وجه الله يستوجب الصدق والإخلاص والأمانة.

أنظروا وتعالوا معي نتأمل لأول ما يلفت الانتباه. فتسمية الاخوان المسلمين لأنفسهم من الآية :((فأصبحتم بنعمته إخوانا)) [آل عمران: 103]، اى اخوان بنعمة الإسلام على حد تعبيرهم، هي أول مفتاح مغناطيسي ساحر للجذب. فنحن نتفق علي أن النعمة هى الإسلام فالله سبحانه وتعالى يقول: ((و أما بنعمة ربك فحدث)) [الضحى:11]، اى حدث بالإسلام وأدعو له، وليس كما يفهم البعض حين يعطيه الله ويتمنى ان يزداد ثراءا يتبطر ويصرف ويلبس ويبذر وينسى خلق الله فبهذا يكون قد حدّث بنعمة الله! كلا والله العليم، فالنعمة هي الإسلام. ولكن من هم الأخوان؟
يقول الحبيب المصطفى صل الله عليه واله وسلم: (حب لأخيك ما تحب لنفسك)، فهذا الأخ المقصود به أخاك في الإنسانية والله العليم. لأن أقصى ما يحب المرء لنفسه الخير وأن يرضى عنه الله عز وجل. والرضا ب ((ومن أحسن قولا ممن دعا إلي الله وعمل صالحا وقال إننى من المسلمين)) [فصلت: 33]. لا حظوا من المسلمين وليس الإسلاميين أو الإخوان. إذا تحب وتحدث أخوك في الإنسانية بأن تدعوه بالحكمة والموعظة الحسنة إلى الإسلام تلك النعمة الكبرى على البشرية جمعاء. و بالتالي أصبحنا بنعمة الله ودينه الذى ارسله رحمة للعالمين إخوانا بشر في هذه الدنيا ليقول الله بعدها: ((فأصبحتم بنعمته إخوانا وكنتم على شفا حفرة من النار فأنقذكم منها)) صدق الله العظيم، لننقذ كل إخواننا البشر ولنواصل دعوة ورسالة نبينا الكريم عليه أفضل الصلوات وأتم التسليم وعل آله وصحبه، ((وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين)) [الأنبياء: 107].

وهنا تستحضرني قصة في هذا الموقف، كان هناك احد التجار يوصف بأنه (متدين-ولا أعرف المقاييس الشكلية التي تحدد بها هذه الصفة!!)، على العموم هذا التاجر يصلى بالناس يوميا صلاتي المغرب والعشاء. فبينما هو جالس خارج دكانه أتى شحاد طالب من الله، دنا للتاجر الذي هم بأن يعطيه ولكن عندما رفع رأسه وجده نصرانيا حيث يلبس الصليب في صدره. فأغمد الرجل يده ولم يعطى هذا الشحاد. بائع متجول يسمى بالدرويش وهو احد الذين يصلون مع هذا التاجر شاهد هذا المنظر. حين صلاة المغرب تقدم التاجر كالعادة ولكن الدرويش أصر وقال أنا الذى سوف أصلى. بعد جدل سُمح للدرويش بالصلاة. فبعد التكبيرة وبسم الله الرحمن الرحيم، قرأ: الحمد لله رب المسلمين، عدله التاجر: الحمد لله رب العالمين، قرأ ثانية: الحمد لله رب المسلمين، عدله التاجر: الحمد لله رب العالمين، قرأ ثالثة: الحمد لله رب المسلمين، عدله التاجر: الحمد لله رب العالمين. فألتفت الدرويش الى الوراء فقال: "إذا انت عارف ان الله رب العالمين لماذا تجعل عطاءه للمسلمين فقط....!!"

فبمعنى وفهم الأخوة كبشر وفى الإنسانية ستذوب وتتلاشى الفتنة إنشاء الله بل سيجلب الخير للبشرية جمعاء بإذن الله. فلماذا نجعل الفهم الضيق وفكر فئة معينة وجماعة بعينها يسيطر علينا وتحتكر هذا المعنى السامي وتختزله فى السياسة وشعارات للكسب وفرض نهج الوصاية وتحجيم عقولنا والازدراء وممارسة الإرهاب الفكري. فمن أعطى الحق أساسا لهذه الجماعات والحركات أن تتكلم بإسم الله عز وجل وتتحكم فى خلقه الذين خلقهم الله مختلفين لحكمة يعلمها وتقول هذا مخطئ ونحن الأصح. ألم تسمع قوله تعالى : ((ويحذركم الله نفسه)) [آل عمران: 28 و 30]، والتى كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه إذا سمعها يبكى حتى يسقط ويمرض.

فالدين كله لله الذي حرم الظلم على نفسه وجعله بيننا محرما وجعل الدين النصيحة والمعاملة وأرضه لخلقه الذين خلقهم. فلا تغرننا الأوهام والأضغاث، فعلينا إبعاد كل أسرار الخلاف ويكون لدينا فهمنا الواسع لنضع أرضية صلبة كأخوان نعيش في هذه الأرض. ونعمل لهذا الدين بالعقل والحكمة والموعظة الحسنة. فعلينا تعلم العيش جميعا كأخوة او نفنى جميعا كالأغبياء... كما قال المناضل القس المسيحى مارتن لوثر كنغ.

"اللهم إنا نسألك بأسمائك الحسنى وصفاتك العلى أن تجعلنا هداة مهتدين غير ضالين ولا مضلين اللهم أهدنا وسددنا. اللهم أهدنا لأرشد الأقوال والأفعال اللهم أهدنا وأهدي بنا واجري على أيدينا الخير لكثير من خلقك إلى يوم القيامة."

جمعة مباركة.

و نواصل إنشاء الله


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1117

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#393275 [WIN]
5.00/5 (2 صوت)

06-15-2012 11:52 AM
اللهم احصيهم عددا واقتلهم بددا ولا تبقى منهم احدا

اللهم بسطوة جبروت قهرك
وبسرعة إغاثة نصرك
و فى ليلة و ضحاها لا يبقى منهم احدى (و لو لافى ساكت فى السودان ) ....آمين آمين آمين
هؤلاء اخوان الشياطين ... جوعوا العباد و نشروا الفساد ....و دمروا البلاد ....

اللهم عليك بهم هؤلاء المنحطين


سيف الحق حسن
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة