لماذا الخطيب ؟
06-18-2012 02:29 AM

منصات حرة

لماذا الخطيب ؟

نورالدين محمد عثمان نورالدين
[email protected]

إختيار اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوداني المهندس الخطيب سكرتيراً سياسياً لسكرتارية اللجنة المركزية هو فى رأيي ورأي كل المراقبين والمتابعين إختيار موفق وصادف أهله .. فالخطيب كما شهد له الجميع رجل من طراز فريد وهو خاطف جيلين .. وما أعرفه عنه شخصياً تمكنه الفكري وإلتزامة تجاه قضايا وطنه الكبير السودان ووطنه الصغير النوبة .. فهنيئاً للنوبيين وهنيئاً للحزب الشيوعي وهنيئاً للشعب السوداني بإختيار الخطيب .. ومن نافلة القول أن منصب السكرتير السياسي هو منصب تنظيمي موجود فى كل فروع الحزب الشيوعي فكل الشيوعيين لهم الخبرة والقدرة على إدارة منصب السكرتير السياسي سواء أن كان داخل اللجنة المركزية أو كل أجهزة الحزب .. والتفخيم الإعلامي الذى تم لهذا المنصب والصراعات التى تابعناها عبر صفحات الصحف وعندما بحثنا عنها على أرض الواقع لم نجد منها شئ من الحقيقة .. فكل يوم تخرج لنا صحيفة بصراع داخل الحزب الشيوعي بين الشباب والكبار وصراع داخل اللجنة المركزية حول منصب السكرتير السياسي بين الشفيع خضر وسليمان حامد وكأن هذا المنصب حكر لهذين الشخصين فكما قدم هؤلاء للحزب إعلامياً قدم غيرهم الكثيرين من وراء الكواليس نعم للرجلين إسهامات فكرية جميلة ومقدرة وللرجلين مواقف مشرفة فى فترة التجمع الوطنى الديمقراطي وعمل الخارج وإبان حظر الحزب الشيوعي ولكن فى نظري وعلى حسب معرفتي بالشيوعيين فهذا ليس شفيع لهم بتقلد منصب السكرتير السياسي وكأن هذا المنصب هو عبارة عن مكافأة للخدمة الجليلة التى قدماها للحزب .. فخير فعلت اللجنة المركزية بهذا الإختيار الذى ألجم الكثيرين داخل وخارج الحزب وأسكت كثير من الشامتين الذين كانوا فى إنتظار إنقسام جديد داخل اللجنة المركزية و من ثم داخل كيان الحزب ككل ولكن ما يجب أن يعرفه الجميع وهذا ليس دفاعاً عن الحزب الشيوعي والرجل وإنما هو تمليك لمعلومة ..فالخطيب السكرتير السياسي للحزب هو قائد عمالي تدرج عمالياً ونضالاً داخل أروقة الحزب حتى أنتخب عضوا لللجنة المركزية للحزب فالحزب فى الأساس هو حزب ماركسي عمالي والرجل ماركسي حتى النخاع وعمالي بالميلاد .. وهذه أول مرة يتقلد فيها قائد عمالي سكرتير سياسي لسكرتارية اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوداني .. وهي بادرة جميلة وبداية مشرفة وخطوة متفائلة نحو حزب بدماء جديدة ولعمري مايحدث الآن داخل الحزب من إيجابيات هو نتاج طبيعي لإنعقاد المؤتمر الخامس وإستقرار أجهزة وفروع وهيئات الحزب تنظيمياً وسياسياً وهذا بالضبط ماكان ينقص الحزب الشيوعي حتى يظهر عطاؤه .. وأي صراع داخل الحزب هو أمر طبيعي فالقيادة الجماعية التى يتمتع بها الحزب والديمقراطية المركزية التى ينتهجها لإدارة تنظيمه قادرة على حسم الصراع بطريقة ديمقراطية بتغليب رأي الأغلبية مع الإحتفاظ بحق الأقلية فى إبدأ الرأي والإحتجاج ولعمرى هى أسلم الطرق التنظيمية لإدارة حزب كبير كالحزب الشيوعي ..وهذا هو واجب اللجنة المركزية وهذا هو واجب المؤتمر القادم للحزب .. وأتمني أن تدار كل الصراعات الداخلية بمبدأ الديمقراطية المركزية دون إستثناء .. ومرحباً بالخطيب قائداً عمالياً لحزب عمالي ..

مع ودي ..


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 990

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#395813 [علي احمد جارالنبي المحامي]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2012 10:01 AM
الحزب الشيوعي السوداني ، ولما له من إرث تاريخي في إدارة شئونه ، كان ولم يزل وسيظل قادراً على ان يحسن اختيار القيادة بحسب متطلباتها الفكرية والسياسية ، ذلك ان الكفاءة هي مقدرة ذاتية لا تقررها توازنات خارج إطار مقدرة الشخص الذي يتم اختياره للمنصب المحدد ، ومن هنا جاء اختيار الخطيب كشخص جدير بالقيادة ليس لأنه هو الأوحد في الحزب ولكن كان لا بد من اختيار احد من ضمن آخرين كل منهم يصلح ان يكون في منصب الأمين لأنهم امناء جميعاً وأقوياء .
علّ الحزب الشيوعي في حاجة الى تطوير أساليبه القديمه حتى يخرج الاصداف من قوقعتها ، وحيث ان جذوره ضاربة في اعماق التاريخ الوطني ومشاربها الفكرية الرصينة كان لا بد من ان ترفرف أغصانه في فضاءآت اكثر اتساعاً حتى تزداد ازدهاراً مستحق ، ازدهاراً قد تأخر كثيراً .
.
سيروا وعين الله ترعاكم ايها الشرفاء يامن حفظتم العهد وما نكثتم وعد والمجد كل المجد للأوطان للسودان للإنسان في الارض المخصبة النماء
.
علي احمد جارالنبي المحامي
والمستشار القانوني


نورالدين محمد عثمان نورالدين
نورالدين محمد عثمان نورالدين

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة