لاتذهب الى الرمال مبكرا أيها الحوت !
06-17-2012 08:57 AM

لاتذهب الى الرمال مبكرا أيها الحوت !


محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]

image
محمود عبد العزيز.. ومحمد برقاوي

لا أعلم بالضبط سر الحقيقة التي يرجع لها اطلاق لقب ( الحوت ) على فناننا الشاب المتفرد ..محمود عبد العزيز.. شفاه الله وأسبغ عليه ثوب العافية والعنفوان .
لكنني ..وبعد التشاور مع بنات أفكاري ولعلهن أيضا من المعجبات بفن الفتى كسائر بنات السودان أو اغلبهن وشبانه أيضا..اقتنعت بأوجه شبه كثيرا تزّكي استحقاق فناننا للتشبيه .
فالحوت بغض النظر عن حجمه فهو ، يستطيع ان يفرض نفسه في اليم ويسبح ويتقافز و ينفث هواء رئتيه عاليا فتتطاير حيالها كل الأسماك الصغيرة.
والحوت معطاء للانسان ، فيستخرج منه نوعا نادرا من العطور ..والحيتان أحيانا تتخبط نحو رمال الهلاك لسبين ، اما أنها تضل طريقها اليها ، أو انها تقصد الانتحار احيانا .!
وفنانا الشاب .. ظل في سباحته الفنية في بحور الفن متقدما بفراسخ عن أقرانه متسيدا على نبضات الوجدان السوداني ، لاسيما في أوساط الشباب ، بل استطاع في طول مسيرته المتألقة أن يجعل له من الزخم الجماهيرى بالقدر الذي بذ به الكبار الذين غنوا على مدى ضعف عمره .
ومحمود أمد الله في شبابه وايامه ، كثيرا ما كان يضل طريقه في دروب التيه ، وأحيانا يمضي فيها متعمدا وكأنه يقصد الانتحار !
ومع كل ذلك كان ابداعه في كل يوم يشكل مدرسة رسمت لونا مختلفا في خارطة الغناء السوداني.
قوة في الصوت وعمقا في الاداء و دقة متناهية في التوقيت الايقاعي والموسيقي .. وذاكرة حديدية ماشاء الله استوعبت المئات من عيون الغناء السوداني الى جانب انتاجه الخاص الثر شكلا ومضمونا ، اذ لم نسمع أنه ردد غناءا هابطا !
وهي مميزات ذهنية اضافت بعدا لموهبته ، ربما أحتار حيالها حتى الأطباء الذين ظلوا يعملون جاهدين لأخراج محمود من بئر الأدواء التي رمى فيها بنفسه !
ويا لغرابة الابداع ، الذي يخرج دررا من روح فنان ، يعيش في حطام انسان ، و كل هذا الكم من الجمال ! مثلما يتولد عن الفحم المحترق قرونا أو كان مدفونا في أغوار المناجم ، ماسا غالي الثمن ، مصقولا و قويا لا ينكسر بسهولة ، ولكنه بكل اسف قابل للسرقة والضياع !
رد الله عليك صحتك ايها الفتى العنيد ، فلكم عاتبتك مناصحا ، بالا تسقط من بين أكف الملايين التي رفعتك عاليا ، رغم كل شيء ، وغمرتك بمحبة ، لازالت ترتفع معها تلك الأكف صباحا ومساء ومع كل آذان وصلاة ، لتعود من جديد لأمك التي أحبتك كثيرا وانتظرت عودتك طويلا ، وثانيا لتعود اليك ذاتك من غربتها التي طالت في دواخلك ، ومن ثم ترجع لفنك وجماهيرك ثالثا ورابعا !
فلا تذهب الى الرمال مبكرا أيها الحوت ، فكل العيون لازالت تفتح لك أذرع موجاتها لتسبح طويلا في بحور حبها ، يا هداك الله وشفاك .. مع محبتي المتجددة لك دوما .


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3754

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#396199 [يوسف سام]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2012 03:31 PM
الحوت ....الجان...حوتة...وغيرها كثير هى الاسماء التى أطلقها عشاق محمود عليه تحببا
ومحمود اسطورة سودانية شغلت الناس ليس بصوته العميق الذى يقطر شجنافقط..ولا بأغنياته التى ستغنيها الاجيال لعقود وعقود.ولكن أيضا بأسلوب حياته الذى شكل صدمة للكثيرين وفى نفس الوقت شكل مثالا يحتذى لاكثر منهم.
محمود وبقدر ماأحبه بقدر ماآلم قلبى حينما لم يهتم بصحته كثيرا...
أقسم ان دمعة طفرت من عينى حين رأيته بعد غياب طويل وهو ينضم الى مجموعة أغانى وأغانى فى رمضان قبل الماضى...
كان الحوت شبحا هزيلا لا يكاد يقوى على الوقوف ...كان كأنه قد شاخ فجأة؟!!
أعرف ان الفنان معذب بطبعه لرهافة حسه
واعرف ان الفنان بختنق أحيان كثيرة لانه يتنفس الفن والدنيا لم تعد "فنانة" فى معظم الاحيان
ولكن
لو تعرف يامحمود كم نحبك...لاعتنيت بنفسك من أجلنا
لو تعرف كم يحبك أطفالك...لعشت صحيحا من أجلهم
لو تعرف عدد الملايين التى شكلت حياتهم بشكل أو بآخر-وانا منهم- لعشت نموزجا
لو تعرف الغصة التى تنتابنا وانت فى فراش المرض لما مرضت
آه لو تعرف يامحمود
شفاك الله ياحبيب الكل..ياقامة تسمو فوق الكل
وأبعد عنك بطانة السوء ووقاك شرهم
"دعواتى لك فى كل صلاة"


#395974 [نادر]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2012 11:59 AM
حوت حنين معطاء كريم انسان ر انسان مرهف رقيق
نحبه من القلب
ابدع بصوتك الفريد
واطر بنا و استعدنا
سفاك اللة يا شفيف
و يديك الصحة و العافية
اااممييين


#394862 [إبراهيم أبو هبرة]
0.00/5 (0 صوت)

06-17-2012 11:12 AM
اللهم آميــن - بأن تعود أفضل وأفضــل يا جـــآن..........!!!!


#394792 [حوت البوادي!]
0.00/5 (0 صوت)

06-17-2012 10:22 AM
لقب (الحوت) قصد به شبابنا تقليد المصريين الذين يلقبون كل من اسمه محمود ب(حودة) مثلما يلقبون مصطفى ب(درش) وحسن ب(أبو علي) وأذكر جيداً بداية اطلاق هذا اللقب على محمود عبد العزيز كان الشباب في السودان ينادونه ب(حوتة) بدل (حودة) ثم تطورت لتصبح (الحوت)!!
وأهو كله تقليد في تقليد قال حوت قال!


#394732 [Shah]
0.00/5 (0 صوت)

06-17-2012 09:36 AM
متع الله الحوت بالصحة و العافية وهو الذى جعل إيقاع "التمتم" ينافس الفالس فى حلاوته.


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة