المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
حركة تحرير السودان (مناوي) قراءة للواقع السياسي الراهن ودعوة لثورة شعبية تطيح بالنظام .
حركة تحرير السودان (مناوي) قراءة للواقع السياسي الراهن ودعوة لثورة شعبية تطيح بالنظام .
06-17-2012 04:22 PM

حركة تحرير السودان (مناوي) قراءة للواقع السياسي الراهن ودعوة لثورة شعبية تطيح بالنظام .

بادي ذي بدء لابد من بذل التحية الي اولئك الاشاوش المقاتلين من قوات حركة تحرير السودان والذين الحقوا الهزيمة بقوات المؤتمر اللا وطني وحققوا الانتصارات التي اثلجت صدور قوم ظلمو ولا زالوا يواصلون الانتصارات لا يحدّهم غير تحقيق ما هو مأمول ومنشود، والتحية بالتأكيد موصولة الي الشعب السوداني الابي في ربوع كامل التراب السوداني وهو يكابد ويصارع من اجل البقاء مع نظام زاره بليل اغبر وظل جاثما علي صدره سنين عددا لم يجد خلالها غير ضنك العيش محشيا بوعود براقة في شتي المجالات بدءا بارزاقهم ومرورا بامنهم وصحتهم وكانت الحصيلة ان تجرع هذا الشعب الظلم والقهر والاستبداد صنوفا وانواعا، فضلا عن القتل واشعال الحروب في اجزاء الوطن ..

الوضع الامني والانساني :

الناظر الي السودان برقعته الجغرافيه لا يجد غير النيران المشتعلة في جنباته وداخله بفعل سياسات رعناء انفعالية من قبل هذه الثلة التي تدير الدولة السودانية بسياسة رزق اليوم، دونما رؤية واضحة اواستراتيجية لادارة الدولة، الامر الذي قاد العصبة الحاكمة لادارة الحروب في الدولة بدلا من ادارة الدولة ، فكانت الحرب في دارفوروجنوب كردفان والنيل الازرق والشرق وقتل وتشريد متضرري السدود في الشمال وبيع المشاريع القومية وتشريد ملاكها والعاملين عليها في الوسط . هذه السياسات جعلت من السودان دولة بها اكبر معسكرات للنازحين داخليا ولاجئين خارجيا ومشردين بلا مأوي وهجرة جماعية للعقول والكفاءات التي لم تجد حظها من التكريم في بلادها فاضطرت الي البحث عن الاحترام والتقدير في ارض الله الواسعة.
ان حركة تحرير السودان تلفت نظر المجتمع الدولي وتذكرها بحجم المأساة الانسانية في مناطق النزاع السوداني وضرورة ايلاء اهتمام اكبر بالمواطنين في تلك المناطق والضغط علي النظام لفتح ممرات آمنة لتوصيل الاحتياجات الضرورية وخاصة تقديم الخدمات الانسانية الضرورية لهم وهم يفترشون الارض ويلتحفون السماء وخاصة في دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق، فتلك مناطق يموت فيها الكثيرين لنقص الغذاء والصحة ، والنداء موصول للمنظمات الانسانية العاملة في المجالات الخدمية المختلفة .

الوضع الاقتصادي :

بعد ان فصلت هذه الحكومة العنصرية جزءا عزيزا من بلادنا لتتكسر مقولة ارض المليون ميل مربع علي ايدي عسكر الانقاذ ونفقد مع الارض المواطنين والثروات التي ذهبت جلها مع الدولة الوليدة خاصة تلك المتعلقة بالنفط فضلا علي السياسات العدائية تجاه الدولة الوليدة والتي عمقت جراحات الوطن وخلقت بؤر نزاع اخري علي تلك الموجودة اصلا في دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق والشرق واقصي الشمال وحتي الوسط لتذهب موارد الدولة ان وجدت الي تمويل الحروب . هذا بالاضافة الي الفساد المستشري في الدولة السودانية تحت مرأي ومسمع وبل رعاية من رأس الدولة المطلوب للجناية ليصبح الفساد سياسة وممارسة رسمية علي كل المستويات فضلا علي العقوبات الاقتصادية المفروضة علينا من المجتمع الدولي وتحت رعاية الدول الكبري ليصبح الازمة الامنية متزامنا مع الازمة الاقتصادية الخانفة نتاج السياسات الفاشلة من عصبة الانقاذ ومجرمي الحرب عنوانا لانهيار الدولة وفقدانها لكل مقومات البقاء . ر غم محاولاتهم المستميتة من اجل الاستمرار في السلطة علي حساب هذا المواطن السوداني المغلوب علي امره ليتحمل اوزار سنين عجاف من الفشل السياسي والامني والاقتصادي والسياسة الخارجية وحقوق الانسان والحريات العامة والخاصة .
ان حركة تحرير السودان تحمّل المؤتمر الوطني نتاج سياساته الخاطئة في كافة المجالات وترفض تحميل المواطن فاتورة هذه الاخطاء من خلال رفع الدعم عن المحروقات والتي تعني المواطن في الاساس، الذي وصل به الحال الي درجة العوز والفقر المدقع في مقابل انتفاخ بطون قادة الانفاذ وعلو بناياتهم وامتطاء الفارهات من المركبات والحسابات البنكية ذات الارقام الفلكية من قوت هذا الشعب الذي كتب له قادة الانقاذ ان يتحمل فاتورة الحرب ونزوات السلطان وفساده .

أوضاع الحريات وموافف القوي السياسية :

ان اوضاع الحريات في بلادنا هي وصمة عار في جبين الانقاذيين فهي الاسؤا من بين دول العالم وليست فيها صفحة مشرقة يمكن الحديث عنه ، فما ينبثق فجر يوم الا ونجد صحيفة تم اغلاقها او مصادرتها ،وصحفي بلادي يزج بهم في سجون النظام لمجرد مقال ينتقد الوضع او الفساد وصحف اكترونية بتم تهكيرها من اجل اسكاتها والمعاملة ذاتها مع احزابنا الوطنية والقوي الشبابية والطلابية ومنظمات المجتمع المدني والنقابات الوطنية لا يسلم من ذلك سوي الذين يلفون في فلك النظام والذين هم جزء بل ادواته في تنفيذ سياسات البطش والقهر واسكات الاصوات الوطنية المعارضة .
حركة تحرير السودان تشيد و تتضامن بصورة خاصة مع كل الاصوات التي تعالت وارهقت وارعبت النظام في عليائه حتي سارعت الي اسكاتها من الصحفيين والقوي السياسية والمنظمات المدنية والاهلية والناشطين والشباب- الطلاب والمراة وكل الفوي التي تنادي وتؤمن بحتمية التغيير. كما تشيد الحركة بصورة اساسية بمواقف القوي السياسية المعارضة وخاصة تحالف قوي الاجماع الوطني والذي اعلن وبوضوح رفضه للقرارات الاقتصادية ومجمل سياسات الانقاذ ودعي الشعب السوداني الي ثورة عارمة ضد الظلم والنظام لتغييره ، وهو موقف ينمّ عن وطنية وحرص علي الحفاظ علي ما تبقي من السودان ويدرك ابعاد ما يمكن ان يحدث لهذا الوطن في ظل ظلاميي الانقاذ .

الجبهة الثورية السودانية (كاودا) و مشروع التغييرالقادم .

ان حركة تحرير السودان تذكّر الجميع بجزء من رؤيتها السياسية الموضوعة في نوفمبر 2011 والتي تحدثت فيها بوضوح لضرورة وحدة المقاومة الدارفورية كمرحلة اولي ومن ثم وحدة المقاومة في الهامش السوداني بالاضافة الي ضرور ة الرؤية المشتركة مع القوي السياسية ومنظمات المجتمع المدني والاهلي فضلا علي وضع اعلان سياسي يتضمن قضايا مهمة ومصيرية من قبيل الديمقراطية -الحريات -الدستور الهوية-الحكومة الانتقالية ...الخ .استطاعت الحركة وبعزيمة وارادة لا تلين السير بخطيً حثيثة في تنفيذ خطتها بعناصرها المختلفة ، وقد نجت في ذلك بنسبة كبيرة حتي وصلت الي كاودا ( وحدة الهامش السوداني)، وكاودا نفسها وعبر مكوناتها وصلت الي مراحل متقدمة :

* الاعلان السياسي * الرؤية السياسية * الهيكلة * النظام الاساسي واللوائح المنظمة * اكمال الهيكل (حزبي الامة ولاتحادي) .
حركة تحرير السودان تعتبر الجبهة الثورية السودانية (كاودا) وعاء جامع لكل القوي السودانية الوطنية الطامحة والراغبة في تغيير نظام المؤتمر الوطني والذي اصبح قاب قوسين او ادني من السقوط ، وتدعو الجميع الي الالتفاف حول الجبهة وبرنامجها الداعي الي التغيير بكل الوسائل ، لاحلال نظام بديل يجعل من المواطنة اساس لنيل الحقوق واداءالواجبات ، نظام ديمقراطي يحترم الحريات والمعتقدات والقيم الهويات السودانية المختلفة ويؤمن بالتداول السلمي للسلطة . والحركة ايضا تهيب بالشعب السوداني كافة بان يعيد سيناريو الانتفاضة الشعبية التي اطاحت بالدكتاتور نميري لنؤكد للعالم مرة اخري اننا رائدي الثورات ومعلمي الشعوب .

ان الوضع الذي وصل اليه المواطن السوداني بفعل سياسات عصبة الانقاذ ، بالضرورة تجعل منه مارداً ومتمرداً بطبيعة الحال ضد النظام وان يكسرالبعض حاجز الخوف الذي لازمهم فترة نسبة للقبضة الامنية والعسكرية الموجه ضد المواطن وليس الاعداء، ولكن هذه الاساليب الامنية والعسكرية مهما اشتدت وطأتها او قوتها ليست باكثر من تلك المستخدمة من انظمة تهاوت في الشرق الاوسط بعد غضبة جماهيرها ، فيا ايها الشعب السوداني ان نظام الانقاذ اصبح اضعف من خيط العنكبوت فمعظم المسؤلين في الدولة ارسلو ما جنوه من أموال الشعب الي خارج السودان تحسبا لثورتكم القادمة فلا تطيلو معاناتكم وفي يدكم الحل . ووعداً علينا في حركة تحرير السودان والجبهة الثورية السودانية (كاودا) حماية الثورة .

عبدالله مرسال
امين الاعلام والناطق الرسمي
17/06/2012
www.slm-sudan.com
[email protected]

- - - - - - - - - - - - - - - - -
تم إضافة المرفق التالي :
SAM_1092.JPG


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1877

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#395460 [TIGERSHARK]
5.00/5 (1 صوت)

06-17-2012 07:59 PM
Million yes for KOUDA, the country indeed needs you in this critical time, you have to give all supports and protection you can to the ongoing civil revolution, and more importantly, you as major armed forces, have to make sure the country is secure and safe after the removal of the regime is succeeded ...if you are looking for the right time to demolish and topple the current regime, then it seems this is the appropriate moment, of course you is one who is decide the suitable time for any action you welling to take, but like so many other, i just have strong feeling this is the end time for "Albashir" regime


DEATH TO "ALBASHIRs" REGIME OF IDIOTS....DEATH TO "ALBASHIRs" REGIME OF MINDLESS THUGS

LONG LIVE SUDAN AND ITS PEOPLE


مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة